• خمس‭ ‬أئمة‭ ‬أعدوا‭ ‬وثيقة‭ ‬صلح‭ ‬وقعها‭ ‬الأبناء‭ ‬ورفض‭ ‬الوالد
  • السكان‭ ‬يهددون‭ ‬بالخروج‭ ‬للشارع‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬تتدخل‭ ‬البلدية‭ ‬لإسكان‭ ‬المطرودين
author-picture

icon-writer جميلة‭ ‬بلقاسم‭ ‬

اهتز حي الجبل بلدية بوروبة بالعاصمة، أمس وأول أمس، على وقع مأساة عائلية أبكت جميع سكان الحي وكل من يعرف أبناء عائلة "جليد" ببوروبة، حيث طرد والد عمره 66 سنة جميع أبناءه الستة ونسائهم وأحفاده ومن بينهم رضع وأطفال متمدرسين، جميعا من المنزل العائلي الكبير الذين‭ ‬نشأوا‭ ‬فيه‭ ‬منذ‭ ‬الصغر،‭ ‬وساهموا‭ ‬في‭ ‬بنائه‭ ‬طوبة‭ ‬طوبة‭.‬

 

 

  • وأحضر الوالد "جليد" محضرة قضائية لتنفيذ قرار المحكمة القاضي بطرد أبنائه من المنزل العائلي الكبير، سيد علي... أحمد.. مراد.. إلياس... عبد الحفيظ... حمزة رفقة جميع أبنائهم وبناتهم المتمدرسين منهم والرضع، ومن بينهم رضيعة تبلغ من العمر سبعة أشهر، وكذا بما فيهم حفيدته‭ ‬اليتيمة‭ ‬التي‭ ‬يربيها‭ ‬أخوالها‭ ‬منذ‭ ‬وفاة‭ ‬شقيقتهم،‭ ‬وهي‭ ‬تدرس‭ ‬السنة‭ ‬الثالثة‭ ‬متوسط‭.‬
  •  وأثارت الحادثة غضب سكان حي بوروبة الذين خرجوا إلى الشارع مهددين باحتجاجات عارمة ضد من أسموه بـ "الوالد الظالم"، وذرفوا الدموع لرؤية مشهد أبناء وأحفاد عائلة "جليد" في الشارع تحت "الباش" والأمطار تتهاطل فوق رؤوسهم، ورغم تدخل أكثر من خمس أئمة من مختلف المساجد، وعلى رأسهم إمام مسجد طارق بن زياد الشيخ كيجاور، وكذا تدخل عقلاء وكبار شيوخ الحي، إلا أنّ الوالد رفض قطعا الصلح مع أبنائه، حيث اجتمع في المسجد كل من الشيخ كيجاور سمير إمام مسجد طارق ابن زياد، والشيخ مسعودي بشير إمام الصلوات الخمس بنفس المسجد، والأستاذ عباس عبد الناس أستاذ العلوم الإسلامية، والشيخ عبد الهادي شين إمام متطوع، وحرروا وثيقة صلح تتضمن شروطا على الأبناء والوالد قبولها، تنص على أن يخصص الطابق السفلي للمنزل للأب ويتحمل الأبناء مصاريف إعداده وتهيئته، ويخصص كل واحدا منهم عدادا كهربائيا ومائيا خاصا به،‭ ‬ويلزم‭ ‬الأبناء‭ ‬الستة‭ ‬بنفقة‭ ‬قدرها‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬لكل‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬والدهم،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬يوفر‭ ‬الأبناء‭ ‬هذه‭ ‬الشروط‭ ‬يتنازل‭ ‬الأب‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬رفعها‭ ‬ضد‭ ‬أبنائه‭ ‬في‭ ‬العدالة،‭ ‬يتهمهم‭ ‬فيها‭ ‬بالسرقة‮ ‬والضرب‮.‬
  • ونظرا لشيوع هذه المسألة بين الناس، وكثرة الأخذ والرد فيها تم إعلام السكان بما تم التوصل إليه، حتى يتحمل كل طرف مسؤوليته أمام الجميع، ووافق الأبناء على ما اتفق عليه الجميع ووقعوا على وثيقة الصلح لكن الوالد رفض التوقيع عليها، ولم يوافق إلا على الشرط المتعلق بفرض‭ ‬نفقة‭ ‬عليهم‭ ‬تقدر‭ ‬بـ‭ ‬1000‭ ‬دينار‭ ‬يعطونها‭ ‬لوالدهم‭ ‬كل‭ ‬شهر،‭ ‬أما‭ ‬باقي‭ ‬الشروط‭ ‬فرفضها‭.‬
