تعددت الأسباب والموت واحد في نهاية أسبوع مأساوية بتيبازة

البحر والطرقات تحصد المزيد من القتلى والدرك يحقق في وفاة غامضة لشابين

date 2017/08/11 views 4701 comments 0
author-picture

icon-writer ب. بوجمعة

شهدت ولاية تيبازة نهاية أسبوع مأساوية إثر وفاة أربعة أشخاص في يوم واحد لأسباب مختلفة، بين غرق في البحر وحادث مرور والعثور على جثة شابين لقيا حتفهما في ظروف غامضة بالدواودة وتيبازة.

الوفاة الأولى تم تسجيلها للشاب "م. م "، وهو أحد مستغلي شاطئ الكوالي بالقرب من المدخل الرئيسي للمركب السياحي "تيبازة القرية" بالمدخل الشرقي لبلدية تيبازة، حيث عثر عليه ميتا بمنزله صباح الأربعاء، الأمر الذي استدعى تدخل مصالح الحماية المدنية لنقل جثته إلى مستشفى تيبازة لعرضها على الطبيب الشرعي، فيما فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا معمقا لكشف ملابسات وظروف الوفاة.

وببلدية الدواودة شرق الولاية، تم العثور بدوار "النيلو" على جثة الشاب سامي البالغ من العمر 18 سنة الذي كان قد اختفى عن الأنظار بحر الأسبوع الماضي. وحسب مصادر محلية، فإن الجثة كانت في حالة متقدمة من التعفن، حيث تم نقلها مساء الأربعاء في حدود السابعة مساء من طرف مصالح الحماية المدنية إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الحكيم فارس، فيما تنقلت مصالح الدرك الوطني إلى عين المكان، وفتحت تحقيقا في ظروف وفاة الشاب سامي.

وفي نفس اليوم (الأربعاء مساء) انتشلت وحدات الحماية المدنية جثة فتاة تبلغ من العمر 15 سنة تنحدر من ولاية المدية، لفظتها أمواج البحر بشاطئ الحمدانية غرب بلدية شرشال، عندما كانت تسبح رفقة صديقتيها القاصرتين اللتين تم إنقاذهما من الموت المحقق وسط الأمواج العاتية، ليتم نقل جثة الفتاة المتوفاة إلى مستشفى مهام بشرشال.

ويواصل إرهاب الطرقات حصد المزيد من الأرواح على مستوى الطريق الوطني رقم 42 الرابط بين حجوط والعفرون، حيث تسبب حادث انقلاب سيارة سياحية ليلة الأربعاء على مستوى مزرعة سي عياش بين بلديتي حجوط وبورقيقة، في وفاة طفلة تبلغ من العمر 11 سنة وأصيب سائق السيارة بجروح تم نقلهما من طرف مصالح الحماية المدنية إلى مستشفى حجوط.

  • print