author-picture

icon-writer الياس.ف

انتابت عناصر شبيبة القبائل حالة من الخوف والهلع عقب التهديدات التي عاشوها منذ وصولهم إلى العلمة، ولا تلك التي تنتظرهم قبل انطلاق مباراتهم أمام مولودية العلمة مساء اليوم. وطيلة رحلة الفريق البرية من تيزي وزو إلى العلمة، ظل اللاعبون في حالة ريبة مما ينتظرهم ومن التهديدات التي بلغت مسامع الفريق.

  • وزادت حالة الترقب خاصة بعد أن التأكد أن الجمهور السطايفي ساخط عن ما حصل لفريقه بتيزي وزو، ويسعى إلى الثأر له في المدينة المجاورة العلمة. وخشي أشبال المدرب الفرنسي من مقالب تنتظرهم بالعلمة، خاصة وان الفريق كان يرغب في الإقامة في نفس الفندق الذي سينزل به الفريق المحلي، لكن ما غذى المخاوف أكثر، هو تحول مولودية العلمة للإقامة في فندق متواضع.
  • وكان قد بلغ مسامع الكناري بأن فريق مولودية العلمة تلقى أنباء بإخلاء الفندق لهجوم كاسح ينتظر وفد القبائل في الفندق الذي يقيم به من طرف مشاغبين لم تحدد هويتهم.
  • وبدا المدرب الفرنسي جون كريستيان لانغ منزعجا من الوضع المعنوي للاعبيه، والذي سيؤثر حتما على أدائهم فوق الميدان.
  • وحاول لانغ أن يهون على لاعبيه ويخفف عنهم الضغط، كما استعطف الفريق المحلي بالقول "نحن منافسون وليس أعداء، والرياضة تقتضي الروح الرياضية". وعن الجانب الفني، يحتمل جدا أن يلجأ مسؤول الطاقم الفني إلى إحداث تعديلات حول محور الدفاع بإدارج ثلاثة عناصر كاملة لتعويض غياب المالي كوليبالي. ويسعى الفرنسي إلى تحصين الدفاع بإدارج كل من لاعب الأواسط بلكالام، وبلعباس وبرشيش في مركز الدفاع.
  • وحتى وإن لم يكشف لانغ عن مفاتيح اللقاء، إلا انه أصر على تحقيق النقاط الثلاث، وهو نفس إصرار رئيس النادي الذي قال بأنه لا بديل عن الفوز. وتردد بأن لانغ لا يرغب في إدراج الحارس شاوشي ومتوسط الميدان دحوش أساسيين لأسباب انضباطية، غير أن مصلحة الفريق قد تدفعه ليحجم عن تطبيق ذلك على أرض الواقع.
  •