-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

آخر قطرة

الشروق أونلاين
  • 1212
  • 0
آخر قطرة

سالم زواوي

من المقرر أن يعقد الحكام العرب قمة عربية أخرى نهاية هذا الشهر بالعاصمة السعودية؛ ومرة أخرى، ليس في جعبة هذه القمة أي استحقاق أو جدول أعمال واضح المعالم ما عدا العناوين أو الخطوط العريضة لعدد لا يحصى من القضايا المائعة المجترة منذ عشرات السنين، في مثل هذه القمم التي كانت دائما وبهذه الصورة، في خدمة أعداء الأمة العربية وفي مقدمتهم الولايات المتحدة وإسرائيل.ومن تحصيل الحاصل، كما يرى الكثير من المراقبين والمتتبعين، أن تكون قمة الرياض القادمة، كذلك، في غير صالح الأمة العربية والإسلامية، إن لم تكن ضد هذه المصالح الحيوية والاستراتيجية. فهي قمة للاعتراف الجماعي، ولو الضمني، بإسرائيل من خلال ما يحضر لحمل المقاومة الفلسطينية الإسلامية على الاعتراف بإسرائيل تحت غطاء التجاوب مع “الشرعية الدولية” التي فرضتها الرباعية الغربية كشرط للتعامل مع الحكومة الفلسطينية الحالية أو القادمة، وربما لهذا السبب نقل مقر القمة من شرم الشيخ، حيث كان يجب أن تكون تحت الرقابة المشددة لإسرائيل إلى الرياض، حيث ستكون تحت الضغوطات الأمريكية المدعمة بموقف المملكة العربية السعودية التي تريد أن يمر اتفاق مكة الذي رعته للفصائل الفلسطينية، وبأي ثمن ومهما كانت التنازلات، بما في ذلك الخروج عن بنود هذا الاتفاق.

وهي قمة للإعلان الرسمي عن قيام حلف عربي أو الانضمام إلى الحلف الأمريكي ضد إيران بدعوى مواجهة الخطر النووي الإيراني على دول الجوار، وبوادر هذا الحلف كانت بادية للعيان منذ انطلاق الحملة الأمريكية – الإسرائيلية على هذا البلد المسلم المناهض للكيان الصهيوني والمناصر للحق العربي، ومن ذلك مبادرة بعض القادة العرب لزيارات الرئيس الإيراني التي كانت مبرمجة لبعض البلدان العربية، وحتى الزيارة التي يقوم بها الرئيس أحمدي نجاد إلى السعودية أمس واليوم، أحيطت بالكثير من التشويش والتلفيقات من جانب الإعلام السعودي وتصريحات المسؤولين السعوديين الذين نسبوا إليه قبوله أمامهم بمقررات القمة العربية ببيروت سنة 2002 التي تقر الاعتراف بإسرائيل مقابل اعترافها بحقوق الفلسطينيين أو ما عرف يومئذ بالأرض مقابل السلام، وهذا ما اعتبره البعض مقدمة لافتعال الخلافات والصراعات مع إيران.

وما يزيد في الشكوك الحائمة حول القمة القادمة وما يمكن أن تنزلق إليه هو الخلافات التي شهدها اجتماع مجلس وزراء الجامعة العربية بالقاهرة نهار أمس، تحضيرا لهذه القمة، حيث رفض البعض، ومنهم ليبيا، المشاركة في قمة الرياض، باعتبار أن تحويلها من شرم الشيخ بمصر إلى الرياض هو مقدمة لإقحام العالم العربي برمته إلى جانب أمريكا وإسرائيل في تآمرهما على إيران ومحاولة حشد الدعم الدولي لتكرار تجربة العراق معها، ومطالبة لبنان بإدراج قضية المحكمة الدولية المتعلقة بعملية اغتيال الحريري في جدول الأعمال بهدف إقحام كل من سوريا وإيران وحزب الله في القضية. مما يبدو معه أن الأمة العربية سائرة إلى فقدان آخر قطرة من ماء وجهها أمام أكبر أعدائها ” إسرائيل وأمريكا”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!