الوطني
قراءات (29208)  تعليقات (65)

يثري شهادات الزبيري ويكشف للشروق

الرائد لخضر بورقعة:بومدين كان يدبر الانقلابات للهروب من الأزمات

محمد مسلم
 الرائد لخضر بورقعة القيادي في الولاية الرابعة التاريخية
الرائد لخضر بورقعة القيادي في الولاية الرابعة التاريخية

كنا مع أي تمرد ضد الهواري الذي نجح بدهائه في ترسيخ شعور "الولد المدلل" لدى الزبيري

قال الرائد لخضر بورقعة، القيادي في الولاية الرابعة التاريخية، إن تعيين العقيد الطاهر الزبيري، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي في 1963، جاء في إطار اتفاق تم بين الرئيس الأسبق أحمد بن بلة وحسين آيت أحمد، الذي كان يقود تمردا مسلحا بمنطقة القبائل، أثناء هجوم الجيش المغربي على بشار، فيما عرف بـ "حرب الرمال"، وليس من طرف هواري بومدين مثلما هو شائع.

  • وأوضح بورقعة أن هجوم الجيش المغربي على الحدود الجنوبية الغربية للبلاد في خريف 1963، شكل فرصة حقيقية لتجاوز المشاكل التي كانت تعاني منها البلاد، غير أن بومدين كان لها بالمرصاد بالوقوف في طريق قرارات تمت مع بن بلة، وقال: "في الثالث من أكتوبر 1963، كان حسين آيت أحمد يقود تمردا في منطقة القبائل. كنت واحدا من رجاله، ولما سمعنا بهجوم الجيش المغربي على التراب الوطني، قررنا لقاء الرئيس بن بلة دون ترتيبات مسبقة".
  • وتابع القيادي بالولاية الرابعة التاريخية، في لقاء مع الشروق: "كنت برفقة حسين آيت أحمد والدكتور هرموش سعيد أرزقي، طبيب الولاية الرابعة. اتصلنا بأحمد فتال وكان يومها المدير العام للأمن الوطني، ليرافقنا إلى "فيلا جولي" (مقر إقامة بن بلة). وصلنا في حدود العاشرة ليلا، استقبلنا بروتوكول الرئاسة. ولما دخلنا الفيلا، خاطب بن بلة آيت أحمد قائلا: لم أكن أتوقع يوما أن يرفع حسين السلاح في وجهي، فرد آيت أحمد: لم أكن أتوقع يوما أن يقوم بن بلة برمي محمد بوضياف في السجن".
  • انتقل الطرفان، يقول المتحدث إلى الجدية وعيا بالمخاطر التي تحيق بالبلاد في تلك الآونة، وقد طبعت الجلسة نوعا من البرودة بسبب أرواح الضحايا الذين سقطوا في حرب الداخل بين الإخوة الفرقاء، ثم لم يلبث أن توجه آيت أحمد بسؤال لأحمد بن بلة قائلا: "من البادئ؟" في إشارة إلى عدوان المغرب على التراب الوطني.
  •  آيت أحمد وبورقعة في "فيلا جولي"
  • لم يرد بن بلة مباشرة على السؤال، بل تعداه إلى الواقع على الأرض، وقال: "المغاربة أخذوا حاسي بيضاء وهم يحاصرون بشار الآن". عندها رفع آيت أحمد ثلاثة مطالب عاجلة، أولها إطلاق سراح كافة السجناء السياسيين (مثل  فرحات عباس، محمد بوضياف..)، وثانيها تكوين لجنة لتحضير مؤتمر يكون جامعا وشاملا في 1964، وثالثا: تكوين قيادة للجيش الوطني الشعبي تضم عضوا من كل ولاية من الولايات التاريخية الست، مع بقاء بومدين وزيرا للدفاع.
  • وفي غياب بومدين، تم الاتفاق على تعيين العقيد الطاهر الزبيري، قائدا للأركان، وهو الذي كان قائدا للولاية الأولى التاريخية، باعتباره مجاهدا من الرعيل الأول كان مرافقا لمصطفى بن بولعيد، والطاهر بودربالة ممثلا عن الولاية الثانية، وحسن محيوز عن الولاية الثالثة، ومحمد شعباني عن الولاية السادسة، والكولونيل عباس عن الخامسة، وقد اقترحت يقول بورقعة، لأمثل الولاية الرابعة، غير أنني رفضت، فاستبدلت بالرائد محمد بوسماحة.
  • وبحسب المتحدث، فإن بومدين الذي كان يومها وزيرا للدفاع وقد كان غائبا عن اللقاء بسبب الحرب مع الجارة المغرب، لم يوافق سوى على تعيين الطاهر الزبيري على رأس قيادة الأركان.. وهو ما عطل إنهاء أزمة منطقة القبائل، وفي هذا الصدد يقول بورقعة: "بعد انتهاء الاجتماع غادر الجميع إلى بيت آيت أحمد بالأبيار، وقد وجدنا محمد خيدر هناك، وعلمت بأن زوجتي آيت أحمد وخيدر شقيقتان". وتابع المتحدث: "كلفني آيت أحمد بنقل الجنود الذين كانوا في جبال القبائل إلى البليدة كي يتوجهوا نحو الحدود..ولما وصلوا رفض بومدين اندماجهم في الجيش وعزلهم في مكان معين دون مؤونة، ومع ذلك هاجموا الجيش المغربي وتوغلوا في ترابه لأكثر من 50 كيلومترا".  
