الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 16 محرم 1440 هـ آخر تحديث 22:19
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

آه لو تعلم ألمانيا؟

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
  • ---
  • 9

السيد جمال ولد عباس، زعيم الحزب الحاكم في البلاد، الذي سيحتفل في فيفري القادم بعيد ميلاده الخامس والثمانين، قال بأن الرئيسة الألمانية “أنجيلا ميركل” المولودة سنة 1954، درست معه، لأجل ذلك يظهر كلامه “منطقيا” و”سليما”، ولا نعلم إن كان قد درس معها، وهو الذي يكبرها بربع قرن، في دار الحضانة أم في الجامعة، والسيد محمد بن حمو الذي أعطى لحزبه اسما على غير مسمى، أي “الكرامة”، قال بأن ترشحه للرئاسيات في انتخابات 2014، كان من أجل تدعيم الرئيس المترشح عبد العزيز بوتفليقة، وهو ما أذهل صحافيا ألمانيا- حسب قول بن حمو- فسأله عن تفسير ظاهرة الترشح، لدعم مترشح آخر، على شاكلة “أرنب” سباقات العدو متوسطة المسافة، فكان ردّ السيد بن حمو صادما للصحافي ولنا: “بعد عشرين سنة سيفهم الألمان هذه المعادلة السياسية المتطوّرة”. والسيد عبد المالك بوضياف وزير الصحة السابق، قال بأن النموذج الصحي في الجزائر لا يختلف عن النموذج الصحي الألماني، الذي منح ألمانيا عشرين مرة جائزة نوبل في الطب أولها من نصيب الدكتور إيميل أدولف في سنة 2001 وآخرها على يد الباحث شيكمان توماس في سنة 2013، وهي جائزة لا “يعترف” بها وزير التعليم العالي الحالي السيد الطاهر حجار. ووزيرة التربية والتعليم السيدة نورية بن غبريط قارنت مرة الإصلاحات التربوية التي تشهدها الجزائر في عهدها، بالإصلاحات التربوية في ألمانيا التي جعلتها نموذجا يقتدى به في الولايات المتحدة الأمريكية واليابان.
لا أفهم لماذا يقحم بعض الساسة عندنا، ألمانيا، في حديثهم أو “ثرثرتهم” من دون مناسبة، بين من أقعد رئيستها في حجرة الدراسة مع التلميذ ولد عباس، وبين من ضرب موعدا بعد عشرين سنة لصحافي ألماني ليفهم الخطط السياسية التي حوّلت المعارضة في الجزائر إلى موالاة، ولا أفهم لماذا رفع هؤلاء رؤوسهم إلى حيث وصلت ألمانيا التي صاحت وتصيح دائما: “أيها الناس ارتقوا.. فإن القاع قد ازدحم”، لا أفهم لماذا يريد هؤلاء توريطنا مع بلاد لا تغرب عنها شمس العلم والتحضر في الحياة العامة، والسياسية على وجه الخصوص؟
كنت مع مجموعة من الصحافيين في باريس في خريف 2012 وتابعت السيد بن حمو وهو يقول بعظمة لسانه: “أنا فخور بحملي الجنسية الفرنسية”، ووعد السيد عبد المالك بوضياف عندما كان وزيرا للصحة ببعث مشروع المستشفيات العملاقة وراهن على الشركات الفرنسية لإنجازها، إيمانا منه بأنهم الأحسن عالميا، وتستعين السيدة بن غبريط بعدد من المختصين المتخرجين من الكليات الفرنسية لأجل مساعدتها في “ثورتها” التربوية، وعندما يريدون تحدّي العالم، لا يذكرون فرنسا، ويقحمون ألمانيا كنموذج للبلد الذي تذهله الجزائر، التي فازت على ألمانيا سنة 1982 في مباراة وحيدة يحفظ أدق تفاصيلها الجزائريون عن ظهر قلب، وينساها الألمان، الذين وصلوا في تلك الدورة في إسبانيا إلى الدور النهائي، برغم خسارتهم أمام الجزائر، وغادرت الجزائر المونديال من الدور الأول، برغم فوزها على ألمانيا، ثم وصلت ألمانيا إلى النهائي بعد ذلك في مناسبتين في 1986 و2002 وفازت بكأس العالم في 1990 و2014.
هناك مثل ألماني يقول: “الأفعال تتكلم أكثر من الكلمات”، والفيلسوف الألماني أرنست فيرستل يقول: “العقول المتحجرة تتمتع مقابل العقول المفكرة بالوفرة من الناحية العددية فقط”!!

https://goo.gl/2anHh6
ألمانيا الإفتتاحية جمال ولد عباس

مقالات ذات صلة

  • "ريفكا".. هابي بيرث داي تو يو!

