author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

كشفت مصادر مطلعة في قطاع التربية الوطنية إحتمال تأجيل مسابقات التوظيف إلى شهر جويلية القادم، فيما أكدت مصادر أخرى إلغاء تاريخ العاشر و12 من شهر ماي القادم المبرمج لمسابقات توظيف الأساتذة المجازين والمهندسين في التعليم الأساسي والمتوسط إلى تاريخ آخر، بسبب القانون الجديد للتوظيف وعدم إدماج جميع الناجحين في المسابقات السابقة في مراكزهم.

  • بهذا الصدد، أكد المكلف بالإعلام لدى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين أن القانون الجديد  08/ 315 المتضمن القانون الأساسي الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية يجبر إدماج الموظفين الناجحين السابقين وفقا للقوانين الجديدة السارية المفعول وهو ما كان وراء عدم ضبط جل مديريات التربية إنهاء العملية إلى غاية الساعة، نظرا لحجم العملية وتداخلها مع مختلف المصالح مديرية التربية والرقابة ومفتشيات الوظيف مما استحال وتعذر تقديم مخطط تسيير جديد، ولذلك استلزم تأجيل عملية الإمتحانات إلى نهاية شهر جويلية القادم.
  • كما كشفت مصادر أخرى أن تاريخ المسابقة يكون قد ألغي دون أن يحدد تاريخ آخر وهو ما كان وراء تفاجؤ عدد من الأساتذة المترشحين لمسابقة الأساتذة المجازين التي كان من المنتظر فتحها بتاريخ العاشر من شهر ماي المقبل و12 من نفس الشهر، بتأجيلها إلى إشعار آخر من قبل عديد من مديريات التربية الوطنية.
  • ويأتي هذا الإلغاء بالرغم من أن الوزارة الوصية حددت في برنامج المسابقات والإمتحانات لهذا الموسم 19 مسابقة كان من بينها وأهمها على الإطلاق مسابقة الأساتذة المجازين التي تم تحديدها بتاريخ العاشر من شهر ماي المقبل، وتفسر أطراف في قطاع التربية أن السبب يعود إلى المرسوم 07/304 من القانون رقم 08/ 315 والذي أخلط حسابات مديريات التربية في وضع مخطط للتسيير جديد يواكب القانون، مما سيكون وراء عملية تأجيل تواريخ المسابقات.
  • ومعلوم أن من بين المسابقات التي أجريت في هذا الموسم وقبل تاريخ إصدار القانون الجديد مسابقة تثبيت الأساتذة المهندسين والمجازين في التعليم الأساسي والتي جرت في السابع عشر من شهر فيفري الماضي.
  • وجدير بالذكر أيضا أن وزارة التربية قامت منذ فترة بإرسال قرار توحيد جميع المسابقات والإمتحانات عبر جميع مديريات التربية من أجل تفادي التجاوزات التي سبق وأن حدثت في المسابقات الماضية، حيث علقت نتائج المسابقة بأزيد من 17 ولاية، بين الإلغاء والتأجيل، وإعادة التصحيح، كما يوجد فيها عدد من رؤساء مصالح المستخدمين محل تحقيق بسبب الطعون المرفوعة للوزارة.
  • هذا، وقد أحدث هذا الإلغاء تذمرا لدى الأساتذة المترشحين ممن فوجئوا برد ملفاتهم، فيما اعتبرت نقابات التربية أن قرار الإلغاء دون مبرر يعتبر أمرا غير مسبوق، وفي هذا أكد المكلف بالإعلام لدى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين مسعود عمراوي أنه من المهم أن تتزامن تواريخ هذه المسابقات قبل الدخول المدرسي المقبل حتى يكون كل معلم وأستاذ في مكانه، حتى لا يحدث أي تأخر في الدخول المدرسي القادم.