author-picture

icon-writer الدوحة / ياسين بن لمنور

لا يخاف في قول الحق لومة لائم ..شعاره "الحق فوق الوطن" وهو المبدأ الذي جعله عرضة للعديد من الإنتقادات.. بعد 37 سنة في مجال الإعلام الرياضي قرّر الإعتزال بعد 9 أشهر.. لا يتوان في وصف من أشعلوا نار الفتنة من إعلاميي بلده بالجهلاء والسفهاء، ورغم قوة نقده، إلا أنه ظل يؤكد أنه لا يأبه بتكسر النصال على النصال.. دافع عن روراوة رغم أنه الشخص الأسوأ في نظر بني جلدته.

  • كما جزم بأن الخضر تأهلوا للمونديال عن جدارة ولم يسرقوا التأهل، ودعا الجزائر ومصر لقبول عقوبات الفيفا مهما كانت، لأنها طرف محايد، مثلما أكد على أن عقوبة إبراهيم حسن عادلة.. الدكتور علاء صادق الشخصية الأكثر إثارة للجدل في مصر بسبب جرأته التقته "الشروق اليومي" في الدوحة، وكان معه هذا الحوار الذي سيعرضه مجدّدا للنقد في بلده...
  •  
  • س: هل فعلا استقلت أو تنوي الاستقالة من العمل الإعلامي؟
  • ج: قررت الاستقالة مطلع 2011، عملت 37 عاما في الإعلام الرياضي ولم تكن علي أي ضغوط، ولو كانت كذلك لاعتزلت اليوم قبل الغد، لكن سأعتزل بعد 09 أشهر، وسأخلد للراحة وأتفرغ للقراءة، فلدي مئات الكتب التي امتلكها وليس لي الوقت لقراءتها، فضلا عن مئات الأشرطة للأحدث الرياضية وعشرات الأفكار لكتب جديدة سأبدأ في العمل عليها بدءا من تاريخ اعتزالي.
  •  
  • س: أنت تقول لديك خبرة 37 سنة والكابتن شوبير قال في حصة "بدون رقابة" على القناة اللبنانية "أل.بي.سي" أنه هو من أسس الإعلام الرياضي ومن المفروض أن تعطوه 10بالمائة من رواتبكم شهريا كفضل لما فعله لكم؟
  • ج: شوبير بدأ حياته لاعبا عندما كنت إعلاميا وأنا من لقبه سنة 1984 بأيوب الكرة المصرية، وكنت أول من دفعه إلى مجال الإعلام التلفزيوني وهو لاعب، فإذا قال هذا أعتقد أنه خانه التوفيق بسبب الكثير من الإعلاميين وأنا أحدهم..
  •  
  • س: وما رأيك فيما وصل إليه الإعلام الرياضي المصري، وهل أنت راض على هذا المستوى؟
  • ج: الإعلام الرياضي المصري يمر بمرحلة انهيار حاد بسبب دخول الكثيرين من الجهلاء والسفهاء لهذا المجال.
  •  
  • س: هل تقصد بالسفهاء والجهلاء اللاعبين الذين تحولوا لإعلاميين؟
  • ج: هناك بعض اللاعبين وهناك غير اللاعبين، لا يمكننا القصر على اللاعبين، لكن عددا كبيرا دخل الإعلام الرياضي يعيبه الجهل والتعصب  التسرع ونقص الخبرة والمعلومات والثقافة والمبادئ.
  • س: (مقاطعة) هذا الكلام قد يُسبب لك مشاكل أخرى في مصر؟
  • ج: المتنبي قال: "رماني الدهر بالأرزاء حتى .. فؤادي في غشاء من نبال فصرت إذا أصابتني سهام .. تكسرت النصال على النصال"، فما يصيبني قد يأتي في مكان أصبت فيه من قبل..
