author-picture

icon-writer دلولة حديدان

صرّح الداعية عمرو خالد أمس أنه سيناصر الفريق الجزائري في مباريات كأس العالم جوان المقبل باعتباره عربيا، ورفض الخوض فيما حدث من سجال بين الجزائر ومصر بعد تاريخ 18 نوفمبر المنقضي، معبّرا عن افتخاره بالتمثيل الجزائري في برنامجه الآتي "مجددون" بشابين جزائريين وسيعرض حصريا على قناة دبي.

  • فضّل عمرو خالد في اتصال هاتفي مع الشروق اليومي من لندن أن لا يدلو بدلوه بشأن الحرب الكلامية الأخيرة بين الإعلام الجزائري والإعلام المصري قائلا: "أنا حريص أن أكون نقيا من الدخول في مثل هذه التصريحات، وأنا احمي سمعي ولساني عن هذه المشادات"، وأجاب عن سؤال بشأن حظوظ منتخب بلاده والجزائر في نهائيات كأس الأمم الإفريقية "لا مصر ولا الجزائر سيتأهلان إلى النهائي وأرشح الكوت ديفوار لنيل كأس إفريقيا هذه السنة"، ووعد بتشجيع الخضر في موعدهم جوان المقبل في جنوب إفريقيا قائلا "بديهي أن أشجع الجزائر، فأنا بالآخر مصري أحب مصر، وعربي أشجّع كل ما هو عربي ومسلم يشرفني كل تمثيل إسلامي" خاصة وأنه سيكون متواجدا بجنوب إفريقيا بدعوة من الزعيم نلسون مونديلا.
  • وكشف الداعية أن برنامجه الجديد يتضمن حلقة كاملة بخصوص الرياضة مضيفا "الرياضة تجمع ولا تفرق والدليل أن مسابقة كأس العالم ابتدعها المحامي الفرنسي ريمي بعد الحرب العالمية الثانية لتكون أحسن وسيلة لإنهاء الصراع بين الشعوب وضمان اجتماعها"، وشدّد محدثنا على ضرورة أن توحد وتجمع الرياضة بين الأمم خاصة بين الأشقاء.
  • وأزاح عمرو خالد الوشاح عن خبايا برنامجه المنتظر غدا الجمعة في العاشرة والنصف مساء، أنه سيحمل الكثير من المهام الحيوية التي سيكلف الأشخاص المشاركون في البرنامج وهم 16 شابا وشابة من 9 دول من بينهم سامي كيدار إعلامي من الجزائر وسوسن شبايكي طبيبة من الجزائر أيضا، وسيتم الفصل في الناجحين فيها في ظرف ثلاثة أيام في حين سيمهل المشاهدون ثلاثة أسابيع ليخوضوا نفس التجارب.
  • وعن التخوّفات من النقد الذي سيتعرّض إليه البرنامج باعتباره أول برنامج للواقع في الوطن العربي، قال صاحب مشروع صنّاع الحياة "أي واحد منصف سيكون مع هذا البرنامج وليس ضدّه لأن البرنامج الأول في العالم العربي الذي نرى فيه أنفسنا ولن نتشبه فيه مع الآخرين مع احترامنا للجميع"، أما عن الاختلاط بين الجنسين في البرنامج وما يمكن أن يثير من جدل وسط الفقهاء والمتتبعين لآثار الداعية قال "لقد حرصنا أن يكون البنات لوحدهم والذكور لوحدهم ولن يكون لقاء جماعيا إلا في بداية البرنامج ونهايته يلتقون بي مباشرة ثم نفقد مشاركا كل أسبوع إلى أن نفضي إلى آخر حلقة"، مؤكدا أن الكاميرات لن تتبّع العورات ولن تصوّر شيئا من الحياة الشخصية لهم، موضحا "كفانا تلفزيون واقع يهدم ولا يبني".
  • وبخصوص الجائزة التي ستمنح للفائز قال عمرو خالد "تتمثل في 100 ألف أورو لن تقدّم نقدا للفائز وإنما ستكون في شكل مشروع خيري تنموي لفائدة بلاده، أما الثاني والثالث والرابع فسيشاركون في الجزء الثاني من البرنامج كمستشارين"، وأبدى الداعية إعجابه بالجزائريين والتجربة الجزائرية في البرنامج دون أن يفصح عن خباياها قائلا إن سوسن وسامي قاموا بمفاجآت لم أتوقعها أبدا متمنيا أن يكون عدد الجزائريين مضاعفا في الطبعة القادمة لبرنامجه.
  • وعن إنتاج الـ"مجددون" ذكر عمرو خالد أنها عربية الصميم تم إنتاجها بالشراكة مع قناة دبي ومؤسسة عمرو خالد الشخصية، لذا سيكون البث حصريا على قناة دبي، مضيفا بشأن التكاليف "قناة دبي دفعت تكاليف باهظة الثمن وتكلّف البرنامج مصاريف تفوق كل البرامج العربية السابقة، حيث استخدم الطائرات المروحية في مواقع تصوير عديدة بكل من: مصر، الأردن، لبنان، السودان ولندن، وهو برنامج يجمع بين الترفيه، التشويق والرسالة الهادفة وآن الأوان أن يبدع العرب في هذا المجال".