    حكاية "ريفكا" الذي جمع 10 آلاف مدعو عن طريق "السنابشات" للاحتفال معه بعيد ميلاده في مقام الشهيد، استدعى التوقف بالتحليل والنقاش والتساؤل والاستغراب، ووضع النقاط…

    • 1147
    • 4
  • اللغات العالمية : متاعب مشتركة!!

    يقول عالم اللسانيات الروسي يفغيني بوليفانوفPolivanov (1891-1938) -الذي أعيد له الاعتبار عام 1963 بعد أن أُعْدِم بتهمة التجسس لصالح اليابان خلال "حملة التطهير" الستالينية…

    • 485
    • 5
9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • رابح من كندا

    يا اخي ان الحركي أو المتعاونين مع الممثلين الفرنسيين لم يقطع دابرهم بعد فهؤلاء الذين ذكرتهم هم حركي الوقث المعاصر يعني الكلمة فهناك حركي حين دخلت فرنسا وخلال فترة تسلكها علي الجزائر فقد كانوا علي شكل قيادة وخلال الثورة حملوا السلاح وقتلوا الشعب والان لهم دور اخر اي حسب الظروف و الوقت ثم الم ولاحظوا الذل الذي يبدوا علي وجوههم حين يظهرون و يتكلمون. لكن للاسف اختفي المجاهدون المعاصرون الذين يحاربونهم .فاتمني ان يظهر ابطال كأبطال نوفمبر ليكونوا لهم بالمرصاد . أما ألمانيا فقد عشت فيها سنوات واعرف أنه لا توجد مقارنة لنا معهم لأنهم جنس اخر وبشر من نوع مختلف

  • شخص

    و الله إنه لأمر عجيب، المواطن البسيط يخاف من عذاب جهنم لمجرد أنه لم يصل الفجر في وقته، و هؤلاء في خريف العمر و مازالوا يكذبون و يزوّرون و ينهبون دون أن تتحرك فيهم شعرة خوف أو حياء من الله !

  • الطيب

    و هل لألمانيا وقت أو أنها فارغة شغل حتى تنزل من الطابق العلوي إلى الطابق السفلي !؟
    حسب المثل الذي ذكرت فأفعال ألمانيا تقول لهؤلاء : اللي حاب نهدر معاه و نرد عليه يطلع عندي للطابق العلوي …!

  • nacer

    يعني حبيت تقول هم الثريا و نحن الثرى

  • برهوش

    وهو ما أذهل صحافيا ألمانيا- حسب قول بن حمو- فسأله عن تفسير ظاهرة الترشح، لدعم مترشح آخر، على شاكلة “أرنب” سباقات العدو متوسطة المسافة، فكان ردّ السيد بن حمو صادما للصحافي ولنا: “بعد عشرين سنة سيفهم الألمان هذه المعادلة السياسية المتطوّرة”.
    ~~~~~~~~~
    يتسمى حتى ينور الفول ولا كيفاش!!!

    هذا يدل على مراوغة كلامية تحمل في طياتها النية على الحيلة والمخادعة
    لاتحتاج 20 سنة إنتظار
    يفهما الألماني في 20 ثانية
    لا جواب على السؤال ~
    إنتهى

  • said

    شكرا على المقال القيِّم. أودُّ فقط أن أفهم كيف يحصل على جائزة نوبل (السنوية حسب علمي) 20 مرة خلال 13 سنة ؟

  • mahi

    كيف تبني دوله متطوره في وجود مثل هذه الاشكال والله تعجز عن التعليق وتغيب من فمك الكلمات امام هذا العهر السياسي.

  • المخ لص

    لما نحلل هكذا طرح من الواجهة النفسية للمسؤال الاول في الافلان، يتبين لنا جليا ان هذا المسؤول يشعر بضرورة الاتكاء على التاريخ لتبرير موقعه التاريخي على راس حزبه و استقلاليته بميزة العطاء و ميزة القيادة.. لكن كل ذلك مجرد هراء لان المجال التاريخي لا يخدم البهو السياسي الا نادرا و عند الامم المثقفة التي تراعي العمق في انتقاء الاشخاص و ليس التزوير.

  • عمر

    شيءان لاحدود لهما الكون وغباء الانسان مع انني غير متاكد من الاول هدا المثل لانشتاين وهو ينطبق علي الاسماء المدكوره في المقال

close
close