author-picture

icon-writer قادة بن عمار

مجدّدا لا صوت يعلو فوق صوت الكلاسيكو، في ليلة من الأحلام، يلغي فيها الجميع مواعيده، ويلتفون حول شاشة التلفزيون، بحثا عن المتعة والإثارة..إنها ليلة الكلاسيكو التي باتت تعد بألف ليلة وليلة في العامين الماضيين، بسبب تكرر مناسبات التقاء البارصا والريال، وفي كل‭ ‬مرة‭ ‬تتجدد‭ ‬المعركة‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الميدان،‭ ‬لكن‭ ‬المعارك‭ ‬الكبرى،‭ ‬تحتل‭ ‬كل‭ ‬الميادين،‭ ‬خارج‭ ‬المستطيل‭ ‬الأخضر؟‭!!‬

  • مصطفى، شاب في الثلاثينيات من العمر، يقطن بوهران، ولا يملك غير محل لبيع الأطعمة الخفيفة كمصدر رزق، يديره رفقة شقيقه الهواري..مصطفى يمثل حالة خاصة من العشق مع البارصا، فإذا كان الناس يصنفون بعضهم البعض إلى طيب وشرير، ناس ملاح وناس قباح، عامل وبطال، متزوج وأعزب،‭ ‬فإن‭ ‬مصطفى‭ ‬يملك‭ ‬تقسيما‭ ‬آخر،‭ ‬يجعل‭ ‬الناس‭ ‬فريقين‭ ‬لا‭ ‬ثالث‭ ‬لهما،‭ ‬ريال‭ ‬أو‭ ‬بارصا؟‭!!‬
  • حالة مصطفى ليست الوحيدة، وهو يلتقي مع شقيقه الهواري في عشق البارصا، ولا حديث لهما مع الزبائن يوميا إلا عن مباريات الليغا، عن فنيات ميسي، وغرور كريستيانو، أناقة تشافي، وبراعة كاسياس، غرابة دي ماريا وطموح هيغوايين، تهميش كاكا، وتألق انييستا، أصول بن زيما، ورجولة‭ ‬فالديس،‭ ‬حيلة‭ ‬بوسكيتش،‭ ‬واندفاع‭ ‬لاسانديارا‭...‬وطبعا،‭ ‬ذكاء‭ ‬غوارديولا،‭ ‬ومكر‭ ‬مورينهو؟‭!!‬
  • هؤلاء جميعا يحضرون يوميا، بأسمائهم وصفاتهم، في محل الفاست فود الذي يعمل به مصطفى وهواري، علما أن موعد الكلاسيكو، وسخونته هذا الموسم، جعلت الكثيرين، يقلبون المحل إلى استديو تحليلي، يتفوق على ذلك الذي يديره الأخضر بريش مع المحلل البارع سابقا والوزير الحالي في‭ ‬حكومة‭ ‬تونس،‭ ‬طارق‭ ‬ذياب؟‭!!‬
  • وعلى ذكر التلفزيون، فقد نجحت الجزيرة الرياضية في تحصيل كل الجماهيرية والشعبية من خلال احتكارها الليغا الاسبانية، ورغم أنها لم تفتك البطولة الانجليزية المعروفة بقوتها، إلا أن الليغا، جعلت الجزيرة في المرتبة الأولى بلا منازع، رغم الأثمان المتصاعدة التي تفرضها‭ ‬على‭ ‬المشتركين‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬المناسبات‭..‬
  • ويعود الكلاسيكو هذا المساء، مع بروز الحديث عن التشويش الذي طال باقة الجزيرة الرياضية، وقال مسؤولو هذه الأخيرة في الدوحة إن مصدره إيران، في الوقت الذي ما يزال فيه البعض يبحث عن أدلة كافية لإدانة جهات نافذة رياضيا وإعلاميا، بمحاولة إفساد عرس الكلاسيكو وإزعاج‭ ‬القناة‭ ‬القطرية‭ ‬في‭ ‬علاقتها‭ ‬مع‭ ‬جمهورها‭ ‬المتزايد‭.‬