  •  إعدام آيت أحمد وذكرى شعباني
  • انتظر الجميع ترسيم الاتفاق ببثه في التلفزيون والإذاعة، لكن الأمر طال ولم يظهر له أثر في الإعلام الرسمي، ففهم الجميع الرسالة، وفي الليلة الموالية غادر آيت أحمد العاصمة متوجها إلى معقله في بلاد القبائل إلى أن تم القبض عليه.
  • ويعتقد صاحب كتاب "شاهد على اغتيال الثورة" أن بومدين وقف ضد اتفاق بن بلة وآيت أحمد، لإطالة أمد أزمة القبائل، لأهداف محسوبة بدقة، وهي تحميل الرئيس بن بلة وزر تلك الأزمة، وبحسب بورقعة فإن بومدين كان يضغط على بن بلة بعد القبض على آيت أحمد، من أجل أن يحكم بالإعدام على قائد تمرد منطقة القبائل، وهو ما حصل، وقد فهم الجميع عندها أن الرئيس هو المسؤول وليس وزير دفاعه، كما حصل تماما في قضية شعباني، وفي ذلك أوراق رابحة يمكن لبومدين استغلالها لاحقا..
  • وقد حاول بورقعة رفقة الصادق دهيليس والأستاذ بلحسين، التوسط لدى بن بلة لتفادي تكرار كارثة العقيد شعباني، غير أن بن بلة رفض استقبال الثلاثة، الذين حاولوا الكرة مع محمود زرطال، الذي كان مدعيا عاما في قضية محاكمة شعباني، وربما كانت نجاة زعيم جبهة القوى الاشتراكية من الإعدام، أحد الأسباب التي كانت وراء انقلاب بومدين على بن بلة في جوان 1965 .
  •  دهاء بومدين وبساطة الزبيري
  • يرجع الرائد بورقعة فشل انقلاب الطاهر الزبيري، لجملة من العوامل، أولاها أن قائد الانقلاب لم يفكر بما فيه الكفاية في المحيطين به، وفي خصمه بدرجة أولى، ويقول: "ما من قائد نجح في مهمته إذا لم يكن دارسا فذا لرفاقه ولعدوه قبل أن تبدأ المعركة. يجب أن يكسب المعركة في قلوب رجاله قبل أن يخوضها، وإلا يجب ألا يغامر. كان هذا هو الخطأ الذي سقط فيه العقيد الزبيري وهو يباشر الانقلاب على بومدين في ديسمبر1967، إنه لم يدرس أفكار رجاله وطموحاتهم، لقد كانت أغلبية من شجع الزبيري ممن حركتهم المصالح الشخصية، فكانت النتيجة كما عرفها الجميع".
  • وبالنسبة لـ "مهرب" الزبيري من البليدة إلى العاصمة، فإن الثقة المفرطة أعمت قائد الانقلاب، وجعلته يثق كثيرا ببومدين، إلى درجة أنه كان يعتقد أنه "الولد المدلل" لدى بومدين، الذي نجح بدهائه في ترسيخ هذا الاعتقاد لدى من كان يخطط للإطاحة به.
  •  ..مع كل من يثور ضد بومدين
  • ويعترف بورقعة بأن جوا من عدم الثقة كانت تطبع محاولات الزبيري لتجنيد الموالين للانقلاب، ومع ذلك لم يتأخر بورقعة في مساندة الانقلابيين، ويقول: "قررنا في ذلك الوقت مساندة أي حركة أو تمرد ضد بومدين، بغض النظر عن من يقومون به، بشرط ألا يكون خارجيا، لأن بومدين استعمل السلاح الذي حرر البلاد في إرساء حكمه، فضلا عن انفراده بالسلطة، وتحطيمه للمؤسسة التي هزمت العدو ممثلا في جيش التحرير، وتفتيته للوحدة التي جمعت الجزائريين.
  • ومن هذا المنطلق، يرفض بورقعة اعتبار بومدين بطلا فريدا من نوعه في الجزائر، ويقول: "ما يشاع عن بومدين كلام إنشائي. الدولة بنيت بجهود جميع الجزائريين. بومدين لم يبن مؤسسات وإنما جعل من شخصه مؤسسة قائمة بذاتها. لقد حارب الديمقراطية وكانت حرية التعبير جريمة، وهذه هي الركائز التي تبنى عليها الدول الحديثة".
  • وتابع: "كل المشاريع التي أطلقها بومدين فشلت، أرسى الثورة الزراعية وكان يستورد الثوم من إسبانيا، أرسى الثورة الصناعية وكان يستورد مفك البراغي من الخارج، تحدث عن الثورة الصناعية وعجز عن حل المشاكل بين الشعانبة وبني ميزاب.. بومدين أعطى الأولوية للمظاهر، ولكن أهمل الأرض والإنسان، وهما عماد أي ثروة". 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (65)