  •  
  • س: في إحدى الحصص التلفزيونية حملت مسؤولية الأزمة الكروية بين الجزائر ومصر إلى الإعلام المصري، هل مازلت عند نفس الرأي؟
  • ج: قلت الإعلام المصري هو من بدأ، ولكن بعد تلك البداية المؤسفة تورط الجميع بشكل مؤسف للغاية دون أي مراعاة لأي شيء قديم طيب، والمتورطون في الجانبين معروفون ومحددون وأفلتوا من مغبة ما فعلوه، لأن الطرفين كانا في حالة من التوتر دفعتهما لقبول الأخطاء ولم يكن هناك من يحاسبهما.
  •  
  • س: هل أخطأت لما استضفت رئيس الإتحاد الجزائري السيد محمد روراوة وقلت له "مبروك التأهل" بمجرد أن فازت الجزائر على زامبيا ذهابا؟
  • ج: لم أقل هذا على الإطلاق.
  •  
  • س: الصحافة المصرية ولاسيما إعلاميو بعض القنوات الخاصة هم من قالوا ذلك؟
  • ج: كذابة (يقصد الصحافة)، وكل من قال هذا القول كذابين 100 بالمائة ومحمد روراوة كان ضيفي قبل مباراة الجزائر ومصر لمدة ساعة على الهواء وقلت له بكل وضوح هل بكرت الجماهير الجزائرية في احتفالاتها.. وكان سؤالي واضحا، وقال نحن لم نتأهل والتأهل يُلعب في الملعب، لكن هم كذابون ولن أعالج الكذابين..
  •  
  • س: وكيف وجدت السيد راوراوة؟
  • ج: شخص رائع بكل المقاييس، محترم، فاهم، مثقف، يحب مصر كثيرا، لكن يحب بلده أكثر.
  •  
  • س: وكيف عرفت أنه يحب مصر؟
  • ج: كان حواري معه مليئا بالعبارات الصادقة التي تكن كل الاحترام لمصر.
  •  
  • س: ربما هذا قبل مباراة القاهرة، لأن المعايير انقلبت فيما بعد؟
  • ج: كان في الأسبوع الأخير من أوت، أي قبل شهرين ونصف من المباراة المشهودة.
  • س: وما رأيك في تلك الانتقادات التي طالت شخص السيد روراوة ومست عائلته و أصوله؟!
  • ج: غبية وبلا أصول..
  •  
  • س: نتكلم عن المنتخب الوطني الجزائري، المشوار الذي قطعه محاربو الصحراء في تصفيات كأس العالم، هل فعلا كان يؤهله لكسب تأشيرة المونديال، أم أنه سرق هذه التأشيرة؟
  • ج: القول أنه سرق عارٍ من الصحة، الجزائر وصلت إلى مباراة فاصلة وفازت بها في أجواء عادية في الملعب، والجزائر فازت على مصر على مرتين في البليدة وفي الخرطوم، والفريق الذي يفوز على منافسه مرتين من أصل ثلاث مباريات يستحق التأهل،  الجزائر لم تتأهل بفارق هدف، بل بمباراة فاصلة، التأهل ظل في الملعب والجزائريون حسموها بطريقة عادلة ورياضية 100 بالمائة، ولذا لا أرى أي صحة لقول أن الجزائر سرقت التأهل.
  •  
  • س: كيف تتوقع أن تكون عقوبات الفيفا على مصر بعد الشكوى التي أودعتها الجزائر بسبب الاعتداء على حافلة المنتخب؟
  • ج: أريد أن أنسى هذا الأمر.. نحن ننتظر قرار الفيفا وسنقبله، لأننا متأكدون أنه قرار عادل وأن الفيفا طرف محايد، وعلى الطرفين أن لا يصعدا الأمور بعد صدور القرار، وعلى العقلاء في الجانبين أن يفعلا ما في وسعهما في إمتصاص حالة الغضب المستمرة، وأن نبدأ صفحة جديدة والمخطئ يتقبل العقوبة بصدر رحب، والطرف الآخر يربت على كتف شقيقه وهنا ينتهي الأمر.
