مرزاق علواش يدافع عن جراة الطرح ويكشف للشروق:

حذفت شهادات صادمة من وثائقي "تحقيق في الجنة"!

date 2017/07/31 views 7229 comments 7
  • "من حق صنصال وغيره التعبير عن افكارهم.. أتحمل المسؤولية"
  • مستعد لمنح الفيلم مجانا للتلفزيون العمومي وكل القنوات الخاصة
author-picture

icon-writer وهران - اسيا شلابي

صحافية، ورئيسة القسم الثقافي والفني بجريدة الشروق

دافع المخرج مرزاق علواش عن الطرح الذي قدمه في اول فيلم وثائقي "تحقيق في الجنة" واعترف بجرعة الجراة الزائدة فيه خاصة ان الموضوع ديني ولم يطرق من قبل كما توقع ردود فعل قوية خلال عرضه الاول في الجزائر عبر تاشيرة مهرجان وهران للفيلم العربي.

قال مرزاق علواش لـ"الشروق" ان الفيلم هو وجهة نظره الشخصية للجزائر التي اختار ان يقدمها بالابيض والاسود وبدون اي الوان.

نفى ان يكون خيار اللون مدروسا ولكن افلام علواش ونظرته للواقع الجزائري من خلال كل افلامه تبرر هذا الخيار الذي عززه عدم دخول اي منتج على الخط .

يقول علواش لـ"الشروق"، "اعتبر هذا الوثائقي نظرة واقعية عن الجزائر، هي وجهة نظري وأردت ان اعبر عنها في شكل تحقيق صحفي واجوب الولايات الجزائرية لاعرف كيف يفكر الناس حول موضوع الجنة والحور العين. الفيلم طويل جدا جاوز الثلاث ساعات وعليه قمت بحذف الكثير من الآراء حتى لاشخاص مقربين مني فالسبب مهني محض".

وعن سبب اختياره لايديولوجية واحدة في تعامله مع المثقفين قال لـ"الشروق" ، "من حق الكاتب قول ما يريد ورغم ذلك استعمل مقص الرقابة وحذفت الكثير من التصريحات السلبية او الصادمة وانا اتحمل مسؤولية ما قيل في الوثائقي.حاولت خلق التوازن ولكن هناك من اتصلنا بهم وتراجعوا عن المشاركة بسبب حساسية الموضوع وطرقع للدين".

وأعلن علواش عن استعداده لتسليم الفيلم مجانا للتلفزيون الجزائري او اي قناة خاصة لان الهدف منه توعية الاجيال بخطورة تبني افكار دخيلة على الدين والمجتمع.

وطالب بعض الحضور ممن تفاعلوا مع مضمون الفيلم وأكبروا في علو شجراته على طرق موضوع حساس ومنهم الناقد السينمائي محمد بن صالح، بأن يمنح الفيلم لوزيرة التربية بن غبريط ليتم عرضه في المدارس.

الفيلم الوثائقي صور في ظرف 12 يوما وتزامن مع فعاليات معرض الكتاب الدولي وايضا وفاة المجاهد حسين ايت احمد وهو ما برز في الفيلم، إضافة إلى توظيف الرمزية بزيارة الى قبر الصحفي المغدور الطاهر جاووت.

  • print