والله يا جماعه مانيش فاهم هذا هو بومدين او مادا سؤال
1 - العباسي ـ (الجزائر ارض الله)
2011/10/05
اين كنتم من قبل ..... من بومدين
2 - نبيل ـ (سيدي ع ع)
2011/10/05
الحمد لله بدا الحق يبان
3 -
2011/10/05
قلتَ الحق ولو كان مرّآ ! شكرآ ! التاريخ الحقيقي لا يجامل أحدآ !
4 - عبد الله .........
2011/10/05
كلامك يضحك يا سي بورقعة؟؟؟؟؟فهل بقي للآرض والإتسان قيمة بعد بومدين؟ اتقووووووووا الله فى الرجل ؟
5 - عيد الرزاق الجزائري ـ (الجزائر)
2011/10/05
et que la realite soi merci monsieur pour cette realite longtemp pas sus par notre peuple ,mais franchement c est tres peut,dite l histoir amair pour otre peuple car cest un deoir
6 - lyes ـ (algerie )
2011/10/05
بارك الله فيك
7 - محمد ـ (الجزائر)
2011/10/05
اني من قراء لبورقعة و اني لاجده مصداقا في قوله قريبا للحق .جزاك الله خيرا
8 - ابن الجزائر ـ (الجزائر)
2011/10/05
بارك الله فيك
فل نزيده الى تاريخ الجزائر الغامض
9 - الحقيقة ـ (الجزائر الحبيبة)
2011/10/05
باراك الله فيك ويطول عمرك قلت الحقيقة شكرا
10 - hocine ـ (bba)
2011/10/05
عليكم ايها المجاهدين الابرار بورقعة وايت احمد ان تكتبو مذكرتكم وتحذو حذو رفيقكم الزبيري مادمتم على قيد الحياة اطال الله في عمركم فما احوجنا الى هاته الحقائق المشوقة والحقائق المثيرة ممن عايشو هاته الحقبة التاريخية للتوثيق وللاجيال الصاعدة. انشري ياشروق الحقائق ليسجل التاريخ عليك
11 - منير اكبور ـ (الجزائر الحبيبة)
2011/10/05
بارك الله فيك عمي لخضر هذا هو التاريخ يجب ان يذكر بحلوه ومره حتى تستفيد الاجيال منه وتاخذ العبرة حتى لا تتكرر اخطاء الماضي ومذكراتك "شاهد على اغتيال الثورة " تعتبر من احسن الكتب في تاريخ ما بعد الثورة فشكرا لك واطال الله في عمرك
12 - هارون ـ (الجزائر )
2011/10/05
شكرا جزيلا ...نريد سماع الحقيقة بدون أي تزييف او تجميل ...كرهنا من "الكلام الانشائي" !
13 - كريمو ـ (دزاير)
2011/10/05
allah yehdikoum
14 -
2011/10/05
بارك الله فيك
إن كانت لله دامت و اتصلت ، و إن كانت لغير الله انقطعت و انفصلت

