-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تصدرها منشورات "ميديا بلوس" بقسنطينة شهر نوفمبر القادم

آسيا جبار تعود في كتاب غير منشور من قبل “دموع أغسطين”

زهية منصر
  • 194
  • 0
آسيا جبار تعود في كتاب غير منشور من قبل “دموع أغسطين”
أرشيف
آسيا جبار

تستعد منشورات ميديا بلوس بقسنطينة لإصدار كتاب جديد غير مكتمل للراحلة آسيا جبار بعنوان “دموع اغسطين”. ويقع النص في 75 صفحة وسيتم إطلاقه شهر نوفمبر المقبل تزامنا مع احتفال الدار بمرور 30 عاما على اطلاقها.

وقال ياسين حناشي، مسؤول الدار في اتصال معه أن إصدار كتاب آسيا جبار جاء بعد شراء الحقوق من المالك الأصلي لها ويأتي في إطار سلسلة من الإصدارات التي تعتزم الدار إطلاقها منها كتاب جديد حول مظاهرات 17 أكتوبر يصدر بالتزامن مع خروجه أيضا في باريس.

وأضاف المتحدث في اتصال معه انه من شأن هذا الإصدار الجديد أن يفتح نافذة جديدة حول حياة آسيا جبار وأدبها وحتى حياتها بعيدا عن الأدب.

وقال بيان “ميديا بلوس” أن نشر هذا الكتاب يقدم إضاءة جديدة حول كتابات آسيا جبار التي انضمت إلى الاكاديمية الفرنسية سنة 2005 ويشكل هذا العمل الجديد فصلا آخر من رباعية الجزائر رفقة الأعمال الاخرى لذات الكاتبة حب وفنتازيات، ظل سلطانة، شاسع هو السجن.

ويعتبر نشر هذا النص – يقول البيان – ضمان لاستمراره والمحافظة عليه ونقله إلى الأجيال القادمة “إن قراءة مخطوطة غير مكتملة يعني أيضًا إلزام المرء باحترام عدم اكتماله، أي أن يرافقه مع تفكير نقدي منهجي من خلالها يصبح موضوع البحث”.

وتحقق هذا العمل الذي تعود لبنته الأولى إلى 20 سنة خلت بفضل الباحثة ميراي كالي جروبر وأنيس فرانتس التي رافقته منذ اول لقاء لها بآسيا جبار سنة 1987 والتي اشتغلت ايضا على أدب جبار أين نشرت دراسة حول هذا المخطوط” آسيا جبار أو مقاومة الكتابة، 2001″، و(آسيا جبار، وزارة الخارجية، 2006) وندوات (بما في ذلك ندوة بيت الكتاب في باريس)، بالتعاون مع الأكاديمية الملكية البلجيكية، 2005، في 2010.

وتعتبر وأنيس فرانتس باحثة اجتماعية تشتغل حول المخطوطات تُدرّس الأدب ودراسات النوع الاجتماعي في باريس نشرت العديد من الدراسات منها النساء بين ضفتي البحر الأبيض.

الجدير بالذكر أيضا أن عودة آسيا جبار إلى بلادها يتم أيضا رمزيا من خلال ندوة “الثقافة المهاجرة” التي برمجتها مديرية الثقافة لولاية عنابة بمناسبة يوم الهجرة المصادف لذكرى أحداث 17 أكتوبر في باريس، حيث يتم برمجة عدة مداخلات عن إسهام الأسماء الجزائرية المهاجرة في الثقافة الوطنية منها آسيا جبار، أحلام مستغانمي، ياسمينة خضرا، وآخرين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!