logo-eo
  • newspaper

    العدد: 5407 2017/03/24

  • newspaper

    العدد: 5406 2017/03/23

  • newspaper

    العدد: 5405 2017/03/22

  • newspaper

    العدد: 5404 2017/03/21

  • newspaper

    العدد: 5403 2017/03/20

  • newspaper

    العدد: 5402 2017/03/19

  • newspaper

    العدد: 5401 2017/03/18

إلى كل المبدعين"الشروق الساخر" فضاء مفتوح لرسامي الكاريكاتير وأصحاب الأقلام الساخرة. أرسلوا مساهماتكم على البريد الإلكتروني: echoroukessakhir@gmail.com

أرشيف الساخر:

تحميل النسخة

رباعياتالخيّان

أربعة أنفهم مش نيف:

1، موسوس لا يأكل إلا من يديه بدعوى أنه "يعيف".

2، متكبر لا يقوى على طلب جرعة ماء حتى ولو كان يجيف.

3، مزطول لا يقوى على شراء رغيف ويشتري الكيف.

4، وموظف تقول له اسمي محمد وليس قدور فيقول لك: "كيفكيف".

لسعة بوزنزلحسان زهار

 *أمل بوشوشة تكشف عن جنس مولودها .. على أساس أن الشعب كله ينتظر باش ياكل الطمينة.

*نصف عدد المترشحين للتشريعيات لا يمتلكون شهادة البكالوريا .. لأن الفاشل في الدراسة عندنا يصبح مطرب راي في كابريه أو نائب في البرلمان.

*بن صالح يدعو إلى تحفيز المواطنين على المشاركة القياسية في التشريعيات المقبلة .. لكن هل يكون تحفيز بالإبر الصينية؟

*مونية مسلم: التقشف يقضي على مشروع رفع منحة المعاقين.. لأن أصحاب الاحتياجات (لمكرفصة) ما خلاو والو لأصحاب الاحتياجات الخاصة.

*الجزائر تسجل ألف إصابة بالجرب هذه الأيام.. شيء عادي في بلد (حك تربح).

*الحكومة تفاوض 1200 رجل أعمال لتوظيف 5 ملايين جزائري.. ما يعني أن كمشة ذبان خير من شواري مواطنين.

*مناصرة: لا حرج في توظيف الدين في الخطابات السياسية .. إذ ( ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج).

*إعادة 40 بقرة من تركيا إلى هولاندا بسب الأزمة الدبلوماسية.. حتى البقر يلزمه جواز سفر، وتأشيرة من بقارة الجزائر.

*مقري: بن كيران نافس الملك محمد السادس في النجومية.. حاب يقول إنهما شاركا في برنامج أراب ايدول واحنا ما اعلاباناش.

آخر لسعة:

*شقق أف 3 وأف 4 بـ 8 ملايير بالعاصمة.. لأن أسعار السكنات عندنا خاضعة لبورصة الموز .

المهم المشاركةمراد المنصور

الغربال

دعاء، ونصيحة !

 ليرفع الجميع أياديهم، ويدعون بالشفاء للبرلمان، فهو مريض، فقد شخص حالته رئيس مجلس الأمة، ووجده مريضا، ونصيحة، لا تأخذوه إلى مستشفى من مستشفيات البلاد، خذوه إلى مستشفى أوروبي، ولا تصدقوا وزير الصحة المريضة

لا تقشف في الأعراس !

الجميع ينتقد الحكومة، لأنها لا تتقشف في الانتخابات، يا جماعة "ألعنو ابليس"، هل رأيتم أحدا يتقشف في عرسه، ويأكل الخرشف ؟ !

ياريت حبوب مهلوسة !

 تقارير تتحدث عن استهلاك الجزائريين لثمانية ملايير طن من الحبوب سنويا، فياريت لو كانت حبوب مهلوسة، حتى ينسى الجميع واقعهم التعيس !

زراعة الفتنة !

