حراس يرتشفون القهوة في قاعات شاغرة

معدل الغياب يقفز إلى 89 % في بعض مراكز "بكالوريا الأشباح"

date 2017/07/15 views 4144 comments 13
author-picture

icon-writer خيرة غانو / يمان زيتوني

لا يستبعد أساتذة اختصاص في المواد الأساسية التي أفرج عن مواضيعها، في ثاني أيام البكالوريا الاستثنائية، السبت، أن تكون الفترة الصباحية التي امتحن فيها عشر المترشحين المقصيين، كافية بما يلزم، للإعلان صراحة وبعين الواقع ،عن أن الدورة الثانية قد أقفلت بشكل غير رسمي وقبل الأوان في وهران، والسبب صعوبة مواضيع اللغة العربية برأي الأدبيين، وكذلك كانت في اختبار مادة الرياضيات بالنسبة لمترشحي بقية الشعب.

على غرار ما كان متوقعا بخصوص تصاعد أرقام الغيابات في الدورة الثانية لبكالوريا المقصين، فقد عرف اليوم الثاني من هذا الامتحان المصيري، تزايدا مطردا للغيابات في جميع مراكز الإجراء المفتوحة حاليا في وهران، حيث قفز في بعضها إلى 98 بالمائة، وهي النسبة التي رصدت صباحا ـ حسب مصادرنا في الميدان ـ على مستوى عدة مراكز، وجد بها الأساتذة الحراس أنفسهم في قاعات شاغرة، فلم يجدوا أمامهم سوى احتساء القهوة لكسر الروتين، مثلما سجل خروج أغلب الممتحنين على قلة عددهم قبل انتهاء الوقت الرسمي للاختبارات بكثير، وهذا بالرغم من أن مواضيع اليوم الثاني كانت تتعلق بمواد الاختصاص في جميع الشعب، ومن بين هؤلاء، حالات أكدت على رغبتها في الانسحاب من قاعات الإجراء بمجرد اطلاعها على الأسئلة، ولم يثنها عن ذلك سوى إجبارية البقاء خلال الساعة الأولى من مدة الامتحان.

حيث يؤكد مترشحون على تعقد الموضوع الأول خاصة في مادة الرياضيات الموجه للعلميين، واعتباره أكثر صعوبة من الدورة الأولى، ونفس الأمر يشير إليه ممتحنون في شعبة آداب وفلسفة حول الأسئلة المطروحة في النص النثري لاختبار اللغة العربية، وهو ما يعزز فرضية ارتفاع حجم الغيابات أكثر برأي نقابة الكنابست وأساتذة حراس، في بقية أيام الدورة اللاحقة، ومنهم من يعتقد أن نتائج بكالوريا المقصين قد حسمتها مواضيع اليوم الثاني، في ظل قرار الكثيرين عدم إكمال المشوار وقد لاحت أمامهم بوادر الرسوب في خلال اليومين الأخيرين، كما سجل في بعض المراكز التي غاب عنها مترشحون، وبلغ عددهم في بعض قاعاتها الصفر، إقدام أساتذة حراس على تحضير القهوة والجلوس لارتشافها داخل مراكز امتحان في محاولة منهم لكسر روتين حراسة الأشباح، في يوم قائظ.

 

تسجيل حالة غش بطريقة تقليدية بمركز ابن باديس بقسنطينة

كشف مدير التربية لولاية قسنطينة السيد بوهالي محمد للشروق ، عن ارتفاع نسبة الغيابات في أوساط الطلبة المعنيين باجتياز امتحان شهادة البكالوريا في دورته الاستثنائية الثانية، وهذا على مستوى مراكز الامتحان البالغ عددها ثمانية، والمنتشرة عبر إقليم الولاية، من بينهم النظاميين والأحرار، حيث قدرت النسبة على المستوى الولائي بـ84 بالمئة.

فيما أكد مصدر موثوق بمركز الامتحان بثانوية ابن باديس، أن نسبة الغيابات بلغت الـ 85بالمئة، حيث لم يشارك في الامتحان في اليوم الأول سوى 73 تلميذا لا غير، من بين 530 مترشح، لترتفع النسبة في اليوم الثاني إلى 85.50 بالمئة، مضيفا أنه تم اكتشاف حالة غش وحيدة كانت بطريقة تقليدية في مادة القانون، أقدم عليها تلميذ من شعبة التسيير والاقتصاد بعد ساعة ونصف من توزيع الأسئلة.

أما بثانوية توفيق خزندار، فلم يمتحن إلا 90 تلميذا من بين 500 مترشحا، و نفس الشأن كان بثانوية سمية، حيث لم يشارك في الامتحان في اليوم الأول سوى 79 مترشحا من بين 301 مترشح مسجل، لينخفض العدد إلى حضور 75 مترشحا لا غير في اليوم الثاني، وقد بدت الأقسام شبه فارغة من الممتحنين، ومع تسجيل غيابات بالمئات.

  • print