  • نجومية الجزيرة والكلاسيكو، جعلت من الجزائري الأخضر بريش رقما صعبا في المعادلة الرياضية، للدرجة التي تمكن فيها من بسط سيطرته على مكتب مدريد، ولم يتمكن أي خليجي أو تونسي أو مصري من منازعته الكرسي، رغم المحاولة الانقلابية التي تمت قبل فترة، بسبب تصرف معزول بدر‭ ‬منه‭ ‬في‭ ‬ملعب‭ ‬البيرنابيو‭ ‬والذي‭ ‬حاول‭ ‬البعض‭ ‬استعماله‭ ‬ضد‭ ‬بريش،‭ ‬قبل‭ ‬عودته‭ ‬مجددا،‭ ‬وأكثر‭ ‬قوة‭ ‬من‭ ‬الأول‭.‬
  • ولأن الكلاسيكو هو موعد الجميع، كبارا وصغارا، نساء ورجالا، فإنه أيضا موعد مشاهير السياسة والفن، وحتى الموضة، والدليل أن القمة العربية المصغرة التي تمت في تونس، وحضرها الرئيس بوتفليقة إلى جانب أمير قطر، ورئيس موريتانيا، بينت تلك الوقفة شبه المطولة التي جمعت الرئيس بوتفليقة بالمحلل طارق ذياب، الذي برز كنجم التحليل في مباريات الكلاسيكو، قبل أن يتولى حقيبة الشباب والرياضة في حكومة النهضة الإسلامية قبل أيام (الحقيبة ذاتها التي تولاها بوتفليقة في أول عهده بالمسؤولية السياسية).. وكان ذياب صرح قبل فترة قصيرة على شاشة‭ ‬حنبعل‭ ‬التونسية‭ ‬أن‭ ‬له‭ ‬صداقات‭ ‬قوية‭ ‬مع‭ ‬أمير‭ ‬قطر‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يتحادث‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المرات‭ ‬عن‭ ‬مباريات‭ ‬الكلاسيكو‭ ‬الساخنة؟‭!‬
  • ولأن السياسة والرياضة، لا يتباعدان كثيرا، بل يتقاطعان في كثير من الأحيان، فإن للربيع العربي، تواجدا مكثفا على خارطة التعليق الرياضي في الكلاسيكو، وخصوصا في تلك المباريات التي يتولى التعليق عليها التونسي عصام الشوالي، حين يقول في إحدى المرات: "مباريات الكلاسيكو لا يُعلى عليها...مافيش كلام، تماما مثلما نحن عليه بعد الثورة، مافيش خوف"...ويضيف عليه مواطنه رؤوف خليف عبارة أقرب للضحك الرمزي، حين يعبر عن خرجات ميسي واختراقه لدفاع الريال بالقول: "...ميسي هرب..ميسي هرب" على طريقة بن علي هرب؟!!
  • الكلاسيكو في تفاصيله الأخيرة، ومبارياته التي سيطرت عليها برشلونة، تدفعنا للتخيل أن كل هزيمة أخرى للنادي الملكي، وخصوصا إذا كانت ثقيلة ستدفع بالداهية مورينهو للخروج في خطاب أخير، يقول فيه لعشاق الريال: "لم أكن أنوي الترشح لعهدة تدريبية جديدة" على طريقة حسني مبارك، أو كأن النجم كريستيانو رونالدو بات معنيا بالعبارة التي أطلقها الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، حين يردد أمام الثوار: "فاتكم القطار"..لكن عشق البارصا والريال، عشق فطري وسرمدي، لا تنهيه نتيجة، ولا تُغير في هوية مريديه، كثرة الأهداف ولا تعدد الهدافين، حتى بات السؤال الأكبر الذي يلاحق هؤلاء الذين يعشقون الكلاسيكو، مثل سؤال العقيد الليبي السابق معمر القذافي (من أنتم؟) خصوصا عندما يمتد عشق الكلاسيكو لكل مكان..دار دار، زنڤة زنڤة، فرد فرد؟!!