  •  
  • س: لكنك مطلع على كل اللوائح، نريد على الأقل توقعاتك التي تصيب دائما؟
  • ج: دعني أبتعد عن مجال التوقعات، لأني لم أطلع على الملف ولم أدرسه ولم يطرح على الرأي العام الحقائق..
  •  
  • س: نبقى في لوائح الفيفا والكاف، هل عقوبة بلحاج بمباراتين في كأس إفريقيا ستلحقه في المونديال ويُحرم من مباراة سلوفينيا؟
  • ج: بكل أسف ستستمر في المونديال، ولو تعد لكأس افريقيا 2006 تعرض لاعبان من غانا لعقوبة إيقاف وحرما من كأس العالم، فعقوبة شاوشي وبلحاج ستسري على كأس العالم.
  •  
  • س: شاوشي استنفد عقوبته مع منتخب المحليين ضد ليبيا ذهابا وإيابا.
  • ج: (يضحك مطولا) لدينا فرص التحايل المشروع والجزائر اختارت إشراك شاوشي في بطولة المحليين لاستنفاد عقوبة شاوشي، ولا يهمني إن شارك أو لا، فنحن كعرب نتمنى كل التوفيق للمنتخب الجزائري.
  •  
  • س: وماذا عن الدعوات التي أطلقت في مصر وتطالب بانسحابها من إتحاد شمال إفريقيا؟
  • ج: الإتحاد المصري لم ولن ينسحب وكلها شائعات، وحتى الآن الإتحاد المصري مندرج تحت لواء اتحاد شمال إفريقيا ولا توجد أي بادرة تفكير، ولماذا الحديث عن أمر لم يحدث أبدا.
  •  
  • س: وهل إلغاء عقوبة إبراهيم حسن من شأنها تعزيز روابط الإتحاد؟
  • ج: أنا ممن يؤمنون بأن الحق فوق الوطن، والعقوبة التي طالت إبراهيم حسن كانت عادلة لأخطائه في حق الحكم الرابع، وحكم الساحة والجمهور، وأرى أنه بعد استنفاد نصف العقوبة يمكن أن يعود الأمر إلى الإتحاد في شمال إفريقيا للإقرار إذا ما كان يمكنه تخفيف العقوبة أم لا، ولكن على إبراهيم أولا أن يفعل ما يستوجب تخفيف العقوبة وهو لا يفعل.
  •  
  • س: ما رأيك في تصريحات بعض المصريين والتي مفادها أنهم لن يشجعوا الجزائر في المونديال؟
  • ج: نحن قلنا بكل وضوح في برنامج أننا سنشجع الجزائر في كأس العالم، وهناك مئات الآلاف إن لم يكن الملايين في مصر ممن لا يشجعون الأهلي عندما يلعب في بطولة افريقيا ومع الزمالك ايضا وكلهم مصريين، فأن تجد عددا من المصريين لا يشجعون الجزائر في المونديال فهذا أمر عادي.
  •  
  • س: لكن الأمر غير العادي ما يقوله مدرب في حجم المعلم شحاتة في حواراته الصحفية؟
  • ج: معظم هذه الحوارات غير حقيقية وغير صادقة ويُقال على لسان شحاتة وعلى لسان الكثير من المسؤولين عبارات غير صحيحة، أرجو أن لا ينجرف الجمهور الجزائري وراء تلك العبارات غير الصحيحة.
  •  
  • س: بالنسبة لمجموعة الجزائر في كأس العالم، هل ترى أن المنتخب الجزائري بإمكانه المرور للدور الثاني؟
  • ج: كرة القدم رياضة غريبة جدا، في كثير من الحالات لا تعترف بالمعايير ولا بالمقاييس. وفرص الجزائر قائمة رغم أن مردود الخضر غير متوازن.
  •  
  • س: هل المشكلة في المدرب؟
  • ج: إطلاقا.. لو كان الأمر مقتصرا على المدرب لعاش المنتخب تفككا كاملا، لكن المنتخب الذي يرتقي إلى مرحلة النضوج والكفاءة العالية والمدرب الذي يصل بفريقه لكأس العالم على حساب بطل إفريقيا ثلاث مرات مدرب أكثر من رائع..
