حماس تردّ على الحمد الله بالثقيل:

‏"رام الله تصرُّ على إدارة الظهر لكل خطواتنا ‏الايجابية لإنهاء الانقسام"‏

date 2017/08/01 views 1426 comments 0
author-picture

icon-writer ق. د

قال حازم قاسم الناطق الإعلامي باسم حركة ‏حماس، الثلاثاء، ان تصريحات رئيس الوزراء ‏في حكومة الوفاق الدكتور رامي الحمد الله، تعبر ‏عن إصرار على إعادة ذات الاسطوانة المشروخة ‏بالحديث عن "ان حكومة رام الله تقوم بواجباتها ‏كاملة تجاه قطاع غزة، وانها تقوم بمد يدها ‏للمصالحة" مشيرا الى ان ما يحدث على ارض ‏الواقع شيء مغاير تماما لما يقال في وسائل ‏الإعلام.‏

وقال قاسم في تصريحات خاصة لوكالة "سما"، ‏ان الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها حكومة رامي ‏الحمد الله ضد قطاع غزة هي إجراءاتٌ عقابية من ‏الدرجة الأولى تمس أبناء القطاع كافة وليس حركة ‏حماس كما يقول الدكتور رامي الحمد الله، والدليل ‏‏"انها مست الحياة اليومية للمواطنين من خصم ‏للرواتب لأكثر من سبعين ألف أسرة فلسطينية ‏غالبيتهم من ابناء حركة فتح، ايضا تقليص كمية ‏الكهرباء الواصلة لقطاع غزة والتي اعدمت الحياة ‏بشكل كلي، كذلك التحويلات الطبية وتعطيلها طالت ‏حياة المرضى بشكل مباشر".‏

واضاف "ان هذه الاجراءات العقابية من قبل ‏حكومة رامي الحمد الله مرفوضة جملة وتفصيلا، ‏وان كان هناك اي جدية للحديث يجب ان تتراجع كل ‏الاجراءات العقابية الاخيرة على القطاع، وان تقوم ‏حكومة الوفاق بواجبها تجاه القطاع بشكل كامل ‏وواضح" معتبرا ان "تكرار الكلام النظري الذي ‏تحدث به الاثنين الدكتور رامي الحمد الله هو اعادة ‏لكلام قديم ولا وقائع فعلية له تطبق على أرض ‏الواقع". ‏

واردف "نحن في حركة حماس نحاول مدَّ ايدينا ‏للمصالحة منذ احداث الانقسام اي منذ ما يقارب ‏العشر سنوات، لكن الرئيس محمود عباس مصرٌّ ‏على عدم انجاز المصالحة الوطنية، ومصرٌّ ايضا ‏على عدم اشراك اي فصيل فلسطيني في القرار ‏الفلسطيني فهو من يمنع ويعطل ‏المصالحة ويرفضها جملة وتفصيلا".‏

وفيما يتعلق بحل اللجنة الادارية التى تشترطها ‏حكومة الوفاق على حماس، قال قاسم: "ان اللجنة ‏الادارية هي وليدة الحاجة لايجاد اطار لادارة شؤون ‏المواطنين في قطاع غزة المحاصر منذ عشر ‏سنوات، وبالتالي هي وُجدت في اطار عدم وجود ‏بديل لها لادارة غزة"، مؤكد ان حكومة الوفاق ‏مكثت ثلاث سنوات قبل تشكيل اللجنة الادارية ولم ‏تقم بمهامها نهائيا، وكان من الممكن ان تقوم ‏بدورها على اكمل وجه ولكنها لم تقم بادارة غزة".‏

وتابع "حركة حماس همها الاول والاخير السعي ‏لنيل حرية الشعب الفلسطيني والانعتاق من الاحتلال ‏الاسرائيلي الجاثم على ارضنا، وليس لنا صراعات ‏داخلية او خارجية الا مع الاحتلال فقط، ومن واجب ‏حماس العمل على انهاء الانقسام وتحقيق ‏الوحدة الوطنية، وان ما يحدث لن يحرفنا عن ‏ البوصلة توجهنا الاساسي ضد الاحتلال وطرد ‏الاحتلال".‏

  • print