ملفات

image

هكذا أربكت نساء وادي الماء بباتنة عساكر فرنسا صائفة 1961

أجمع العديد من المتتبعين بأن مظاهرات 15 جويلية 1961 بوادي الماء (باتنة)، تعد من الأحداث التي صنعت الحدث خلال الثورة التحريرية، لكن طواها النسيان بسبب غياب العناية والاهتمام من الناحية الإعلامية والتاريخية، خصوصا وأن هذه المظاهرات قادتها نساء بلدية وادي الماء بأمر من جبهة التحرير الوطني، ما خلف ردود فعل همجية من عساكر الاستعمار الفرنسي الذين تفننوا في ممارسة التعذيب والترهيب والاغتصاب لقمع هذه المظاهرة النسوية التي تعد في نظر بعض المتتبعين الأولى من نوعها في تاريخ الثورة التحريرية.