الرئيسية | الرأي

الرأي

image

المُتَعفِّفون

تلك المرأة التي مَنعتها تربيتها، وأخلاقها، وحياؤها مِن أَنْ تَسأل النّاس أعطوها أو مَنعوها، أو تُسَجِّل نفسها في قائمة هذه البلدية أو تلك، هذه الجمعية أو الأخرى، لتَتَلقى بعض المساعدة أو بعض المال... وذلك الرجل الذي مَنعته عِزة نفسه، وكرامته، ومَنَعه كبرياؤه وشموخه، مِن أن يتقدم إلى طابور المسجلين، ويُقَدِّم ملفا لموزعي الصدقات أو قفة رمضان، بل من أن يسأل أقرب الناس إليه مساعدةً أو قرضا، ليُتمّ ما بقي من أيام الشهر، أو لِيُغطي متطلبات حياته اليومية العادية في شهر فضيل كشهر رمضان... أو ذاك المعوق أو المريض أو ذي الحاجة الخاصة الذي منعته شخصيته، وقناعته، وذلك الصبر الكبير الذي مافتئ يعالج به كربه ويواجه به مصاعب الحياة مِن أن ينساق وراء تيار الشاكين لغير الله اللاهثين وراء ما يحتاجون أو لا يحتاجون... هؤلاء هم المتعففون مِمَن ينبغي أن نتذكرهم هذه الأيام، ونَذكُر فضائلهم وشِيمَهم ونَجعلهم قدوة للكثير ممن بدأوا يحترفون التسوُّل، باسم الحاجة، ويسارعون إلى كل قصعة أمامهم لخطف كل ما وصلت إليه أيديهم بلا حشمة ولا حياء... هؤلاء هم الفقراء، الأغنياء حقا، الذين قال فيهم تعالي: "يَحْسبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا" (البقرة 273)، هم الذين ينبغي أن نتذكرهم اليوم ونُدافع عنهم ونعتبرهم عنوان الجزائري والجزائرية الحَقَّة الذين يأبون أن يمُدوا أيديهم صاغرين وإن ماتوا جوعا، أو أن يكشفوا عن وجوه نسائهم وبناتهم وإن حسِبهم النَّاس من الأغنياء.
كامل المقال
image

أيها النواب.. "عوموا بحوايجكم"!

اليوم هو أسعد تاريخ في حياة عشرات النواب الذين عادوا إلى برّ-لمان، وهم بالمقابل أتعس مناسبة بالنسبة لأولئك الذين تساقطوا مثل التوت خلال حملة تصفية قوائم المترشحين قبل تشريعيات الرابع ماي، فاليوم سيتمّ تنصيب النواب الجُدد والقدماء رسميا، ليشرعوا في مهمتهم "القصيرة" قبل انصرافهم إلى العطلة، في انتظار أول دورة خريفية في العهدة النيابية الجديدة!...
كامل المقال
image

صخرة القدس عصية

كلما ظن الصهاينة وداعموهم من قوى دولية أن الوقت قد حان لكي يغلقوا ملف القضية الفلسطينية يفاجئهم الشعب الفلسطيني بمعادلة توازن جديدة تقهرهم وتجرّهم إلى ساحات صراع تفضح أكاذيبهم وتعزلهم وتجعل من الفعل الفلسطيني صاحب المبادرة الصحيحة والقوية....
كامل المقال
image

مفهوم المرجعية في التجربتين السعودية والتركية

عند الكلام عن المرجعية تنصرف الأذهان رأسا إلى المرجعيات الدينية، ولعلماء الشريعة، من الفقهاء والأصوليين والمفسرين وشيوخ الزوايا والطرق الصوفية، في حين أن المصطلح أوسع بكثير من هذا الذي تنصرف إليه الأذهان، حيث أن المجتمعات في العادة تحكمها منظومة ثقافية منبثقة عن منظومة مرجعية وممزوجة بها، متمثلة في كتل من القيم الإجتماعية والثقافية والدينية والسياسية، وليس إلى مرجعيات ممزقة متناثرة إن وجدت..، فعلى المستوى الدولي مثلا نتكلم عن المرجعية الدولية المنبثقة عن القيم التي وضعتها الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المعترف بها بعد الحرب العالمية الثانية، كتصفية الاستعمار وتقرير مصير الشعوب وحقوق الإنسان وحرية التعبير وحقوق المرأة...إلخ، أما على المستوى الإقليمي والمحلي فإننا نتحدث عن مرجعية دينية تربطنا بمساحة عريضة من العالم، وهي رقعة العالم الإسلامي، وأخرى ثقافية تربطنا بالعالم العربي وإفريقيا وآسيا، وأخرى إنسانية تتجاوز الحدود والقيم التي تحكم الإنسان في العالم اليوم....
كامل المقال
image

"بدعة" الأمسية القرآنية!!

