السبت 20 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 10 صفر 1440 هـ آخر تحديث 15:08
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • قسوم: الحزب تجرّأ على قناعة 40 مليون جزائري

  • حجيمي: لسنا حقل تجارب وعلى السياسيين احترام العلماء

  • حمدادوش: المساواة في الميراث "معركة وهمية"

حرّكت خرجة رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس، بالدعوة إلى المساواة في الميراث بين الجنسين بالجزائر، الأئمّة والسياسيّين، خاصّة مع تأكيده أن “الأرسيدي” سبق الأشقاء التونسيين في المطلب، موضحا، على هامش الندوة الدولية حول “المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمرأة بدول شمال أفريقيا”، السبت، أنهم يناضلون دائما من أجل المساواة داخل العائلة.
تأسّف رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، عبد الرزاق قسّوم، لتطرق رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس، لقضية المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، بعدما اعتبر “الأرسيدي” أنه من السبّاقين للمطالبة بالمساواة بين الجنسين في الميراث، إذ تعجب قسّوم لما اعتبره “جرأة من مُسلم جزائري يسمح لنفسه أن يعتدي على قناعات قرابة 40 مليون جزائري”، فالميراث حسب المتحدث، تنزيل من الحق سبحانه وتعالى وليس “ملكا للأجداد ولا الآباء”.
وينبغي علينا، يقول قسوم عبر “الشروق” “أن نتّقي الله في هذه النصوص الدينية، التي تحكم علاقاتنا كمسلمين في هذا البلد”.
وفي إشارة لإقرار تونس قانون المساواة في الإرث وتأثير الموضوع على بقية الدول الإسلامية، اعتبر قسّوم أنه لا ينبغي أن يؤثر أمرُ خطأ في دولة إسلامية أو غيرها على بعض الأنظمة في العالم الإسلامي “لأن الجزائر مُحصنة بعلمائها وأجدادها” حسب تعبيره.
وبخصوص الميراث، فأكد رئيس جمعية العلماء المسلمين، أنّ الله سُبحانه وتعالى شرع الميراث وأعطى لكل فرد نصيبه “وليس في ذلك ظلم للبشر، وإنما في الأمر حكمة، حتى إنه أحيانا تأخذ المرأة ميراثا أكبر من الرجل، إذ يختلف تقسيم الإرث حسب الحالات”.
والعبرة من أحكام الدين، حسبه “أنها أخذت الجنسين على قدم المساواة بينهما، ولا فرق بينهما إلا بالعمل الصالح”. واعتبر المُتحدّث، أن فتح مثل هذه المواضيع وفي هذا الوقت بالذات، فيه “تعدّ على استقرار الأسر الجزائرية ودعوة لزرع الفتنة والشقاق بين الإخوة والأخوات وبين الآباء والأبناء، في وقت نحن أحوج للتكامل والتّحاب والتضامن داخل العائلات”.
فيما يرى النائب عن حركة مجتمع السلم، عبد الناصر حمدادوش في اتصال مع “الشروق” أن الأنظمة الفاشلة تنزل بمستوى طموحات الشعوب، فبدل الاستجابة لأولويات التنمية وتحقيق النهضة وصناعة الحضارة، تنزل حسب تعبيره، إلى مستوى عالم الأشياء في الصراع الوهمي بين الذكر والأنثى، والصراعات الإيديولوجية الضيّقة، معتبرا مسألة المساواة في الميراث “معركةٌ وهمية” لا ترقى إلى جدلية الدّين والسياسة، ولا إلى فك الاشتباك بين الحداثة الغربية والأصالة الإسلامية.
وأشار حمدادوش إلى أن الشريعة الإسلامية لا يحكمها معيار الجنس (الذكورة أو الأنوثة)، بل تحكمها معايير القرابة بينهما، ومعيار السنّ في استقبال الحياة وتحمّل الأعباء، ومعيار العبء المالي في تحمل المسؤولية الاجتماعية تجاه الأقارب، ليخلص إلى أن الحالات التي ترث فيها المرأة في الإسلام “هي غاية في العدل والإنصاف، وكما توجد حالات ترث فيها المرأة ولا يرث فيها الرجل”.
كما وصف النائب عن حمس “عشاق المعارك الوهمية ضدّ الشريعة” باستعمالهم المرأة أداةً في الحرب ضدّها، وبالتالي فالمطالبة بالمساواة في الميراث ستكون ظلمًا للمرأة، وحرمانا لها من حالاتٍ كثيرة تأخذ فيها أكثر من الرّجل، وهي سقطةُ الجهل بالفرق بين المساواة والعدل.
وبدوره، استهجن المنسق الوطني لنقابة الأئمة وموظفي الشؤون الدينية، جلول حجيمي، لما اعتبره “تدخلا للسياسيين في أمُور الدين”، مؤكدا أن الدعوة للمساواة في الميراث بين الجنسين “موضوع كبير، وقد أحدث فتنة وانقساما في المجتمع التونسي”، فالميراث منصوص عليه في القرآن وبنصوص قطعية الدلالة، وليس بمسألة اجتهادية.
وأكد حجيمي، أنّهم يحترمون السياسيين “وعليهم بدورهم احترامنا كعلماء وأئمة”، لأنّ مثل هذه القضايا، تمس حسبه الشعب الجزائري المسلم والذي يجب أن تُحترم عقيدته من طرف السياسيين، إذ أن الإسلام دين الدولة وأي طعن في مبادئه يعد تعديا على الدستور، على حدّ قوله.
وبخصوص مطالبة البعض بتطبيق التجربة التونسية في الجزائر، ردّ حجيمي “نحن لسنا حقل تجارب”.

