logo-eo
  • newspaper

    العدد: 5498 2017/06/24

  • newspaper

    العدد: 5497 2017/06/23

  • newspaper

    العدد: 5496 2017/06/22

  • newspaper

    العدد: 5495 2017/06/21

  • newspaper

    العدد: 5494 2017/06/20

  • newspaper

    العدد: 5493 2017/06/19

  • newspaper

    العدد: 5492 2017/06/18

إلى كل المبدعين"الشروق الساخر" فضاء مفتوح لرسامي الكاريكاتير وأصحاب الأقلام الساخرة. أرسلوا مساهماتكم على البريد الإلكتروني: echoroukessakhir@gmail.com

أرشيف الساخر:

تحميل النسخة

رباعياتالخيّان

أربعة منهم تلطف يالطيف:

 1، مروّج مخدرات في القسم وفي القطار وعلى الرصيف.

2، سكران ومزطول، صبحا ومساء من الشتاء إلى الخريف.

3، منتحل، يدعي أنه جنرال، لا يعدو أن يكون نائب عريف.

4، ورجل سياسي مخضرم يتحوّل لأجل امرأة، إلى مجرد وصيف.

لسعة بوزنزلحسان زهار

مقري: لسنا خائفين لا من السلطة ولا من سلطاني/- المهم ن لا تخافوا من الغولة في منتصف الليل   .

بوشوارب: الجزائر انطلقت فعليا في بناء ما بعد البترول./- على أساس أننا انتهينا من بناء ما بعد زيت الزيتون.

الجزائر تريد أن تكون ضمن أكبر مراكز التصنيع في إفريقيا./- لنبدأ أولا في تصنيع معلبات "الروينة".

بن غبريت: مستعدون للتصدي لكل محاولات الغش في البكالوريا./- على طريقة التصدي بكل حزم لكل محاولات الغش في الانتخابات.

إدانة الراقي بلحمر بستة أشهر حبسا غير نافذ./- على هذا فإن الجن راه داير زردة.

منع مسيرة متقاعدي ومعطوبي الجيش من الوصول إلى العاصمة./- خافوا يحلتوا عاصمتهم التي دافعوا عنها وهم شباب.

جواد ظريف: ترامب يحلب السعودية./- لكن ايران تعمل "بزنس" بالزبدة والقضية الفلسطينية.

دونالد ترامب لعبد الفتاح السيسي: يعجبني حذاؤك! /- الرد المستتر: وأنا تعجبني ابنتك.

استطلاع: 62% من الفرنسيين راضون عن رئيسهم الجديد./- و99 بالمائة من الجزائريين راضون عن مادام ماكرون.

شكيب خليل: مستعد لقبول منصب وزير أول أو أي وزير./- هنا جماعة "ناس سطح" لازم يخدمو على رواحهم.

لحوم إسبانية وبرازيلية وفرنسية للجزائريين في رمضان./ - ما شاء الله علينا .. العالم ينتج ونحن نسرط.

أويحيى يدعو نوابه لمساندة مرشح "الأفلان" لرئاسة البرلمان./- لعروس اشكون يشكرها .. فمها أو أمها.

د. محي الدين عميمور: الشاذلي بن جديد كان رئيسا ذكيا./- ولذلك بالضبط قالولو هز حوايجك.

آخر لسعة :

كوبا ترفض تهنئة "سخيفة" من دونالد ترامب بمناسبة استقلالها./- ابعثوهالنا في 5 جويلية .. رانا هنا.

المهم المشاركةعبد الرحمان شايبي

الغربال

حملة تلقيح لفائدة الساسة

*أخيرا زعيمة العدل والبيان نعيمة صالحي تحت قبة البرلمان، وهي التي توعدت الوزراء في حالة الظفر بمقعد نيابي بالمساءلة حد إسالة العرق.. 

وليس من المستبعد أن ترقص أيضا تحت قبة البرلمان بسيف أو تلعب "الخربقة" مع بعض نواب الأفلان.. على كل حال لن نفتقدك كثيرا يا سيد سبيسيفيك..

