موظفون ببلدية ودائرة عين البيضاء بأم البواقي محل تحقيق

بطاقة رمادية بإسم رضيع متوفى تكشف عصابة لتزوير وثائق السيارات

date 2017/07/17 views 3287 comments 0
author-picture

icon-writer آمال شيبان

أمر قاضي التحقيق بمحكمة عين البيضاء الابتدائية، الأحد، بوضع خمس مشتبه بهم تحت الرقابة القضائية، من بينهم موظف بالدائرة، مشتبه بهما ينحدران من مدينة بريكة بإقليم ولاية باتنة، ومشتبه به من ولاية بسكرة.

 وذلك بعدما توبعوا بتهم، تكوين جمعية أشرار، التزوير واستعمال المزور، وسوء استغلال الوظيفة، وقد شملت التحقيقات العديد من الموظفين بكل من بلدية ودائرة عين البيضاء، حيثيات القضية حسب مصادر مطلعة للشروق، تعود بتاريخها إلى الأشهر القليلة الماضية حينما وردت مصالح أمن دائرة عين البيضاء، معلومات مؤكدة تفيد بوجود عمليات تزوير طالت عديد المركبات، حيث أنّ المشتبه بهم يقومون بتهريب السيارات السياحية الفاخرة، وكذا السيارات والمركبات المسروقة، ومن ثمة ينشئون لها ملفات قاعدية بالتنسيق مع موظفين بمصلحة البطاقات الرمادية.

حيث أكدت مصادرنا أنّ التحقيقات الأوّلية كشفت عن وجود أزيد من 40 بطاقة رمادية لعديد المركبات، وأن مصالح بلدية اشتبهت في ملف خاص بشاحنة من نوع جاك، كان صاحبها قد تقدم من المصالح المختصة لأجل استخراج بطاقة المراقبة، أين قامت المصالح عينها بتبليغ رجال الشرطة، والتي باشرت في حينها تحقيقاتها المكثفة وكشفت بأنّ البطاقة الرمادية مسجّلة باسم رضيع متوفي من مدينة بريش، ولد سنة 1985 وتوفي بعد أسبوع من ولادته، أين تم استرجاع الشاحنة التي كانت مركونة بحي السلام، وتم توقيف المشتبه بهم وبعد تحويلهم إلى الجهات القضائية المختصة صدر في حقهم الأمر سالف الذكر، في سياق ذي صلة أمر صبيحة أمس، قاضي التحقيق بمحكمة أم البواقي الابتدائية بإيداع أربعيني الحبس، عن تهمة التزوير واستعمال المزور، وذلك بعدما تمكن أفراد فرقة البحث والتحري من حجز جرار فلاحي من نوع سيرتا، بإقليم ولاية خنشلة،مسجل بوثائق مزورة تم تحريرها ببلدية عين البيضاء، يذكر أنّ تحقيقات رجال الشرطة لا تزال قائمة على قدم وساق للاشتباه في وجود شبكة وطنية مختصة في تزوير الملفات القاعدية للمركبات المسروقة والمهربة وإعادة بيعها بالسوق السوداء.

  • print