  • "الشروق اليومي" تنقلت إلى عين المكان أين وجدنا حشودا من المواطنين يحاصرون منزل عائلة بوجليد ويطالبون الوالد بإعادة أبنائه إلى حضنه، مهددين بإشعال النار في المنزل وإحراقه بمن فيه إذا لم يعد يرجع الأبناء إلى المنزل.
  • وتجمع‭ ‬سكان‭ ‬الحي‭ ‬حول‭ ‬المنزل،‭ ‬وهم‭ ‬يهتفون‭ ‬بشعارات‭ ‬‮"‬والد‭ ‬حڤـّار‮"‬،‭ ‬‮"‬أب‭ ‬رمى‭ ‬أولاده‭ ‬في‭ ‬الشارع‮"‬‭.‬
  • وأمهل سكان حي الجبل الذين خرجوا حشودا للتضامن مع الأبناء الخمسة وعائلاتهم السلطات المحلية ثلاثة أيام من أجل التكفل بالإخوة "جليد" وعائلاتهم وأبنائهم الذين يعيشون في الشارع في هذا الجو الماطر والبرد القارس.
  • وروى لنا أبناء عائلة جليد مأساتهم مع والدهم، الذي تزوج 14 امراة وطلقهن جميعا، وسيتزوج أخرى من الكاليتوس عمرها 26 سنة خلال الأسبوع المقبل، وقد اشترطت عليه طرد جميع أبنائه للزواج منه، نحن لا نعرف عدد النساء اللواتي تزوجهن والدنا، ولا نعرف كم دفترا عائليا يملك،‭ ‬ولا‭ ‬نعلم‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬والدتهم‭ ‬ما‭ ‬تزال‭ ‬على‭ ‬ذمة‭ ‬أم‭ ‬أنه‭ ‬طلقها‮"‬‭.‬
  • وأكد الأبناء أن الوالد قبل أن يطردهم قطع عليهم الكهرباء فاضطروا لاستعمال الشموع لمدة أشهر، ثم قطع عليهم الغاز في أول يوم من شهر رمضان فاشتروا قارورات الغاز، وأخيرا انتهى به الأمر إلى طردهم نهائيا.
  • ويقول‭ ‬ابنه‭ ‬أحمد‭ ‬وهو‭ ‬متحصل‭ ‬على‭ ‬البكالوريا‭ ‬لكن‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬فرضها‭ ‬عليهم‭ ‬والده‭ ‬منعته‭ ‬من‭ ‬إكمال‭ ‬دراسته‭ ‬‮»‬نطلب‭ ‬من‭ ‬الوالي‭ ‬ومن‭ ‬السلطات‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬أن‭ ‬يتكفلوا‭ ‬بعائلاتنا،‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬الشارع‮«.‬
  • ويقول عبد الحفيظ "الوالد انقلب علينا بسبب كثرة النساء اللواتي يتزوجهن، صبرنا لأننا تربينا أحسن تربية، لا نستطيع القيام بما يغضب الله ضد والدنا، تحملنا كل شيء، اتهمنا بالسرقة وبأننا أولاد متمردين رفع ضدنا عدة دعاوى قضائية، وبلاغات كاذبة لا أساس لها من الصحة، حتى في محافظة الشرطة أصبحوا يطردونه، حتى أنه قال مرة بأننا ضربناه، لكن كل السكان يعرفوننا، ووقفوا معنا، حتى المحضرة القضائية التي نفذت حكم الطرد بكت عندما أخرجتنا إلى الشارع.. أختي تزوجت الصائفة الماضية، والدتها متوفية وهي واحدة من زوجاته، لم يحضر عرسها، لا في الخطوبة، ولا في الفاتحة، بل حضر فقط أعماها أخوالها ونحن إلا والدنا. والآن منذ أسبوع عقد مع فتاة عمرها 26 سنة، من الكاليتوس، وهي الزوجة رقم 15 لوالدنا، واشترطت عليه، أن يقدم لها ما يثبت أنه طرد أبناءه... والدنا كان تاجرا ونحن كلنا كنا نعمل عنده فهو يملك سجلين تجاريين، واحد لتوزيع المشروبات والثاني لتوزيع المواد الغذائية، ولديه سيارات وشاحنات، كلنا كنا نعمل ونضع الفوائد والأرباح في يده، لكنه كان يأخذ الأموال ليتزوج بها، وفي كل مرة يطلق ويعيد الزواج من أخرى، فتوقنا عن العمل معه.. وفي الأخير طردنا إلى الشارع‮"‬‭.‬