*اختيار زعيم الأفانا موسى تواتي النضال من تحت كوفيرطة بمقر المكتب الوطني للحزب، لاستجداء المجلس الدستوري بإنصافه

والله السلطة لن تسمع بك يا سي تواتي ولو نقلت نضال "الصيام السياسي" هذا بالاعتصام تحت الماء على رأي العندليب صاحب رسالة من تحت الماء.. وهو ما استوعبه رئيس الجبهة الوطنية للعدالة الاجتماعية خالد بونجمة وقام بفض إضراب المكوث بالبيت باكرا..

*من ذكاء أبوجرة سلطاني أن يقول إنه مستعد للذهاب إلى الحكومة معصوب العينين..هذا بديهي لكون وزير الدولة الأسبق يعرف جيدا طريق الدكتور سعدان، بعكس مقري الذي إما بات كبيرا على لعبة الغميضة وإما لكونه لا يملك عينين أصلا؟؟ 

عمار بوزوارعمار يزلي

"توا ـ تي"، "تي ـ توا"!

 مخرجات الانتخابات الأخيرة، أدخلت الناس في مدخل لا مخرج منه، إن على مستوى السلطة، المعارضة أو المقاطعة. فعلى مستوى السلطة، ورغم أن النتيجة، هي بالضبط ما كانت تبحث عنه وتعمل لأجله، إلا أن الحال لم يرقها بسبب نحو 70 في المائة من أوراق شكاير الحليب والأوراق "المصورة" المحشوة في الصناديق، ولكن أيضا بالنسبة لأكثر من 60 في المائة من حزب"مانسوطيش"! فالنتائج كانت مكسبا لأحزاب السلطة والأحزاب المجهرية التي صارت، في غياب المشاركة الكبيرة، صارت ترى بالعين المجردة وانتفخت وبانت أوداجها، لأن كل مرشح، إنما صوّت عليه من يعرفونه من العائلة أو من الأحباب أو من ربما والله أعلم، من "خلّص" و"سلّك" قبل ما ينتخب! الصوت مقابل المال! وطبعا من صوت هكذا، لوجه الله، لأنه موالف "يسوطي"..(ولو في "بريسيبيس"). حمس ومن معها في الفلك، الخاسر الأكبر في هذه المشاركة، والتي أقر مجلسها الشوري في الأخير عدم المشاركة في الحكومة، بعد جدل بين القابل والهابل، تريد أن تمحي عن صورتها تلك الصورة النمطية عن الأحزاب الإسلامية المغازلة للسلطة، الباحثة عن المكاسب والمناصب لا مبدأ البرامج ومبدأ المبدأ، فقررت في الأخير بعد نكسة 31 مقعدا، بأن تمحي عن نفسها هذه التهمة لتبقى معارضة، معارضة لا عارضة للمعارضة، أو بمعنى آخر "معارضة مكارشة"! حزب "شح" (شكاير الحليب) الذي فاز تقريبا بـ 170 كرسي في البرلمان (أكثر من الأفلان، بنحو 1.7 مليون صوت ملغى)، من المفروض أن يعيّن رئيس الجمهورية سلالا من هذه السلة التي صوتت بشكارة حليب أو "رونالدو" أو بأي صورة غير صورة واحد من المرشحين أو قائمة قاعدة! وإذا حصل وأن كان رئييس الحكومة من حزب "شكاير الحليب" لا من أحزاب الشكارة والشطارة والزكارة والنكارة، فإن هذه الانتخابات ستكون لها مصداقية أكبر لأن وراءها قاعدة تضم أكثر من 60 في المائة ممن اتخذوا قرارا باش ما يسوطيوش (في الفيد)، بعد فيديو "دز"! آخر الأمر، "توا ـ تي" موسى، الذي دخل في إضراب عن الطعام كالعادة كلما لم يصح له ما صحة للآخرين في "دار العبادة"، ولما رأى "أيدي السلطة لا تصل إليه" أنكرهم وأوجس منهم خيفة، وقال "ماناكلش"! كونه رأى في هذه الانتخابات من أن كل ما غازل السلطة، فاز ونال حتى لو كان نكرة ولا يحصل حتى على مقعد في بيته، وأن كل من عارض أو شرّك فمه قبل الانتخابات، إما رفض ترشيحه بدواع قانونية وما أكثرها حين يراد لها أن تكون وما أقلها حين يراد لها ألا تكون، وكان موسى من هؤلاء، دخل في احتجاج الأمعاء الفارغة، ما كان عليه ليفعل، لأنه كان سيموت غير شهيد وأن السلطة كانت ستتشفى فيه قبل المعارضة!

