author-picture

icon-writer حسان زيزي/سهيل.ب

بلهجة شاتمة وساخنة هاجم المغني القبائلي "أولحلو" في ألبوم جديد يتداول حاليا في السوق، المسلمين والعرب عامة والملتحين خاصة في شريطه الغنائي الأخير بلهجة ساخنة تعد الأولى في تاريخ الأغنية الجزائرية عامة والقبائلية خاصة.

  •  
  •  هذه اللهجة الغريبة تبرز في الأغنية الأولى التي تحمل عنوان "أًسْكْ آكِينْ آياَحُولِي بَالَلَ" هذه الكلمة التي تقال في اللهجة القبائلية إلى التيس من أجل إبعاده من مكان لآخر استعملها المغني في مقام آخر لمخاطبة المسلمين عامة والعرب على وجه الخصوص وبلغة التفريق بين أصناف البشر، ليباشر بالهجوم على الحجاب والمرأة المسلمة التي وصفها بالنعجة طالبا منهم أن يلبسوه فقط لنعاجهم قائلا "الحِجَابْ أَسَلْسِيثْ إِيثَاغَاطِيكْ"، علما أن الشريط الذي يحتوى على مجموع 18 أغنية توجد من بينها أغنية أخرى أثارت الكثير من الجدل في الوسط القبائلي واختلفت عليها الرؤى، البعض منها ذهب إلى تكفير المغني، والبعض الآخر قال عنه أنه فنان يعرف كيف يستخدم الكلمات.
  •  الأغنية هي الثانية في الشريط بتوقيت 4 دقائق و11 ثانية وتحت عنوان "حَمْلَاغْكَمْ"، حيث استعمل لفظا يؤدي معناه إلى الكفر بالله ليصف مدى حبه لحبيبته. هذه العبارات التي أثارت الجدل في وسط المجتمع الجزائري، والغريب هو غياب الرقابة على المصنفات الفنية أو الممثلة في ديوان حقوق التأليف الذي يعد طرفا مهما في تسريح هذه الأغاني والسماح لها بدخول السوق الجزائرية وخاصة لما نعلم بأن ديوان حقوق التأليف هي مؤسسة تابعة لوزارة الثقافة ولها إدارة كبيرة وقوانين تقيس ما هو نافع أو ضار للمستمع الجزائري، ويبقى عدد كبير من الألبومات التي تنزل للسوق الجزائرية دون رقابة مثل ما حصل مع الشاب عز الدين والشيخة نجمة اللذين أصدرا أغاني تمس بالأمن والشرف.