ظهر رئيس حركة حمس غاضبا، من الداعية وسيم يوسف، وقال عنه جاء إلى الجزائر لزراعة الفتنة، ولم يفهم الجميع سر الغضب، طالما أنه يقول جاء من أجل الاستثمار، في وقت البلاد في حاجة فيه لإقامة مشاريع استثمارية، خلي الرجل يخدم، مادام أنه يريد زرع الفتنة، فبعدها لا حاجة لاستيراد أياد خارجية، أو اتهام أطراف أجنبية !

المهم، ليست كالحافلات !

الأمين العام للأفلان ولد عباس، يقول إنه لن يرضخ للضغوطات، ولن يغير مرشحي الأفلان....رول برك، المهم أن لا يكون هذا الكلام مثل وعود الحافلات، ونصبح نقول، من وعود حافلات ولد عباس، إلى ضغوطات، وتغييرات ولد عباس !

عمار بوزوارعمار يزلي

اجعلونا على "خزائن" الأرض!

لهيب الأسعار الذي مس الخضر والفواكه خلال الأسابيع القليلة الماضية، ترجعه الحكومة إلى "المضاربين" كالعادة وإلى "مخازنية" المخازن! الحكومة بعد أن قلصت فاتورة الاستيراد الذي مس كل الأشياء في السابق حتى أن الرقابة كانت منعدمة تقريبا على "ماذا نستورد"!

والدليل أن الوزير الأول أكد بعظمة لسانه أننا استوردنا حتى الشامبوان المسرطن! ربما لم يرغب أن يقولها، لكننا استوردنا كل أوبئة العالم من خلال سياسية "الاستوراد" التي أنجبت بورجوازية مالية بين عشية وضحاها! البعض منهم استغنى بسياسة "الأمبورطاصيون" وشركات "أمبور آمبور"..في البور! الغش، التدليس، الصناعات الصينية المقلدة، والتي تكون بطلب من الزبون الجزائري وليس من المتعامل الصيني! الصيني تطلب منه أن يصنع صباط يباع هنا بـ 100 دينار، يصنعه، لا مشكل! فقاعدة التفاوض في الصفقة مبني ـ

كما يقول لك المصنّع الصيني ـ "إذا أنت تختار السعر، أن من يختار المادة، وإذا أنت تختار المادة، أنا من يحدد السعر"! هذا هو القانون المعمول في غياب الرقابة في المواني على "المعايير الدولية"! وهكذا، استوردنا أحذية وألبسة ومواد "تجميل" كل من لا يهب ولا يدب.. مصنوعة من أدوات رخيسة لأنها سامة أحيانا ومسطرنة: ألبسة من وبر القطط والفئران والثعابين والحشرات! ومواد مصنعة من نفايات كيماوية: أدوات وألبسة مدرسية، لعب أطفال، نظارات تعمي، نعايل ملعونة حارقة، وووو.. حدث ولا حرج في الحديث إن كان صحيحا أو ضعيفا!

واليوم، هؤلاء "الخوا ـ ص" الذي أرغموا على الاستثمار، يعملون على جني الأرباح التي تقلصت بمفعول تقليص "الاستوراد"، ورفع أسعار المواد الفلاحية من خلال تخزينها لبيعها بأسعار خيالية، رغم أن الدولة هي من ساعدتهم بمال الشعب، هذا المغلوب على أمره، لبناء هذه المنشآت لفائدة سعر في متناول الجميع وفي كل الأوقات!

تصوّروا حجم النذالة وقلة الضمير: تأخذ مال الشعب من البنوك والدعم، تبني لترفع السعر لكي يثور الشعب ضد الحكومة التي رضعوا من "بزّولة " رحمتها لسنوات! هؤلاء أبناء الحكومة "من الرضاعة" هم الآن من يريدون أن يعبثوا بالشعب في الانتخابات التي يريدون السيطرة عليها لتمرير قوانين تمكنهم من حلب البقرة غير الحلوب إلى آخر قطرة دم بدل حليب من ضرعها الجاف!