https://goo.gl/KmnFrH
الجزائر المساواة الميراث

مقالات ذات صلة

  • صالون التوظيف ببومرداس

    600 عرض عمل في متناول الشباب

    وضع نحو 40 متعاملا ومؤسسات صناعية واقتصادية مشاركة في الطبعة الأولى لصالون التوظيف ببومرداس الذي يعرف توافدا كبيرا للزوار في يومه الثاني ما يزيد عن…

    • 302
    • 0
  • بعد طردهم من "المراقد الجماعية" التي كانوا يقيمون بها

    أساتذة جدد دون "مأوى".. والتلاميذ دون دراسة بعد شهرين من الدخول

    عاد ملف "الشغور البيداغوجي" بالمؤسسات التربوية ليطفو من جديد على قطاع التربية الوطنية، بعد مرور شهرين على الدخول المدرسي الجاري، بسبب عمليات الطرد من المراقد…

    • 2030
    • 7
80 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مواطن

    روح تقرا.

  • العاصفة

    وكي يخرف ولد عباس ويجيب الوقت بيكم ما قولتو والو.. حنا رانا مع المساواة في كلش وانتما رايحو في تخمام العصر الحجري

  • elgarib

    لا ريب أن الله سبحانه أوجب على عباده الحكم بشريعته والتحاكم إليها، وحذر من التحاكم إلى غيرها، وأخبر أنه من صفة المنافقين، كما أخبر أن كل حكم سوى حكمه سبحانه فهو من حكم الجاهلية، وبين  أنه لا أحسن من حكمه، وأقسم  أن العباد لا يؤمنون حتى يحكموا رسوله ﷺ فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجًا من حكمه بل يسلموا له تسليمًا، كما أخبر سبحانه في سورة المائدة أن الحكم بغير ما أنزل كفر وظلم وفسق،

  • Amar

    الكل يتكلم بأن الميرات مدكور فى القرأن لكن ولا أحد تحدت عن الضرر ادا تساوى الرجل والمرأة في الميرات.

  • العلم نور

    لو طبقنا مساواة العلمانيين ودعاة المساواة لخسر هاؤلاء الرهان , حيث يجب أن تتحمل المرأة تكاليف المهر مناصفة , بينها وبين الرجل , و أعباء الحياة , وتسقط إلزامية النفقة على الرجل وتحمل نفقة الأولاد مناصفة , سيذهب نصف الأرث التي إقتسمته مع أخوها أدراج الرياح , ” تخسر في لافار ” ههه تفكيرهم سطحي ومادي وغبي جدا , المرأة درة مكنونة مصونة لو كانوا يعلمون ترث من أبيها و زوجها مرتين , حزب النساء المسترجلات ليس لهم ميراث أصلا حتى يطالبن بنصفه ههه مجرد خلط للأوراق , الشعب يعرف صلاحوا ونتوما أنبحوا كي تعياو طفيو الضو وأرقدوا مثل الأنعام بل أنتم أضل

  • امازيغي زواف

    اذا كان هذا السيد مسلم ما كان ليقول هذا الكلام او انه يظن ان الجزائر ليست بلاد مسلم … على الاقلية الغير مسلمة انها تحشم وتحترم الغالبية المسلمة وتاكل الخبز واتبلع فمها لان هذه الاقتراحات هي لاشعال الفتنة والاهتمام بهم لانهم كمشة لا يمثلون الا انفسهم ولو قرأ كتاب الله مرة في حياته ما كان ليتجرأ على الشعب الجزائري المسلم … يبدو ان من كن محيطين به لا يعرفن لا ميراث ولا دين ولا اخلاق همهم الدنيا والتشبه بكل ما هو فرنسي من خلال صبغة ضعرهم واسراويل لمزيرة على ………. منكملش .

  • ملاحظ

    نهق هذا العلماني من بيادقة فرنسا في بلعباس كي يطالب بالمساواة في الميراث…. قطع الله لسانه و شل أركانه.

  • عبد الله

    أهاه…! كي راحت لكم ورقة اﻷمازيغية بنتو على حقيقتكم. أنتم لا تمثلون اﻷمازيغ، لا القبايل ولا غيرهم، بل أنتم مجرد مجموعة من المنهزمين فكريا وعقديا من جماعة يقول بع ويتبع سياده في الخارج!