  • بين غش النواب وغش الطلاب!

    لا حديث هذه الأيام إلا على الطرق المبتكرة للغش في الامتحانات الرسمية، في ظل حديث عن عروض كثيرة لبيع أجهزة البلوتوث المتطورة للمساعدة على الغش في الامتحانات وهو ما دفع بالوزارة إلى اتخاذ إجراءات استثنائية لمحاربة الغشاشين، وهي الإجراءات التي كنا نتمناها لمحاربة الغش في طريقة فوز المترشحين بالعضوية في المجلس الشعبي الوطني، حيث استخدمت كل أشكال الغش للفوز بالمراتب الأولى في القوائم الانتخابية وتم بيع المناصب "عيني عينك" لأصحاب الشكارة وأرباب المال... فلماذا ندين غش الطلاب ولا ندين غش النواب؟

  • "بالون" للجنون وآخر للمجون!

    في سابقة من نوعها التقى رؤساء نوادي الشرق بقسنطينة لرفع مظالمهم تجاه "أمير المؤمنين" الرياضيين محفوظ قرباج وبخاصة ملف التحكيم الغامض لهذا الموسم. بعدها بأسبوع فقط يسقط رئيس نادي دفاع تاجنانت في فخ الرشوة بباتنة! صورة بائسة تجسد مدى الانحطاط الذي بلغته ساحرة الشعوب على المستوى الإداري عندنا والمصيبة الكبرى أن كلا من رئيس دفاع تاجنانت وشباب باتنة كان في اجتماع الرؤساء "العقلاء" بقسنطينة!

    بغض النظر عما ستؤول إليه التحقيقات المتواصلة فإن رئيس نادي تاجنانت وضع من حيث لا يدري يده على الجرح العميق للكرة عندنا بعدما زحف المال الفاسد إلى الملاعب وأتى على الأخلاق لدرجة باتت فيها بطولتنا تزخر بنجوم من شاكلة "متعاطي" الكوكايين والحشاشين أكثر منها مهارات وبراعة في مداعبة الكرة، وأنتجنا إلى ذلك جمهورا يقصد الملاعب للتنفيس عن شحناته بطرق بلغت حتى قتل الضيوف على أرض الأحرار مثلما جرى مع الكاميروني إيبوسي في ملعب تيزي وزو..

    يحدث هذا في بطولة يقال عنها دوري الأضواء ولعل ما يدور في الأقسام الأخرى "المظلمة" قد يفوق حتى مخيلة أشطر منتجي أفلام الخيال والرعب داخل هوليوود الأمريكية!

غير هاكب. عيسى

فريق من وزراء سلال في حوار خيالي للشروق:

"لا تنزعوا منا حقائبنا.. أتركونا نصوم ونعيّد على خير !"

في عز العمل لا يعملون، وجولاتهم من ولاية إلى أخرى تكاد تكون نزهة مدفوعة التكاليف، لكن الذي يراهم هذه الأيام، يشفق عليهم، خاصة الوزراء ضعيفي الحيلة، الذين ينتظرون هذا الثلاثاء كما سننتظر نحن هلال رمضان يوم الجمعة، عفوا الفرق شاسع جدا، فما بين طالب مقعد في الدنيا وآخر في الجنة مسافات  . 

 

أراكم خارج مجال التركيز لا همّ لكم سوى أسماء الحكومة الجديدة؟

بالعكس أنا أفكر حاليا في مصير المرضى، فقد باشرت منذ تعييني وزيرا للصحة، إصلاحات شاملة، كما أني بدأت بتصدير الدواء إلى الخارج، وجعلت مستشفياتنا تنافس ما هو موجود في أوروبا، وستخسر الجزائر الاستمرارية، لو تم منح الحقيبة الصحية لشخص آخر .

