الرئيسية | أقسام خاصة | قضايا المجتمع

قضايا المجتمع

image

مسنّات ينشطن عبر مواقع التواصل بهمة عالية وروح شبابية!

عندما تطرق مسامعها كلمة عجوز، أو امرأة مسنة؛ لن ترتسم في خيالنا سوى تلك الصورة النمطية عن مسنّات مجتمعنا، كتلة عتيقة انحنت قناتها وزهدت نواتها، وتفنّنت الأيام في رسم خرائط عبورها على محياها. تدبّ في نهارها بإيقاع بطيء لأجل عبادة تؤديها، أو أكل أو شرب أو بعض الأعمال الخفيفة في حدود استطاعتها، قبل أن تثوي إلى فراشها المهيإ على الدوام. أمّا نصيبها من الحياة الدنيا فقد صادرته الثقافة الاجتماعية؛ باستثناء ما لا يدرج في خانة المحظور على من تصفهم الأمثال الشعبية بـ " تخطاهم الزمان وجاز وصاحبوا العكّاز" وبعبارة أخرى "رجلهم في القبر " أو " ياكلوا في القوت ويستناو في الموت"..
image

"البلاكيور" يحفظ ماء "الزواليات" في الأعراس

انتشرت محلات بيع الإكسسوارات والذهب المقلد "البلاكيور" لتنافس بذلك محلات بيع المجوهرات الذهبية والفضية، بعدما ارتفعت أسعارها وبات من الصعب على ذوات الدخل المحدود اقتناء قطعة واحدة منها، قد تكلفها مرتب شهرين فما فوق. فمن خلال جولة واحدة في المحلات المخصصة لهذه التجارة يلاحظ الإقبال الكبير لسيدات وعرائس يفتشن عن أطقم تتلاءم مع ثيابهن حتى تكتمل إطلالتهن.
image

أطفال لا يعرفون العطلة

مع دخول موسم الصيف وحلول الأجواء المرافقة له مثل الأعراس وازدياد إلحاح العائلات الفقيرة، على تسديد مختلف الحاجيات المتعلقة بحياتهم اليومية، فضلا عن الأعراس والحفلات المتكررة والمباغتة التي انحصرت في هذا الموسم الذي بدا قصيرا أمام زخم كل هذه المعطيات وغيرها....
كامل المقال
image

عرسان يبيعون هدايا الزفاف

فناجين قهوة، أطقم شاي، ماء، فلان... وغيرها العديد من الأواني التي يستلمها أصحابها كهدايا مغلفة بورق جميل وبشكل جذاب، ثم يفاجؤوا بعد فتحها بنوعيتها الرديئة وثمنها البخس، ونظرا إلى عدم جدواها وعدم احتياجهم إليها، يضطرون إلى عرضها للبيع بأسعار أقل حتى يعوضوا القليل من الأموال التي أنفقوها على حفل الزفاف....
كامل المقال
image

قاعات الطعام تزيح "الصالات" من عرش الأعراس الجزائرية

أضحت قاعات الطعام الوجهة الجديدة لأعراس وأفراح العائلات الجزائرية. فجلها هجرت قاعات الزفاف بعدما بلغت أسعار خيالية دون أدنى خدمات، فقط قاعات بطاولات وكراسي محطمة مفضلة تنظيم حفل العشاء في هذه المطاعم التي تحتوي على العديد من الامتيازات، كالطباخين والنادلين والنادلات وغاسلي الأواني.. وهو ما يوفر أريحية كبيرة لأصحاب العرس. "الشروق" تجولت في بورصة المطاعم، في ما يخص الأسعار ونوعية الخدمات التي تقدمها....
كامل المقال
image

البترول للشعر والرخام الأبيض للوجه!

رغم الانتشار الرهيب لمستحضرات التجميل التي تعمل على إخفاء عيوب البشرة والشعر، إلا أن المرأة الجزائرية لا تزال في بحث مستمر عما يحقق لها النضارة والجمال الدائمين بشكل طبيعي، ولثقتها أن مستحضرات التجميل الكيمائية محدودة التأثير وخطيرة النتائج على المدى القريب والبعيد، لذلك صارت الخلطات الطبيعية هي ما تستأثر باهتمامها خاصة في ظل وجود عشرات المواقع والصفحات الالكترونية التي تعنى بالتجميل الطبيعي.
image

مكيفات هوائية سريعة الإنفجار في الأسواق

في ظل موجة الحر التي تشهدها البلاد في الآونة الأخيرة، تشهد أسواق بيع الأجهزة الكهرومنزلية، إقبالا واسعا على المكيفات الهوائية. وتزامن هذا مع زيادة في الأسعار وصلت إلى 10بالمائة، الأمر الذي جعل بعض محدودي الدخل، يقتنون مكيفات بأقل أسعار ومن نوعية سيئة....
كامل المقال
image

نساء يصبن بالوسواس والاكتئاب بسبب المنام!

