author-picture

icon-writer لطيفة بلحاج/وج

ألغت شركة الخطوط الجوية الجزائرية جميع رحلاتها التي كانت مبرمجة أمس باتجاه مطارات دول شمال أوروبا وكذا بعض المطارات الواقعة جنوب القارة الأوروبية، بسبب غيمة الرماد الناجمة عن ثوران بركان في ايسلندا، مما أدى إلى شلل حركة الملاحة الجوية بأوروبا.

  • وجاء قرار شركة الخطوط الجوية الجزائرية بعد حالة الطوارئ التي أحدثتها سحابة الرماد التي تسبب فيها نشاط بركاني كثيف، امتدت آثاره خلال اليومين الأخيرين إلى بعض مطارات جنوب أوروبا، مما دفع بكثير من البلدان المعنية إلى غلق الفضاءات الجوية، وكذا مطارات أوروبا الشمالية، وهو الأمر نفسه الذي اضطر شركة الخطوط الجوية الجزائرية لإلغاء الرحلات نحو كافة المطارات المعنية.
  • في حين أكدت الشركة ذاتها بأنها برمجت رحلات إضافية نحو جنوب أوروبا، باتجاه المطارات التي ما تزال مفتوحة، كما أنها قررت إعفاء كافة زبائنها من تحمل غرامات تأجيل الحجز إلى تاريخ لاحق، على أن تعلم مسافريها بالمعلومات الجديدة فور توقفها، إلى جانب اتخاذ كل التدابير اللازمة لاستدراك التأخر بعد أن تختفي آثار الغيمة البركانية، وتستعيد المطارات الأوروبية المتضررة نشاطها.
  • كما أعلنت هيئة مراقبة الطيران الأوروبية أمس أن رحلات الطيران ستظل معطلة خلال 24 ساعة المقبلة على الأقل، موضحة بأنه لن تقلع أي طائرات ركاب أو تهبط في معظم شمال ووسط أوروبا، بسبب التوقعات التي تشير إلى أن آثار سحابة الرماد البركاني ستستمر على مدى 24 ساعة مقبلة على الأقل.