ظهر منذ زمن غير بعيد ما يسمى "الأمسية القرآنية"، ولا اعتراض لدي على هذا الأمر إلا من حيث التسمية، وأقترح أن يسمى هذا العمل مجلسا قرآنيا....
كامل المقال
image

رمضان فرصة لا غنى عنها

خمسة أيام ويحلّ علينا ضيف عزيز، لا يملّ المسلمون استضافتَه، شهر تهفو إليه النّفوس وتنشرح له الصّدور وترتاح فيه الأرواح، لأنه شهر النفحات والرحمات والبركات، وشهر التّوبة والمغفرة والعتق من النّيران؛ شهر يحسّ فيه العبد المؤمن بأنّه في أمسّ الحاجة إلى القرب من ربّه الكريم الغفور الرّحيم، يجد فيه للصّيام لذّة وللصّلاة حلاوة وللدّعاء والذّكر وقراءة القرآن رقّة وخشوعا....
كامل المقال
image

"خلايع" ليالي الشكّ!

يعيش الكثير من الوزراء "ليالي شكّ" طويلة، لا تريد أن تنتهي، ومنهم من تقتله الخلعة، ومنهم من قرّر الاعتكاف والاستخارة إلى أن يقضي التغيير الحكومي أمرا، ومنهم من دخل مكتبه ولم يغادره، بعدما استشعر بأنه من الراحلين، ومنهم من "قاطع" أصدقاءه وحاشيته وحتى عائلته منشغلا بدقات قلبه المتسارعة حينا والمتباطئة حينا آخر، ومنهم من دخل في سلسلة "تليفونات" عله يمسك بخيط من خيوط اللعبة!...
كامل المقال
image

سياحة مُنهارة بسبب ابتسامة؟!

إذا كانت دولة الإمارات، قد أعلنت العام الماضي، الاحتفال بتصدير آخر برميل نفط، وإطلاق برنامج وطني لرسم معالم اقتصاد مستدام خارج البترول، لفائدة الأجيال اللاحقة، قوامه السياحة في المقام الأول، فماذا نحن فاعلون في الجزائر بعد عقود من الزمن؟ هل سُنقيم مجالس عزاء لنواسي فيها بعضنا البعض جرّاء تبدُّد هذه الثروة التي لم نُحسن استغلالها لتحقيق إقلاع اقتصادي بعدما كانت أسعارها تناطح السماء؟ أم سيكون مفعول صدمة النفط فأل خير علينا، لنراجع حساباتنا واستراتيجيتنا لتحقيق التنمية المستدامة؟....
كامل المقال
image

وسائل الإعلام.. هل ستراعي حرمة رمضان؟

قبل عقود من الزّمان، تساءل الكاتب المصريّ المعروف مصطفى محمود (ت 2009م) رحمه الله: "لماذا يتحوّل رمضان إلى شهر ترفيهي بدلا من شهر روحاني؟"، ثمّ استطرد قائلا: "لست شيخا ولا داعية، ولكنّي أفهم الآن لماذا كانت والدتي تدير التلفاز ليواجه الحائط طوال شهر رمضان.. كنت طفلا صغيرا ناقما على أمي التي منعتني وإخوتي مشاهدةَ فوازير (برامج التّرفيه) بينما يتابعها كلّ أصدقائي، ولم يشف غليلي إجابة والدتي المقتضبة: "رمضان شهر عبادة مش فوازير".....
كامل المقال
image

المخزن يتمنى الطرايح!

المغرب يختلق "دبزة" مفبركة ضد دبلوماسيه -وإن كانت مستحقة ومشروعة - ويُحاول تلفيقها لممثل الجزائر في اجتماع رسمي، وتصوّروا كيف بلغ السيل الزبى، بمخزن يتمنى "الطرايح" لمندوبه، لأنه ببساطة يعبّر عن مكبوتاته وشعوره باليأس نتيجة إصراره على استعباد الناس الذين ولدتهم أمهاتهم أحرار، وكذا استماتته في احتلال الشعب الصحراوي السيّد!...
كامل المقال