author-picture

icon-writer القسم الرياضي

في الوقت الذي أعلن المصريون الأفراح عقب سماعهم بأسماء الفرق المشكلة لمجموعتهم، وقالوا أن صراعهم سيكون مع زمابيا فقط بسبب تدهور كرتنا، يرى الجزائريون أن فرصة العمر للعودة إلى المونديال قد تواجدت أمامهم إذا أحسنوا المناورة،

  • أسفرت قرعة الدور الأخير من التصفيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا 2010 التي جرت صبيحة أمس بمقر الفيفا بسويسرا على وقوع المنتخب الجزائري في المجموعة الثالثة رفقة بطل إفريقيا في دورتي 2006 و2008 منتخب مصر، زامبيا ورواندا.
  • ويرتقب أن يواجه المنتخب الجزائري صعوبات كبيرة لتحقيق التأهل لمونديال جنوب إفريقيا، بحيث ستكون العقبة الكبيرة منتخب مصر، الذي يملك كل المقومات التي ترشحه لتصدر المجموعة قبل انطلاق الدور الثالث.
  • وتشهد المجموعة الثالثة مواجهتين ساخنتين وبخلفية ثأرية بين الخضر ومنتخب الفراعنة الذين أخرجوا من الدور الأول لكأس إفريقيا 2004 بتونس على يد رفقاء زياني، المطالبين باعتلاء المجموعة عند نهاية التصفيات وحرمان منتخب مصر من المرور لكأس العالم مثلما حرم الخضر من زيارة ايطاليا في 1990 بعد خسارتهم في المباراة الفاصلة بمصر على يد المنتخب المحلي.
  • وبالإضافة إلى قوة المنتخب المصري فإن المنتخب الزامبي قد يكون العثرة الثانية في مشوار الخضر في التصفيات، بعد المستوى الكبير الذي أظهره خلال الدور الماضي من التصفيات.  
  • أما المنتخب الرواندي يبدو الأقل حظا للتأهل عن المجموعة الثالثة بالمقارنة مع منتخبات الجزائر وزمبيا وبطل إفريقيا مصر.
  • المجموعة 1
  • الطوغو
  • الكامرون
  • المغرب
  • الغابون
  • المجموعة2
  • موزمبيق
  • نيجيريا
  • كينيا
  • تونس
  • المجموعة 3
  • رواندا
  • الجزائر
  • مصر
  • زامبيا
  • المجموعة 4
  • غانا
  • البنين
  • السودان
  • مالي
  •  المجموعة 5
  • كوت ديفوار
  • مالاوي
  • بوركينفاسو
  • غينيا
  •  رابح ماجر
  • "علينا التركيز على التأهل لكأس العالم"
  • شدد المدرب السابق للمنتخب الوطني رابح ماجر على ضرورة القيام بعمل نفساني كبير وتوعية اللاعبين على ضرورة تحقيق التأهل لكأس العالم لأنه الهدف الأول لمنتخب قبل الحديث عن كأس إفريقيا.
  • وتأسف رابح ماجر لبعض التصريحات التي أشارت إلى ضرورة التركيز على التأهل لكأس إفريقيا وبعدها التفكير في كأس العالم. حيث قال "يجب أن نتحدث مع اللاعبين ونحثهم على ضرورة التأهل لكأس العالم لأننا نملك منتخبا وطنيا بإمكانه تحقيق ذلك".
  • وعن وقوع الجزائر في مجموعة رفقة بطل إفريقيا مصر أضاف ماجر "كنت أتمنى أن تتفادى الدول العربية بعضها بعضا في التصفيات حتى نمنح أكبر فرصة لوصول أكبر عدد ممكن من المنتخبات لكأس العالم، لكن القرعة كانت مجحفة وعلينا التحضير لمواجهة الفراعنة الذين تعودنا على اللعب أمامهم في الماضي".
  • وعن حظوظ الخضر قال ماجر "نملك نفس الحظوظ مع المنتخبات الأربعة" مشيرا إلى أن المباراة أمام مصر ستكون مصيرية.