الشيوعية و الدكتتورية لا ينفعونا ابدا........ نحن مسلمون.. و ما ينفعنا الا الاسلام
15 - الصحراوي الحر ـ (تينركوك)
2011/10/05
ربي يسامحك يا مسطاش انت هلكت الدنيا
16 - abdou ـ (france)
2011/10/05
التاريخ لازم يصحح ماقاله حقيقة لا كذب
17 -
2011/10/06
هذه الأخبار لم أتفاجأ بها لأن والدي أخبرني حين كنت صغير كيف أخذ بومدين الشيخ الطيب العربي رحمه الله مغلغل اليدين و نفاه إلى الصحراء إلى أن مات هناك، كل هذا لأن الشيخ حذّر بومدين من خطر الإشتراكية في الجزائر.
18 - Ahmed ـ (Canada)
2011/10/06
لازم تتكلموا وتكتبوا كلكم يا سيادبا المجاهدين وخلى الشعب يصفى
19 - rabeh_redjel ـ (constantine)
2011/10/06
تحي الجزاءر
20 -
2011/10/06
السؤال المطروح لماذا هذه الاعترافات في هذا الوقت بالذات من هو المستفيد من زعزعة صورة الراحل هواري بومدين ام خوف مما زرعه في نفوس الجزائريين من حب للوطن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟فعرقل مساعيهم لنشر الفوضى في الجزائر باسم ثورة التغيير
21 - الكاهنة بنت الاوراس الاشم ـ (Annaba)
2011/10/06
يقول الرسول صلى الله عليه و سلم :أذكروا محاسن موتاكم
22 - جزائري حتى النخاع ـ (العلمة)
2011/10/06
وين كنت من قبل ولا هذا وين فطنت خاف ربى واذكرو محاسن موتاكم لوكان مشى بومدين ربي يرحمو ماناش هاكذا يرحم الكرش لى جابتو وعقرت من بعدو
23 - bent bba ـ (bba)
2011/10/06
بركه الله فيك ايها المجاهد، لبد ان يعرف الشعب الجزائري الحقيقه المره التي مرت بها الجزائر اثناء الاستقلال ، والذين صنعوا انفسهم عمالقه هذا الشعب الطيب المجاهد. وان نعرف اكثر عن ا ز لام ظباط فرنسا. سلام الحار لطاقم الشروق
24 - mohamed ـ (berlin)
2011/10/06
نرجوا من المجاهدين كتابة أحداث وقعت لهم و فقط لا نحتاج لمعرفة التاريخ لأفكارهم و لا الحديث عن الآخرين و لا مجاملاتهم للأحياء فذلك يترك للقراء و المؤرخين بالخصوص
25 - محمد - الرمشي ـ (لجزائر )
2011/10/06
الى الذين يكذبون مذكرات الزبيري ويطالبو بشهادات من الذين عايشوا تلك الفترة فماذا تقولون عن هذه الشهادة ام غلبت عليكم عواطفكم تجاه بومدينكم
26 - عبد القادر ـ (ام البواقي)
2011/10/06
بومدين الله يرحموا وقفلكم امام اطماعكم حبيتوا تخونوا الثورة وتستوليو على المناصب والامتيازات باسم الثورة لكن لقيتوا اسد قدامكم خلاكم منفيين بومدين كانت اخطاؤوا ان عين جهال امثالكم ليقودوا الشعب واش درتوا بيها كي قتلوا بومدين خربتولنا لبلاد على الاقل كان العيش وقت المستاش كريم كان الخير الناس كلها تخدم ام من بعدو جيتوا انتم المجاهدين وتاكلو فيها بالراقدا عندو حق بومدين كي قال المجاهدين لاداو واجبهم نحو الوطن استشهدوا اما نحن مازلنا...................
27 -
2011/10/06
المهم في كل ما يقال الان هو بناء المستقبل على اسس صحيحة و العودة الى بيان اول نوفمبر الكلام الان ليس متاخرا ابدا نحن امام مرحلة جديدة و في تحولات دولية واقليمية هامة وربما هي التي شجعت هؤلاء على كشف المستور نريد دولة قوية كما ارادها اباؤنا و كما يحلم بها كل الجزائريين آن الاوان كي نصحح اخطائنا. و نرحل كما رحلوا و تبقى الجزائر
28 - تاسيلي آزجر ـ (Algerié illizi)
2011/10/06
لم افهم مالغرد بهذه التصريحات؟ المهم في عهد بومدين كانت الجزائر يحسب لها الف حساب، وكان المواطن البسيط يعيش معيشة كريمة، لم نكن نحس بالفرق بين بنت الوزير وبنت الفقير، اذ كنا ندرس في نفس الثانوية. تبقى خلافاتكم على الكرسي، فهذا الأمر يخصكم وحدكم ولا ينتهي هذا الصراع الى يوم الدين. فمنكم من يستعمل شعار الدين والآخر اللغة وهذا المواطنة...... والهدف واحد هو السلطة. ونحن كشعب لا تهمنا هذه الأمور، المهم رئيس يرفع رأسنا بين الأمم ويوفر لنا حياة كريمة. عاشت الجزائر، والله يحفظنا من الفتن.
29 - Algérienne ـ (Algérie)
2011/10/06
بارك الله فيك هكذا اكشفوا الحقائق . والله اذا لم يكن لبومدين جرم غير الذي فعل بمالك بن نبي لكفى به ذنبا . ياصحبي الراجل قريب صوروه مثالي لا يفعل الا الخير . هذا تاريخ يا سي محمد لازم يعرفوه كل الجزايريين وكما قال الله تعالى :( ونبلوا اخباركم ) نسال الله العافية
30 - abdellah ـ (algeria)
2011/10/06
الشعب هو الحكم الوحيد و ليس القياديين
31 - rmohamed rida ـ (france)
2011/10/06
الله يهديكم السيد مات وشبع موت وكان راجل شوفو حالنا الان وين رانا رايحين علاش ما تنتاقدوش لي راه حاصل اليوم كفاكم نفاقا....بومدين مات وما خلى والو ونتوما راكم حيين وتكسبو العجب ....الله يرحمك يا السبع