  • ملاحظ

    العلمانية اكبر خطر وتهديد بجزائر واخطرها ضد الاسلام هذا حزب Rcd الموالي لفرنسا ومتصهينة مع مؤسسها سعيد سعدي صديق برنار انري ليفي يريدون تحويل جزائر لدولة علمانية ملحدة متشيطنة ومثليين ومسواة في ميراث كما طبق في تونس تحت املاءات صهيوفرنسية، هذوا طابور الخامس يخرجون علنا لمساس بالاسلام

  • امير

    من تكلم في غير فنه اتى بالعجائب واعجبني التعليق 1 روج تقرا
    لاننا لو طبقنا المساواة بين الجنسين في الميراث ستكون المرأة هي الخاسرة..فالرجل لاياخذ ضعف المراة الا في 4 حالات ..وتوجد 30 حالة ترث المراة في بعضها مثل الرجل وفي بعضها اكثر من الرجل وفي بعضها ترث المراة ولايرث الرجل رغم انه يدلي الى الميت بمثل ماتدلي به ولو قرا هذا الجاهل لعرف ان الارث مبني على مبدأ العدل لا المساواة التي لايمكن تطبيقها لما يترتب على ذلك من الظلم ( لو كان لك بنت تدرس في الجامعة وابن يدرس في الاعدادي هل تستطيع تطبيق المساواة في مصروفهما اليومي فانك بذلك تطلم البنت لان نفقاتها اكبر اذا فالعدل يقتضي ان تعطي البنت اكثر مم

  • Farid

    الدين حياة روحية. الدين فضيلة واخلاق. الدين حياة خاصة. لا دخل للدين في تحديد حقوق المواطنة. هل تعيش كل البشرية بعقلية العرب في القرن السابع؟

  • LALAHOUM

    هاهم بداو يلتو في الشعب ، منذ متى الأرسيدي يخمم على المواطن ذكرا كان أم أنثى

  • ESSAH

    هذا ليس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية إنه :
    R.C.D = Rassemblement Contre Dieu

  • أحمد

    … بعدما خسروا ورقة الأصولية وورقة الاسلاموية وورقة الأمازيغية وورقة الطائفية(في غرداية) هاهم يلتفتون إلى الله ويطعنوا في أحكامه. أخرسهم الله من شياطين فتانين أعداء الأمة أبناء فرنسا. أقسم بالله لو أنهم أدركوا المستدمر الفر نسي لما استقلت الجزئر.

  • Barakouda

    دعوته هذه في التنكر للنص القرآني القطعي في الميراث
    تدل على أنهم لا يومنون بالقرآن
    وبالتلي هم مرتدون أو ليسوا مسلمين
    إذن لا نقاش معهم لإقناعهم أو غير ذلك.
    بل على السلطات العليا الحامية للدستور
    أن تتدخل بقوة للتحمي المساس بأعظم ثوابة الأمة
    حسب الدستور ألا هو الإسلام إسمنة وحدتها.
    وإلا هذه هي فوضة عارمة ستؤدي إلى التهلكة بعد حين-
    فالمؤسسة الدستورية المكلفة أن تتدخل لأنها حامية ثوابة الأمه
    وعلى رأسها الإسلام ولا تسمح بالتلاعب بالنصوص القطعية في كتاب الله.
    فإذا حلت السلطات أحزاب من قبل فلماذا لا يحل هذا الحزب الغريب على الجزائر.

  • hakim

    و ماذا ننتظر من الزواف الذين أعانوا المستعمر على احتلال الجزائر

  • Reda

    Quand il s agit d argents , la on connaît bien la religion, mais quand il s agit , de dénoncer la corruption, ,le vole , le viole, la salter, le meurtre , la person n as vue……..il faut une séparation de la religion de l état pour avancer …….moi je suis pour l égaliter , entre homme et femme

  • العباسي

    الارسيدي الجزائريين نسوه تماما خرج هاته الخرجه ليضهر من جديد فقط. اتركوه.

  • chakchouk

    ENCORE UN AUTRE SEBSI ! finalement en Égypte il y’a sissi en Tunisie sebsi et en Algerie RCD

  • kam

    بدا رائحة اعداء الاسلام تظهر

  • Salah

    كل إناء بما فيه ينضح …

  • مسيلمة

    الميراث امر مادي لكل واحد دوافعه . انا اسالكم في شهادة الرجل التي تساوي شهادة امراتين هل فيه عدل ؟ شهادة ولد عباس تساوي شهادة لالا فاطمة نسومر و حسيبة بن بوعلي مجتمعتان! يا للعجب!!!!!!!

  • biffalo

    – الحالات التي ترث فيها المرأة نصف الرجل حصرها القرآن الكريم في أربع حالات فقط وهي:
    1-وجود البنت مع الابن. وان تعددوا
    2-وجود الأخ والاخت الشقيقة وان تعددوا.
    3-وجود الأخت للأب مع الأخ للأب.
    4-وجود بنت الابن مع ابن الابن وان تعددوا.

