author-picture

icon-writer حوار‭: ‬وردة‭ ‬بوجملين‭/ ‬فريدة‭ ‬لكحل

يعود الممثل الجزائري القدير متقمص شخصية الزعيم الثوري الشيخ بوعمامة بامتياز، عثمان عريوات في هذا الحوار مع "الشروق " للحديث عن آخر أعماله السينمائية التي يتوقع المختصون أنه سيحقق نجاحا كبيرا، وكذلك بغرض توضيح سبب تأخر خروج الفيلم إلى النور..

  •  ‬جمهورك‭ ‬ينتظر‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬الإفراج‭ ‬عن‭ ‬فيلم‭ ‬سنوات‭ ‬الإشهار،‭ ‬هل‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نعرف‭ ‬سبب‭ ‬تأخر‭ ‬العرض‭ ‬الشرفي‭ ‬للفيلم؟‭ 
  •  الجهور ينتظر والساسة ينتظرون وأنا أنتظر.. لكن الحمد لله تم تسوية بعض المشاكل التي سببت تأخر عرض الفيلم، وسيتم نقله إلى إيطاليا لغرض إتمام عملية "التيليسكوباج "، حيث سيتم تحويله إلى حجم 35 ملم، لنتمكن من عرضه بقاعات السينما.
  •  
  • ‮ ‬إذن‭ ‬تعطل‭ ‬عرض‭ ‬الفيلم‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬مشكل‭ ‬التمويل؟‭ ‬
  • هذا صحيح، إلى جانب بعض المشاكل الإدارية، غير أن وزيرة الثقافة خليدة تومي اتخذت التدابير اللازمة للإسراع وإخراج الفيلم إلى النور، المهم في كل هذا أن المشكل زال، وأطمئن المهتمين بمشاهدة الفيلم أنه سيكون جاهزا للعرض في أقرب فرصة إنشاء الله، وكأقصى تقدير سيكون‭ ‬ذلك‭ ‬بعد‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المعظم‭.‬
  •  
  • ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الإعلامية‭ ‬تحدثت‭ ‬عن‭ ‬خضوع‭ ‬الفيلم‭ ‬لمقص‭ ‬الرقابة؟‭ ‬
  •  كذب وإشاعات لا أساس لها من الصحة، الفيلم لا يتعرض إلى الواقع الأمني والسياسي بالجزائر في العشرية السوداء ولا إلى الساسة، كما أنه لا يتحدث عن أي بلد ويعتمد على حوار عالمي، كما يوظف أسماء عالمية، ولهذا فهو لم يخضع لمقص الرقابة ولا إلى قطع مشاهد خلال عملية المونتاج، وبالمناسبة أحب أن أشير إلى الدور الكبير الذي لعبه بوجمعة عبد الحفيظ في عملية المونتاج.. الجميع وقع في مغالطة تأويل عنوان الفيلم وظن أنه يعالج مرحلة العشرية السوداء في بلادنا.. فالفيلم إسقاط لمشاكل كل شعوب العالم ولا يخص الجزائر وحدها، فهو يتكلم عن‭ ‬رسالة‭ ‬عالمية‭ ‬وليس‭ ‬خاصا‭ ‬بأي‭ ‬بلد‭.‬
  •  
  •  ‬إذن‭ ‬ما‭ ‬مضمون‭ ‬الفيلم؟‭ 
  •  الفيلم على درجة عالية من الرمزية والعالمية، كما أنه يعتمد بالدرجة الأولى على لغة الرمز، وأي شخص في مختلف أنحاء العالم يشاهده يرى في نفسه أنه يعالج الوضع الذي تعيشه بلاده، وهذا هو الهدف الذي اجتهدت لأجله في هذا العمل، وحرصت على أن يأتي في صبغة عالمية بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الأعمال‭ ‬السينمائية‭ ‬البسيطة‭ ‬التي‭ ‬سيطرت‭ ‬على‭ ‬السينما‭ ‬الجزائرية‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭. ‬
  •  
  •  ‬يبدو‭ ‬أنك‭ ‬تطمح‭ ‬إلى‭ ‬منافسة‭ ‬أعمال‭ ‬عالمية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬أعمال‭ ‬سينما‭ ‬هوليود‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الفيلم؟‭ ‬
  •  ولم لا..!؟ كل المجهود الذي بذلته كان بغرض الوصول بالفيلم إلى العالمية، وهذا هو العنصر الذي تفتقده الأعمال السينمائية الجزائرية، يجب أن يكون للعمل السينمائي كلمة عالمية.. رسالة عالمية وهدف عالمي بطابع إنساني ووفق معايير السينما العالمية.
  •  
  • ‬ماذا‭ ‬عن‭ ‬الممثلين‭ ‬الذين‭ ‬اعتمدتهم‭ ‬لتجسيد‭ ‬شخصيات‭ ‬الفيلمو‭ ‬وهل‭ ‬توجد‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬وجوه‭ ‬النسائية‭ ‬معروفة؟‭ ‬
  •  كان من بينهم الممثل الكوميدي الشاب العمري كعوان، أحمد بن حصير، عبد القادر بوجاجة، محفوظ العياشي، عمر الزيدي وغيرهم من المواهب الشابة التي أعتبرها مكسبا للساحة الفنية الجزائرية بالنظر إلى المستوى الذي ظهرت عليه في مختلف مشاهد الفيلم، أما من الوجوه النسائية كما ذكرت فقد اعتمدت شابات لم يسبق لهن التمثيل، من بينهم الموهبة دوة حياة التي جسدت دورا غاية في الأهمية، جسدت دورا مهما وقويا في الفيلم وترمز للوطن ولا تحاولوا معرفة المزيد عنها، هذا إلى جانب الموسيقى التصويرية التي أبدع فيها الشاب كمال مولاي عيسى من الاغواط،‭ ‬وكان‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عال‭ ‬من‭ ‬الاحترافية‭.‬
  •  
  •  ‬أصبح‭ ‬حضور‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬بوتفليقة‭ ‬العروض‭ ‬الشرفية‭ ‬للأعمال‭ ‬السينمائية‭ ‬الضخمة‭ ‬تقليدا،‭ ‬هل‭ ‬تطمح‭ ‬لحضوره‭ ‬العرض‭ ‬الشرفي‭ ‬للفيلم؟‭ ‬
  •  ‬حضور‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬في‭ ‬عرض‭ ‬بعض‭ ‬الأعمال‭ ‬السينمائية‭ ‬شرف‭ ‬لهذه‭ ‬الأعمال،‭ ‬وتدعيم‭ ‬كبير‭ ‬وتشجيع‭ ‬للسينمائيين‭ ‬على‭ ‬المواصلة،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬اهتمام‭ ‬كبير‭ ‬بهذا‭ ‬القطاع‭. ‬
  •  
  • عرضت‭ ‬عليك‭ ‬عدة‭ ‬أعمال‭ ‬فكاهية‭ ‬رمضانية‭ ‬ورفضتها،‭ ‬لماذا؟
  •  إذا كنا نعمل من أجل ترقية مستوانا وأعمالنا، أو على الأقل نقدم أعمالا تبقينا في نفس المستوى الذي قدمنا فيه أعمال سابقة، فأهلا بها، وإذا نحن نعمل لكي ننزل عن مستوى وصلنا إليه، فأظن أن البقاء دون عمل أفضل، أعمال دون معنى، ودون هدف، وغير معقولة كما أنها لا تمس‭ ‬الشعب‭ ‬وواقعه‭ ‬المعاش،‭ ‬أنا‭ ‬لا‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أوصل‭ ‬نفسي‭ ‬لهذا‭ ‬المستوى‭..‬
  •  
  •  ‬على‭ ‬ذكر‭ ‬مسارك‭ ‬الفني‭ ‬الطويل‭ ‬والمستوى‭ ‬الذي‭ ‬وصلت‭ ‬إليه،‭ ‬هل‭ ‬لك‭ ‬أن‭ ‬تحكي‭ ‬لنا‭ ‬عن‭ ‬بدايات‭ ‬عمي‭ ‬عثمان؟
  •  درست في مدوكال على اللوحة ككل الجزائريين، ثم رحلت للعاصمة وعمري 10 سنوات، ودرست في المدرسة الفرنسية، وبقيت أقطن العاصمة لغاية اليوم، غير أن لهجتي لم تتغير وبقيت تسري في الدم، وفي الواقع رحل جسمي من مدوكال، وبقي قلبي وعقلي هناك، درست في المعهد الوطني وكنت‭ ‬تلميذا‭ ‬لأستاذ‭ ‬فرنسي‭ ‬اسمه‭ ‬هونري‭ ‬فونغري‭.‬
  •  
  •  ‬علاقتك‭ ‬بمشايخ‭ ‬الصوفية‭..‬؟
  •  شيوخ الصوفية ربونا وعلمونا الأخلاق وحببونا في الله عز وجل، أكن لهم كل الحب والتقدير، كما ربونا تربية روحية، وأدعوا لهم بالخير دائما، ولا وجود لنا إلا بوجودهم، وقديما يقال: "اللي يعرف يسمع يعرف يتكلم"، وفعلا الاستماع لمثل هؤلاء يعلمنا كيف نتحدث.
