يجلبها الأثرياء من أوروبا والفقراء يستأجرونها

بدلات "سليم" وربطات عنق "بابيون" موضة العرسان هذا الصيف

date 2017/08/08 views 3628 comments 1
  • العلامات التركية الأكثر طلبا وأسعارها لا تتجاوز 12 ألف دينار
author-picture

icon-writer زهيرة مجراب

في الوقت الذي تخصص فيه العروس ميزانية مادية ضخمة للعثور على فستان الزفاف الذي لطالما حلمت به لتلبسه في زفاف العمر، يخوض في الجهة المقابلة العريس رحلة البحث عن بدلة العرس التي ظلت إلى الأمس القريب مقتصرة على اللون الأسود، لتتغير اليوم وتصبح الماركات الشهيرة والموضة هي المتحكمة في مظهره وأناقته.

تعرض محلات الملابس الرجالية مختلف الماركات الشهيرة وأحدث صيحات البدلات من العلامات الفرنسية والألمانية والتركية، وتحظى هذه الأخيرة برواج كبير لدى العرسان الشباب نظرا إلى نوعيتها الممتازة وأسعارها المتناسبة مع ميزانية العريس المنهكة بمصاريف الزواج الكثيرة. وعن الماركات التي تحظى برواج كبير، يقول صاحب محل لبيع الألبسة الرجالية ببراقي: يفضّل غالبية الشباب البدلات من نوعية "سليم" أي التي تكون مفصلة على الجسد وضيقة أسفل الرجل، فهذه الموضة دارجة بكثرة وتتوافر في الماركة الشهيرة "زارا" والعلامات التركية.

وعن الأسعار، يضيف محدثنا، فهي تختلف باختلاف الماركة، فهناك بدلات بأسعار مقبولة كـ 15 ألف دج، ليفصل لنا في ثمن ماركات شهيرة فبدلة "زارا" يتراوح سعرها ما بين 20 و32 ألف دج، أما "هيجو بوس" و"أرماني"، فأسعارها تتراوح ما بين 22 و30 ألف دج، أما الماركات التركية فنجد "فتيح" وسعرها 19 ألف دج، "جيوبارتي" ما بين 26 و28 ألف دج، "جاك مان" و"ميغا" 18 ألف دج.

وبالنسبة إلى القميص، فيقول صاحب المحل: هناك ماركتان يكثر الإقبال عليهما وهما "بوشرون" و"قوش" وتتراوح أسعارها ما بين 3 و5 آلاف دينار، وعن موضة ربطات العنق الدارجة هذا الصيف، أكد محدثنا أنها على شكل فراشة "بابيون"، وتستلزم البدلة حذاء كلاسيكيا يتوافق معها ويبلغ سعره، حسب محدثنا 8 آلاف دينار فما فوق وهو من النوعية الجيدة.

وكسر بعض العرسان التقليد السائد في ارتداء بدلة سوداء بقميص أبيض وربطة عنق سوداء، فالبعض أصبح يفضل ألوانا أخرى مثل الأبيض والأزرق بجميع تدرجاته وكذا الرمادي، كما يتعمد بعض العرسان اختيار تصاميم مختلفة وحتى ألوانا مبهرة كي يتميزوا عن بقية أحبابهم ومعارفهم لذا يختارون بدلات بلونين أو بقصات غريبة نوعا ما، وهو ما استوحوه من موضة الأعراس الأجنبية، فالعريس هناك لا يتقيد بتصميم ولا لون وفي الخارج هناك من يبحث عن الغرابة فيقدم حتى على ارتداء بدلة سترتها دون أكمام وسروالها قصير. 

ويتوجب على العريس تنسيق بعض الإكسسوارات حتى تكتمل الإطلالة، فمثلا حزام الخصر من ماركة "مازارو" 1500 دج هي الأكثر انتشارا، زيادة على ساعة يد مناسبة. وهناك نوعية مقلدة جيدة أسعارها مقبولة بداية من 8 آلاف دج.

وفي المقابل، يقدم بعض عرسان الطبقات الراقية على شراء أطقم أصلية من المحلات الشهيرة ودور الأزياء الأوروبية بأسعار خيالية، حيث يتجاوز سعر الطاقم الواحد 30 مليون سنتيم يجلب خصيصا لتمضية العرس.

وبعيدا عن الطبقات الثرية والمتوسطة توجد فئة "الزوالية" وهي التي تتحين فرصة شراء طاقم زفاف مستعمل من موقع "واد كنيس" أو الصفحات المتخصصة على "الفايسبوك"، بسعر مقبول في حدود 7 آلاف أو مليون سنتيم، فلا تهمهم الموضة بخطوطها المتغيرة كل سنة ولا جديدها فقط بذلة جميلة يلبسونها، وآخرون يفضلون محلات كراء البدلات وشعارهم "ليلة واحدة وتفوت" فيستأجرون ما يروقهم بـ 5000 دج ويكون عبارة عن بدلة وقميص والمدة يومان. وهو ما يتوافق مع الميزانية ويجده العرسان توفيرا في التكلفة والمصاريف.

  • print