قطعوا طريق الرحمانية بالحجارة وأشعلوا النيران

الماء والكهرباء والغاز تخرج سكان عبزيو بالدويرة إلى الشارع

date 2017/08/10 views 692 comments 1
author-picture

icon-writer راضية مرباح

أقدم سكان حي عبزيو بـ "حوش المرقي" ببلدية الدويرة غرب العاصمة صبيحة الأربعاء، على الاحتجاج بالشارع وقطع الطريق المؤدي إلى كل من الرحمانية والسويدانية وأولاد فايت عن طريق وضع الحجارة والمتاريس وإشعال النيران، للتعبير عن غضبهم بعد نفاد صبرهم تجاه بعض الضروريات التي أفسدت يومياتهم نتيجة استمرار غيابها، أبرزها الماء الذي لم يزر حنفياتهم منذ 10 أيام بالإضافة إلى غياب شبكة الغاز والكهرباء.

وقال المحتجون الناقمون على أوضاعهم، في تصريح لـ"الشروق"، إنهم سئموا من استمرار رضوخهم للأمر الواقع بعدما فُرضت عليهم حياة البداوة، رغم أنهم يعيشون بعاصمة البلاد منهم من سكن الموقع منذ سنة 1939، غير أنهم لا يزالون يفتقدون شبكة الربط بالغاز وحتى الكهرباء، هذه الأخيرة التي يتم استقدامها بطرق أقل ما يقال عنها إنها فوضوية قد تتحول إلى خطر عليهم وعلى أبنائهم في أي لحظة.

يحدث هذا رغم الطلبات المتكررة التي أودعوها من أجل التزود بالمادتين وبمساهمة من أموالهم الخاصة غير أن الطلب بقي حبيس الأدراج منذ أكثر من 10 سنوات على الطلب، أما بشأن المياه فهي الأخرى لم تزر حنفياتهم منذ 10 أيام بسبب الأشغال التي باشرتها مؤسسة "سيال" بدليل أن بقايا الحفر لا تزال واضحة للعيان دون أن تكمل المشروع الذي باشرته منذ مدة ليست بالقصيرة. 

محتج آخر يؤكد أنهم كانوا قد اتخذوا كافة الإجراءات اللازمة بغية إدخال شبكة الغاز والكهرباء بتكاليفهم الخاصة غير أنه لم يتم الرد على طلباتهم، وهي الأوضاع التي أججت غضب السكان الذين اختاروا غلق الطريق وإشعال النيران كرد فعل بغية لفت انتباه السلطات بعد تزايد مشاكلهم التي تزامنت وموجة الحر الأخيرة التي شهدتها مختلف مناطق الوطن، ما أسفر عن تدخل الدرك الوطني الذي تنقل إلى عين المكان.

في حين نزلت لجنة من البلدية يسبقها "المير" الذي نزل إلى موقع الاحتجاج، من أجل امتصاص غضب السكان، حيث وعدهم باستقبال ممثلين عنهم اليوم بمقر البلدية من أجل إيجاد كيفيات وحلول سريعة للمشاكل المطروحة.

وبدورهم، توعد المحتجون بمعاودة قطع الطريق طيلة الأسبوع المقبل، في حال عدم لمس أي استجابة مقنعة لمطالبهم المرفوعة.

  • print