الرئيسية | الرأي

الرأي

image

"تفجير" سيارة الإسعاف

النتيجة المخيّبة للمنتخب الجزائري في بطولة أمم إفريقيا، والتي يتحمّل تبعاتها الجميع، بدرجات مختلفة، والتي بدأت بخسارة تنظيم الدورة الإفريقية وتواصلت بإجبار الجزائريين على "تسوّل" مشاهدة منتخب بلادهم في تلفزيونات بقية الدول، وانتهت بتحقيق نتيجة وأداء أسوأ من نتائج وأداء غينيا بيساو التي أقامت دولتها في سنة 1974، هذه الخيبة ما كانت لتتحوّل إلى أزمة، لولا هذا التحليل المعجون بالتشفّي والبعيد عن الانتقاد، الذي أطلّ به بعض "المحلّلين" من بعض الفضائيات الخاصة، من الذين يزعمون بأنهم خبراء في عالم الكرة، وهم لا يتقنون سوى إطلاق القذائف على سيارة إسعاف الكرة الجزائرية، التي حرمت الجزائريين من فرحتهم الوحيدة، فاكتشفوا بأن منتخب بلادهم المستورد من المدرسة الفرنسية، فشل مثل بقية القطاعات التي صارت تحتل فيها الجزائر المراتب الأخيرة في القارة السمراء، فما بالك على المستوى العالمي.
كامل المقال
image

ترامب.. الخدعة البصرية للمصفوفة

وسط مقاطعة من نجوم هوليود، ومظاهرات من جمهور المثليين، أدَّى الرئيس الأمريكي الجديد القسم أمام مئات الألوف من أنصاره قبل تسلم مفاتيح البيت الأبيض، وتدشين عهدة محفوفة بالخدع البصرية تثير كثيرا من المخاوف في العالم....
كامل المقال
image

الإسلاميون: فكرة وإدارة وسياسة

من المنطقي والضروري تدبُّر التيار الإسلامي بمدارسه المتعدِّدة وتأمل خط سيره على اعتبار أنه التيار الاجتماعي السياسي الأكثر انتشارا وفاعلية في مجتمعاتنا العربية، وعلى وقع خطاه ترتسم كثيرٌ من وقائع منطقتنا، فهو قوة فعل من العبث إنقاص قيمتها أو العمل على إقصائها لأن ذلك من شأنه إحداث شروخ اجتماعية لن يكون من السهل تجاوزُها.. ويصبح أمن البلد واستقراره وتطوُّره في مأزق حقيقي....
كامل المقال
image

فضائح بالمايونيز والهريسة!

راعني كثيرا قرار استحداث مديرية عامة لليقظة واستباق الأزمات بوزارة الخارجية، والحال إن مثل هذه الهيئة تصلح كذلك لمواجهة ومعالجة الكثير من الملفات والتوقعات سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وتربويا ونقابيا ورياضيا، حتى يتم توقع "الكارثة" قبل حدوثها!...
كامل المقال
image

سقطة مدوِّية لمعارضين سوريين

نشرت وسائل الإعلام العِبرية على نطاق واسع في اليومين الماضيين صور المعارضين السوريين عصام زيتون منسّق "الجيش السوري الحر"، والكردي سيروان كاجو، وهما يضعان الطاقية اليهودية على رأسيهما ويقفان أمام حائط البراق المعروف عن اليهود باسم "حائط المبكى" ليؤدّيا طقوسا يهودية، وذلك على هامش مشاركتهما في ندوةٍ نظمها معهد "ترومان" للأبحاث التابع للجامعة العِبرية في القدس المحتلة لـ"الحديث بشكل علني عن محنة السوريين إلى جيرانهم"!...
كامل المقال
image

من قال أنها تريد زوحا فقط؟!

تداول أفراد مجتمعنا في السنوات الأخيرة القول بأن المرأة أصبحت لا تريد في حياتها إلا زوجا، وبأن النساء على "رؤوسهن" بالمجان، وأعرّ الرجال يستطيع أن يتخيّر ويختار مادامت العنوسة تضرب بأطنابها في عمق المجتمع وتزعزع الإحساس، ومادامت الإحصائيات توقف النبض وتكتم الأنفاس..
image

أمامك فانظر أيَّ نهجيك تنهج

زماننا هذا، هو بحقّ زمن المتناقضات، تكاثرت فيه طرق الشرّ والبلايا والمهلكات، وتعدّدت وسائل الفساد والموبقات، وأصبحت مبذولة ميسورة في البيوت والشّوارع والطّرقات والمحلاّت، وتعدّدت في المقابل وسائل الخير والصّالحات، وأصبحت هي الأخرى مبذولة ميسورة لكلّ أحد وفي كلّ مكان....
كامل المقال
image

لا ربيع.. مع ترامب!

يبدأ ترامب اليوم فترة حُكمه لأمريكا، ومن خلالها لكل العالم، أو هكذا علينا أن نُفكِّر كدولةٍ مازالت لم تستعد بعد مقوِّمات القوة لديها، لأننا امتلكناها فيما ما مضى وكان الأمريكان مُلزَمين بدفع الهدايا الثمينة وآلاف الدولارات لنا خوفا على أسراهم وطمعا في مرور سُفنهم بسلام.. تلك سنة الحياة، يوم لك ويوم عليك، واليوم هو علينا، ولعلنا سندفع ملايين الدولارات أو نقبل باستخراج الغاز الصخري إذا لم يرض عنا الأمريكان....
كامل المقال
image

"الإرهاب" أداة فتاكة في يد قادة الموجة الاستعمارية الجديدة

إن كافة المخلصين وفي كل الدول يسعون لترقية أوضاع شعوبهم ورفاهيتها، وازدهار بلدانهم وتنميتها، يبذلون مختلف الجهود ويجندون كافة الطاقات والموارد، ويسخرونها لما فيه خير وسعادة كافة أفراد المجتمع....
كامل المقال
image

كأس إفريقيا للأغنياء فقط

انطلقت، منذ أيام، نسخة كأس أمم إفريقيا للأمم بالغابون، دون تمكن جماهير دول شمال إفريقيا من متابعة منتخباتها، مثلما كان يحدث في الماضي، بسبب المبلغ المالي الباهظ الذي طلبته الشركة المالكة للحقوق، الذي تجاوز خمسمائة مليار سنتيم، وهو ما أجبر حكومات دول شمال إفريقيا (الجزائر وتونس والمغرب وومصر) على عدم شراء حقوق بث مباريات كأس إفريقيا. قرار أعتبره صائبا، خاصة إذا كانت النية كسر احتكار مالك الحقوق الذي يريد في كل مرة، بمساعدة ومباركة هيئة عيسى حياتو، الاستحواذ على حقوق نقل المباريات الإفريقية للأندية والمنتخبات بآلاف الدولارات وبيعها بالملايين، لكن هذه المرة، أظن أن المسؤولين في دول شمال إفريقيا اتحدوا على رأي واحد، وهو أن المبلغ المالي الذي طلبه مالك الحقوق لا يقبله العقل، وفضلوا توجيه تلك الملايين من الدولارات إلى مشاريع اجتماعية أخرى، يستفيد منها المواطن، إلى غاية إيجاد حل لهذه المعضلة في الأيام القادمة.