  • كوابيس‭ ‬وأحلام‭ ‬ليلة‭ ‬الكلاسيكو
  • دماغ‭ ‬ميسي‭..‬كلاك‭ ‬‮(‬بيبي‮)‬‭..‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬‮"‬جابو‮"‬‭ !‬
  • عندما سمعت أن طبيبا يريد فتح دماغ ليونيل ميسي من أجل معرفة أسرار عشقه ومداعبته للكرة بطريقة ساحرة، انتابني شك أن الطبيب -والذي يقال بأنه مشهور وبارع في مجاله- أخطأ هذه المرة، فقد كان الأجدر به، المطالبة بفتح أدمغة من يعشقون ميسي...هؤلاء الذين جيوبهم خاوية،‭ ‬وقلوبهم‭ ‬عامرة،‭ ‬أحلامهم‭ ‬مغتالة،‭ ‬وأوطانهم‭ ‬منهارة،‭ ‬ووجوههم‭ ‬‮"‬مصفارة‮"‬؟‭!!‬
  • استفسار آخر، ماذا لو فتحنا أدمغة لاعبينا في البطولة الوطنية، فالأكيد أنك لن تعثر على ما في دماغ ميسي، بل لن تجد سوى..العلاقات العاطفية، مكالمات الملينيوم عند منتصف الليل، الملايير من المبالغ التي يصرفها رؤساء الفرق عليهم، والسؤال الكبير: وين نقضي السهرة الليلة‭...‬مع‭ ‬شويا‭ ‬فهامة‭ ‬وكثير‭ ‬من‭ ‬النميمة؟‭ !! ‬هذا‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬هنالك‭ ‬عقول‭ ‬حقا‭ ‬وأدمغة‭ ‬تستحق‭ ‬الدراسة؟‭ !‬
  • اللاعب الأنيق الآخر في البارصا، تشافي قال في حوار مع جريدة جزائرية مؤخرا، بأنه يدعو جميع عشاق البارصا لعدم الاحتكاك (من الحكّة) مع مناصري الريال، تجنبا لأي جريمة قتل أو اعتداء، يُسفر عن نزع عين فلان أو قطع أذن علان، فالكلاسيكو تحوّل عندنا إلى تأشيرة مجانية‭ ‬لقضاء‭ ‬ليلة‭ ‬كاملة‭ ‬المصاريف‭ ‬داخل‭ ‬مصلحة‭ ‬الاستعجالات‭ ‬بأقرب‭ ‬مستشفى‭ ‬من‭ ‬بيتك؟‭!!‬
  • هذا إن حالفك الحظ ولم تكن مريضا رياليا وقعت بين أيدي طبيب بارصاوي، أو العكس، فمثل هذه الحالة، كفيلة بنقلك على الفور من كلاسيكو الدنيا إلى نهائي الآخرة، دون تصفيات أو حتى لقاء عودة..ذهاب وبس، حينها يمكن القول أنه.. كلاك (بوبي) أو عفوا..بيبي؟!!
  • تشافي ذكرني برواية الخبز الحافي، لمحمد شكري، ليس فقط لأن تشافي قريب من وصف الحافي، وليس لأنني في أمور البالون شويا (طافي)، وعلاقتي بنجومها كعلاقتي بـ(علي كافي).. ولكن لأن تشافي وميسي وانييستا وحتى كاسياس وكاكا، لاعبون على الميدان، صحيح، محاربون من أجل الفوز، هذا أكيد، ولكنهم بشر في نهاية المطاف، والدليل، أنهم لا يتوقفون عن فعل الخير ومساعدة الفقراء والزوالية والمطحونين..على غرار ما فعله ميسي مؤخرا مع طفل فقد رجليه تماما، وأهداه أحسن لاعب في العالم أحد أهدافه الجميلة على الهواء مباشرة، كما قرر مساعدته حتى يشفى‭ ‬نهائيا‭ ‬‮(‬على‭ ‬عكس‭ ‬وزارة‭ ‬التضامن‭ ‬عندنا‮)‬؟‭ !!‬
  • الحاج محمد روراوة قال بأنه يحلم أن يرى لاعبا جزائريا مثل ميسي، يحمل الكرة الذهبية في يوم من الأيام، وهو حلم مشروع يا الحاج، ولكن..كيفاش ووقتاش ويا من عاش؟ طالما أن الشارع الرياضي في الجزائر مهموم دوما بسؤال (شكون جابو) ومهووس بتطياح المورال حين يقول (هذا ما‭ ‬صابو‮)‬‭..‬وفي‭ ‬الأخير‭ ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬غير‭ ‬سعيود‭ ‬وجابو،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الذين‭ ‬احترفوا‭ ‬وغابوا؟‭!!‬

