الرئيسية | الرأي

الرأي

image

محرقة غار ابن شطوح.. الجريمة المنسية!

اغتنم هذه المساحة عبر "الشروق" لأعود بذاكرتي إلى ذلك اليوم المشؤوم في 23 مارس 1959 أي بعد ثمانية وخمسين سنة خلت لاسترجاع مأساة محرقة غار ابن شطوح بدوار أولاد فاطمة بلدية تاكسلانت ولاية باتنة، عندما أقدمت الهمجية الاستعمارية على إبادة جماعية لعرش أولاد فاطمة في مجزرة ومحرقة لـ 118 مواطن مدني بالغازات السامة والنابالم لتبقى من الجرائم التي سيظل الشعب الجزائري يتذكرها ويطالب فرنسا "الحضارية" بالاعتذار عنها وعن غيرها من جرائمها في حق الجزائر وشعبها.
كامل المقال
image

الشيخ مصطفى ابن تكوك في ذمة الله

جاء أجل الشيخ مصطفى ابن تكوك يوم الثلاثاء 21-3-2017، فانتقل من دار الغرور إلى دار اليقين، التي يراها الجاهلون الغافلون بعيدة، وهي في تقدير الله – عز وجل – قريبة من الإنسان، كقرب حبل وريده منه.....
كامل المقال
image

وهل مازالت جامعة عربية؟

منذ أن تأسست الجامعة العربية في سنة 1945 ونحن نستمع إلى نفس الخطاب، بنفس العبارات والمفردات في كثير من الأحيان... عمل عربي مشترك، حل دائم وعادل للصراع العربي الاسرائيلي، تضامن القادة العرب، سوق عربية مشتركة، تنسيق على أعلى مستوى ... ومرت أكثر من 70 سنة على تأسيس هذا الهيكل العربي، وتغير العالم أكثر من مرة، وحدث الذي حدث به، إلا أن الهيكل بقي على حاله، وبقيت الجامعة العربية لا هي جامعة ولا هي عربية كما وصفها في حينها أحمد الشقيري أمينها العام الأسبق... فما الذي على بلادنا أن تعمل بداخلها؟...
كامل المقال
image

"أخي الوَرَقِي"!.. وقمّة عمّان

قضايا ثلاث، فرضت نفسها عليّ وأنا أهمّ بكتابة هذا المقال، أولها: ذكريات راودتني عشتها في الجزائر، وبالذات في مدينة مداوروش، وثانيها: الرد عن تساؤلات الصحافة العربية والدولية بخصوص صحة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وثالثها: العلاقات البينيّة بين العرب على خلفية ما حدث بين الإمارات والجزائر من ذكر وخطأ واعتذار....
كامل المقال
image

الذّهن المهاجر في عالمنا العربي والإسلامي

إنّ هذه الفئة، لا ترى في أنّ معاصرة الفكر، تكمن في التزامها لحدوده، وعدم تنكّرها لتراثيّتها، وانبثاقها من داخل تجاويف كينونتها التّاريخية، بل تستهجن مرجعيّة المجتمع، وتترفّع عن لغتها، ولا ترى حتّى فائدة في تعلّمها، وترى أن لا فكر سوى ذلك الفكر الذي نهلت منه، ولا خلاص للمجتمع إلاّ باستعارة المنظومة الفكرية للآخر بقضّها وقضيضها؛ فالفكر الغربي، ما كان له ذلك إلاّ بعد نفض يديه من الدّين إلى الأبد، كما أنّ ثقافتنا ليست إلاّ تعبيرا عن "الذّهنية البدائية" التي لا ترقى إلى طور"التّفكير المنطقي"....
كامل المقال
image

الولف صعيب!

لأن الحكومة منشغلة بالتشريعيات، فإن أغلب الوزراء ركنوا إلى الراحة، أو رفعوا وتيرة نشاطهم، النوع الأول يعتقد أن الحكومة لا تراقبهم حاليا، نتيجة تحضيراتها للاقتراع، والنوع الثاني يظنّ أن المرحلة الحالية هي فرصة لاستعراض العضلات وإثبات الوجود قبل نحو 45 يوما من إجراء تعديل أو تغيير حكومي تبعا لتركيبة البرلمان الجديد!...
كامل المقال
image

قمة "السقوط" في البحر الميت!

لا يوجد ما يُلفت في اجتماع القمّة العربية الثامنة والعشرين في الأردن سوى المكان الذي عُقِدت فيه، وهو منطقة البحر الميت، وكأن الذين اختاروا هذا المكان ليجتمع فيه القادة والرؤساء العرب، أرادوا تمرير رسالة مهمة تشير إلى أنّ الجامعة العربية في حد ذاتها أصبحت ميتة منذ سنوات، ولم يعد لاجتماعاتها تأثير يذكر، لذلك لا حرج في أن تعقد اجتماعات هذه الهيئة الميتة في البحر الميت وتصدر توصيات وقرارات ميتة موجهة إلى الشعوب الميتة!...
كامل المقال
image

حصة العرب في قسمة القرن الـ 21

تنطلق اليوم بالبحر الميت القمة الـ 28 لجامعة الدول العربية بحضور 16 رئيس دولة، وبفرص أوفر لتحقيق توافق عربي حول 27 مشروع قرار، هي ذاتها العناوين التي طرحت من قبل: بدءا بتجديد تمسك العرب بمبادرتهم للسلام وحل الدولتين، وانتهاء بإدانة التدخلات الإيرانية في الإقليم، مع تغييب أي تقييم لإخفاقات العرب في حماية الفضاء العربي من الحروب الإمبراطورية ومن تكرار مأساة "سايكس بيكو" منذ مائة سنة خلت....
كامل المقال
image

الإرهاب الديني: بين اليهودية والمسيحية والإسلام

إن سفك الدماء البريئة، وترويع الآمنين، وإحداث الفساد في الأرض باسم الله أسلوب قديم من أساليب الإرهاب، ولا تزال ناره ملتهبة إلى يوم الناس هذا، بل لعل ألسنتها قد امتدت إلى آفاق يصعب لجمها....
كامل المقال
image

كلكم جمعية العلماء...

وتلك حقيقة ثابتة، لا يجادل فيها إلا منبت، منسلب الإرادة، أو عميل خائن لمقومات الوطنية والسيادة، ذلك أن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين القديمة والجديدة، تقوم على نفس الثوابت الداعمة للبناء الوطني الصحيح، والحامية لمشروع الاستقلال الصريح، وهي في هذا الخط لا تزال وفية للقرآن الفصيح، والحديث النبوي الذي يدعمه العقل المليح والفهم الفسيح....
كامل المقال