 

لكن التغيير أيضا مفيد بسبب الظرف الاقتصادي الحالي المتأزم؟

أنا ضد التغيير، فجهودي هي التي جعلت أعضاء أوبك يوافقون على مقترح تخفيض الإنتاج، والتقى الروس مع السعوديين، والآن بعد أن تجاوز سعر النفط الخمسين دولارا، تريدون تغييري.

 

لكن فترتكم عرفت الكثير من الهفوات في قطاعات عديدة؟

أنت تقصدني بهذا الكلام الاستفزازي، عن أي هزات تتحدث؟ إن كان كلامك يعني ما حدث في البكالوريا، فأنا أعدكم ببكالوريا 2017 من دون خطأ، ثم إن الخطأ كان في قطاع المواصلات، لأن الفايس بوك هو سبب زلزال البكالوريا في المناسبتين السابقتين.

وزيرة البريد: من تقصدين معاليك؟ لقد أمضينا سنوات مع بعضنا سمنا على عسل، والآن تريدين أن تبقين لوحدك في الحكومة، فأنا وزيرة شابة وأمامي مستقبل طويل، لأخذ الخبرة مع الحقائب الوزارية.

 

هل تعلمون بأن الوزارات مرهونة بالمقاعد البرلمانية؟

وزير الصناعة والاستثمار: أرجو أن لا تخلطوا كثيرا، فقد لعبت دورا في إنجاح حزبي الأرندي في ولايتي أم البواقي، وأيضا مناضليه من بلوغ المجلس الشعبي الوطني، ولا أحد يتصوّر أن يكون مصير الناجح هو التهميش.

وزير النقل: وأنا مكّنت مناضلي الأفلان في منطقتي عنابة من بلوغ القمة، وسأكون بالتأكيد ضمن الطاقم الوزاري، بالرغم من أنني أريد أن لا أبقى في النقل بعد أن تجمّدت مشاريع ترامواي والتليفريك والميترو، وبقيت الحافلات فقط.

 

هل تعلمون بأن الشعب مهتم بالسكن والخبز وبكرة القدم وفقط؟

وزير السكن والتجارة بالنيابة: سيدي أنا حملت حقيبتين لعدة أشهر، وقد يأخذون مني حقيبة، لكن لا أظن أن عاقلا يتصوّر تجريدي من الحقيبتين معا، صراحة أستحق بعد نجاحي في السكن والتجارة الحصول على حقيبة ثالثة وسأكون أشهر وزير في تاريخ البشرية.

وزير الرياضة: يا جماعة لقد غيّرت رئيس الاتحادية السابق، الذي تحوّل إلى ديناصور يرفض الانقراض، وصديقي زطشي باشر عمله، وسنشوّش على عمله لو حرمتموه من الوزير الذي ساعده، ثم إن الخُضر على موعد مع مباريات هامة، عليه الفوز بها لأجل أن ينعش حظوظه للتأهل لكأس العالم في روسيا.

 

من يسمع كلامكم، يظن بأن الجزائريين سيموتون جوعا وغمّا إن غادرتم الحكومة؟

وزير الشؤون الدينية: لم نقل هذا، فالأعمار بيد الله، والرزق أيضا، لكن الاستقرار ضروري، لأننا باشرنا الكثير من المشاريع، ومن غير المقبول أن يتم تدشين مسجد الجزائر الكبير، وأنا خارج الوزارة، يعني نحن نعمل ونتابع المشاريع، ونعاقب الناس ونربح العيب مع الصينيين، ووزير آخر يقوم بالتدشين فقط !