  • وأشاد ماجر أيضا بالمستوى الذي أظهره منتخب رواندا في التصفيات حيث قال بأنه أبان على إمكانيات كبيرة من شأنها أن تخلق مشاكل للمنتخبات الأخرى.
  • أما فيما يتعلق بالمنتخب الزامبي فقال ماجر "منتخب زامبيا معروف لدى الجزائريين، فالكل يتذكر الجيل الذهبي لهذا المنتخب بقيادة كالوشا بواليا وأعتقد أن الكرة الزامبية في طريق استعادة بريقها وعلينا الحذر منها".
  • محمد.ن
  • قال إن هدف الخضر التأهل لكأس افريقيا
  •  سعدان "منتخب مصر ليس المنافس الوحيد للخضر"
  • بدا المدرب الوطني رابح سعدان متشائما من التأهل لكأس العالم 2010 التي ستحتضنها جنوب إفريقيا، بعد التعرف على المنتخبات التي ستنافس الخضر في الدور الثالث.
  • وقال سعدان في تصريح صحفي أمس إن هدف الخضر الأول التأهل لكأس إفريقيا بأنغولا 2010 .
  • وفيما يخص المنتخبات المنافسة لزملاء عنتر يحي في الدور المقبل من التصفيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا قال سعدان "منتخب مصر بطل إفريقيا ويمتلك مجموعة من اللاعبين قوية، ولن يكون منافسنا الوحيد في التصفيات، ولا توجد منتخبات قوية وضعيفة في الدور الثالث".
  • وأضاف سعدان "منتخب زامبيا سيكون منافسا عنيدا كذلك فهو يتميز بالاستقرار على كل الأصعدة، والدليل على قوته هو تأله لهذا الدور الثالث بكل جدارة".
  • وحتى المنتخب الرواندي الذي يبدو الأضعف في المجموعة، يعتقد سعدان بأنه منتخب جيد خاصة بعد فوزه الأخير على حساب المنتخب المغربي بثلاثية نظيفة "وعلى كل حال التأهل لن يكون سهلا".
  • ب.وهاب
  • بلومي: تأهلنا ممكن ويجب على اللاعبين إقحام السياسة ضد  مصر
  •  وصف لخضر بلومي قرعة الجزائر بالصعبة لكن التأهل فيها وارد إلى كأس العالم، مستثنيا التأهل إلى كأس إفريقيا الذي قال بشأنه انه  أصبح أمرا مفروغا منه خاصة مع المجموعة التي أوقعتنا فيها القرعة إلى جانب مصر زامبيا ورواندا. وشدد بلومي على ضرورة استغلال فرصة البرنامج الذي يخدم الخضر كثيرا وعدم تضييع أي نقطة في الخمس مباريات الأولى وتفادي لقاء الجولة الأخيرة ضد مصر، وأهم ما جاء في تصريح بلومي للشروق أن نصيحته للاعبين الجزائريين بضرورة إقحام الأمور السياسية في مباراة الجزائر من أجل تحميس اللاعبين على أداء مباراة قوية وتحفيزهم على الفوز والتأهل، ذلك ان مواجهة الفراعنة ستكون حتما محددة للتأهل دون إهمال لقاءي زامبيا ورواندا، ويقرأ من تصريح نجم الجزائر سابقا إدخال الوطنية لدى اللاعبين الجزائريين لخلق الفارق.
  • المصريون مرتاحون لمواجهة الجزائر
  •  شحاتة "الجزائر لن تشكل لنا أي قلق.. ولم أتمن مواجهتها"
  • الياس.ف/ الوكالات
  • قال مدرب المنتخب المصري حسن شحاتة مدرب المنتخب المصري عقب قرعة التصفيات النهائية لقارة إفريقيا والمؤهلة لكأس العالم 2010 بأن كل المجموعات متوازنة القوة.
  •  وأضاف في تصريحاته لقناة الجزيرة الرياضية "الجزائر لن تكون العقبة الوحيدة في مجموعتنا، رواندا وزامبيا أيضاً سنلعب معهما بنفس الاهتمام".