32 - محمد ـ (algerie)
2011/10/06
الي رقم12 الي راك تحب تقرا مذكرات ايت احمد فقد توجد بالغتين العربيه مذكرات مكافح la memior d un combatonبالفرنسيه عندما بدا النضال في 1947الئ غايه التستقلال
33 - rachid ـ (rouiba)
2011/10/06
السلام عليكم والله كرهنا من التطبيل و التهليل لحكامنا الاحياء و الاموات لا تحسبو كل من حمل السلاح في الثورة جاهد في سبيل الله كثير منهم لا يفقه شيءا في حكم الله و كثير منهم كان همه الحكم و القيادة ما معنى ان اسجن او اقتل اناسا كانو رفقاء الدرب اليست ديكتلتورية اسمحلي سي بومدين رحمك الله مراكش خالعني جيلك يعترف انهم عاشو الصمت و الفقر و هذه حقيقة لقد جعلنا من الراحل احد الصحابة مع انني لا اشك في وطنية الرجل
34 - abdou ـ (bba)
2011/10/06
معرفة دور المجاهدين الأحياء
35 - حيدرة ـ (الجزائر)
2011/10/06
merci beaucoup
36 - messaoud ـ (biskra)
2011/10/06
لماذا كل هذا؟؟؟؟ وبالضبط في هذا الوقت ....ماهو الحل.....عيب
37 - رياض ـ (الجزائر)
2011/10/06
التأريخ لا يرحم يالحكام.
38 - nouri ـ (alger)
2011/10/06
الى صاحب التعليق 7 ، لم أفهم شيئا مما كتبته، اكتب بأية لغة تتقنها ويمكن فهمها حتى ولو بالدارجة، واش اداك للفرنسية .
39 - قدور بن علي ـ (الجزائر)
2011/10/06
يا أخي هواري بومدين الله يرحمو و هو عند الله حي يرزق إنشاء الله مع الشهداء ، و هو دماغ من أدمغة الجزائر و يعرف الكثير مالا يعرفه الكثير .. لهذا تأتي ردات فعله غير واضحة للكثير إلى من يعتقدون أنهم يفهمون في السياسة و يتسألون لماذا فعل هكذا و لماذا ترك هذا و لماذا لم يتكلم في هذا و أسئلة من جميع الإتجهات ، و الدليل على هذا بعد 33 عام من رحيله يأتي من يتكلم و يقول عنه الكلام الكثير ، و من أقوال الزعيم الراحل هواري بومدين ... كل إنسان مستعد في إتخاذ القرار إما أن يصيب و إما أن يخطئ الله يرحم الشهداء
40 -
2011/10/06
من يساند بومدين ليرد ....لنفهم تاريخا الغامض ..... ولكني احب في بومدين من مواقفه تجاه القضايا .... كان هناك نظام قوي يحسب له اللف حساب فبعد بومدين انهارت الجزائر لان جيل المجاهدين الذين اصبحو في مراتب عليا سرقو ونهبو البلاد اكثر من فرنسا ... ......... اللهم احمي الجزائر من كيد الظالمين
41 - youcef ـ (blida)
2011/10/06
لمن يريد ان يعرف اكثر ها هو كتاب لخصر بورقعة
42 - handala ـ (ALgeria)
2011/10/06
نريد معرفة حقيقة ما دار بين بومدين و شاعر الثورة مفدي زكريا
43 - MOH DZ ـ (ALGER)
2011/10/06
كي مات الموستاش رجعتوا الكل درك تفهموا وين كلنت فهامتكم و لا بومدين درك ماشي مليح وما دار والو بصح نقول بلي بلا بومدين كون رانا نطلبوا اكثر من هكذا نهدر على الشعب ماشي نتوما اللي راكم تخلصوا و دراهمكم توزنوهم
44 - قسنطينة
2011/10/06
محمد جزائري
ماخفي أعظم.....يرحم والديكم قولوا لي زيادة إلى هذه الإغتيالات والتصفيات الجسدية من أجل الكرسي و....كم من واحد كان غنيا في الجزائر...وكيف يعيش
عامة الجزائريين اليوم....
45 -
2011/10/06
بومدين او محمد بوخروبة ارجل الاسد في عيني او في عين اغلب الجزائريين على الاقل
كانت للجزائر هيبة وا للجزائري كرامة في الدخل او الخرج من اراد ان يقرا تريخ هدا الرجل محمد بخوخروبة *الهواري بومدين* هوناك اشريطة مؤجودة في الاسواق وا كوتب منها .رجل اللغز.او اغتيال هواري بومدين . /ربي يرحم بومدين وا كل الشهداء *و ربي يهدي ما خلق
46 - LION ـ (el kala)
2011/10/06
اخيرا ضهر منهوا مبومدين الزعيم الروحي للجزائر
47 - بدر ـ (الجزائر)
2011/10/06
++هواري بومدين راجل أو مات راجل على الأقل لم ينهب أموال الشعب’ الله يرحمو.
48 - zouhir ـ (geulma)
2011/10/06
والله اول مرة ارى فيها شهادة صحيحة وصادقة عن حقيقة بومدين الذي لا زال بعض السذج يعتبرونه بطلا . وسوف يثبت التاريخ انه كان اكبر خائن لهذه الامة التي بنى شخصيته على حساب مصالحها ومستقبلها.فقد دمر هذا الرجل البلاد والعباد وكان سببا مباشرا في ما الت اليه الجزائر الغاليةحاليا من وضع مزري على جميع الاصعدة .
49 - bouziane ـ (algeria4ever)
2011/10/06
حي يخوف ميت يخوف ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
50 - chaoui ـ (guelma)
2011/10/06
الحمد لله الدي بدات الحقائق تظهر عن بومدين رغم رجولته الغامظة الا انه اثناء حكمه يا ما واجهه رجال في المستوى بالكلمة او بالسلاح وكان اثنائها قد ملك قلوب الجزائريين بخدعه السياسية والان بدات حقائق تتجلى للعيان والبقية تاتي