  •  
  • س: لكن الانتقادات بدأت تطال سعدان بسبب اختياراته التكتيكية؟
  • ج: ماذا يفعل مدرب أمام لاعبين يؤدون مبارياتهم بمزاجية، ولو كنت مكان سعدان لأشركت بلحاج في كل المباريات، وهذا أمر طبيعي، وأن يؤدي بلحاج مباراة جيدة وأخرى سيئة فهذه ليست مسؤولية المدرب، فلا يمكن لسعدان أن يتوقع أن يؤدي بلحاج أداء سيئا مثل ما حدث له في مباراة مصر.
  •  
  • س: وما رأيك في الشيخ رابح سعدان كمدرب؟
  • ج: هو أحد أفضل المدربين في العالم العربي، وظروف عمله في الجزائر بالغة الصعوبة، فالجزائريون من عشاق كرة القدم، حالمون دائما بالانتصارات لا يرحمون لاعبا و لا مدربا.
  •  
  • س: نتكلم عن المنتخب المصري.. ما هو السبب الذي يجعل منتخبا بطل إفريقيا ثلاث مرات متتالية يفشل في التأهل للمونديال؟
  • ج: المنتخب المصري بكل تأكيد هو الأقوى في القارة على كل الأصعدة، ليس لأنه فاز بثلاث بطولات افريقية متتالية، لكن المنتخب المصري هو المنتخب الأنجح في الكرة الجماعية، وكوت ديفوار تملك لاعبين أعلى فرديا على لاعبي مصر، وهذا الكلام ينطبق على غانا والكاميرون، لكن على الصعيد الجماعي المصريون هم الأفضل، لأن لديهم أقوى منافسة محلية وأكبر عدد من اللاعبين المحليين في المنتخب، وكما قلت سقف الطموح عند اللاعب المحلي هو المنتخب، لذا لاعبو مصر يلعبون مبارياتهم بكل طاقاهم عكس اللاعب المحترف، والمصريون يستمتعون بفريق ثابت وجماعي وطموح يبذل كل طاقاته، وعدم وصوله لكأس العالم كان له أسبابه بعد أن استهترنا في مباراة زامبيا.
  •  
  • س: (مقاطعة) لكن حتى مونديال 2006 فشل المنتخب في بلوغها؟
  • ج: المنتخب المصري خرج من كأس العالم 2006 سنة، فلا قياس على ذلك، وحسن شحاتة تسلم أمور منتخب مصر بدلا من تارديلي بعض أن ضمن المصريون الخروج من تصفيات كأس العالم، وفي 2010 كنا الأفضل والأجدر نظريا بالتأهل، وحسن شحاتة أخطأ كما لم يخطأ في حياته في مباراة زامبيا في التشكيلة وفي التغيير إلى درجة أنه أشرك لأول مرة محمد بركات ظهيرا أيسر، كمن يكلف أم كلثوم سيدة الطرب العربي أن تكتب رواية وتطلب من نجيب محفوظ الغناء، وكانت هناك حالة من الثقة العمياء لدى اللاعبين في أن مهمتهم في التأهل للمونديال مجرد وقت..
  •  
  • س: وفي مباراة القاهرة، هل كان المنتخب المصري قادرا على حسم التأهل وكسب المباراة بفارق ثلاث أهداف؟
  • ج: البداية كانت ممتازة والجمهور رائع والأجواء كانت صعبة على الجزائريين، ولكن نفس الأمر تكرر من خلال الثقة الزائدة والاستهتار، فبعد 10 دقائق تحول كل لاعبي منتخب مصر إلى البحث عن مجد شخصي وكل واحد منهم أراد أن يسجل فخسرنا كل شيء..
  •  
  • س: بصراحة هل الهدف الثاني لعماد متعب شرعي؟
  • ج: بكل تأكيد شرعي، لأنه أحتسب، لكن هناك تسللا على عماد متعب.