• الهادي‭ ‬شلوف‭ ‬لـ‮ «‬الشروق»‮‬‭: ‬على‭ ‬عبد‭ ‬الجليل‭ ‬والكيب‭ ‬الاستقالة‭ ‬فورا
  • محمود‮ ‬الورفلي‮ ‬‭ ‬لـ‮ «‬الشروق»‮: ‬حذرنا‮ ‬المجلس‮ ‬ووزارة‮ ‬الدفاع‮ ‬قبل‮ ‬أيام
author-picture

icon-writer آسيا‮ ‬شلابي

شن، أمس، الموالون للقذافي هجوما شرسا على ثوار مدينة بني وليد يعد الأخطر من نوعه منذ سقوط النظام. وتفننوا ـ حسب شهود عيان في المنطقة ـ في استعمال مختلف أنواع الأسلحة والرشاشات والصواريخ. ودامت المواجهة ساعات قبل أن يسيطر مؤيدو النظام السابق على المدينة بالكامل،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬نقلته‭ ‬الوكالات،‮ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬قائد‭ ‬ثوار‭ ‬مدينة‭ ‬بني‭ ‬وليد‭ ‬أمبارك‭ ‬الفطماني‭ ‬أن‭ ‬ثوار‭ ‬المدينة‭ ‬تعرضوا‭ ‬للإبادة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تمكن‭ ‬مناصرو‭ ‬القذافي‭ ‬من‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭ ‬ورفعوا‭ ‬فوق‭ ‬مرافقها‭ ‬الأعلام‭ ‬الخضراء‭.‬

 

 

  • ونقلت صحيفة »ڤورينا» على لسان الفطماني تصريحات مثيرة مفادها أن الثوار دكوا بأسلحة الرشاشات الثقيلة من 23 و14.50 وقاذفات الأربيجيي والصواريخ الحرارية وغيرها من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة. وناشد كل ثوار ليبيا للتدخل بشكل عاجل لإنقاذ ثوار بني وليد، كما حمّل المجلس الانتقالي ـ حسب ذات الصحيفة ـ المسؤولية الكاملة على ما يحدث في المدينة بإعتباره لم يقم بإرسال ما وعد به من قوات بعد حادثة قتل فيها ثوار من منطقة سوق الجمعة. وأكد تواجد القناصة بالمدرسة والمسجد المجاورين لكتيبة 28 مايو. 
  • من‭ ‬جهتها،‭ ‬نقلت‭ ‬‮"‬يونايتد‭ ‬برس‭ ‬انترناشونال‮"‬‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬شاهد‭ ‬عيان‭ ‬أنها‭ ‬محاصرة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مؤيدي‭ ‬القذافي‭ ‬الذين‭ ‬طلبوا‭ ‬من‭ ‬الثوار‭ ‬رفع‭ ‬الأعلام‭ ‬البيضاء‭ ‬والاستسلام‭.‬
  • وأكد محمود الورفلي لـ الشروق خبر مقتل أربعة من الثوار الليبيين السابقين وجرح 20 آخرين،. وقال المتحدث باسم المجلس في المدينة أن مؤيدي النظام السابق يهاجمون الثوار السابقين في المدينة، موضحا أنهم «كانوا حوالي مئة أو 150 ويحملون أسلحة ثقيلة ومتوسطة سيطروا على‮ ‬بعض‮ ‬الأحياء‮ ‬ونحن‮ ‬في‮ ‬انتظار‮ ‬قوات‮ ‬حكومية‭.‬‮ ‬هؤلاء‮ ‬الموالون‮ ‬كانوا‮ ‬مختبئين‮ ‬في‮ ‬كهوف‮ ‬محيطة‮ ‬بالمدينة‮ ‬وهم‮ ‬معروفون‮ ‬لدينا‮ ‬لأنهم‮ ‬مطلوبون‮ ‬للعدالة‮ ‬وكنا‮ ‬قد‮ ‬حذرنا‮ ‬المجلس‮ ‬الانتقالي‮ ‬ووزارة‮ ‬الدفاع‮ ‬قبل‮ ‬أيام»‮‬‭.‬
  • وتابع «طلبنا تدخل الجيش لكن وزارة الدفاع والمجلس الوطني الانتقالي خانونا وتركونا بين المطرقة والسندان» .وقال الورفلي «طلبنا منهم إيجاد حل منذ شهرين». من جهته، أفاد أمس مراسل قناة العربية في ليبيا بأن أنصار الرئيس الليبي السابق معمر القذافي سيطروا بالكامل‭ ‬على‭ ‬منطقة‭ ‬بني‭ ‬وليد،‭ ‬رافعين‭ ‬العلم‭ ‬الليبي‭ ‬القديم،‭ ‬مضيفا‭ ‬أنه‭ ‬قتل‭ ‬خمسة‭ ‬من‭ ‬الثوار‭ ‬وأصيب‭ ‬نحو‭ ‬20‭ ‬خلال‭ ‬الهجوم‭.‬
  • وحاول الناشط السياسي جمعة القماطي التقليل من أهمية الحدث حيث أكد في اتصال مع الشروق أن الحادثة لا تعدو خلافا بسيطا بين ثوار بني وليد وأحد الموالين للنظام السابق، وأن الاشتباكات لم تخرج من المدينة لأن عائلة الأسير تصر على تحريره من قبضة الثوار. أما فتحي الورفلي عضو اللجنة الأمنية الليبية العليا فأكد في اتصال مع »الشروق« حصيلة القتلى والجرحى التي تداولها الإعلام وأكد على وجود أنصار القذافي المندسين بين المواطنين والذين طالما سعوا لإثارة المشاكل.
  • من جهته، حمل الهادي شلوف مؤسس ورئيس حزب العدالة والديمقراطية مسؤولية ما يحدث في ليبيا من فوضى للمجلس الانتقالي وحكومة الكيب، مؤكدا في اتصال مع الشروق من فرنسا «كان على المجلس الانتقالي المغادرة بمجرد سقوط النظام السابق فوجوده كان أكبر خطأ خاصة وأنه سلم المناصب العليا والحقائب الوزارية والدبلوماسية لأزلام القذافي وحكومة الكيب حكومة هزيلة وضعيفة. ما يجري تحصيل حاصل لإهمال المجلس والحكومة للأمور الداخلية والاهتمام بالعلاقات الخارجية على حساب مشاكل المواطن الليبي الذي لا يزال محروما من أبسط حقوقه على غرار الراتب والعلاج. لم يستطع عبد الجليل ولا الكيب لحد الآن الجلوس للشعب ويتصرفان في أموال البلاد بعبث ويعقدون الصفقات مع الدول الأجنبية دون حسيب أو رقيب. وأنا كرئيس حزب أطلب منهم الاستقالة والمحاكمة على مصير الأموال التي صرفت في التفاهات. علينا تصحيح مسار الثورة الليبية‭ ‬ومحاكمة‭ ‬أعضاء‭ ‬المجلس‭ ‬الانتقالي‭ ‬بعد‭ ‬تقديمهم‭ ‬للاستقالات»‮‬‭.‬