لكن، في كل هذا، السلطة هي المسؤول الأول عن تردي هذه الأوضاع اليوم: فنحن نحصد ما زرعناه! رمينا المال العام في جيوب من لا يستحقوها، هربوا الأموال، أفلسوا الخزائن والمدائن والمؤسسات والبنوك والمعامل، واليوم..إنهم يخربون جيوب الزوالية الذين كانوا هم سبب إفقارهم وتجويع مع سياسية "الخصخصة" التي حوّلتنا جميعا إلى ذوي "حاجات خاصة"، بل إلى "مؤْثِرين على غيرنا ولا كان بنا.. خصاصة.. أو رصاصة!"

  • لا ترشح بـ"الكريدي".. والشكارة "تشتري" برّ-لمان!

    أصحاب الشكارة "دارو رايهم" أحبّ من أحبّ، وكره من كره، وقد رفعوا يافطة "دزو معاهم" في وجه الغاضبين من الراغبين في الترشح ضمن قوائم الأحزاب لتشريعيات الرابع ماي..

    وتأكد اليوم "المزلوطون" أن الترشح لا يكون أبدا "باطل" أو عن طريق "الكريدي" ولا بقروض "أونساج" و"الكناك"، وإنّما الشرط الوحيد للمرور عبر قوائم الترشيحات، هو "أدفع تستنفع"، أو بعبارة أخرى "كحّ وأوفوت"..

    ولأن الترشيحات أصبحت جزءا من التجارة، فقد فهم هؤلاء وأولئك أصول الاستيراد والتصدير، ولذلك ارتفعت بورصة البيع والشراء، ولم يعد التفاوض إلاّ في سوق "السكوار" بعيدا عن الأعين والرقابة والقانون!

  • عتاريس السياسة !

     لا حل لمواجهة الواقع المرير، والتعيس، الذي يعيشه الجزائريون اليوم، سوى بشراء الماعز، والعتاريس، بعد أن أصبح الثوم في الأسواق، ينادى باسمه مرفوقا بكلمة "السيً" وإذا لم تقل ذلك فإن بائعه سيغضب منك، وقد يزيد في سعره طالما، هو حر في ذلك، وحتى واحد ما يسالو!

     طبعا، لست وحدي، من يدعو إلى ذلك، فهذا السي مناصرة، رئيس جبهة التغيير، يقولها بالفم المليان، يجب على الشعب مقاومة التيئيس..

    وحسب ما فهمت من كلامه ربما يتم ذلك بشراء العتاريس، وطرحها في الشارع، لمواجهة عتاريس، ومعيز السياسة، الذين يملؤون الساحة السياسية اليوم صراخا، ويتقاتلون من أجل دخول البرلمان، حتى يمارسوا بداخله فقط مزيدا من الصياح والتبلبيل، ولا يغيرون من واقع الأمر شيئا..

    فكل أسعار المواد الاستهلاكية، نار، يا حبيبي نار، وهم لا يمارسون سوى التبلبيل، وتبدو فكرة شراء عتاريس جنونية، من مهبول مثلي، لكن من لازال يحافظ على عقله في بلادي، عليه أن يحمد ربي، صباح وعشية !

غير هاكب. عيسى

زطشي في حوار خيالي للشروق:

روراوة استورد اللاعبين من فرنسا وأنا سأصدّرهم من بارادو

طفا على السطح في الآونة الأخيرة، اسم خير الدين زطشي، رجل الأعمال الشاب، الذي صار مرشحا لخلافة روراوة صاحب السبعين ربيعا، فهل يقود الشاب الفاف على أنقاض الراحل، وهل ينجح في حالة قيادته، وهل سيتمكن من الترشح أصلا، أسئلة كثيرة ومفخخة، ربما سنجد لها إجابة ولو خياليا مع زطشي.


