• حصيلة ثقيلة خلال 20 سنة بآلاف الضحايا ومليارات الخسائر وآثار المأساة الوطنية
author-picture

icon-writer جمال لعلامي

تتقاطع أغلب التحليلات والنقاشات والمواقف، سواء تلك النابعة من أفواه السياسين والأحزاب وحتى "المعارضين"، أو تلك الواردة على لسان المواطنين البسطاء، أن الجزائر ليست تونس ولا مصر، وإن كان هذا، لا يطمس حقائق واقعية، تحلب كلّها في "محلب" الانشغالات الاجتماعية والهموم اليومية للمواطنين، والمطالب المشروعة لأغلبية الجزائريين.

  • ما حدث في الجزائر، وللجزائريين منذ عام 1988على الأقل، يؤكد حسب ما تسجله أوساط محايدة، أن "الثورة في الجزائر لم تتوقف حتى تبدأ"، فما سمّي بـ "انتفاضة 5 أكتوبر 88"، كان بشهادة واعتراف متابعين لـ "الثورات الشعبية"، خاصة بعدما جرى في تونس ومصر، أن "الثورة" في الجزائر استبقت تونس ومصر وغيرها من البلدان العربية، بأكثر من 20 سنة.
  • "ثورة" 5 أكتوبر 88
  • لم تكن "ثورة أكتوبر"، سوى نموذج آنذاك لكل الشعوب والبلدان العربية وحتى الغربية، التي كانت تطمح إلى "التغيير" لكنها لم تتمكن منه ولم تنجح في إستنساخ "التجربة الجزائرية" إلاّ بعد مرور 20 سنة كاملة، وهو ما يؤكد برأي متابعين، أن الجزائري سبق التونسي والمصري، وغيرهما، في "المطالبة بالتغيير"، سواء سياسيا أو اجتماعيا وإقتصاديا.
  • لم يكن التغيير في الجزائر، مختزلا العام 88، في كلام "البطون" والمطالب الإجتماعية، وإنما تحققت مطالب سياسية، حتى وإن لم يُطالب بها المتظاهرون أنذاك، إلاّ أنها سقطت بردا وسلاما على الشارع الذي طالب بتحسين القدرة الشرائية والظروف المعيشية، فجنى ثمارا أخرى، كانت سلة مليئة بالديمقراطية كمولود جديد، لم يعرفه الجزائري من قبل، كما مُنحت للجزائريين شهادة ميلاد التعددية الحزبية، وبالمقابل شهادة وفاة الحزب الواحد!
  • مرّت "ثورة أكتوبر" بعشرات الشهداء، سقطوا قربانا لـ"التغيير"، وعاد مواطنون من المطالبة برحيل الرئيس الشاذلي، إلى المناداة بحياته، بعدما أطلّ عليه في التلفزيون يذرف دموع الحزن والأسى والندم، ويخاطبهم بقوله: "لصالح من هذا"، قبل أن تهدأ الأوضاع وتبدأ المياه في العودة تدريجيا إلى مجاريها.
  • بعد تلبية أغلب مطالب المحتجين، 4 سنوات كانت كافية، لحدوث انزلاقات خطيرة، سرعان ما تحوّلت إلى نشاط إرهابي، هدّد المؤسسات واستقرار البلاد وأمن العباد، وبدأت مرحلة جديدة، مع "أخطبوط" غريب على الجزائريين، واستمرّت "المأساة الوطنية" لأكثر من عشرية، مازالت الجزائر تدفع فاتورتها إلى اليوم، في ما يسميه البعض "مرحلة ما بعد الإرهاب"، بعدما سقط ما لا يقلّ عن 100 ألف جزائري بسبب الإرهاب.
  • "ثورة" مواجهة الإرهاب والرعب
  • الضحايا الذين سقطوا في الجزائر منذ 88 إلى غاية السنوات القليلة الماضية، والخسائر الفادحة المقدّرة بملايير الدولارات، وانتشار الرعب والقلق والاحتباس، لم تعش مثله وحجمه أيّ دولة عربية أخرى، بنفس الأسباب والظروف والنتائج، على الأصعدة الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى الدولية، حيث "تحالف" خلال سنوات المحنة، الصديق والشقيق والعدوّ، والقريب والبعيد، على الجزائر التي قاومت ولم تستسلم ولم تركع.
  • أكثر من 10سنوات، كانت كافية ليعرف الجزائريين معنى السلم والأمن والاستقرار، وأصبح الجميع يردّد: "الهنى غلب الغنى"، عندما كانت الرؤوس تطير هنا وهناك، والإرهاب يستبيح دماء الأبرياء والعزل في المدن والقرى والأرياف، وينتقل من "الجهاد" المغشوش إلى سياسة الأرض المحروقة وصولا إلى اغتصاب الأرض والعرض قبل الانتقال إلى مرحلة "الإبادة الجماعية" في حقّ الشعب الجزائري عن طريق المجازر الجماعية وتفجير الأماكن العمومية وبعدها التفجيرات الانتحارية.
  • ما لا يقلّ عن 10 سنوات ذاق فيها الجزائريون الويل والعذاب وعرفوا الجحيم، لكن دولا أخرى كانت تعيش في نعيم السلم والأمن، ولم يشعر بالجزائريين سوى الجزائريين الذين شاركوا في انتخابات محلية وتشريعية ورئاسية، متعدّدة، وحتى إن رفع آنذاك سياسيون معارضون وحتى مشاركون في "انتخابات الأزمة" وحلفاء للسلطة، اتهامات "التزوير" و"التلاعب بالإرادة الشعبية"، فإن جزائر التعددية كانت شاهدة على تغيير العديد من الحكومات وكذا تغيير3 برلمانات ومجالس محلية، وكذا 4 نتخابات رئاسية
  • بعيدا عن "التغييرات" السياسية، التي مازالت "المعارضة" ترى أنها "شكلية وصورية"، يعتقد ملاحظون أن الأغلبية من المواطنين كلّما تعلق الأمر بـ"الصراعات السياسية"، على الحكومة والبرلمان والتمثيل داخل دواليب الحكم، فإنهم دائما يتذكّرون سنوات الدم والهمّ والغم، وهو يعرف جيدا أنه "ما يحسّ بالجمرة غير ألّي كواتو"!.
  • "ثورة" محاربة الحڤرة والفساد والبطالة والغلاء
  • وتعتقد أوساط متابعة لـ"الحالة الجزائرية"، أن "الثورة" في الجزائر مستمرّة ومتواصلة ولم تتوقف يوما حتى تبدأ من جديد، فلا هي "ثورة ياسمين" ولا بحاجة إلى "جمعة الغضب" ولا "جمعة الرحيل" و"لا جمعة التحدّي"، فقد اندلعت ثورة في 5 أكتوبر للتغيير والتنديد بغلاء المعيشة، وثورة في التسعينيات لمحاربة الإرهاب وتحدّي الترهيب والرعب، والتصدّي للتحريض الأجنبي على مقاطعة كلّ ما هو جزائري، وثورة نهاية التسعينيات لاستعادة الأمن، وثورة لإنجاح مسعى الرحمة وبعده الوئام المدني وبعدهما "ثورة" من أجل السلم والمصالحة الوطنية، وبين كلّ ذلك، ثورات شبه يومية في شكل احتجاجات شعبية عبر الجزائر العميقة، ضد ارتفاع الأسعار واللوبيات وللمطالبة بحلول للسكن والشغل والبطالة ومحاربة الفساد و"الحڤرة" والبيروقراطية والتوزيع العادل للثروات.
  • أهم رسالة وجّهتها "الثورات الشعبية" في الجزائر، رفض استغلال المطالب المشروعة والسطو على الاحتجاجات السلمية للزوالية الذين يفرّقون جيّدا -حسب ما يؤكده خبراء - بين التحريك السياسي والأهداف الحزبية والشخصية، وبين الدفاع عن انشغالات المواطن وتمثيله بدل التمثيل عليه!
  • وتشير أوساط مراقبة، إلى أن الجزائر مخالفة ومغايرة لكلّ الدول العربية الأخرى، فقد عاشت "الثورات" ومازالت تعيشها، وعُمرها نحو 20 سنة كاملة، وتبعا لذلك، فقدت آلاف الجزائريين، فيما لم تدم "الثورة" في دول أخرى، سوى أيام معدودة وبخسائر مادية وبشرية لا مجال فيها للمقارنة ولا للتشفّي!