  • وأشار شحاتة أنه لم يكن يود أن تضم مجموعته منتخباً عربيا، مبرراً ذلك للحساسية المعتادة التي تجمع لقاءات المنتخبات العربية، بالإضافة لانتشار المنتخبات العربية في المجموعات الخمس سوف يزيد من فرصة تواجد أكثر من منتخب عربي في نهائيات بطولة العالم.
  • وقال شحاتة "في كل الأحوال لن يسبب لنا وجود الجزائر في مجموعتنا أي قلق وسنستعد جيداً لمواجهته".
  • وأضاف "سنسعى جيداً من الآن لتحقيق حلم ملايين المصريين للوصول لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا".
  • من جهته عبر شوقي غريب مساعد شحاتة عن ارتياحه وقال لرويترز في اتصال هاتفي من زوريخ "جاءت القرعة متوازنة وأكثر ما أسعدنا هو ترتيب المباريات التي سنخوضها تباعا في هذه المرحلة من التصفيات".
  • وسيبدأ منتخب مصر مبارياته في المجموعة بمواجهة مع زامبيا بالقاهرة ثم يخرج لمواجهة الجزائر على ان يختتم مبارياته بلقاء الجزائر بالقاهرة.
  • وتابع غريب "فرصتنا كبيرة للغاية في بلوغ النهائيات ونسعى لتحقيق طموحات الشعب المصري".
  • وعن المواجهة العربية مع الجزائر قال غريب "لا نشعر بأي قلق وسنتعامل مع مباراتينا أمام الجزائر بحذر شديد". 
  • مصر 90 تأهلت على حساب الجزائر وأقصيت من طرفها في 2002
  •  وكانت المرة الأخيرة التي تأهلت فيها مصر لنهائيات كأس العالم عام 1990 وجاءت على حساب منتخب الجزائر.
  • وقال المدرب المساعد حمادة صدقي ان مجموعة مصر ليست صعبة ووصفها بالمتوازنة.
  • وأضاف صدقي لرويترز "سنتعامل مع فرق المجموعة على انها أقوى المنتخبات وسنعمل على الفوز خارج أرضنا".
  • وتابع "حظوظنا أفضل من المنتخب الجزائري ولن يكون عقبة أمام وصولنا لكأس العالم".
  • محمد عمارة "في الجزائر سنعيش المشاكل"
  •  أما صاحب أحد الأهداف الخمسة في شباك الجزائر في 2001 محمد عمارة فقال إن المنافسة ستكون صعبة للغاية لأن المنتخب الجزائري معروف بمشاكله.
  • وقال عمارة في حديث لقناة الجزيرة الرياضية ان منتخب بلاده كان عرضة للمشاكل في عنابة، وكان على الجزائريين التساهل معهم للتأهل للمونديال، مضيفا بأنه يتوقع حدوث مشاكل بين المنتخبين في المواجهات المقبلة.
  •   
  • تاريخ المواجهات بين الخضر والفراعنة
  •  مباريات أغرب من الخيال
  •  في الوقت الذي أعلن المصريون الأفراح عقب سماعهم بأسماء الفرق المشكلة لمجموعتهم، وقالوا أن صراعهم سيكون مع زمابيا فقط بسبب تدهور كرتنا، يرى الجزائريون أن فرصة العمر للعودة إلى المونديال قد تواجدت أمامهم إذا أحسنوا المناورة، خاصة أن مباراة الجزائر ضد مصر تكتسي طابع الداربي، مما يجعلها مفتوحة على كل الاحتمالات، والفوز في الجزائر والتعادل في القاهرة قد يعني وضع خطوة نحو جنوب افريقيا.
  • أول مواجهة رسمية
  • هدف دراوي في الدقيقة 88
  •  كانت أول مواجهة رسمية بين مصر والجزائر تلك التي احتضنها ملعب 5 جويلية في إطار ألعاب البحر المتوسط 1975، وانتهت بهدف وحيد سجله عيسى دراوي لصالح الخضر في آخر أنفاس المواجهة، وهو الهدف الذي مكن الجزائر من التنقل للنهائي والفوز بالميدالية الذهبية ضد فرنسا (3 - 2)، بعد الوقت الإضافي، من تسجيل كاوة وبتروني ومنڤلاتي. وعاد المنتخبان ليلقيا خلال دورة الألعاب الافريقية عام 1978 وتعادلا، وفازت أيضا الجزائر (1 - 0) في النهائي ضد نيجيريا بهدف من علي بن شيخ.