51 - ahmed ـ (france)
2011/10/06
المهم يبقى زعيم
52 -
2011/10/06
شكرا اخي المجاهد ...
53 - bb de bejaia
2011/10/06
maintenant que le chef n'est plus de ce monde, vous pouvez raconter tout ce que vous voulez, comme le dit un proverbe français " a beau mentir qui vient de loin"
54 - zatout ـ (Algérie )
2011/10/06
مهما حاولو تغير صورة الزعيم الا انه باق في دهني كما عرفته اول مرة هكدا هم الرجال
55 - issa mamouni ـ (algerie)
2011/10/06
بومدين راجل و بطل ... لمذا هذا الكلام عنه؟ ..اطلبولو الرحمة ...الرسول صلى الله عليه و سلم يقول اذكرو محاسن موتاكم
56 - sofianedz ـ (alg)
2011/10/06
جميل ما يكتب و انها ظاهرة صحية ةتنفعنا لبناء المستقبل على الصح.
57 - HAMID ـ (sud algeria)
2011/10/06
لخضر بورقعة كتب مذكراته ونشرها منذ مدة طويلة..
أليس كذلك يا كاتب سيناريو فيلم بن بولعيد
58 -
2011/10/06
أين كنتم يا سي بورقعة عندما كان بومدين على قيد الحياة آلم تكن في ذالك الوقت من المسؤولين الكبار في البلاد كما كنت تروي و الآن تأتي أنت و غيرك تطعنون في ظهره فهذه هي الغيبة التي نهانا عليها ديننا الحنيف إتقوا الله في المرحوم يا سي بورقعة ,في وقت بومدين كانت للجزائري قيمة في الخارج وخاصة الدول المجاورة
كان الجزائري يفتخر بجزائريته ,أين كنا وأين أصبحنا لا أظن أنه يوجد أحد في الجزائر
يحب الجزائر أكثر من بومدين فهو لم يسرق أموال الشهعب ,مشاريعه الكبرى لم تفشل لكن القائمين عليها هم الذين نهبوها.....
59 - kaki ـ (el aourès)
2011/10/06
جميل وظاهرة صحية في المجتمع.وما يبفى غير الصح.
60 - hamid ـ (south of algeria)
2011/10/06
و شهد شاهد من أهلها....
يجب أن نتعلم شيئا و هو أن نقول للمحسن أحسنت و للمسيئ أسئت و لا نغطي الشمس بالغربال...
عن اي زعيم تتكلم يا اخي صاحب التعليق رقم 50... تابع القصة و ابحث في شخصية المرحوم جيدا و ستعلم الكثير و الكثير جدا...
61 - صقر الونشريس ـ (تيسمسيلت)
2011/10/06
ضرك ولى بومدين ما يصلحش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟أمركم غريب...واش درتوا نتوما للبلاد والعباد ولا أقصد لأنفسكم طبعا؟؟؟
سبحان الله ولاحول ولا قوة إلا بالله
62 - ام ياسمين ـ (الجزائر)
2011/10/06
ســـــــطايفي الحــــــــر:

