950 تلميذ في متوسطة تضم 20 قسما بالبواعيش

تلاميذ يقطعون 30 كلم للوصول إلى الثانوية بالشّهبونية في المدية

date 2017/09/16 views 1610 comments 0
author-picture

icon-writer ب. عبد الرحيم

يعاني ما يقارب 1000 تلميذ بمتوسطة جعبوط عبدالقاي ببلدية الشّهبونية في ولاية المدية، من صعوبات كبيرة من أجل التحصيل العلمي، نظرا للاكتظاظ الذي تعانيه الحجرات الـ20 لهذه المتوسطة، حيث لا يقلّ في أحسن الأحول تعداد كل قسم عن 42 تلميذا، ناهيك عن وجود 4 أقسام دوّارة أو متنقّلة، الأمر الذي يصعّب من مهمّة المؤطّرين والأساتذة وكذا التلاميذ على حدّ سواء.

يأتي ذلك في وقت يبقى فيه مشروع إنجاز المتوسطة الجديدة يراوح أدراج مسؤولي الولاية والقطاع والذي كثيرا ما نادى به سكّان المنطقة ومسؤولوهم المحليّون غداة كل دخول مدرسي، إلاّ أنّ حال تلاميذ متوسطة جعبوط باق كما هو، بل ويزداد سوءا من موسم لآخر.

يعاني مئات تلاميذ الطور الثانوي ببلدية البواعيش الجنوبية، حيث تبعد ثانوية الشهبونية التي يتمدرسون بها عن عاصمة الدّائرة 30 كلم، إذ يضطر العديد منهم ممّن لم تمكّنهم ظروفهم الاجتماعية أو الصحيّة من النظام الداخلي إلى قطع المسافة يوميا ذهابا وإيابا، وهي معاناة يزداد وطؤها بحلول فصل الشتاء، كما يعاني الأساتذة القادمون من مختلف بلديات المدية هم كذلك من ظروف إقامة كارثية، حيث يقطن ما لا يقل عن 15 أستاذا في سكن ذي ثلاث غرف وهي ظروف تستدعي زيارة مسؤولي القطاع والولاية للمنطقة والوقوف على حقيقة معاناة المنتسبين لقطاع التربية، والتخفيف ولو جزئيا على تلاميذ ذنبهم الوحيد أنهم يقطنون أقصى جنوب غربي المدية.

  • print