author-picture

icon-writer رشيد فيلالي

رفعت التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية شكوى إلى رئاسة الجمهورية تحصلت الشروق اليومي على نسخة منها، وقد جاءت هذه الخطوة ـ حسب بيان أصدرته أمس التنسيقية ـ بعد أن سدت أمامها كل السبل من أجل استرجاع حقوقها المهضومة، وهذا من خلال رسالة سلمت إلى الأمانة العامة، مكتب التنظيم برئاسة الجمهورية، وذلك من طرف المنسّق العام الوطني فرطاقي مراد.

  •  
  • وقد تضمنت الرسالة المرفوعة إلى رئاسة الجمهورية جملة من التوضيحات والبيانات التي تبرز من خلالها الأسلاك المختلفة الحاملة لنفس مستوى المساعد التربوي، ورغم ذلك فهي تحتل مراتب أعلى منها على سبيل المثال، مستشار التربية في الرتبة 13، أستاذ التعليم المتوسط الرتبة 11، معلم الطور الإبتدائي الرتبة 10، ومعلوم على أن الأسلاك المذكورة يحمل أصحابها مستوى الثالثة ثانوي أي مثل مستوى المساعد التربوي الذي بعد صدور القانون الأساسي الخاص بالوظيف العمومي، ومنه القانون الأساسي لعمال التربية تمّ تصنيف المساعد التربوي في الرتبة 7 بعدما كان في الرتبة 11، وهذا ما اعتبرته التنسيقة إجحافا كبيرا في حق سلكها التربوي، ورغم النداءات والمطالب والمفاوضات مع الوزارة الوصية، إلا أن كل اللقاءات اتسمت حسب بيان التنسيقية بوضع شروط تعجيزية للترقية وغلق من ثمة مجالاتها. وقد وصلت الأمور إلى حدّ الإنسداد وقطع المفاوضات بصفة إنفرادية من جانب وزارة التربية الوطنية، دون أسباب واضحة وهذا ما دفع بالتنسيقية الوطنية للمساعدين التربويين إلى الإعلان عن إضراب وطني لمدة أربعة أيام ابتداء من 13 سبتمبر 2009، أي تزامنا مع الدخول المدرسي وستقدم حينها التنسيقية عريضة موقعة من طرف آلاف الإمضاءات للمساعدين التربويين تسلم أيضا إلى رسالة الجمهورية عن قريب حسب نص بيان التنسيقية.