    ب‌- الحالات التي ترث فيها المرأة مثل الرجل”سبع حالات”
    1

  • biffalo

    -ميراث الأم مع الأب مع وجود ولد ذكر أو بنتين فأكثر أو بنت أحيانا.
    2-الإخوة للأم مع أخوات الأم.
    3-زوج وأم وإخوة للأم وأخ شقيق فأكثر.
    4-عند انفراد الرجل أو المرأة بالتركة.
    5-الأخت الشقيقة مع الأخ الشقيق.
    6-الأخت للأم مع الأخ الشقيق دون تشريك.
    7-ميراث ذوي الأرحام في حالة عدم وجود أحد من العصبة ولا أحد من ذوي الفروض

  • biffalo

    ت‌- الحالات التي ترث فيها المرأة أكثر من الرجل “ست حالات”

    لقد تطرق إلى هذه الحالات بأسهاب المتخصصون في فن الميراث ونحن نذكر منها بعض للتمثيل لا الحصر ومنهاالحالة التي خلفت فيها امرأة زوجا وأبا وأما وبنتين فإن الثلثين للبنتين يمكنهما من أن يأخذ أكثر من الابنان إذا وجد مكان البنتين، وكذا الحالة التي تخلف فيها امرأة زوج وأم وأخت شقيقة فإن الفارق يكون كبير جدا إذ تأخذ الأخت الشقيقة أكثر من ضعف نظيرها الأخ الشقيق. أضف حالة كون الزوج مع البنت فان الزوج ذكر يأخذ الربع والبنت أنثى تأخذ النصف وهكذا.

  • biffalo

    ث‌- الحالات التي ترث فيها المرأة ولا يرث فيها نظيرها من الرجال “ثلاث حالات”:

    وهذه الحالات تتميز أيضا بتعقد العمليات الحسابية، نمثل لها بالحالة التي توفيت فيها امرأة عن زوج وأب وأم وبنت وبنت ابن ترث بنت الابن بالفرض، ولو جعلنا ابن الابن مكان بنت الابن فإنه لا يرث شيئا، وكذا حالة ميراث الجدة أم الأم فكثيرا ما ترث ولا يرث نظيرها أب الأم من الأجداد، وقد ترث الجدة ولا يرث معها زوجها الجد.

  • biffalo

    وعموما فإن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر منه أو ترث هى ولا يرث نظيرها من الرجال فى مقابل أربع حالات واردة على سبيل الحصر ترث فيها المرأة نصف الرجل، والأكثر من ذلك أن القرآن الكريم لم يجعل مسألة الأنصبة وتقسيم الإرث مجرد عملية تقنية حسابية خاضعة لقواعد قانونية جافة، بل إن أمر الإرث وقضاياه ترتبط بالنظام المالي للأسرة في الإسلام.فيوزع المال أو التركة بعد موت مالكها توزيعا يراعى فيها القريب والبعيد ويراعى فيها هل الوارث صغيرا ام بلغ من العمر عتيا

  • biffalo

    وخير مثال على هذا ان الوالدين يستحق من تركة ابنهما السدس لكل منهما والباقي وهو الثلثان يستحقه أولاده لان الولد لا زال في حاجة الى ما يستقبل به الحياة واما الوالدين فسيكونون في مرحلة من العمر لايحتاجون الى مال أكثر من الصغير وكذلك لهما أولادهم تجب علهم نفقة أبويهما.

  • biffalo

    ولذلك فالدعوة إلى المساواة في الإرث لا تخدم مصلحة المرأة بقدر ما تظلمها. بدليل ما سبق أن اشرنا إليه من الحالات الكثيرة التي إما تستوي مع الرجل او تفوقه في الميراث او لا يرث وهي ترث. والله اعلم.والسلام عليكم.

  • جزائري

    رىءيس الارسيدي واتباعه لا يفرقون بين التوازن والمساواة ولا يدركون ان التوازن في المجتمع انفع من المساواة الظاهرية بين افراده. هل اجترار فكرة المساواة في الميراث بين الذكر والانثى سيحقق للمجتمع الجزاءىري توازنا اكبر ام تفككا اكبر. هذا هو السؤال اللذي لا يستطيع الارسيدي الاجابة عنه لكنه يغامر لان توازن المجتمع لا يهمه البتة.

  • كريم

    نحن مسلمون موتو بغيضكم ايها العلمانيون

  • Adrar omar

    لنفرض جدلا ان هناك مساواة بين الجنسين. ولنضرب مثلا ان هناك (ام اخ واخت) ورثوا رزق اباهم مناصفة اي ان الام تأخذ الثلث 1/3 والابن يأخذ الثلث 1/3 والابنة تأخذ الثلث 1/3 من الناحية الرياضية كل شي طبيعي ومن الناحية الشرعية كل شي خاطئ لانه ظلم للابن لانه في حالة كانت اخته متزوجة فأن نصيبها سينتقل من عائلة ابوها الى عائلة زوجها (فكيف يكون شعور الابن في هاته الحالة) مع العلم ان الاخت ترث من ميراث زوجها زيادة على ذلك نصيب الام سيذهب الى عائلة الاخوال (فكيف يكون شعور الابن في هاته الحالة). هذا رد على دعاة المساواة في الميراث من وجهة اجتماعية وأترك الوجهة الشرعية لاهل الاختصاص

  • وسيم

    ارد على المدعو قسوم لا تتحدث باسم 40 مليون جزائري لأنهم ليسوا قطيع من الغنم أو بالاحرى البعض منهم لا يمشون مع القطيع، أنا مع المساوات الكاملة بين الجنسين في الحقوق والواجبات، وليس في الحقوق فقط، الجزائر ليست دولة دينية بل دولة مدنية، ويجب فصل الدين عن الدولة لحماية الحريات الفردية، لأنه لا يمكن فرض الدين بالقوة على الناس، لا اكراه في الدين، لا نريد ان نتحول الى ايران جديدة

