author-picture

icon-writer نائلة.ب

كشف معروف ولد الهيبة المتهم الموريتاني الرئيسي في عملية اغتيال أربعة سياح فرنسيين نهاية عام 2007 الذي تبناها التنظيم الإرهابي المسمى "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، أن التنظيم الإرهابي قرر نشر بياناته وتسجيلاته الصوتية على مواقع إباحية على الانترنيت باعتبارها "أنجع وسيلة" لتحقيق الدعاية الإعلامية لنشاطاتها.

  • ونقلت مراجع موريتانية أمس، اعترافات ولد الهيبة لدى مصالح الأمن بشأن الإستراتيجية الإعلامية التي يتبناها التنظيم الإرهابي للترويج لنشاطاته الإجرامية، وقال إن "قيادة الخلية الإرهابية التي كان ينشط ضمنها وتعرف بـ"أنصار المرابطين على أرض شنقيط"، كانت تسعى لإعداد تسجيل صوتي مصور تعلن فيه انضمامها الى "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" (الجماعة السلفية للدعوة والقتال واقعيا).
  • وأضاف ولد الهيبة في اعترافاته التي تسربت من محاضر الأمن وكان قد تدرب في معاقل "الجماعة السلفية" على الحدود الجزائرية المالية والتقى "مختار بلمختار" (الأعور) أمير المنطقة التاسعة سابقا، أن قادة التنظيم الجديد "خلصوا بعد نقاشات مطولة مع اللجنة المكلفة بشؤون الإعلام في التنظيم إلى أن أنجع وسيلة لنشر التسجيل الإرهابي هي بثه في أحد المواقع الإباحية على الشبكة الدولية للمعلومات"، وكشف أن ذلك حظي بتزكية شرعية على خلفية أن هذه المواقع محرمة شرعا من زيارتها أو تصفحها لما تتضمنه من تحريض على الفسق والدعارة وأيضا "محرمة" من طرف منظري الجهاد والجماعات الإسلامية لما تتضمنه من مشاهد مخلة بالحياء، لكن التنظيم الإرهابي يعمل بمنطق الغاية تبرر الوسيلة وقاعدة "الاستثناء"، عندما يقول "أعتبر أعضاء هذه اللجنة ومن بينهم المفتي العام للخلية أن هذه الطريقة أفضل من إعطائه لإحدى القنوات الفضائية العربية المشهورة باحتكارها لهذا النوع من التسجيلات" ويقصد بها القناة القطرية الفضائية "الجزيرة".
  • وتكشف هذه التصريحات، برأي مراقبين، عن التوجه الإعلامي الجديد للتنظيم الإرهابي الذي يزعم امتداده الى بعض بلدان المغرب العربي خاصة موريتانيا بعد إعلان انضمامه الى "القاعدة" وتغيير تسميته الى "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".
  • ويفيد متتبعون لشؤون الجماعات المسلحة، أن التنظيم الإرهابي لجأ الى اعتماد المواقع الإباحية على الأنترنيت لما تعرفه من تردد كبير خاصة من فئة المراهقين، في ظل تراجع التجنيد في السنوات الثلاث الأخيرة بعد حجب عديد من المواقع على الانترنيت على صلة بتنظيم "القاعدة" التي تستضيف أغلبها شركات أمريكية.
  • وكان تقرير أمريكي قد نشر في وقت سابق أسماء عدد من الشركات الأمريكية المستضيفة لأكثر من 5 آلاف موقع على الانترنت وصفها التقرير بالمتطرفة، وتضم في أغلبها مواقع لتنظيم القاعدة على الانترنت تسدد الاشتراكات السنوية لهذه الاستضافة عبر بنوك أمريكية من قبل القائمين على هذه المواقع نفسها.