هل يمكن أن نقول مبروك قبل الأوان للترشح الذي سيعني النجاح؟

بالنظر إلى نجاحاتي الباهرة مع نادي بارادو، واختفاء الأسماء التي عصفت وزوبعت، وخلو الساحة أمامي يمكنني أن أقول لك الله يبارك فيك.

 

سامحني..عن أي نجاح تتحدث، أنا لم أسمع بأن بارادو فازت بلقب واحد، سواء لدى الأكابر أو الفئات الصغرى

يقاطعني.. أنت تتحدث عن فريق حيّ في العاصمة لا أكثر ولا أقل، ومع ذلك بلغت به المركز الأول في الدرجة الثانية المحترفة.

 

أقاطعه.. آسف بلوزداد حيّ، والقبة حيّ، وحسين داي حيّ، والحراش حيّ، وجميعهم حصدوا الألقاب.

أنا كونت لاعبا عالميا هو رامي بن سبعيني.

 

أقاطعه.. رامي تكوّن في شباب قسنطينة، كلنا نعلم ذلك، مرّ لبضعة أشهر فقط عبر بارادو، ثم إن رامي يلعب مع ران الفرنسي وهو فريق متواضع في فرنسا.

إذا كنتم تهاجموني بهذا الشكل قبل تسلم مقاليد الفاف، فلا أدري ما الذي ستفعلونه عندما أقود الفاف.

 

قلت مرة بأن من مساوئ روراوة حساسيته تجاه من ينتقدوه، ونراك رافضا للانتقاد؟

أنا أريد النقد البناء على طريقة ماجر وبن الشيخ وقندوز ووزير الرياضة، أنا أول رئيس نادي أنشأ ناديا وأكاديمية بمواصفات عالمية، وأنا قدمت لكم بن سبعيني الذي سيكون له شأن كبير.

 

هل تعلم بأن بن سبعيني في سن بن طالب الذي لعب مونديالا، ومع توتنهام وشالك، وأكبر سنا من بن ناصر ووناس والكثير من النجوم الذين تكونوا في فرنسا.

لا أفهم لماذا لا تسألني عن مشاريعي وبرامجي؟

 

طيب تفضل وأجب عنها بالتفصيل الممل؟

سأجبر رؤساء الأندية على بناء ملاعب وإنشاء أكاديميات، واستغلال أموالهم الخاصة قبل العمومية، في ميزانية أنديتهم، والاهتمام ماليا وإداريا بالفئات الشبانية، حتى يزوّدوا الكرة الجزائرية بنجوم من طينة بن سبعيني.

 

سينسحبون جميعا من عالم الكرة، فقد جاؤوها من أجل الكسب المالي وأنت تطلب منهم صرف أموالهم؟

هذا ما أريده، حتى تنظف الكرة الجزائرية وأحقق هدفي الأول وهو الحصول على لقب كأس أمم إفريقيا خلال الأربع سنوات القادمة؟

 

الشعب يريد المشاركة الخامسة في كأس العالم في روسيا وغير مهتم بكأس إفريقيا؟

روراوة ترك لي نقطة واحدة، لقد ترك السفينة غارقة ولا يمكنني أن أقودها إلى برّ الأمان بسرعة.

 

يقولون بأنك لن تعتمد على مزدوجي الجنسية مستقبلا؟

سننجب نجوما محليين بالأخذ بنصائح بن الشيخ وعديد المحللين الذين زعزعوا عرش روراوة من البلاطوهات، وسيصبح لنا منتخبا جزائريا بكل ما تعنيه الكلمة ولنا مثالا في رامي بن سبعيني.

