يطالبون بتسوية وضعيتهم المالية وتجديد مقررة الإسكان

أساتذة بالقائمة الوطنية يواجهون التشرد ويهددون بالتوقف عن العمل

date 2017/09/17 views 2708 comments 1
author-picture

icon-writer خيرة غانو

يتوعد الأساتذة المتربصون الموزعون على مختلف المؤسسات التربوية بوهران، والمنحدرون من ولايات الشلف، غليزان، قالمة، بتصعيد الحركة الاحتجاجية التي أقبلوا عليها، الأسبوع الفارط، واستعدادهم للتوقف عن العمل، بدءا من هذا الأسبوع، في حال لم تفض المفاوضات مع مديرية القطاع بحل مشكل الإسكان الذي يفجر غضبهم في الوقت الحالي إلى جانب الإفراج عن أقل من 30 في المائة من مخلفاتهم المالية للموسم الفارط.

ووفق الشكوى الصادرة عن التنسيقية الولائية لأساتذة التربية البدنية والرياضية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لعمال التربية لولاية وهران، فإن ثمة تلاعبا وتحويرا كانا قد استهدفا محتوى مقررات التوظيف الخاصة بأساتذة القائمة الوطنية الذين تم الاستنجاد بهم من الولايات المذكورة لسد العجز الفادح في التأطير التربوي المسجل خلال الموسم الدراسي الفارط على مستوى ولاية وهران، حيث تم اعتبارهم فيها أساتذة متعاقدين، وهذا على عكس ما جاء في محاضر التنصيب التي وقعوا عليها بصفتهم متربصين بتاريخ 29-09-2016، مثل ما يؤكد المحتجون على عدم تسلمهم من مستحقاتهم المالية المتراكمة، والمتمثلة في راتب 3 أشهر ومنحة المردودية سوى مبلغ 43 ألف دج من القيمة الإجمالية لتلك المخلفات، والمقدرة بـ112 ألف دج، بمعنى أنه تم خصم ما يساوي 79 ألف دج من تلك القيمة دون وجه حق.

ويضيف هؤلاء أن المفاجأة الصادمة التي تلقاها جميعهم، كانت نهاية الموسم الفارط، حين أخضعوا لسحب مفاتيح السكنات من نوع استوديو التي أسندت لهم لغرض الخدمة على مدار السنة الدراسية، بينما لم يتم لحد الساعة تجديد مقررات الإسكان لصالحهم مع انطلاق الموسم الجديد، الأمر الذي تسبب في مضاعفة معاناة أساتذة القائمة الوطنية، منهم أستاذات يواجهن مصير التشرد، كما يشير ممثل التنسيقية إلى أن الوضع عام، ويشمل 250 أستاذ متربص في مختلف المواد، ويدرسون حاليا في القطاع في ظروف كارثية وحقوق مهضومة.

وقد عمد المتضررون في ذات الشكوى الموجهة إلى مدير التربية لولاية وهران إلى شن وقفة احتجاجية أمام مقر هذه الأخيرة، مطلع الأسبوع الفارط، ليعلنوا تحت لواء نقابة ـ أسنتيو ـ اللجوء إلى أسلوب التصعيد في حال لم يثمر لقاء ممثليهم الأخير بمسؤول القطاع بحل كافة مشاكلهم العالقة، وعلى رأسها الإسكان، والعمل بتوصيات الوزارة الوصية التي تقضي بإيواء أساتذة القائمة الوطنية القاطنين خارج الولاية، وهذا بداية من هذا الأسبوع، حسب تصريح ذات المصدر للشروق اليومي.

  • print