تحيــــا بومديــــــن رحمك اللـــه يا بومديــــــــن

سوف تبقي شـــــامخ ومعز زاًَ...في صد ورنـــا طيب اللـــــه


ثــراك..والرحم اللــــه الشهــــداء العزة والكرامــــــة.
63 - staifii ـ (setif)
2011/10/06
بومدين مات فقير ونتم رايحيين تموتو وتخلو الملايير لاولادكم انتقدو السياسة الحالية مي الي فات مات
64 - salah ـ (alger)
2011/10/06
الى رقم 22 ................لا تاخذك الحمية هذا تاريخ لك او عليك
65 - khalil ـ (alger)
2011/10/06

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

(45 مشاركة) شارك برأيك

2014-08-29

● هل حققت المقاومة الفلسطينية أهدافها من الحرب ضد إسرائيل؟

خاضت المقاومة الفلسطينية حربا ضد إسرائيل استمرت 51 يوما، استشهد فيها أكثر من ألفي فلسطيني أغلبهم مدنيون وجرح فيها أكثر من 11 ألفا وقتل فها...

شارك

آخر المشاركات

ابطال المقاومة الفلسطنية لم يحقيقو اهدافهم بل دافعو عنها والحقتهم حتى فى اقتصادهم

بواسطة: mhamed terfas 2014/09/01 - 23:47
استفتاءات
مصر وسيط محايد في المفاوضات أم طرف حليف للمقاومة أو معاد لها؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة