• عمر‭ ‬أكفادو‭ ‬والعماري‭ ‬وقعوني‭ ‬على‭ ‬تنازلات‭ ‬وحصلوا‭ ‬على‭ ‬الملايين‭ ‬بفني‭ ‬
  • كنت‭ ‬أغني‭ ‬في‭ ‬الأعراس‭ ‬وأرعى‭ ‬الغنم‭ ‬وعمري‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬السبع‭ ‬سنوات‭ ‬
author-picture

icon-writer حوار‭: ‬وردة‭ ‬بوجملين‭ ‬

احترفت الغناء وعمرها لا يتجاوز 16 سنة، رغم أن موهبتها فتحت أمامها أبواب الإذاعة الوطنية مبكرا، إلا أن أحلامها لم تذهب بعيدا بعد أن أحاط بها ذئاب الفن الذين استغلوا جهلها وأميتها ونصبوا عليها وسلبوها أموالها، إنها المطربة القديرة شريفة أو "أنا الشريفة"، كما‭ ‬يلقبوها‭ ‬محبوها‭ ‬‮"‬الشروق‮"‬‭ ‬زارتها‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬ابنها،‭ ‬أين‭ ‬فتحت‭ ‬أمامنا‭ ‬فصول‭ ‬قصتها‭ ‬ومعاناتها‭ ‬مع‭ ‬الفن،‭ ‬وعادت‭ ‬بنا‭ ‬إلى‭ ‬أزمنة‭ ‬الطفولة‭ ‬وصولا‭ ‬إلى‭ ‬تجاهل‭ ‬السلطات‭ ‬لها‭ ‬وحرمانها‭ ‬من‭ ‬أبسط‭ ‬الحقوق‭.‬

  • طال‭ ‬غيابك‭ ‬عن‭ ‬شاشة‭ ‬التلفزيون‭ ‬إلى‭ ‬ماذا‭ ‬يعود‭ ‬هذا‭ ‬الغياب؟
  • من كثرة معاناتي أصبحت أتحاشى الظهور، ثم لا أحد يسأل عني وحتى إن وجهت  لي الدعوات فأنا أرفضها بسبب حالتي الصحية، خاصة وأنني أصبحت لا أقوى على التنقل بمفردي ولهذا أصبحت أفضل البقاء في البيت.
  •  ‬
  • ‭ ‬يبدو‭ ‬أنك‭ ‬مستاءة‭ ‬من‭ ‬أمر‭ ‬ما؟
  • تؤسفني حالتي، وتجاهل السلطات لأعمدة الفن وفي مقدمتهم الفنان خليفي أحمد، الذي لا أظن أنه يوجد من يخلفه أحب من أحب وكره من كره هو عميد الفن والأغنية الجزائرية، وأقولها صراحة لست راضية على ذلك، اشتغلت معه ثلاثة أشهر في فرنسا، وكان يتميز بطيبة وأخلاق عالية، ورغم‭ ‬أن‭ ‬حالي‭ ‬ليس‭ ‬أحسن‭ ‬منه‭ ‬لكنني‭ ‬كثيرا‭ ‬ما‭ ‬أذكره‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬عساني‭ ‬أفعل‭ ‬من‭ ‬أجله‭.‬
  •  
  • هذا‭ ‬يعني‭ ‬أنك‭ ‬كنت‭ ‬على‭ ‬علاقة‭ ‬طيبة‭ ‬معه؟
  • كان من جيلي وترافقنا في إحياء العديد من الحفلات في الجزائر وفي فرنسا، مع كل من المطربة سلوى وأذكر أننا مرة أحيينا حفلات نظمها شقيق وردة الجزائرية يدعى "فتوكي" في أوبرا باريس، وكان هذا الأخير جد متخوف من تجاوب الجمهور معي، وعندما جاء دوري لاعتلاء المنصة للغناء فوجئ بالجمهور يردد الأغاني معي، وطلب أن أغني ثانية فعدت، وقال لي "فتوكي"، اسمك شريفة وقد شرفتي الجزائر بالفعل، ...ولهذا أصاب بخيبة الأمل كلما تأملت حال العديد من الفنانين الذين يعيشون في طي النسيان، اشتغلنا بدون مقابل منذ زمن الاستعمار ولكن لا أحد يذكر‭ ‬ذلك‭.‬
  •  
  • كيف‭ ‬بدأت‭ ‬قصتك‭ ‬مع‭ ‬الغناء؟
  • الغناء موهبة وهبني الله إياها... بدأت الغناء وعمري لم يتجاوز السبع سنوات، وأذكر أنني كنت حينها أغني في الأعراس وأرعى الأغنام، وكانت النسوة تبعث لإحضاري من أجل الغناء، حيث أتوسط الحلقة لأداء مختلف الأغاني التي كنت أحفظها، غير أن الأمر لم يستمر بعد أن اكتشف أحد‭ ‬أقاربي‭ ‬موهبتي‭ ‬في‭ ‬الغناء‭ ‬وأصر‭ ‬على‭ ‬نقلي‭ ‬إلى‭ ‬العاصمة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الالتحاق‭ ‬بالقناة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬الإذاعة‭ ‬الوطنية‭.‬
  •  
  • كم‭ ‬كان‭ ‬عمرك‭ ‬عند‭ ‬التحاقك‭ ‬بالإذاعة‭ ‬الوطنية؟
  • كان‭ ‬عمري‭ ‬16‭ ‬سنة،‭ ‬قدمت‭ ‬من‭ ‬برج‭ ‬بوعريريج‭ ‬إلى‭ ‬العاصمة‭ ‬حافية‭ ‬القدمين‭ ‬مع‭ ‬امرأة‭ ‬تدعى‭ ‬‮"‬فاطمة‮"‬‭ ‬وهي‭ ‬زوجة‭ ‬قريب‭ ‬والدتي،‭ ‬التحقت‭ ‬بالقناة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬الإذاعة‭ ‬الوطنية،‭ ‬أين‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬تسجيل‭ ‬الأغاني‭.‬
  •  
  • هذا‭ ‬يعني‭ ‬أنك‭ ‬تنحدرين‭ ‬من‭ ‬الشرق‭ ‬عكس‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬شائع‭ ‬بأنك‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬‮"‬اميزور‮"‬‭ ‬ببجاية؟
  • أنحدر‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬‮"‬المايل‮"‬‭ ‬وترعرعت‭ ‬في‭ ‬دشرة‭ ‬‮"‬الكاحلة‮"‬‭ ‬ببرج‭ ‬بوعريريج‭.‬
  •  
  • كيف‭ ‬واجهتي‭ ‬نظرة‭ ‬المجتمع‭ ‬لك‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الغناء‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬جريمة؟
  • هذا صحيح، كان المجتمع ينظر إلى الغناء على أنه جريمة وإلى المغني على أنه شخص منحرف، فما بالك إذا تعلق الأمر بامرأة، وبلغ الأمر إلى حد أن عائلتي نفتني وقطع خالي الذي كان في ذلك الوقت في صفوف الثورة عهدا على نفسه بقتلي إذا عدت إلى القرية، ورغم ذلك لم أتراجع واستمريت‭ ‬في‭ ‬الغناء‭. ‬
  •  
  • ‬هذا‭ ‬يعني‭ ‬أنك‭ ‬فقدت‭ ‬والديك‭ ‬وأنت‭ ‬طفلة‭ ‬صغيرة؟
  • نعم‭ ‬توفي‭ ‬والدي‭ ‬وأنا‭ ‬صغيرة،‭ ‬وتزوجت‭ ‬أمي‭ ‬بعدها‭ ‬برجل‭ ‬آخر،‭ ‬وبقيت‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬عند‭ ‬أخوالي‭ ‬الذين‭ ‬توّلوا‭ ‬مهمة‭ ‬تربيتي،‭ ‬حتى‭ ‬انتقلت‭ ‬إلى‭ ‬العاصمة‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬الإذاعة،‭ ‬لتبدأ‭ ‬معاناتي‭ ‬المريرة‭ ‬مع‭ ‬الفن‭.‬
  •  
  • ماذا‭ ‬تقصدين‭ ‬بمعاناتك‭ ‬مع‭ ‬الفن‭ ‬ومن‭ ‬المتسبب‭ ‬فيها؟
  • أطلب من الله عزوجل أن يثأر لي ممن تسبب في كل المشاكل التي عشتها منذ بداياتي الفنية، -ثم تواصل-  لا أعرف من قصد إدارة الضرائب في ذلك ووشى بي وأخبرهم أنني أصدرت ألبومات، وأجني أموالا طائلة من الأعراس، لتفرض علي مصالح الضرائب تسديد مبالغ خيالية ،رغم أن الأمر لا أساس له من الصحة، ولجأت حينها لبيع ملابسي وأثاث منزلي من أجل دفع المبلغ، وبعدها طلبوا مني دفع مبلغ آخر، وعندها