  •  
  • ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬بداية‭ ‬أدوارك،‭ ‬يقال‭ ‬أنك‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬المسرح؟‭ ‬
  •  أول فيلم أديت فيه دورا كان بوليسيا من إخراج عبد الغني مهداوي، وشارك فيه كل من محيي الدين بشطارزي، مصطفى كاتب. بعد ذلك شاركت في حلقة مصورة عنوانها "المشحاح " مستنبطة من إحدى نصوص موليار، ومن هنا بدأت المسيرة.. أما المسرح فجاء بعد ذلك، غير أنني مازلت أحلم‭ ‬بتأدية‭ ‬أدوار‭ ‬في‭ ‬مسرحية‭ ‬مازال‭ ‬جوها‭ ‬لم‭ ‬يتضح‭ ‬بعد‭.. ‬وأذكر‭ ‬جيدا‭ ‬كم‭ ‬كنا‭ ‬نطير‭ ‬فرحا‭ ‬وسعادة‭ ‬حين‭ ‬يمنح‭ ‬لنا‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬ما‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬فيه‭ ‬جملة‭ ‬أوجملتين‭ ‬فقط‭.‬
  •  
  •  ‬مسيرة‭ ‬تأثر‭ ‬فيها‭ ‬عثمان‭ ‬عريوات‭ ‬بعدة‭ ‬شخصيات‭ ‬رحلت؟
  • فعلا كان الفنان حسن الحسني المعروف ببوڤرة أهم شخصية أحببتها ولازلت، وهو فعلا فنان وإنسان في نفس الوقت، ومن بين القلائل الذين يجمعون الصفتين، فهذا الفنان متخلق كثيرا ومن بين أحسن الفنانين الذين تعاملت معهم وأخذت منهم، ثم هناك أيضا الفنانون العمالقة أمثال‭ ‬رويشد‭ ‬وصيراط‭ ‬بومدين‭ ‬والحاج‮ ‬عبد‮ ‬الرحمان‭ ‬ومصطفى‭ ‬كاتب‭ ‬وسيساني‭ ‬وحاج‭ ‬عمر‭ ‬وكلثوم‭ ‬ونورية‭ ‬وياسمينة‭ ‬وقزدرلي‭ ‬وعويشات‭ ‬وحميد‭ ‬النمري‭ ‬وأوقاسي‭ ‬ونزرية‭ ‬وقاسي‭ ‬قسنطيني‭ ‬وعلال‭ ‬المحب،‭ ‬وغيرهم‭ ‬ومعذرة‭ ‬إذا‭ ‬نسيت‭ ‬أحدهم‭.‬
  •  
  •  ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬المطربين‭ ‬الجزائريين‭ ‬الذين‭ ‬تسمع‭ ‬لهم؟
  • ‬أستمع‭ ‬للكثير،‭ ‬ولكن‭ ‬أهمهم‭ ‬خليفي‭ ‬أحمد‭ ‬وأحمد‭ ‬وهبي‭ ‬وبلاوي‭ ‬الهواري‭ ‬ودرياسة‭ ‬وآيت‭ ‬منڤلات‭.. ‬
  • ‬بعد‭ ‬رحيل‭ ‬هذا‭ ‬الجيل‭ ‬ماذا‭ ‬تقول؟
  •  "‬اللي‭ ‬راح‭ ‬مات‭ ‬واللي‭ ‬قعد‭ ‬مات‭..‬‮ "‬
  • ‬هل‭ ‬تحس‭ ‬أنك‭ ‬أخذت‭ ‬حقك‭ ‬ومقامك‭ ‬في‭ ‬بلدك
  •  ‬انقلبت‭ ‬الموازين‭..‬
  •  
  •  ‬ألم‭ ‬تخف‭ ‬من‭ ‬أداء‭ ‬دور‭ ‬مخلوف‭ ‬البومباردي‭ ‬بعد‭ ‬أدائك‭ ‬دور‭ ‬شخصية‭ ‬بوعمامة‭ ‬الجدية،‭ ‬وأين‭ ‬تجد‭ ‬نفسك‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬الدراما‭ ‬أو‭ ‬الفكاهة؟
  •  ‬أتفق‭ ‬معكم‭ ‬تماما،‭ ‬لكن‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬لو‭ ‬قمت‭ ‬بعمل‭ ‬هكذا‭ ‬وانتقلت‭ ‬بصورة‭ ‬سيئة‭ ‬بين‭ ‬العملين‭..‬‮ ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬فأنا‭ ‬أميل‭ ‬أكثر‭ ‬للدراما‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الفكاهة‭.‬
  •  
  •  ‬يقال‭ ‬أن‭ ‬عريوات‭ ‬يعيد‭ ‬كتابة‭ ‬حوارات‭ ‬أدواره؟
  • ‬صحيح‭..‬‮ ‬أعيد‭ ‬كتابة‭ ‬حواراتي‭ ‬دائما‭ ‬حتى‭ ‬يكون‭ ‬العمل‭ ‬سليما‭ ‬وصحيحا‭ ‬ومعقولا‭ ‬لدى‭ ‬المشاهد‭. ‬
  •  
  •  ‬مافهمك‭ ‬لكلمة‮ "‬فنان‮ "‬؟
  •  ‬من‭ ‬وراء‭ ‬كل‭ ‬فنان‭ ‬ملك‭ ‬أو‭ ‬شيطان‭.‬
  •  
  •  ‬هل‭ ‬من‭ ‬نكتة؟
  • "‬النكتة‭ ‬راها‭ ‬الخلايق‭ ‬الكل‭ ‬فيها‮"‬‭.‬
  •  
  •  ‬كلمة‭ ‬أخيرة
  •  ‬سلام‭ ‬عليكم‭ ‬وعلى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يحبنا‭ ‬ويسأل‭ ‬عنا‭ ‬ويهتم‭ ‬بأمورنا‭.‬