 

لنفرض أن بن سبعيني لاعب عالمي كما تقول، فهو ثمرة عشر سنوات من العمل، على هذا المقاس، وسننتظر قرنا من أجل كسب عشرة لاعبين، الكرة الفرنسية أنجبت لنا بلماضي وبن عربية وزياني وبلحاج وبوقرة وعنتر يحيى وغزال وشقيقه ومحرز وبراهيمي وغلام ووو

 

ملاحظة: التفتنا يمينا وشمالا فوجدنا السيد خير الدين زطشي قد غادر بعد أن وصلته مكالمة تتحدث عن السيراميك وما شابه ذلك؟ 

تقرعيج

_ جاسوسنا الذي يتابع خطوات وزيرة التليفون والفاكس والفايس بوك، علم بأنها تسعى إلى أن تكون رئيسة ما يسمى بالمجلس الأعلى للشباب، على اعتبار أنها وزيرة شابة، وهذا بعد أن أضاعت فرصة التواجد في رأس قائمة ضمن الحزب القديم، للتمتع بمزايا البرلمان...

إلى هنا الأمر عادي، لكن غير العادي أن الوزيرة استعانت بصحافية ترى نفسها نجمة اليتيمة التي لا تأفل، جاسوسنا عندما علم بأن الأمر سوق نساء، انسحب وربي يستر على البلاد والشباب والتيليفونات.

_ جاسوستنا عندما علمت بأن 5260 من المرشحين للبرلمان، من دون مستوى البكالوريا، توجهت وهي منتشية بشهاداتها إلى مقر الحزب العتيد، الذي كرّس الأمية والجهل منذ زمن بعيد، ظنا منها بأن الأمر لا يعني هذا الحزب... ولكنها تفاجأت ببعض الحجج التي قدمها القائمون على الحزب، منها أن الشهادات لا معنى لهاـ وغالبيتها تشترى وتباع، وأن العلم في الراس وليس في الكراس، والبقية تعرفونه كما قالت جاسوستنا.

_ لم يفهم جواسيسنا لماذا قدّم المركز العربي للأبحاث نتائج استطلاعه، الذي يقول بأن الجزائريين يعارضون بالأغلبية الساحقة الربيع العربي، ولماذا تم نقله في وسائل الإعلام الحكومية على أساس أنه نصر كبير وفتح مبين...جواسيسنا ساءهم أن نصل إلى مستوى أننا نفرح عندما نرى صورتنا في مرايا الآخرين؟

_ جاسوسنا الذي تابع قصة الجلد المنفوخ، من أولها إلى آخرها، بالرغم من أن الخاتمة مازالت بعيدة، علم بأن الملك والإمبراطور السابق، طرق مؤخرا باب كبار المسؤولين، في آخر محاولة لأجل البقاء في قمة، الهرم، ولكنه تفاجأ بأنه غير مرغوب فيه...جواسيسنا التقطوا جملة قاسية وهي..يا سي رو... راك بيريمي؟

حبل النشرحسان زهار

في خاطر (الطماطيش) والزيت (صانغو) 

مهما أبدعت الكوميديا الجزائرية، فلن يمحو من الذاكرة الجماعية حكاية (كرنفال في دشرة)، لأنه يجسد بالفعل حالة جزائرية خاصة في ممارسة ديمقراطية (الطاماطيش) على رأي عثمان عروات، فالوعود التي يستعد المترشحون بمختلف تشكيلاتهم السياسية لإطلاقها في الهواء لا تخرج عن (الخرطي القديم توفير الشغل والسكن والطرقات وتخفيض السعار.

وهي كلها وعود تدير الروماتزيم في الوذنين لكل من يستمع إليها اليوم، لكن هناك وعود جديدة يتم تداولها حاليا وهي (توفير البانان والتفاح والثوم للغاشي باسعار معقولة، والشامبو ضد القشرة والقمل، ومضاعفة محلات الكرانتيكا وبيوت الخلاء للجميع) الفايدة والمفيد براي البومباردي (راح ندخلولكم البيض والدقيق وبيادن الطماطيش وبيادن الزيت انتاع الصانغو والماقرون. وباه نخدمولكوم الطرق ونحفرولكم الصوندات الفايدة نردوهالكم جنة ).. تصفييق.

