مؤسسات "بزناسية" تتحايل على جيوب الطلبة ..

التدريب التلفزيوني في الجزائر.. كيف تصبح صحفيا في 3 أيام!؟

date 2017/08/09 views 1322 comments 0
author-picture

icon-writer حسام الدين. ف

ظهور القنوات التلفزونية الخاصة بعد فتح القطاع السمعي البصري في الجزائر، أتاح الفرصة لطلبة الإعلام ومحبي مهنة المتاعب للعمل بها، بما أن التوظيف في التلفزيون الجزائري، في وقت سابق،كان ولا يزال مجرد حلم للشباب.

الفرصة كذلك كانت مواتية لبعض مراكز التدريب الإعلامية التي تنشط في البلاد ممن تتحايل على المشاركين، بتنظيمها دورات تكوين صحفية تقول أنها "احترافية" لكن خلال 3 أيام فقط، ثم تمنحهم شهادات "كرتونية"، تزعم أنها معترف بها دوليا، في حين أنّ الصحفي "المدرب" في حد ذاته يحتاج لدورة تكوينية حتى يصحح أخطاءه اللغوية التي يقع فيها خلال تقديمه البرامج والنشرات الإخبارية.

احدى مؤسسات التدريب "الفنكوشية" الخاصة تنشر اعلانات عبر الجرائد، حيث يخيل لقارئها في البداية أنه سيصبح نجما إعلاميا كبيرا مباشرة بعد مشاركته في "التربصات المغلقة" التي تنتهي قبل أن تبدأ، فيما يخرج الطالب من الدورة كما دخل، حاملا معه قرصا مضغوطا ومبتهجا بصور "السيلفي" للذكرى، ومقتسما الحلوى و"الطورطه" مع "مدربين"، همّهم الوحيد جمع الأموال وضرب جيوب الطلبة.

 رغم هذه "الرداءة" الإعلامية، هناك من المراكز التدريبية ما هي محترمة، كما تصارح المترشح قبل مشاركته في الدورة بأنه سيخوض رسكلة نظرية وتطبيقية لن يخرج منها "صحفيا"، لأن الصحافة موهبة قبل أن تكون مهنة، ولا تدرس خلال أيام، وحتى الإعلاميون الكبار الذين يصنعون نجاحات أكبر القنوات العالمية، هم في حاجة لتكوين مستمر ودائم للتأقلم مع التطور التكنولوجي على مستوى المعدات والأجهزة داخل الاستوديوهات أو حتى في المراسلات الميدانية.

  • print