الأئمة مُضرِبون!

date 2017/08/10 views 1595 comments 7
رشيد ولد بوسيافة

رئيس تحرير مكلف بالمتابعة

بعيدا عن فوضى "التّسريبات" و"التّحرّشات" فإنّ تلويح الأئمة بمقاطعة صلاة الجمعة احتجاجا منهم على الاعتداءات والمضايقات المتكرّرة في حقهم تحتاج إلى وقفة، لأنها المرة الأولى في تاريخ الجزائر التي يلوح فيها الأئمة بالإضراب عن الجمعة، والواضح أنهم لم يفعلوا ذلك بنية مقاطعة الصلاة فعلا، ولكنهم يعبّرون عن الحالة الخطيرة التي وصلوا إليها جراء تغوّل اللّجان الدينية للمساجد وتدخلها في صلاحياتهم لتصل الأمور إلى الاعتداءات الجسدية.

لقد كان الإمام ولا زال في الخط الأمامي في مواجهة كل الأزمات الأمنية والاجتماعية والسّياسية التي أصابت الجزائر، ورغم الدّور المهم الذي يقوم به في وأد الكثير من الفتن، والتّصدي للكثير من الانحرافات، إلاّ أن الوصاية الممثلة في وزارة الشؤون الدينية لا زالت تنظر إليه كموظف عادي، وتتركه وحيدا في مواجهة الأفكار والجماعات الدخيلة التي تستورد الأفكار والمعتقدات من الخارج وتحاول نشرها في المجتمع عن طريق المساجد.

صحيح أن الإمام لا يستطيع الإضراب عن العمل لإجبار الوزارة على الاستجابة للمطالب كما يفعل الموظفون في باقي القطاعات الوزارية، وحتى التهديد الذي أطلقوه فهو يتعلق بدرس الجمعة وليست صلاة الجمعة، على اعتبار أن الدّرس لا يدخل ضمن شعائر الجمعة، وعليه فإن الواجب على الوزارة والحكومة بشكل عام هو الاستماع للأئمة والاستجابة لكل ما يطلبونه خاصة إذا تعلق الأمر بالحماية من الضّغوط والاستفزازات والتّدخل في الصلاحيات من قبل أعضاء الجمعيات الدينية التي تساعد في تسيير المساجد.

آلاف القصص تصل إلى الصحافة عن الممارسات في حق الأئمة على المستوى الوطني، ومنها ما يصل إلى التهديد واستخدام العنف كما هو الحال مع إمام مسجد الفاروق عمر بن الخطاب بوهران، والذي تعرض للترويع والترهيب بطريقة مشابهة لما كان يتعرض له الأئمة خلال العشرية الحمراء، بسبب وقوفهم ضد الإرهاب والتطرف، ولا زالوا يتصدون للأفكار المنحرفة المستوردة من الخارج.

إذا أردنا حماية المرجعية الدينية للجزائريين فعلينا الاهتمام بوضع الإمام ماديا ومعنويا، وتقديم الحماية الكافية ليقوم بصلاحياته في مواجهة كل ما يهدد المرجعية الدينية بما فيها من أفكار التشيع والأحمدية والمدخلية، وغيرها من الإيديولوجيات الدخيلة التي تهدّد التماسك الاجتماعي وتستهدف نمط الجزائريين في التّدين.

  • print