في شكلها النهائي والموجهة للتركيب

651 مليون دولار فاتورة استيراد السيارات خلال 6 أشهر

date 2017/07/31 views 5043 comments 13
author-picture

icon-writer محمد.ل

صحافي بموقع الشروق أونلاين ، متابع للشأن السياسي والوطني

تراجعت واردات السيارات السياحية من طرف وكلاء السيارات، خلال السداسي الأول 2017 بنسبة 71 بالمائة من حيث القيمة و78 بالمائة من حيث الكمية.

وأوضح مسؤول بمديرية الجمارك لوكالة الأنباء الجزائرية، أن فاتورة السيارات السياحية المستوردة من طرف وكلاء السيارات بلغت 111,33 مليون دولار في الفترة بين جانفي وجوان 2017 مقابل 382,52 مليون دولار في نفس الفترة من 2016 أي بانخفاض نسبته 71 بالمائة فيما يتعلق بالقيمة.

أما من حيث الكمية فقد بلغ عدد السيارات السياحية المستوردة 7.787 وحدة مقابل 35.571 وحدة في النصف الأول من 2016 أي بتراجع قدره 78,11بالمائة.

ووفقا لبيانات نفس المسؤول، فإن السيارات المستوردة في السداسي الأول لـ2017 تمثل بقية الطلبيات التي قام بها الوكلاء العام الماضي أي بعنوان رخص استيراد 2016 علما أنه لم يتم منح أي رخصة استيراد العام الجاري.

وفضلا عن السيارات السياحية المستوردة في حالتها النهائية بلغت فاتورة التجميعات المستوردة بغرض تركيب السيارات محليا من طرف الوكلاء ما قيمته 540 مليون دولار في النصف الأول من 2017 مقابل 268 مليون دولار في الفترة المناظرة من 2016.

وعليه، فإن الفاتورة الإجمالية لواردات السيارات السياحية سواء في شكلها النهائي أو التجميعات الموجهة للتركيب تقدر بـ 651,45 مليون دولار في السداسي الأول 2017 مقابل 650,5 مليون دولار في نفس السداسي من 2016.

وأشار ذات المسؤول، أنه زيادة عن هذه عمليات الاستيراد المنجزة في إطار تجاري من طرف الوكلاء فإنه لوحظ ان عمليات الاستيراد من طرف الخواص تضاعفت من حيث القيمة والكمية معا في النصف الأول من 2017.

ووفقا لمعطيات المسؤول الجمركي، فإن الخواص استوردوا 6.950 سيارة بقيمة 170 مليون دولار في السداسي الأول 2016 ليرتفع هذا الرقم إلى 13.918 سيارة بقيمة 373 مليون دولار في نفس الفترة من العام الجاري أي بزيادة قدرها 100,26 بالمائة من حيث الكمية و118,73 بالمائة من حيث القيمة.

من جهة أخرى، فإنه فضلا عن السيارات السياحية (المصنفة ضمن فئة السلع الاستهلاكية غير الغذائية) فإن فاتورة استيراد سيارات نقل الأشخاص والبضائع والتجميعات الموجهة لتركيب هذا الصنف من السيارات (المصنفة في فئة التجهيزات) تراجعت إلى 240 مليون دولار في السداسي الأول 2017 مقابل 379 مليون دولار في نفس الفترة من 2016 بتراجع قدره 37 بالمائة.

يذكر أن فاتورة استيراد السيارات السياحية والتجميعات الموجهة للتركيب بلغت إجمالا 1,3 مليار دولار في 2016 مقابل 2,04 مليار دولار في 2015 و5,7 مليار دولار في 2014.

  • print