تخصيص خطب الجمعة لحثهم على "التصدّق" طيلة موسم جني الحبوب

الأئمة "يلاحقون" الفلاحين والموّالين في المزارع لجمع أموال الزكاة!

date 2017/08/08 views 3431 comments 7
  • الحصيلة ستوجه لتمويل المشاريع وإقراض الشباب في عز التقشف
author-picture

icon-writer أسماء بهلولي

صحافية بالقسم الوطني لجريدة الشروق

باشرت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، حملة تحسيسية في أوساط الفلاحين مع اقتراب موسم حصاد الحبوب والموالين قبل شهر من عيد الأضحى لحثهم على التقرب من صندوق الزكاة وتأدية الركن الثالث للإسلام، ورفع حصيلة "أتاوى الزكاة" هذا الموسم، والتي باتت توجه مؤخرا لتمويل المشاريع ومنح قروض للشباب المعوز.

شرعت مصالح محمد عيسى مبكرا في حملة تحسيسية تحضيرا لموسم الزكاة، وهذا في إطار النشاط التكميلي للحملة الوطنية الخامسة عشر لتوعية والتحسيس بضرورة التبرع لصندوق الزكاة، والتي تتزامن مع حلول موسم الحصاد وجني الثمار، حيث دعت وزارة الشؤون الدينية والاوقاف في تعليمة موجهة إلى رؤساء اللجان القاعدية على مستوى الولايات، إلى جانب أئمة المساجد تدعوهم من خلالها للعمل من أجل تفعيل نشاط صندوق الزكاة خلال هذه الفترة، حيث طالبت الوزارة من الأئمة تخصيص فقرات من دروس وخطب الجمعة طيلة موسم الحصاد وجني الثمار لدعوة المواطنين "للتصدق"، وهذا إلى غاية أوت الجاري، وتوعيتهم بضرورة إخراج الزكاة.

وجاء في التعليمة التي اطلعت عليها "الشروق " إن "الأئمة مطالبون بتذكير المواطنين بأهمية الصندوق وضرورة إخراج الزكاة في وقتها خاصة ما تعلق بالثروة الزراعية والحيوانية".

ودعت الوزارة القائمين على المساجد بإعادة اللافتات الخاصة بصندوق الزكاة عبر محيطها وتجديد كتابة لافتات أخرى بالتنسيق مع اللجنة القاعدية المسجدية، مشددة في نفس الوقت على أن تكون دعوة الناس في خطب الجمعة والدروس بأسلوب مبسط عل أساس المذكرات السابقة التي اعتمدتها وزارة الشؤون الدينية، مع التأكيد في نفس الوقت على أن الحصيلة ستوجه لتمويل المشاريع وإقراض الشباب، وفقا المطويات والجداول الموزعة في محيط المسجد والتي ربطت جمع زكاة من الميسورين لفائدة  المعوزين والمحتاجين في سياق واجب التكافل الاجتماعي، ودعوة الفلاحين والمزكين لدفع زكاتهم نقدا على مستوى الصناديق  المسجدية أو الحساب البريدي الجاري لكل ولاية.

ومعلوم، أن الطريقة التي يتم فيها جمع الزكاة في الجزائر تلقى العديد من الانتقادات حيث يعتبرها البعض خاطئة وسطحية، على اعتبار أن الدولة تسعى لجمع أموال المواطنين البسطاء، في وقت أهملت المؤسسات الاقتصادية الكبرى ورجال الأعمال، وهو ما جعل البعض يقترح تأسيس هيأة مستقلة لجمع الزكاة تتشارك فيها العديد من الوزارات هدفها الوحيد تحصيل أموال الزكاة وتوجيهها لتمويل المشاريع الاجتماعية المهمة.

  • print