 

آسف أظنكم قد أسستم الجمهورية الفاضلة ونحن لا نعلم؟    

تقرعيج

_ جاسوسنا في أم الدنيا، تابع الاحتفالات المحتشمة جدا، التي أقيمت في الذكرى الخامسة لرحيل الفنانة الكبيرة، التي ارتبط اسمها بالورود ورحلت في فصل الربيع، ولم يفهم لماذا تفادى كل الذين تحدثوا عن الراحلة، ربط اسمها باسم بلدها الأصلي، جاسوسنا حاول فهم سبب ذلك، فعلم بأن الأمر مرتبط بالمستوى الهزيل لفناني الجيل الحالي، في أم الدنيا وما جاورها من أمصار، ما جعل التشبث بتفادي ذكر جنسية واصل الراحلة يصب في خانة هذا البلد الذي يسير على نهج بلد فافا الذي يعتبر لاعبي الكرة من مزدوجي الجنسية، فرنسيين إن نجحوا، وجزائريين إن فشلوا. 

_ جاسوستنا التي تابعت إضراب رئيس حزب مجهري عن الطعام، من أجل مقعد في المجلس الشعبي الوطني، علمت بأن الرجل قرّر الإضراب عن الطعام في شعبان، والعودة للأكل في رمضان، وبمجرد أن ينتهي شهر الصيام، حتى يعود للإضراب عن الطعام في شوال، هل فهمتم شيئا من هذا الهزال السياسي الذي ضرب في الأعماق؟  للذين انتقدوا هذا الرجل أن يعلموا بأن بقية رجالات السياسة عندنا لا يختلفون أبدا عنه، فهو مضرب عن الأكل وهم مضربون عن العمل والتفكير. 

_ السياسي والوزير السابق الذي يشتق لقبه من بازغوغ والغول، المبتهج بما حققه حزبه "تاج"، في الانتخابات التشريعية، قال لـجواسيسنا عندما سألوه عن رأيه في رفض "حمس"، دخول الحكومة، بأن الأمر لا يهمه إطلاقا، جواسيسنا علموا بأن الرجل برفض "حمس" الحكومة، اقترب من العودة إلى الوزارة وهو الذي ارتبط اسمه بالحقائب ومنها السياحة والنقل وخاصة الطرقات، جواسيسنا بعد أن تابعوا هذا المشهد الدراماتيكي الغريب، علقوا بالقول: مصائب مقري عند غول فوائد.

_ جاسوسنا الذي تابع أحوال التضامن وقفة رمضان ومطاعم الرحمة خاصة مع اقتراب شهر الصيام، لم يفهم لماذا قامت المسؤولة عن الهلال الأحمر، بجعل مطاعم الرحمة من دون رحمة، عندما قالت بأنها ستكون للعمال وللأفارقة فقط، جاسوسنا الذي يعلم مصدر تمويل مثل هذه المطاعم، نصح السيدة الكبيرة في السن، لأن لا تطلق القرارات انفراديا وأن تستشير على الأقل أهل الخير من الأثرياء، الذين يقدمون أموالهم للهلال الأحمر، بينما صاحبة القرار تقوم بتوزيعه على الأفارقة دون فقراء الجزائر؟  

حبل النشرحسان زهار

صباع لعروس تنتقد قلب اللوز

في خرجة مثيرة ومعسلة، انتقدت خريجة ألحان وشباب رجاء مزيان (صباع لعروس) ما أسمته (قلب اللوز الشاشة) موجهة كلامها للفنانين الذين لا يظهرون إلا في رمضان (يعني لو كان شبهتهم بالمقروط كان يمكن قبول الأمر، أو شبهتهم بالقطايف مثلا، لكن قلب اللوز يلزملو سينية مع براد الشاي المنعنع، ولالة لعروسة زعفانة على خاطر ما جابلهاش لقريقشات).. هذا هو سوق الفنانين في الجزائر، فكيف يا ترى ستكون حال بقية (الأصواق) من سوق الإعلام إلى أسوق الشيفون وأسواق الجملة للخضر والفواكه؟