  • جزائري مسلم

    بطلبكم هذا تتحدون الله على زوجل وبطلبكم هذا كمن يقول الله عزوجل لم يعدل في تقسيم الميراث وهذا حشى لله لكن كلمة واحدة نقولها نطلب من الله عزوجل أن يرينا فيكم عزائم قدرته عجبا عبد ضعيف خلق من ماء مهين يتحدى الله وأقول أين أنتم أيها العلماء وأئمة المساجد ماعساكم أن تقولوا لهؤلاء العابثين الغافلين عن شرع الله هل نبقى مكتوفي الأيدي وربما غدا ولما لا تأتي جمعية ما وتطالب الزواج الرجل برجل كما هو في أوروبا أو المرآة تطالب بتعدد الأزواج ولما لا فهذا كله يوضع في نفس الميزان الذي يتكالب عليه أعداء الدين والدولة ما عسنا أن نقول للنبي صللى الله عليه وسلم هل نحن فعلا حافظنا على رسالته ؟حسبنا الله

  • youcef

    وبخصوص مطالبة البعض بتطبيق التجربة التونسية في الجزائر، ردّ حجيمي “نحن لسنا حقل تجارب” …عبر لنا قليلا يا حضرة العالم

  • الى المعترضين

    الى المعترضين على المساواة بحجة تعطيل شرع الله :
    التعزير و قطع أيدي اللصوص و الجلد و الرجم و ضرب الاعناق و الحرق و رمي المثليين من المرتفعات و حرق البشر و حد الحرابة المتمثل في الصلب و النفي و قطع الأيدي و الأرجل من خلاف..كلها حدود شرعية تم تعطيلها فلماذا لم تعترضوا على ذلك ؟
    لماذا لا تعترضوا على تعطيل شرع الله الا اذا تعلق الأمر بالامتيازات المالية و الشهوانية المتعلقة بمصالح الذكور ية ؟
    انه حب الشهوات من النساء و القناطير المقنطرة من الاموال و الذهب و الفضة

  • الاستبداد الذكوري

    المجتمع الذكوري يحارب خروج المرأة للعمل أو الدراسة أو التكوين المهني ، و يطالبها بالقرار في البيت بحجة تحريم الإختلاط بين الجنسين تطبيقا لآية ( قرن في بيوتكن ) لكنه لم يتسائل يوما عمن سينفق عليها اذا كانت يتيمة أو أرملة أو مطلقة أو بقيت عازبة لا يرغب بها أحد ، خصوصا أن لم تكن متعلمة و لا تملك ديبلوما و لها أطفال و ليس لها معيل ؟

  • جشع ذكوري لا حدود له

    بمجرد أن تذكر المساواة في الميراث ، يثور الجشعون دفاعا عن جيوبهم زاعمين الغيرة على الشريعة الاسلامية ،لكن الحقيقة هي الخوف على ضياع الامتيازات و المكتسبات التي أغدقتها عليهم الشريعة الاسلامية ،الاية التي تلزم الرجال بالانفاق على النساء هي أيضا قطعية فهل تعيلون زوجاتكم و أمهاتكم واخواتكم و بناتكم يا طماعين ؟
    اليوم اصبحنا نرى الاخ لا يلتفت الى اخته و لا لأمه ، و زوجته فتنهض منذ ال 6 صباحا لتعمل من اجل مساعدته على اعباء الحياة هذا في حالة اذا ما كانت تعيله ، ناهيك عن هذا الجيل اصبح يردد قولة بلا حياء و عرض ( حبيت نتزوج مرا تعاوني)
    دفاعهم عن الدين لم يكن سوى دفاعا عن مصالحهم

  • سرقة مشروعة

    يتبجحون بأن الله حفظ للمرأة حقها المالي فلا يحق الزوج لمسه ، لكنهم تناسوا بأن حقها يأخذه الاخ و الأعمام و بقية المحارم عبر نظام الارث الي يحرمها من نصف حقها من التركة
    ليس كل ما أحله الاسلام واجب التطبيق ، فقد أباح كذلك نظام الرق و رضاع الكبير و مفاخذة الرضيعة و نكاح الطفلة القاصر و حد الحرابة و قطع الايدي و الارجل من خلاف نكاح المتعة ، فمن يقبل بتطبيق هذه الأحكام البدائية في عصرنا هذا ؟

  • القسمة العادلة

    تقسيم الميراث كما شرعه الاسلام سيكون عادلا فقط في حالة ما اذا كان كل الذكور ملائكة بالفطرة لا يعتريهم الجشع ، العدل يقتضي تقسيم الميراث بين الأنثى و الذكر بالمساواة التامة ، بهذا فقط نضمن استلام الأنثى لحقها كاملا ،تحسبا لأي احتمال كتحايل الأخ أو عدم التزامه بواجب الإنفاق أو انحرافه أو دخوله السجن أو إصابته بإعاقته ذهنية ، و الواقع يؤكد حدوث الكثير من هذه الحالات ، كما أنه من النادر للاخوة أن يلتزموا بالانفاق على أخواتهم ، خصوصا بعدما يتزوجوا و يؤسسوا عائلات مستقلة ، و بعدما يهاجرون خارج الوطن