قررت أن أهجر الفن واشتغلت منظفة في ثكنة بلعروسي، وذات مرة وبينما كنت أعمل تقدم مني شخص يلقب بهواري، وسألني عن سبب بكائي وحسرتي، فرويت له حكايتي مع إدارة الضرائب وقام بعدها بالتوجه إلى ذات المصلحة وتوّعدهم بسوء العاقبة إذا ما طالبوني بدفع المزيد من المال، وكنت في ذلك الوقت أعاني ظروف معيشية صعبة، حيث كنت أسكن في بيت قصديري قضيت فيه 15 سنة بحي "صالومبي"، عرضة لمياه الأمطار.
  • هل‭ ‬تتهمين‭ ‬أحدا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القضية؟
  • أميّتي جعلتني فريسة سهلة للنصابين والمحتالين، "أوصيكم بالدراسة وطلب العلم،" وبعدها استغل المدعو عمر أكفادو الذي كان يعمل في الوسط الفني ويقيم حاليا في فرنسا قلة حيلتي حتى يحرمني من حقي في أجرتي، وأذكر أنني كنت أتنقل إلى فرنسا بغرض إحياء حفلات كان ينظمها دون أن يدفع لي كامل حقوقي، وانتهى به الأمر إلى إرغامي على توقيع وثائق أتنازل فيها له عن الأموال التي تصرفها لي مصالح "لاساسام" بفرنسا -على غرار الديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة في الجزائر- مستغلا جهلي للقراءة والكتابة، وأصبح هذا الأخير يتقاضى حقوقي من "لاساسام " بدلا عني، ونفس الأمر تكرر معي بعدها مع المدعوة فريدة عماري وزوجها عماري معمر الذي كان يعمل هو الآخر في مجال الفن، هذا الأخير الذي قصدني في إحدى المرات وقالي لي "لقد هضمت حقوقك ونهبت أموالك ويجب أن نضع حدا للأمر"، فاصطحبني إلى بلدية العاصمة‭ ‬ومنحته‭ ‬وكالة‭ ‬لإدارة‭ ‬أعمالي،‭ ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬الأخير‭ ‬استغل‭ ‬الثقة‭ ‬التي‭ ‬وضعتها‭ ‬فيه‭ ‬لسرقة‭ ‬أموالي‭.‬
  •  
  •  
  • أمر‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتفليقة‭ ‬مؤخرا‭ ‬بإنشاء‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للفنان‭ ‬هل‭ ‬تعتقدين‭ ‬أن‭ ‬الإجراء‭ ‬سيساهم‭ ‬في‭ ‬تخفيف‭ ‬مشاكل‭ ‬الفنان؟
  • حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬بوتفليقة‭ ‬ركيزة‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬يخص‭ ‬الفنانين‭ ‬المغلوبين‭ ‬على‭ ‬أمرهم‭ ‬برعايته‭.‬
  •  
  • أكيد‭ ‬أنك‭ ‬تتابعين‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬منذ‭ ‬أشهر؟
  • أتابع‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬على‭ ‬شاشة‭ ‬التلفزيون‭ ‬ومتأكدة‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الجزائر‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الثورات‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬مادام‭ ‬الرئيس‭ ‬بوتفليقة‭ ‬على‭ ‬رأسها‭.‬