الكارطة وخط الرمل.. لمعرفة تشكيلة الحكومة

لا أحد يعلم متى التغيير الحكومي.. سلال يقول أنها من صلاحيات الرئيس وأويحىى يقول نفس الشيء، وولد عباس يكررها، والأوركيسترا السمفونية من عمار غول إلى بن يونس، يرددون ذلك بلا زيادة ولا نقصان، إلى أن وصل الأمر إلى حميد قرين وزير الاتصال الذي نفى عن نفسه صفة أن يكون عرافا أمام استفسارات بعض الوزراء إن كانت وصلته أخبار عن مغادرة الحكومة أو البقاء فيها (في الحقيقة أنه في غياب المعلومة، وانعدام الشفافية، والحكم بالسجن على بلحمر 6 أشهر غير نافذة، يتحول الجميع إلى شوافين، منهم من يضرب الكارطة، ومنهم ومن يضرب خط الرمل، ومنهم من يرى في البولدون "الرصاص"، إلا أنهم في النهاية "كذبوا ولو صدقوا")، والمفروض في هذه الحالة لتجاوز كل إحراج أن يكون الإيمان والتقوى حلا مرضيا للجميع (الله ورسوله أعلم، وصالح المؤمنين من عباده المقربين، والسلام على من اتبع الهدى)  !

دولة تمشي بالبركة

كنا نتحدث عن دولة تسير بقدرة الله، ثم انتقلنا إلى دولة تسير بدعاوي الوالدين، لكن ولد عباس أراد أن تتطور الأمور أكثر، وأن لا تبقى جامدة، فشدد على أن بركة صورة الرئيس هي التي مكنت الأفلان من الحصول على (161 مقعد في البرلمان)، وربما تضمن تلك البركة تسيير دواليب الدولة (يعني حاب يقول أن الدولة التي يحكمها الأفلان، تسير بالبركة، ولا يهم من أين تأتي تلك البركة، من الرئيس، أو من الأولياء الصالحين، أو من شيوخ الزوايا أو حتى من بركة لويزة حنون وبهاء الدين طليبة.. كاين البركة ارقد مهني.. هاذ لبلاد يحرسوها الملائكة، رغم كثقرة الشياطين).. الله أكبر.

دبلوماسية لقهاوي

بعد أن برع الساسة الجزائريون على خلاف بقية (لزناش)، في دبلوماسية الجنائز، وأثبتوا تفوقا كبيرا فيها، انتقلوا على ما يبدو إلى دبلوماسية (لقهاوي)، حيث حولوا المقاهي في الحملة الانتخابية الأخيرة، إلى أماكن تجمعات شعبية، ونقاط تلاق جوارية أساسية، قبل أن يلتقي سلال ومقري (لارتشاف قهوة) والفصل في موضوع عرض المشاركة في الحكومة..

ما كان ينبغي في هذه الحالة، على سلال والجماعة التي تتوسط لتشكيل الحكومة، هو انتظار شهر رمضان، والقيام بحملة مشاورات ليلية مع التاي وقلب اللوز وزلابية بوفاريك، لعل وعسى يتمكن الخاوة في حمس يبدلو رايهم وينعلوا الشيطان (الله ينعلو ويخيزيه) ويدخلوا الحكومة محلقين رؤوسهم ومقصرين (بقي أبو جرة سلطاني لازملو يشرب الزمبريطو ويا ربي ينسى فوقيرة مقري).

تقبل الله من الجميع .. الصيام والإضراب عن الطعام

يبدو أن وزير الشؤون الدينية محمد عيسى (فراها قبل الأوان مع ربي)، عندما قرر أن ليلة الشك ستكون يوم الجمعة وليس الخميس، وأن يوم السبت هو أول أيام رمضان من انتظار لجان الرؤيا ولا تكسار الراس والراجح والله أعلم أن هذا القرار (له علاقة بالنشاط المثير للاستفزاز الذي قام به ابو أيفانكا في السعودية، وبصفقة الأسلحة الضخمة التي وقعتها الولايات المتحدة مع المملكة، وبالتالي فلا حاجة لنا أن نصوم مع السعودية ولا أن يكون العيد معها)، ففي النهاية نحن مختلفين في كل شيء تقريبا (لكم رمضانكم مع ايفانكا، ولنا رمضاننا مع لويزة، لكم أعيادكم مع زعماء العالم الاسلامي، ولنا أعيادنا مع تواتي وبونجمة) وتقبل الله من الجميع (الصوم والإضراب عن الطعام).