  • براكود

    2- إذا تعمقنا في فهم قسمة الميراث الإسلامي
    بين الذكور والإناث نجد أن ليس هناك أعدل
    منها على الإطلاق بل هي أفضل القسامات
    فحصاتا الرجل مكلف بهما الإنفاق على عائلته
    كلها مهما كان عدد أفرادها بما فيها الزوجة
    (الأكل اليومي الملبس المسكن …)
    وحصة الزوجة خاصة فقط وغير مكلفة من الشرع
    بالإنفاق على أفراد عائلتها كما هو للرجل إلا برضاها
    أي الزوجة بما فيها المهر فهو من حصة الرجل للمرأةالمرأة .
    وهذا فليل من كثير

  • الانفاق على النساء واجب شرعي

    الى المعترضون على المساواة بين الجنسين في الميراث بحجة أن آية المواريث قطعية لا تحتمل النقاش لكونها شريعة الله ، يتجاهلون نفس الآية التي تلزم ذكور العائلة بالإنفاق على إناثها ، فاين هم الإخوة و الاعمام الذين ينفقون على نساءهم في عصرنا ؟
    قبل أن تثيروا ضجة على اية المواريث عليكم أن تثيروا ضجة ضد من لا يلتزم بواجبه في الانفاق على أخواته ؟

  • الخديعة الكبرى

    الادعاءات التي تزعم بوجود حالات ترث فيها المراة اكثر من الرجل ، هي أكبر خدعة اخترعها الفقهاء ، هي مجرد مقارنة بين حصة الذكر و الانثى عند استبعاد درجة القرابة ، ففي هذه الحالة من الطبيعي أن ترث البنت من أبوها أكثر من أقربائها الذكور ذوي القرابة البعيدة ، باعتبارها هي الأقرب درجة من والدها ، أما القاعدة الأساسية المحجفة في حق المرأة فهي أن ( للذكر حظ الأنثيين ) و عليه نريدهم ان يعطونا حالة واحدة ترث فيها الاخت أكثر من أخيها ، او الأم أكثر من الأب ، او العمة أكثر من العم ، أما الخداع و التدليس فهو مجرد ذر للرماد في العيون لاعطاء الانطباع بأن الشريعة أنصفت المرأة و أعطتها أكثر ن حقها

  • الأنانيون

    المجتمع الذكوري يحارب خروج المرأة للعمل أو الدراسة أو التكوين المهني ، و يطالبنها بالقرار في البيت بحجة تحريم الإختلاط بين الجنسين |، تطبيقا لآية ( قرن في بيوتكن ) لكنه لم يتسائل يوما عن من سينفق عليها اذا ما كانت الاخت يتيمة أو أرملة أو مطلقة أو بقيت عازبة لا يرغب بها أحد ، خصوصا أن لم تكن متعلمة و لا تملك ديبلوما و لها أطفال و ليس لها معيل ؟

  • المدافعون عن المصالح

    الى المعترضين على المساواة بحجة تعطيل شرع الله :
    التعزير و قطع أيدي اللصوص و الجلد و الرجم و ضرب الاعناق و الحرق و رمي المثليين من المرتفعات و حد الحرابة المتمثل في الصلب و النفي و قطع الأيدي و الأرجل من خلاف..كلها حدود شرعية تم تعطيلها فلماذا لم تعترضوا على ذلك ؟
    لماذا لا تعترضوا على تعطيل شرع الله الا اذا تعلق الأمر بالامتيازات المالية و الشهوانية المتعلقة بمصالحكم الذكورية ؟ انه حب الشهوات من النساء و القناطير المقنطرة من الاموال و الذهب و الفضة

  • hakim

    hhhhhh jam3iyat al3oulama HARKA WIN KANOU WAQT tHOURA ???

  • أين العدل ؟

    في الكثير من العائلات الجزائرية النساء هُن اللواتي يشتغلن و يبنين و يكونن العائلة بحيث يساعدن حتى الإخوة على دراستهم و مصاريفهم ، فكيف يعقل بان يأخذ الذكر الضعف و هو لم يصرف فلسا من قبل .
    نفس المشكل الزوجة تصرف من إرثها و تشتغل بدون توقف في البيت ليل نهار و في الاخر لا تنال الا النصف .
    الزمان تغير و يجب حفظ حقوق الكل .
    دفاعهم عن الدين لم يكن سوى دفاعا عن مصالحهم

  • القسمة العادلة

    إن كانت الشريعة تلزم الأخ بالإنفاق على أخته فلماذا لا نختصر الطريق و نمنح الأخت حقوقها المالية الكاملة مباشرة، لا أن ندفع لها النصف و نترك الأخ يعطيها حقها بالتقطير : قطرة..قطرة !!!
    هذا إن أعطاه لها و لم يستولي عليه كما يفعل الكثير من الإخوة الذين يستولون حتى على النصف الذي منحته لها الشريعة…هكذا بكل خسة و حقارة !!
    بهذا نجنب الأخت المهانة و الإحراج و نحفظ كرامتها ، كما أننا نظمن استلامها لحقها كاملا تحسبا لأي احتمال كتحايل الأخ أو عدم التزامه بواجب الإنفاق أو انحرافه أو إصابته بإعاقته ذهنية