  • الوضع في الجزائر كان جد متدهورا، غير أن الأمر تغيّر بعد قدومه إلى الحكم، والحمد لله، وفوجئت في إحدى الأيام بسائق سيارة أجرة يروي لي قصته، وأخبرني أنه إرهابي تائب وعاد للعيش بين أسرته بعد أن استفاد من إجراءات المصالحة الوطنية، من كان وراء هذا لولا هذا الرئيس،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬التطور‭ ‬الذي‭ ‬تشهده‭ ‬الجزائر‭ ‬منذ‭ ‬قدومه‭.‬
  •  
  • ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬الأغنية‭ ‬القبائلية‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي؟
  •  أغاني هذا اليوم "تاع شطيح ورديح" فقط، والمطربون لا يهتمون إن كانت كلماتها تحمل معان أو خالية من أي معنى، كما أن أبناء هذا الجيل أصبحوا مولعين بالأغنية الخفيفة، ولا يهمهم غير تحريك أجسادهم، وما حزّ في نفسي هو إعادة أغاني دون استشارتي ولا حتى توجيه التحية لي‭ ‬عبر‭ ‬شاشة‭ ‬التلفزيون،‭ ‬ووصلنا‭ ‬إلى‭ ‬الزمن‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬أبناء‭ ‬هذا‭ ‬الجيل‭ ‬يتطاولون‭ ‬فيه‭ ‬علينا،‭ ‬فحسيبة‭ ‬عمروش‭ ‬قالت‭ ‬عندما‭ ‬طلبت‭ ‬منها‭ ‬دفع‭ ‬مستحقاتي‭ ‬‮"‬المحاكم‭ ‬أمامك‮"‬‭.‬
  •  
  • مَن‭ ‬مِن‭ ‬المسؤولين‭ ‬يتذكرك‭ ‬بالسؤال؟
  • أذكر‭ ‬أن‭ ‬حمراوي‭ ‬حبيب‭ ‬شوقي‭ ‬كرّمني‭ ‬مرة‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬مديرا‭ ‬لمؤسسة‭ ‬التلفزيون،‭ ‬كما‭ ‬سلمت‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬المدير‭ ‬الجديد‭ ‬شهادات‭ ‬أجهل‭ ‬قيمتها،‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬أذكر‭ ‬أي‭ ‬التفاتة‭ ‬من‭ ‬أحد‭.‬
  •  
  • كيف‭ ‬تعيشين‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬مورد‭ ‬رزقك؟
  • أعيش‭ ‬على‭ ‬المعاش‭ ‬الذي‭ ‬أقبضه‭ ‬من‭ ‬تقاعدي‭ ‬من‭ ‬عملي‭ ‬كمنظفة،‭ ‬وهو‭ ‬مبلغ‭ ‬زهيد‭ ‬لا‭ ‬يكفي‭ ‬حتى‭ ‬لسد‭ ‬الرمق‭.‬
  •  
  • ماذا‭ ‬عن‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة،‭ ‬هل‭ ‬دعتك‭ ‬للحفل‭ ‬الذي‭ ‬أقامته‭ ‬بمناسبة‭ ‬اليوم‭ ‬الوطني‭ ‬للفنان؟
  • لم‭ ‬أتلق‭ ‬دعوة‭ ‬من‭ ‬أحد،‭ ‬ومنذ‭ ‬سنوات‭ ‬لم‭ ‬اتلق‭ ‬أي‭ ‬دعوة‭ ‬منها‭ ‬وآخر‭ ‬تكريم‭ ‬حصلت‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬كان‭ ‬منذ‭ ‬عشرة‭ ‬سنوات‭ ‬عندما‭ ‬كرمت‭ ‬وأذكر‭ ‬أنهم‭ ‬منحوني‭  ‬100‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭.‬
  •  
  • كنت‭ ‬ضمن‭ ‬الفنانين‭ ‬الذين‭ ‬تكفل‭ ‬بهم‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬لأداء‭ ‬مناسك‭ ‬الحج،‭ ‬أليس‭ ‬كذلك؟
  • هذا صحيح، وأذكر أنني تعرفت على المرحوم "كاتشو"، الذي عثر علي بعد أن ضعت وسط الحجاج، ولم يتردد هذا الأخير عن البحث عني بعد أن سمع ندائي من خلال مكبر الصوت واصطحبني إلى مكان إقامة البعثة، ومنذ ذلك الوقت توقفت عن الغناء. 
