-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

آسيا جبار في صراع مع كاتب إسرائيلي من أجل جائزة نوبل للآداب

الشروق أونلاين
  • 2461
  • 0
آسيا جبار في صراع مع كاتب إسرائيلي من أجل جائزة نوبل للآداب

تحتفظ الجزائر هذا العام بأمل كبير في الحصول لأول مرة في تاريخها على جائزة نوبل بفضل الروائية آسيا جبار التي لم تعد تفصلها إلا بضعة أسابيع عن موعد الحسم بالإعلان عن اسم الفائز بهذه الجائزة الكبيرة ضمن خماسي يتكون من الشاعر السوري أدونيس وأدباء من بيرو وأمريكا‮ ‬وإسرائيل‮.‬
ب‮. ‬عيسى
وتعتبر آسيا جبار ثالث اسم جزائري يتم ترشيحه لجائزة نوبل للآداب بعد رشيد بوجدرة ومحمد ديب، وتمتلك هذا العام حظوظا وفيرة بعد أن نالت كبريات الجوائز في العالم في أمريكا وإيطاليا وانتهاء بجائزة السلام الألمانية ودخولها الأكاديمية الفرنسية، آسيا جبار أو فاطمة الزهراء إمالين التي احتفلت بعيد ميلادها السبعين، لا ترى منافسات لها مثل الإسرائيلي أوراموس الذي حاز هو أيضا على ذات الجوائز التي نالتها آسيا جبار وكان خلال العدوان الاسرائيلي على لبنان قد دعم حملة أولمرت قبل أن يراسل رفقة أديبين إسرائيليين الحكومة ويطالب (قليلا) من الرفق بأطفال لبنان، وكل المؤشرات توحي بأن الصراع سيكون ما بين الجزائرية “آسيا” والإسرائيلي “آموس” خاصة أن جوائز نوبل للآداب منذ 1991 التي حاز عليها الجنوب إفريقي نادين غورديمار بقيت حكرا على الدول المتقدمة وأيضا على الرجال باستثناء عام 2004، كما أن جائزة نوبل الحالية ستتزامن مع رحيل الأديب العربي نجيب محفوظ الوحيد في العالم العربي الذي أحرز الجائزة عام 1988، ويعتبر الفرنسي ألبير كامي الذي توفي عام 1960 الأديب الوحيد أيضا الذي أحرز على جائزة نوبل وهو من مواليد الجزائرعام 1913 أما الأفارقة فنقرأ اسمين فقط هما النيجيري وولي سويانكا 1986 والجنوب إفريقي نادين غورديمر 1991.. لكن المؤسف أن ترشح آسيا جبار يلقى حاليا دعما فرنسيا كبيرا في غياب الأوساط الجزائرية، وتصر فرنسا على أن تسمي آسيا جبار بالأديبة الفرونكفونية وليس الجزائرية وتضعها ضمن قاموس الفرونكفونية‮ ‬مع‮ ‬أدباء‮ ‬جزائريين‮ ‬من‮ ‬أمثال‮ ‬طاهر‮ ‬جاووت،‮ ‬ورشيد‮ ‬بوجدرة‮ ‬وكاتب‮ ‬ياسين‮ ‬وآخرين‮ ‬من‮ ‬الغابون‮ ‬وجيبوتي‮ ‬والسينغال‮ ‬ومالي‮.‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!