  • ؟؟؟؟؟

    كم من أرملة و مطلقة تجد نفسها بعد زوجها محتاجة لمن يصرف عليها هي و أبنائها ، فالأخ عاطل ، وعم الأولاد منهمك في حاله و راتبه لايكفيه امام غلاء المعيشة و نفس الشيء بالنسبة للباقي ،فماذا على هذه المرأة المنكودة أان تفعل ؟ خاصة اذا كانت محرومة من التعليم و من التكوين المهني ، و لا تملك أي دبلوم تفرض به وجودها في المجتمع ؟
    ماذا تفعل هذه الأم لتطعم أطفالها خصوصا مع مشكلة البطالة و صعوبة ايجاد عمل يؤمن مورد زرق ؟
    كيف ستتصرف ازاء تعرضها للضغط من طرف أرباب العمل الذين يبتزونها جنسيا مقابل منحها منصب شغل ؟
    هل تلجأ للزنى أم تسرق أم تهرب الممنوعات أم ماذا ؟؟

  • نظام القوامة البائد

    أحكام الارث موضوعة لقوم يلتزم رجاله بالانفاق على النساء لكن هذا الأمر أصبح متجاورا اذ أن أن 90 في المئة من الأسر تعولها نساء.
    أغلبية ملفات النفقة تتواجد في المحاكم وأغلب الأحكام لم يتم تنفيذها نتيجة الطرق التحايلية للأزواج بغية التهرب من النفقة على أبنائهم ناهيك عن نسبة كبيرة من الأطفال الذين يتواجدون في الشوارع والبيوت الخيرية
    الان اصبحت المرأة تضطلع بدور مهم في الأسرة والمجتمع لايقل أهمية عن الرجل.
    لا ينبغي تجميد الواقع حتى يكون شبيها بواقع الجزيرة العربية بل علينا التكيف مع واقع عصرنا

  • شبعتوني ضحك

    يعني جات غير في الميراث ألي يسمعكم يظن أنكم تطبقون الشريعة الإسلامية كما ينبغي والحقيقة غير هذا تماما ربي خرجتولوا خرجة عمياء في كل شيء،لا حدود،لا تربية،لا إيمان صحيح خصوصا بكتب الأنبياء السابقين مثلما أمركم، ثم تفتخرون بإسلامكم العباسي المفبرك المبني على الإسرائيليات المأخوذة عيني عينك من التلموذ اليهودي أي كلام البشر والذي ليست لكم حتى الشجاعة كي تفتحوه لتعلموا حجم المصيبة و الخدعة التي أنتم فيها فرحين،مطمئنين ومفتخرين،الله ينورعقولكم قبل فوات الأوان

  • جشع ذكوري لا حدود له

    بمجرد أن تذكر المساواة في الميراث يثور الجشعون دفاعا عن جيوبهم بحجة الغيرة عن الشريعة الاسلامية
    الاية التي تلزم الرجال بالانفاق على النساء هي أيضا قطعية فهل تعيلون زوجاتكم وامهاتكم واخواتكم وبناتكم أيها الطماعون ؟
    اليوم اصبحنا نرى الاخ لا يلتفت الى اخته ولا الى امه ، اما زوجته فتنهض منذ ال 6 صباحا تذهب الى العمل من اجل مساعدته على اعباء الحياة هذا في حالة اذا ما كانت تعيله ، ناهيك عن هذا الجيل اصبح يردد قولة بلا حياء وعرض ( حبيت نتزوج مرا تعاوني)
    دفاعهم عن الدين لم يكن سوى دفاعا عن مصالحهم

  • سرقة مشروعة

    يتبجحون بأن الله حفظ للمرأة حقها المالي فلا يحق الزوج لمسه ، لكنهم تناسوا بأن حقها يأخذه الاخ و الأعمام و بقية المحارم عبر نظام الارث الي يحرمها من نصف حقها من التركة
    ليس كل ما أحله الاسلام واجب التطبيق ، فقد أباح أيضا نظام الرق و التسري بالجواري و زواج القاصرات و رضاع الكبير و نكاح المتعة و مفاخذة الرضيعة فمن يقبل بهذه الأحكام البدائية في عصرنا هذا ؟

  • ؟؟؟؟؟

    حرمان البنت من نصف حقها من التركة جاء بحجة النفقة ، لكن هل يبقى هذا التشريع قائما حتى و لو كان الأخ أنانيا جشعا يقصر انقاقه أو منحرفا يتعاطى المخدرات و الممنوعات أو مقامرا يبذر أمواله على القمار و الرهانات الخاسرة أو إذا كانت ظروفه المالية بعد الزواج لا تسمح له بتحمل كل الأعباء المالية الملقاة على عاتقه ، خصوصا إذا ازداد عدد أفراد أسرته و ازدادت معهم حاجياتهم الى حد يعجز فيه عن تلبية مطالبهم فضلا عن مطالب أخواته ؟
    أمام كل هذه الاحتمالات الصعبة من سينفق على الأخت إذا كانت عازبة أو مطلقة أو أرملة لها أطفال ؟