  • حسن شحاتة لعب ضد الجزائر، والخضر قهروا الفراعنة في كأس افريقيا
  •  أول مواجهة ضمن كأس افريقيا شهدتها نيجيريا 1980، حيث التقى الفريقان في مباراة قوية في الدور النصف النهائي، فكان الفراعنة متفوقين 2 - 0، وكادوا أن يقتلوا المباراة عندما قدم حسن شحاتة (المدرب المصري حاليا) كرة للخطيب وجدت سرباح بالمرصاد، ليستعيد منتخبنا زمام الأمور، إذ سجل من ضربة جزاء وعدل المرحوم حسين بن ميلودي النتيجة، وفي سلسلة ضربات الترجيح كانت الغلبة لرفقاء سرباح الذين لعبوا المباراة النهائية ضد نيجيريا وخسروها (3 - 0)، ثم التقى المنتخبان مرة أخرى عام 1984 في كوت ديفوار في لقاء ترتيبي برز فيه ماجر وياحي وانتهت المواجهة بأهم فوز حققته الجزائر على مصر (3 - 1). وفي كأس افريقيا 1990، التي لعبت في الجزائر، رفض المصريون الذين كانوا يحضرون لمونديال إيطاليا المشاركة بمنتخبهم الأول، ومع ذلك فاز رفقاء صايب 2 - 0 ضد الفريق المصري الثاني. أما آخر مواجهة بين الفريقين، فتلك التي دارت في كأس افريقيا بتونس عام 2004، وفاز بها رفقاء آشيو (2 - 1)، رغم أنهم لعبوا منقوصين من لاعب واحد، رغم السيطرة الكبيرة جدا التي فرضها الفراعنة.
  • أربعة لقاءات في المونديال
  •  التقى المنتخبان أربع مرات في تصفيات كأس العالم، وكانت الأولى في الدور الأخير لإقصائيات مونديال إيطاليا 1990 ولعبت في قسنطينة، وانتهت بتعادل سلبي في جو ماطر، وفي لقاء العودة كانت الغلبة للمصريين (1 - 0)، ثم التقى الفريقان في تصفيات مونديال كوريا واليابان ففازت مصر بنتيجة تاريخية (5 - 2)، ثم تعادل الفريقان في عنابة ولم يتأهلا، بل تأهلت السنغال. وماعدا ذلك، فإن مصر تأهلت إلى دورة لوس أنجلوس 1984 على حساب الجزائر (1 - 1) و(1 - 0)، كما تأهلا سويا في زمن رابح ماجر المدرب إلى كأس افريقيا، وكان منتخبنا أحسن ذهابا وإيابا (1 - 0) و (1 - 1).
  •  سعدان أقصى زامبيا من كأس العالم
  •  سبق للمدرب سعدان وأن تخطى عقبة زامبيا في إقصائيات مونديال المكسيك عام 1986، حيث التقيا في الدور الثاني ووجد منتخبنا في ملعب 5 جويلية صعوبة كبيرة في تخطي عقبة زامبيا، رغم تمكن بن ساولة من تسجيل الهدف الأول في الدقائق الأولى، وانتظر الجمهور إلى غاية الدقيقة 87 ليضيف ماجر هدفا ثانيا. وخشي الجميع من رحلة لوزاكا، ولكن سعدان طمأن الجمهور، وقال أن بقاء النتيجة متعادلة في النصف ساعة الأول يعني تأهلنا، وهذا ماحدث، حيث تمكن تاج بن ساولة في المرحلة الثانية من تسجيل هدف الفوز الوحيد، ولعب بعد ذلك منتخبنا آخر مواجهة أمام تونس وانتزع التأهل (1 - 4) و(3 - 0). والغريب أن زامبيا فازت على الجزائر في عز قوة منتخبنا عام 1982 في لقاء ترتيبي بكأس افريقيا في طرابلس (2 - 0) وأضاع حينها ماجر ركلة جزاء.
  •  ب.ع