  • ‭ ‬

  • اضحك‭... ‬بكل‭ ‬روح‭ ‬رياضية‭ ‬
  • نكت‭ ‬ريال‭ ‬مريد
  • تزايدت‭ ‬النكت‭ ‬التي‭ ‬يطلقها‭ ‬مناصرو‭ ‬البارصا،‭ ‬بعد‭ ‬الهزيمة‭ ‬الشهيرة‭ ‬بخماسية‭ ‬نظيفة،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬أولى‭ ‬مواجهة‭ ‬بين‭ ‬البارصا‭ ‬والريال‭ ‬طبعة‭ ‬مورنيهو؟‭!!‬
  • وقد‭ ‬جعل‭ ‬البعض‭ ‬من‭ ‬منتداه،‭ ‬نافذة‭ ‬للتهكم‭ ‬على‭ ‬المدريديين‭ ‬بسبب‭ ‬تلك‭ ‬الهزيمة،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬النكت‭ ‬التالية‭:‬
  • ‭-‬عجوز‭ ‬راحت‭ ‬عند‭ ‬دكتور‭ ‬برشلوني‭ ‬قاللها‭ ‬الدكتور‭ ‬يا‭ ‬حاجة‭ ‬أنت‭ ‬تعبانة‭ ‬كثير‭ ‬و‭ ‬لازملك‭ ‬5‭ ‬إبر،‭ ‬راحت‭ ‬العجوز‭ ‬زعفانة،‭ ‬وقلتلو‭ ‬علاه‭ ‬يا‭ ‬ابني‭ ‬حسبتني‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ !!‬
  • ‭-‬لاعبو‭ ‬الريال‭ ‬قضوا‭ ‬ليلتهم‭ ‬على‭ ‬الرصيف‭ ‬بعد‭ ‬هزيمة‭ ‬خمسة‭ ‬صفر،‭ ‬لأنهم‭ ‬رفضوا‭ ‬المبيت‭ ‬في‭ ‬فنادق‭ ‬خمس‭ ‬نجوم؟‭!!‬
  • ‭-‬واحد‭ ‬ريالي‭ ‬قطع‭ ‬يده‭ ‬ورجله‭ ‬لأن‭ ‬فيها‭ ‬5‮ ‬أصابع‮ ‬‭ ‬
  • ‭-‬ريالي‭ ‬رفض‭ ‬ان‭ ‬يتصل‭ ‬بوالده‭ ‬هاتفيا‭ .. ‬علاه؟‭! ‬ما‭ ‬حبش‭ ‬يضغط‭ ‬على‭ ‬صفر‭.. ‬خمسة‭.. ..‬
  • ‭-‬بعد‭ ‬الهزيمة‭ ‬الشهيرة،‭ ‬صدر‭ ‬قرار‭ ‬بمنع‭ ‬تداول‭ ‬الخمسة‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬مدريد‭.‬
  • ‭-‬مورينهو‭ ‬يصرح‭ ‬بعد‭ ‬الكلاسيكو‭: ‬خطتي‭ ‬نجحت‭ ‬مائة‭ ‬بالمائة،‭ ‬وذلك‭ ‬بمنع‭ ‬برشلونة‭ ‬من‭ ‬تسجيل‭ ‬8‭ ‬أهداف؟‭!!‬
  • ‭-‬لاعبو‭ ‬الريال‭ ‬يبررون‭ ‬بعد‭ ‬الكلاسيكو‭: ‬كنا‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬كرة‭ ‬ثانية‭ ‬لندخل‭ ‬فيها‭ ‬أجواء‭ ‬المباراة‭!!‬
  • ‭-‬جماهير‭ ‬برشلونة‭: ‬حزينون‭ ‬لأن‭ ‬مدة‭ ‬المباراة‭ ‬فقط‭ ‬90‭ ‬دقيقة‭ ‬وأكدت‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬تتمنى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أربعة‭ ‬أيام؟‭ !!‬
  • ‭-‬المنتخب‭ ‬اليمني‭ ‬يطلب‭ ‬إقامة‭ ‬مباراة‭ ‬ودية‭ ‬مع‭ ‬نادي‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬نظرا‭ ‬لتقارب‭ ‬مستوى‭ ‬اللاعبين‮.‬
  • ‭-‬رونالدو‭ ‬يفسخ‭ ‬عقده‭ ‬مع‭ ‬شامبو‭ ‬كلير‭ ‬ويوقع‭ ‬مع‭ ‬شامبو‭ ‬جونسون‭ ‬لا‭ ‬دموع‭ ‬بعد‭ ‬اليوم‭.‬
  • ‭-‬برشلونة‭ ‬يطلب‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاسباني‭ ‬بالسماح‭ ‬لفيكتور‭ ‬فالديز‭ ‬باستعمال‭ ‬البلاك‭ ‬بيري‭ ‬اثناء‭ ‬مباريات‭ ‬الكلاسيكو
  • ‭-‬بيب‭ ‬غوارديولا‭: ‬أردت‭ ‬من‭ ‬فالديز‭ ‬ان‭ ‬يتخاصم‭ ‬مع‭ ‬رونالدو‭ ‬لكي‭ ‬لا‭ ‬يحرم‭ ‬على‭ ‬المشاهدين‭ ‬مشاهدة‭ ‬فالديز‭ ‬طوال‭ ‬90‭ ‬دقيقة‮.‬