وسيم يوسف (لايت )

يبدو أن زيارة المدعو وسيم يوسف للجزائر، بحكم ما رافقها من تصريحات وفتاوى أقل ما يقال عنها إنها فتاوى (كول ) بما يشبه إلى حد بعيد فتاوى (شرب البول)، قد منحت بامتياز لهذا الشيخ لقب وسيم يوسف (لايت)، أو الشيخ وسيم من دون إضافات (اللافت في الشيخ الوسيم أنه يحلل كل شيء تقريبا بما في ذلك الحب والعلاقات الغرامية لكنه يحرم الانتماء إلى الإخوان المسلمين، على شريعة موظفيه، ما يعني أن توجها واضحا عندنا من خلال توجيه الدعوة له، واستقباله في المطار على طريقة طلع البدر علينا، أننا بصدد التحضير لنشر الإسلام لايت، الذي يمر عبر قرجومة بن غبريط مثلا، ويحصل في القرجوطة انتاع الشيخ الهادي الحسني).. ترى ما رأي الشيخ الوسيم في من يشرب الكوكاكولا (زيرو)؟

فتوى للمجمع الفقهي لمراقبة الانتخابات

"من لا ينتخب لا يحق له بعد ذلك التنديد بالتزوير" .. هذا ملخص فتوى جديدة من الشيخ عبد الوهاب دربال، رئيس المجمع الفقهي لمراقبة الانتخابات التشريعية، وهي الفتوى التي بعد أن رصدت هلال الانتخابات القادمة، أصدرت حكمها بحرمة المقاطعة، باعتبارها انتهاك لحرمة هذا الموعد المقدس، بما يعني أنه في الوقت الذي كان فيه البعض ينتظر استقالة دربال بعد الفضائح التي توالت، كان الرد بأن أصدر دربال فتوى مدربلة بستين دربالة (تجوز المقاطعة فقط بعذر شرعي، يعني في حالة السفر والمرض، مع الحصول على رخصة رسمية مختوم عليها "فعدة من أيام أخر"). 

حملة تعذيب الجزائريين تنطلق قريبا

مع الإعلان عن قرب انطلاق الحملة الانتخابية، يستعد الجمهور الجزائري المسكين، لتلقي موجة من التعذيب النفسي والفكري، على يد مترشحين أشارت إحصائيات وزارة الداخلية نفسها أن معظمهم أميون أو جهلة، وأن نصفهم لم يتحصلوا على شهادة الباكالوريا.. 

 التعذيب المقترح باسم الديمقراطية والترويج للبرامج الانتخابية تتمثل في القيام بعمليات الضرب بالهراوة والرزامة والمونش أبالي على رأس اللغة العربية، وتحويل صراع البرامج والأفكار إلى صراعات دونكيشوتية ..(فكرة استفتاء مهم لوسائل الإعلام الجزائرية: بأي وسيالة تختار أن يتم تعذيبك هذا الصيف: الجلد في إحدى ساحات السعودية، أو النفي إلى غوانتامو الأمريكي، أو الاستماع إلى وجوه البق في الجزائر)؟

بشبوش وبشبوشة

ما تزال قضية أغنية كريم الغانغ التي دعت الشباب للمشاركة بقوة في الانتخابات التشريعية المقبلة تصنع الحدث في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن المثير في القضية لم يكن أبدا مشاركة الشيخ النوي ولا حتى الشيخ فرحات فيها، بقدر ما كان من ردود فعل بشبوش وبشبوشة (التشابه مع بيبيش وبيبيشة هو مجرد تشابه أسماء لا أكثر)..

والتي بشبشت المتابعين وتركتهم لا يفهمون شيئا حول ما كان يريده البشبوش تحديدا (بشبوش تلفتلو بين أكل الرشتة وبين أكل البربوشة)، ونسي المسكين أننا شعب فايق مانش (فروشة).. وهات (بووووشة) !

