لتورطهم في هجوم خان شيخون

الإتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على مسؤولين سوريين

date 2017/07/17 views 804 comments 0
author-picture

icon-writer وكالات - الشروق أونلاين

فرض الإتحاد الأوروبي عقوبات على 16 مسؤولاً عسكرياً سورياً، الاثنين، للاشتباه في تورطهم في الهجوم الكيماوي في بلدة خان شيخون شمال سوريا الذي أودى بحياة عشرات المدنيين في أفريل الماضي.

وتتهم أجهزة مخابرات غربية نظام الرئيس بشار الأسد بتنفيذ الهجوم قائلة، إن مقاتلي المعارضة في المنطقة لا يمتلكون هذه القدرات. وذكرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في جوان، إن السارين، وهو غاز أعصاب، استخدم في الهجوم.

وجاء في القرار الصادر عن مجلس العلاقات الخارجية في الإتحاد الأوروبي، أن العقوبات الجديدة تأتي في إطار مكافحة الإتحاد لاستخدام وانتشار الأسلحة الكيماوية، كما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.

وشمل قرار الإتحاد الأوروبي، تجميد الأصول المالية ووضع حظر للسفر على ثمانية من كبار المسؤولين العسكريين وثمانية علماء يتعاونون مع نظام الأسد.

وشدد قرار الإتحاد الأوروبي، على أن الشخصيات التي شملتها العقوبات ساهمت بتطوير واستخدام أسلحة كيماوية ضد السكان المدنيين في سوريا.

ونوه القرار إلى أن عدد الشخصيات التي فرضت عليها عقوبات من قبل الإتحاد الأوروبي، بلغت حتى الآن 255 شخصية، تعتبر مسؤولة عن القمع العنيف الذي مارسه نظام الأسد ضد الشعب السوري.

وأشار القرار إلى أن الشخصيات المذكورة والتي تشملها عقوبات الإتحاد الأوروبي، تتهم بتأييد ودعم النظام السوري، والاستفادة منه، وأن الإتحاد جمد أيضاً أصول 67 شركة لأسباب مماثلة.

ومن المتوقع أن تستمر العقوبات لغاية 1 جوان 2018.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات في نفس الشهر الذي وقع فيه الهجوم على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب وشملت العقوبات مئات الموظفين والعلماء في هيئة حكومية سورية يعتقد أنها تطور أسلحة كيماوية.

  • print