الداب راكب مولاهأبو الحيران

_ المنتخب الأولمبي لكرة القدم، الذي شارك في الألعاب الإسلامية للتضامن، أحرز على ميدالية برونزية، في كازاخستان، أمام منتخبات متواضعة جدا، ومع ذلك سمعنا إلياذة من التبريكات والتهليل والمدح والغزل، إلى درجة أن البعض طالب بنقل اللاعبين الذين شاركوا في هذه الدورة إلى المنتخب الأول الذي يقوده ألكاراز، من أجل رفع التحدي والتأهل إلى كأس العالم، لا نفهم كيف يفكر هؤلاء، هذا المنتخب فاز بصعوبة على تركيا وتعادل مع سلطنة عمان وفاز على فلسطين والكامرون، وخسر أمام البلد المنظم، ماذا لو فاز بالميدالية الذهبية؟

_ وزارة الفلاحة وعدت بأن تكون أسعار الخضر والفواكه، في متناول الفقراء ومتوسطي الحال، في شهر رمضان، هذا وعد من وزارة غير معنية بالأسعار وليس من صلاحيتها أن تقتحم الأسواق لتفرض منطقها على التجار، وليس من حقها حتى تحديد الأسعار، فهي ليست "بوليس" ولا وزارة تجارة.

مع العلم أن المواطن منذ رمضان 1962 وهو يسمع نفس الوعد، قبل أيام من الشهر الفضيل، وبمجرد أن يظهر الهلال يتبخر الوعد ولا أحد يتأسف أو يتراجع عن وعده والأيام بيننا.. وهاو وجهي لو نزلت الأسعار كما تكهنت وزارة الفلاحة !

_ الجزائر احتلت المرتبة 42 ضمن الدول المتفتحة على إفريقيا، هذا الترتيب من المفروض أن يحوّل مباشرة وبسرعة إلى السيد حداد رئيس منتدى المستثمرين، الذي أقام لنا مؤتمرا إفريقيا كبير جدا منذ بضعة أشهر، صرف فيه الملايير في الأبهة كان أن يتصادم مع الوزير الأول عبد المالك سلال..

وقال بعد الانتهاء من هذا المؤتمر، الذي لا أحد فهم مساره، بأن إفريقيا فتحت أبوابها للجزائر وللجزائريين، الذي سيبيعون منتجاتهم إلى القارة السمراء، ومرت الأيام والأسابيع والشهور وذابت زبدة حداد، تحت شمس القارة السمراء، والدليل على ذلك مرتبتنا الـ 42 عالميا ضمن الدول المتفتحة على إفريقيا.  

_ جمال ولد عباس، قال بأنه لا يوجد أي خلاف، بين عبد المالك سلال وأحمد أويحيى، لاحظوا جيدا بأن الرجل يتحدث عن مشاعر تخص غيره، فلا سلال قال ولا أويحيى، هل الأمر مرتبط بالسن المتقدمة للرجل الذي صار يقول كثيرا ويخطئ كثيرا. بدليل أنه اقترح اسم البرلمان الأفلاني السعيد بوحجة، الذي هو رفيقه في السن ليكون رئيس الغرفة السفلى للبرلمان... حيث أن ابن سكيكدة أيضا في الثانية والثمانين من العمر، وعندما تنتهي العهدة البرلمانية الحالية، سيكون قد قارب التسعين خريفا، وسيفهم مشاعر الناس كما فهمها الدكتور جمال ولد عباس.

_ كل الإرهابيين الذين تم توقيفهم، أو القضاء عليهم، في الأشهر الأخيرة، أطلقوا على أنفسهم أسماء صحابة كبار، وفاتحين من فطاحلة السيف، من أمثال معاذ بن جبل والقعقاع من عمرو وأسامة بن زيد، ومارسوا بهذه الأسماء العزيزة على قلوب المسلمين، أبشع أنواع الكفر، من تقتيل وحقد، ومع ذلك لا أحد من المحسوبين على السلفية، الذين يزعمون حبهم للسلف الصالح، دخل في معركة الدفاع عن الصحابة الكرام بإجبار الإرهابيين على عدم إطلاق أسماء لمبشرين بالجنة وصحابة خير خلق الله ،على شر خلق الله..أسد علي وفي الحروب نعامة!

مساهمات القرآء
up