  • ‭-‬إدارة‭ ‬الريال‭: ‬سوف‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬تركيب‭ ‬مرايا‭ ‬على‭ ‬أكتف‭ ‬لاعبي‭ ‬الريال‭ ‬لتحديد‭ ‬مكان‭ ‬الكرة‭ ‬عند‭ ‬أقدام‭ ‬لاعبي‭ ‬برشلونة
  • -نقل جميع لاعبي ريال مدريد من ملعب الكامب نو وقد تبين أن الحارس كاسياس في العناية المركزة جراء انهيار الأهداف على مرماه والدفاع في غيبوبة جراء الهجمات التي انهالت عليهم وظهر في الفحوصات الاولية وجود مرض عدم الاخلاق المزمن عند رونالدو، وأكد الاطباء شلل جميع‭ ‬لاعبي‭ ‬خط‭ ‬الوسط‭ ‬والهجوم‭ ‬في‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭. ‬
  • ‭-‬عاجل‭...‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬تطالب‭ ‬بتغيير‭ ‬اسم‭ ‬برشلونة‭ ‬إلى‭ ‬بهدلونا؟‭ !!‬

  • نكت‭ ‬بوشلونة
  • برشلوني‭ ‬يكلم‭ ‬خطيبته‭ : ‬‮"‬‭ ‬سأعطيك‭ ‬غرفة‭ ‬لتتزوجيني‮"‬‭ ‬
  • فقالت‭ ‬له‭: ‬لا‭ ‬،‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬يفوز‭ ‬البرصا‭ ‬على‭ ‬الريال‭ ‬بعرق‭ ‬جبينه‭. ‬
  • فقال‭ ‬لها‭ : ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ذلك،‭ ‬خذي‭ ‬العمارة‭ ‬كلها‭ ‬وانتهى‭ . ‬
  • ـ‭ ‬غوارديولا‭ ‬يتحدث‭ ‬عن‭ ‬الخطة‭ ‬مع‭ ‬لاعبيه‭: ‬حسنا‭ ‬هل‭ ‬فهمتم؟‭ ‬الدفاع‭ ‬والوسط‭ ‬والهجوم‭ ‬عرفتم‭ ‬مواقعكم،‭ ‬أما‭ ‬الحكم‭ ‬فهو‭ ‬لاعب‭ ‬حر‭ . ‬
  • ـ‭ ‬مرة‭ ‬حكم‭ ‬كان‭ ‬سيحكم‭ ‬مباراة‭ ‬للبرصا‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬شدة‭ ‬استعجاله‭ ‬للمكافآت‭ ‬،‭ ‬صفر‭ ‬ضربة‭ ‬جزاء‭ ‬للبرصا‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬المباراة‭ . ‬
  • ‭ ‬ـ‭ ‬برشلوني‭ ‬نائم‭ ‬فحلم‭ ‬أن‭ ‬البارصا‭ ‬فاز‭ ‬ببطولة‭ ‬عن‭ ‬جدارة‭ ‬واستحقاق‭ ‬فقام‭ ‬مفزوعا‭ : ‬اللهم‭ ‬اجعله‭ ‬خيرا‭. ‬
  • ـ‭ ‬برشلونة‭ ‬كان‭ ‬يسير‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬فسقط‭ ‬في‭ ‬حفرة،‭ ‬رفع‭ ‬يده‭ ‬يطالب‭ ‬بضربة‭ ‬جزاء‭ . ‬
  • -مرة برشلونة كان متأخرا بهدف أمام إشبيلية قام ڤوارديولا وقال : الآن الدقيقة 88 لكن عندي اللاعب بيدرو ورقة رابحة، سوف انزله ربما يسجل هدفا، فقال ڤوارديولا لبيدرو: اسمع أريد هدفا بأي طريقة، فقال بيدرو : اوكي!  .... وعندما دخل الملعب سجل هدف في مرمى فريقه
  • - مرة تشافي وانييستا أرادا ركوب الحصان، قال لهما مدرب الحصان، ليس هناك مجال، لم يبق هناك إلا حمار، قال تشافي لإنييستا :لا، أنا ما بركب حمير حبيبي، قال انييستا له: أنا نركب .. كلمة من هنا وكلمة من هناك تصارعا وتقاتلا مع بعضهما البعض : أثناء العراك أتى الحمار‭ ‬وقال‭ ‬لهما‭ : ‬يا‭ ‬رجال‭ ‬كبّرا‭ ‬عقولكما‭ !!‬
  • ‭-‬‮ ‬اخر‭ ‬مشكلة‭ ‬كانت‭ ‬بين‭ ‬داني‭ ‬الفيس‭ ‬وبيكي‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬على‭: ‬من‭ ‬سيدفع‭ ‬ايجار‭ ‬الحافلة‭ ‬بعد‭ ‬الرجوع‭. ‬