  •  
  • كيف‭ ‬فكرت‭ ‬في‭ ‬اعتزال‭ ‬الفن؟
  • حرمت‭ ‬على‭ ‬نفسي‭ ‬الغناء‭ ‬والفن‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬استفتيت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأئمة‭ ‬وأخبروني‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬أعود‭ ‬للغناء‭ ‬بعد‭ ‬آدائي‭ ‬مناسك‭ ‬الحج‭ ‬ولم‭ ‬أجد‭ ‬مانعا‭ ‬من‭ ‬التوقف‭.‬
  •  
  • قلتي‭ ‬أنك‭ ‬عانيت‭ ‬كثيرا‭ ‬بسبب‭ ‬أميّتك،‭ ‬هل‭ ‬فكرت‭ ‬في‭ ‬استدراك‭ ‬الأمر‭ ‬بدروس‭ ‬محو‭ ‬الأمية؟
  • كنت‭ ‬منشغلة‭ ‬بتربية‭ ‬الطفل‭ ‬الذي‭ ‬تبنيته،‭ ‬وهو‭ ‬الآن‭ ‬رب‭ ‬بيت‭ ‬والحمد‭ ‬لله،‭ ‬ولم‭ ‬أكن‭ ‬الفنانة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تقرأ،‭ ‬والفنانة‭ ‬فضيلة‭ ‬الدزيرية‭ ‬كذلك‭ ‬لم‭ ‬تدخل‭ ‬إلى‭ ‬المدرسة‭ ‬في‭ ‬حياتها‭.‬
  •  
  • ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬فنانات‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬مقارنة‭ ‬بفنانات‭ ‬جيلك؟
  • الأمر طبعا يختلف من جيل لآخر، وتجدر الإشارة إلى أن مجرد الغناء في وقتنا كانت تجعل من المرأة عار على أهلها وقريتها، رغم أن الأمر كان يقتصر على مجرد الغناء في الأعراس، وليس كما هو الحال اليوم، حيث بدأت العديد من المغنيات مسارهن الفني في الكباريهات، كما أن الرجال‭ ‬كانوا‭ ‬يعزفون‭ ‬عن‭ ‬الزواج‭ ‬من‭ ‬الفنانة‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬إذا‭ ‬وجدت‭ ‬من‭ ‬يتزوج‭ ‬منها‭ ‬طمعا‭.‬
  •  
  • هذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الفن‭ ‬حرمك‭ ‬من‭ ‬الزواج؟
  • هذا صحيح، من يقبل الزواج بفنانة؟ أما الآن فالأمر مختلف وأصبح الفن مهنة كبقية المهن، ثم تضيف متحسرة: كنت أأمل أن يلتفت إلينا بنات هذا الجيل من الفنانات، خاصة وأننا عانينا كثيرا من أجل تذليل العقبات عليهن ولكن للأسف لا أحد يذكرنا.