الداب راكب مولاهأبو الحيران

 _ المنظومة التربوية في الجزائر، تقصف الوزيرة حينا، وحينا آخر الأساتذة، وفي بعض الأحيان التلاميذ والطلبة، ونسيت نهائيا طرفا مهما جدا في المعادلة، وهو الأهم على الإطلاق، هو الولي، سواء كان أبا أو أمّا، أولا الأولياء هم من منعوا أبناءهم أخذ التطعيم ضد الحصبة الألمانية، وثانيا البعض منهم هم من أهملوا أبناءهم، ومنهم من عاقبوهم بسبب نتائجهم السيئة، إلى درجة صرنا نرى فيها تلاميذ في عمر البراءة ينتحرون حرقا وشنقا وغرقا، خوفا من تأنيب الوليّ، الذي يُهمل ابنه طول العام، ويريد منه أن يحصل له على المرتبة الأولى أو التهنئة .. ورحم الله التلميذ بومدين ابن منطقة بن باديس بولاية سيدي بلعباس.

_ عندما ظهرت قوائم الحزب العتيد التي ستمنح أصحابها أو على الأقل رؤوس قوائمها مكانا في جنة البرلمان، سمعنا عن عواصف وزوابع ورياح عاتية من المعارضة، ومنهم من راح يروي لنا قصة النضال والإخلاص للحزب، وظننا بأن بمقدورهم أن يُجبروا السيد ولد عباس على تغيير القوائم، ومرت الأيام، وتحوّلت إلى ربيع أفلاني، لسنا مجبرين على أن نحكي لكم ما حدث، ومع ذلك سنقول لكم بأن الذين احتجوا بحجة الدفاع عن الحزب، تلقوا وعودا بأن يكونوا رؤوس القوائم في المحليات البلدية والولائية، ومنهم من أخذ وعدا بأن يرتقي لمجلس الأمة، هل فهمتم الآن لماذا الحزب العتيد.. يرفض الدخول إلى المتحف؟

_ السيد عبد المالك بوضياف قال بأن لقاح الحصبة الألمانية لن يُتلف، في إشارة إلى أن التلاميذ سيستجيبون لخيار اللقاح ضد هذا المرض المعدي، ربما السيد بوضياف لا يعلم بأن التلاميذ دخلوا الآن في عطلة ربيعية، تدوم أسبوعين، وربما لا يعلم بأن الأولياء صاروا أكثر إصرارا بعدم تلقيح أبنائهم، والسؤال ماذا يقصد الوزير عندما وضع إتلاف اللقاح جانبا، ربما سيلقح به زملاءه الوزراء والمديرين العامين وأطباء قطاعه الصحي، الذين عجزوا عن إقناع التلاميذ ولا نقول أولياءهم.

_ ستة آلاف مليار سنتيم هو رقم الفواتير غير المسددة لمصالح سونلغاز، وهي تعني المؤسسات العمومية والبلديات وما شابه ذلك، نعلم بأن القارئ المسكين، سيعجز عن تصوّر أو كتابة هذا الرقم المهول لأجل ذلك سنعيده عليه 6000 مليار، ولكننا سنزيد في فوران دمه، عندما نُعلمه بأن مصالح سونلغاز قرّرت الاستدانة من الخارج بالدولار والأورو، من أجل القيام بما تسميه هي مشاريع مهمة..

_ السيدة بن حبيلس المشرفة على الهلال الأحمر الجزائري، أعطت رقما وصل إلى 200 ألف، قالت بأنه يعني العائلات المعوزة في الجزائر، السيدة المحترمة وعدت بمساعدة هذه العائلات في السراء والضراء، ووعدت بالتكفل بالأيتام وبأن تكون لهم سندا في شهر رمضان وفي كل الفصول.. المشكلة أن السيدة قالت 200 ألف ووعدت بالمساعدة وهو رقم خاطئ فماذا عن بقية الآلاف..عفوا الملايين. 

مساهمات القرآء
up