author-picture

icon-writer صونية‭.‬‮ ‬ق

تفصل محكمة جنايات تيزي وزو، غدا في قضية الإرهابية (ح . سميرة) البالغة من العمر 22 سنة، والتي تعتبر الذراع الأيمن لأمير سرية بني عيسي، الإرهابي (سي محمد أورمضان) المكنى (موح القشقاش)، وقد شاركت خلال مشوارها الإرهابي في التفجير الانتحاري الذي استهدف مقر الدرك‭ ‬الوطني‭ ‬ببلدية‭ ‬بني‭ ‬عيسي،‭ ‬وفي‭ ‬وضع‭ ‬المتفجرات‭ ‬بأزفون،‭ ‬كما‭ ‬سهلت‭ ‬المهمة‭ ‬لاختطاف‭ ‬المقاول‭ ‬الشاب‭ ‬‮(‬ب‭. ‬مراد‮)‬‭.‬

  •  وحسب ملف القضية، فإن المتهمة اعتنقت الديانة المسيحية منذ أكثر من 5 سنوات، وكانت تتردد بصفة دورية على كنائس تيزي وزو، بواضية والأربعاء ناث إيراثن، بغرض تجنيد الفتيات، التحقت بالجماعة الإرهابية التى تنشط بضواحي "تابرقوقث" منذ 3 سنوات، وهذا بعد أن اقترح عليها صديقها الإرهابي (ب. رمضان) العمل معهم، وكانت في البداية تقوم باقتناء المؤونة، وتحضير الأكل وغسل ألبسة الإرهابيين، وبعد فترة قصيرة نالت إعجاب (موح القشقاش)، وكان يستشيرها في جميع المخططات الإرهابية.
  •  وقد كلفها بمراقبة تحركات عناصر الحرس البلدي ببني عيسي، واستدراجهم إلى أماكن خالية لاغتيالهم، كما كلفها أيضا بالدخول إلى مقر الدرك الوطني ببني عيسي، من أجل الحصول على المعلومات، المتعلقة بعدد الدركيين الذين يشتغلون داخل المقر، وتمكنت من معاينة المكان، وبعد‭ ‬يوميين‭ ‬تم‭ ‬تجهيز‭ ‬انتحاري‭ ‬فجر‭ ‬نفسه‭ ‬بذات‭ ‬المقر‭ ‬محدثا‭ ‬أضرارا‭ ‬كبيرة‭.‬
  • واعترفت المتهمة، أنه تم تكليفها بغرس عبوة ناسفة بمدخل مدينة أزفون، كما اعترفت أن صديقها الإرهابي أعلمها بأدق التفاصيل عن اختطاف المقاول الشاب "ب. مراد"، وخلال جميع مراحل التحقيق اعترفت المتهمة أنها كانت تتناول المخدرات والمشروبات الكحولية، في جلسات ليلية حمراء‭ ‬رفقة‭ ‬‮(‬القشقاش‮)‬‭ ‬وعناصره‭ ‬داخل‭ ‬الكازمات،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬تاجرا‭ ‬يملك‭ ‬محلا‭ ‬لبيع‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭ ‬بضواحي‭ ‬سد‭ ‬تاقسبت،‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬بتموينهم‭ ‬بكميات‭ ‬هامة‭ ‬من‭ ‬المخدرات‭ ‬والأطعمة‭.‬
  • وينتظر أن تمتثل هذه الأخيرة أمام قضاة جنايات تيزي وزو رفقة 9 عناصر إرهابية وهم كل من (د. سليمان)، (ب. رمضان)، (ب. مراد)، (ج. هني)، (ع. حسين)، (ب. محمد)، (ش. ماسينيسا)، (ش. أغيلاس) و(ج. محمد)، والذين تمبت متابعتهم من طرف غرفة الاتهام، بجناية الانخراط في جماعة‭ ‬إرهابية‭ ‬مسلحة،‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬الاختطاف،‭ ‬محاولة‭ ‬القتل‭ ‬وجناية‭ ‬وضع‭ ‬المتفجرات‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬العام‭.‬
  • mail
  • print
  • share