author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

كشفت مصادر مطلعة أن وزير التربية أرسل تعليمة لمختلف مديري التربية لـ 48 ولاية عبر الوطن للبدء في مهمة تفتيش ومعاينة أوضاع أكثر من 25 ألف مؤسسة تربوية، وتفقد أوضاع التلاميذ وإحصاء النقائص الموجودة بها.

  • مديريات لا تزال تتكتم على نتائج مسابقة توظيف الأساتذة المجازين
  •   
  • وتأتي تعليمة وزارة التربية حسب مصادرنا بعدما يقارب الشهر من الدخول المدرسي للوقوف على المشاكل التي اعترضت الدخول المدرسي، وعلى رأسها مشكل اكتظاظ الإكماليات بالإضافة إلى تفقد مختلف المنشآت التربوية قيد الإنجاز والتي سيستلم جزءا كبيرا منها مع نهاية الفصل الأول من الموسم الدراسي، كما ستشمل عملية مراقبة مختلف المؤسسات التربوية، الوقوف على جانب عملية توظيف الأساتذة الناجحين في مسابقة التوظيف التي جرت نهاية شهر جويلية الماضي. كما ستشمل مراقبة مديري التربية مختلف التجهيزات المدرسية من أثاث ومقاعد دراسية وإحصاء النقائص الموجودة داخل كل مدرسة، بالإضافة  إلى تفقد عملية توزيع الكتب المدرسية على التلاميذ لا سيما منها على تلاميذ الإكماليات وتوزيعها على فئة المعوزين، حيث مست العملية توزيع ما يقارب 03 ملايين كتاب مدرسي على هذه الشريحة.
  • هذا وكانت وزارة التربية الوطنية قد أرسلت تعليمة نصت فيها على استدعاء الأولياء لاستلام مبلغ 1000 دينار من المنحة التي قدرت لهذا العام بـ 3000 دينار بناءا على أمر رئاسي. وسيباشر مديرو التربية مهمة ضرورة توزيعها على من لم يستفد منها.
  • هذا وكان معظم مسؤولي وزارة التربية الوطنية قاموا أمس بمهمة معاينة أوضاع بعض المدارس والوقوف على مشاكلها، مع إعطاء الأولوية لتلاميذ ولاية غرداية التي أعلن رئيس الحكومة أحد أويحيى أنها منطقة منكوبة.
  • من جهة أخرى وبعد ما يقارب الشهر من الدخول المدرسي لا تزال عديد من المدارس والمؤسسات التربوية، تعيش تحت ضغط مشكل الإكتظاظ، ففيما استطاع بعضها حل المشكل نهائيا أو على الأقل إلى غاية نهاية الفصل الأول،  تتخبط أخرى في مشكل إعادة إدماج الطلبة المفصولين تحت ضغط  التلاميذ، ونقص المدارس المخصصة لذلك.
  • هذا ومن زاوية أخرى يتساءل عدد من الأساتذة المترشحين لمسابقة توظيف المجازين، التي جرت نهاية شهر ديسمبر الماضي، عن تأخر نشر قوائم الناجحين  في بعض الولايات على غرار ولاية بجاية، والبويرة .. فيما أثارت قوائم الناجحين التي تم نشرها في بعض الولايات حفيظة بعض المترشحين ممن طالبوا بإلغائها على غرار ولاية غليزان التي هدد مترشحوها بالإعتصام أمام مقر وزارة التربية الوطنية.
  • جدير بالذكر أن وزارة التربية الوطنية خصصت لهذا الموسم أكثر من 26 ألف منصب مالي منها ما يقارب 14 منصبا فيما يخص توظيف الأساتذة المجازين للتعليم المتوسط وما يقارب نفس العدد لتوظيف الأساتذة الموجهين للتعليم الثانوي، فيما باشرت  الوزارة من جهة أخرى دورة ثانية مع بداية شهر سبتمبر الحالي لفتح مناصب مالية أخرى في وجه أساتذة مادة اللغة الفرنسية والرياضيات.