تؤثر الأحلام والمنامات على مزاج المرأة أكثر ما تؤثر فيها الأحداث التي تعيش لحظاتها في حياتها اليومية، ذلك لأن هذه الأخيرة صارت أمرا معلوما وواقعا ملموسا، بينما تبقى الأحلام إلى أن تتحقق، مطوية في حجب الغيب، لا تدري المرأة إن كان ستحمل لها بشائر الخير، أو تنذرها بشر قادم.
image

"إسماعيلوفا"... قصة أوزباكيستانية أجبرها السحر على التخلي عن ابنتيها في الجزائر

تحلم الأوزباكيستانية إسماعيلوفا أولفيرا، وهي عجوز مسلمة، أصلها من البحر الأسود بجمهورية أذربيجان، رؤية ابنتيها آمال المولودة سنة 1982 بموسكو وإيمان المولودة بالقل سنة 1984، والعيش معهما في سكيكدة، حيث لم ترهما منذ 30 سنة، أي منذ صائفة 1987 حيث انفصلت عن زوجها شبيرة محمد، وهو متقاعد من التعليم.
image

جزائريون يعشقون الإجرام

يستغل كثير من المتهمين موضوع العفو الرئاسي فحولوه إلى مطية لتمضية أقل مدة في الحبس، فيخططون ويجدولون ويحسبون... حيث يرتكبون جرائمهم شهورا فقط قبل صدور العفو الرئاسي عنهم، فيضربون بذلك عصفورين بحجر واحد، فمنهم من يسرق وقبل سنة يفرج عنه مستمتعا بغنائمه....
كامل المقال
image

"الصمايم" تحرق المحاصيل الزراعية وترفع أسعار الخضر

عاودت أسعار الخضر الارتفاع مجددا نهاية الأسبوع الجاري، حيث شهدت زيادات ما بين 20 و30 دج في بعض الأصناف، أرجعه التجار لارتفاع الحرارة وتسجيلها درجات قياسية، تسببت في تلف العديد من المحاصيل، وهو ما شكل صدمة للمستهلكين الذين تعودوا على انخفاض الأسعار في هذه الفترة من السنة....
كامل المقال
image

عرائس مغشوشات وأزواج تحت الصدمة

تحوّل كثير من عرائس 2017 إلى دُمى بلاستيكيّة متحركة، فكل شيء مُصطنع فيهن، من الأشفار إلى الحواجب، العدسات اللاّصقة، "الخانات" والأظافر، خصل الشعر، نفخ الشفاه والخدود، تبييض البشرة بالتقشير والليزر، الكونتورينغ...إلى درجة أن صارت المحاكم ملجأ للعرسان الجدد، الذين يودعون شكاوى ضد زوجاتهم "الدمى" بتهمة "النصب والاحتيال"، بعدما استيقظوا على حقيقة جمالهن المزيّف.
image

طبيبة تتزوج من "ماصو" وأستاذة جامعية تتزوج من طباخ!

هي أستاذة جامعية وهو طباخ في مطعم الجامعة، وتلك طبيبة وهو بناء في إحدى الورشات، وأخرى صيدلانية وهو سباك عند الخواص، هي زيجات غير متوافقة على المستوى العلمي، ولكن ظروفا ما تدخلت لتجمع تحت سقف واحد، امرأة أنهت دراستها العليا برجل فشل في اجتياز البكالوريا أو شهادة التعليم الأساسي، ورغم أن كل شيء تم برضا الزوجة التي تمتلك كل ما يجعلها حرة في اختيار هذا الرجل، إلا أن سيلا من الخلافات والمشاكل يجرف الحياة الزوجية إلى حافة الانهيار، لعل أبرزها شعور الزوج بالنقص أمام زوجة تفوقه علما وراتبا شهريا، وصعوبة الحوار بين طرفين، أحدهما يستند إلى المنطق العلمي، والآخر يتكئ على المنطق الاجتماعي.
image

نساء في طابور الموت يصارعن "المرض الشين"

لم يكن عنوان عيادة التحاليل الطبية صعب العثور عليه، إنه في مكان استراتيجي في قلب المدينة الكبيرة التي يرتادها يوميا آلاف المواطنين من الولايات المجاورة لقضاء مآربهم، يختار معظمهم الساعات الأولى للصباح، هروبا من حرارة الصيف الملتهبة هذه السنة، طلبا لنفحات طرية منعشة جادت بها سويعات الفجر.
image

أسعار المسابح تصل إلى مليوني سنتيم في اليوم بالفنادق الفخمة

ارتفعت أسعار المسابح على مستوى الفنادق والمجمّعات السياحية في الولايات الكبرى بالوطن، إلى مستويات قياسية منذ دخول موسم الاصطياف بعدما أصبحت تحظى بإقبال كبير من قبل العائلات التي تفرّ من الشواطئ بسبب انزعاجها من السلوكات غير الأخلاقية....
كامل المقال
image

"كورتاج" الأحلام في الأعراس بـ10 ملايين

تسابقت شركات ووكالات لمستثمرين أغلبهم شباب، في عرض إعلانات كراء السيارات السياحية، تزامنا مع العطلة الصيفية وموسم الأعراس. ويأتي هذا في ظل تزايد الطلب واهتمام الجزائريين بمثل هذه الأمور. فبعد تفشي ظاهرة كراء قاعات الحفلات والأعراس، يبدو أن تأجير سيارة فاخرة، بسائقها، موضة جديدة لجأت إليها مؤخرا العائلات لإحياء أعراسها وأفراحها صيفا أو الخروج في رحلة سياحية....
كامل المقال