  • طبقوا الشريعة في كل شيء

    طبقوا الشريعة في كل شيء أو أصمتوا !!!
    شيء جميل أن تطبقوا الشريعة في أمور الميراث، لكن لابد من تطبيقها حتى في الامور الاخرى
    أقول لمن ينتقدون احكام الميراث : طبقوا الشريعة في كل شيء أو أغلقوا أفواهكم
    أنتم طبقوا حاجة و حاجة ماطبقوهاش، تتحايلون على شرع الله و بعدها تنتقدونه
    انتم لا تطبقون شرع الله الا في الشكليات بسيطة و بعدها تهاجمون كل من يطالب بتعديل أحكام الشريعة في حالة ما اذا تعلق الأمر بمصلحة المرأة

  • أنانية و جشع ذكوري

    الاخ اناني ولا يحب الا مصلحته فهو لا ينفق على اخته ويسبها ويشتمها ويضربها بعنف بل ويطمع في مالها اذا كانت عاملة فاين هي قوامة هذا الاخ ام انها تلخص في السب والشتم
    الاكيد ان من فقدت اباها او امها او الاثنين معا لن تكون الا ذليلة تتسول حتى في طلب حقها .. وان بقيت مع اخيها فلن تكون الاخادمة عند زوجته وابنائه.
    ويظهر تسلط الذهنية الذكورية بخلفية فقهية كلما طالبت المرأة بحق من حقوقها الإنسانية أو سعت إلى إظهار كفاءاتها الفكرية والإبداعية ، حيث تتحصن هذه الذهنية بكل الأعراف وفقه البداوة للتصدي لمطالب النساء ومناهضتها و لتسفيهها

  • القاعدة العامة

    بدلا من مناقشة الموضوع بما يستحقه من جدية و موضوعية يلجأ البعض الى المراوغة و التضليل لاعطاء الانطباع بان الشريعة أنصفت المرأة و أعطتهما حقها من الميراث في بعض الحالات الإسثنائية ، لكن هذا ليس صحيحا مطلقا لأن الاستثناء لا يقاس عليه ، نحن نتحدث عن الاطار العام للارث :
    مات الزوج وترك ابناء و بنات و زوجة
    هذه هي القاعدة العامة التي يجب الانطلاق منها لمعرفة ما اذا كانت المرأة ترث حقها مثل الرجل ام لا ؟
    و ما اذا كانت القسمة عادلة أم لا ؟

  • نظام القوامة عتيق

    الاشكال او التناقض في اعتماد في توزيع الارث بحيث يستند الى القوامة و الانفاق و يربطهما بشكل جدلي بالذكورة و هو ما لا يستقيم ، هذا اذا اعتبرنا الارث بواحد من الاختلالات الكبرى المرتبطة بوضعية المراة في المجتمعات الاسلامية التي ورثت اعراف و تقاليد و احكام قريش و قبائل الجزيرة العربية على انها احكام ربانية و سيجته بالمقدس لتكريس الحيف و الظلم

  • égale n'est pas semblable

    يبررون رفضهم للمساواة بالتمييز الطبيعي بين الذكر و الانثى،يقولون الرجل رجل و المراة امراة،،و هو يقصد الفرق الفيزيولوجي لانهم لا يعتبرون المراة شيئا غير الجسد، مع ان المسالة واضحة بسيطة،نحن نتحدث عن مساواة و ليس عن تطابق،المراة قرينة egale الرجل و ليس شبيهته semblable ،حتى التفرقة العضوية فهي نتيجة لنمط ثقافي وليس العكس
    المراة تتقن اعمال البيت ليس لان ذلك فطرتها وانما لان الرجل وضعها في البيت، ولو انه هو من مكث في البيت و هي تشتغل في الخارج لكان هو من يجيد الخياطة و الطبخ،حتى القوة البدنية فالمراة لا تقل فيها عن الرجل

  • égale n'est pas semblable

    حتى القوة البدنية فالمراة لا تقل فيها عن الرجل،و لك في النساء المشتغلات في الحقول دليل،كان سكان احدى قرى الجنوب الفرنسي يهرعون الى الحقل صباحا ليتفرجوا على غجرية فوق السبعين وهي تشتغل مثل آلة و تترك خلفها رجالا اشداء في ريعان العمر،وليتفرج الظلاميون على بطلات العاب القوى الامريكيات وليقولوا لنا من الديك و من الفرخة،أو يتفرجوا على الرباعات اللواتي تحملن ضعف وزنه نثرا
    ضعف المراة نتيجة لوضع ثقافي سائد و ليس سببا له،المراة ليست ضعيفة و أنما مستضعفة.

  • لا للظلم الصارخ

    ينبغي علينا تجاوز الظلم الاجتماعي وتحقيق العدالة بين مكونات المجتمع ،اذ لا يجوز لنا ممارسة الاضطهاد و الحرمان بمبررات مصطنعة و مشرعنة بالتقاليد المغلفة بالدين
    الجميع متساوون أمام القانون ، المواطنين والمواطنات متساووون كأسنان المشط ، و عليه لا يجوز التمييز بين الذكر و الأنثى على أساس العضو التناسلي طالما أنهما متساوين انسانيا ، فالأنثى كما الذكر هي انسان لأنها خلقت هي و اياه من ( نفس واحدة )
    مما يعني انهما متساويان
    حان الوقت لتجاوز كل هذه المفارقات الوهمية و تبني أسس العدالة والمساواة الحقيقية.

  • المساواة قدر محتوم

    المساواة بين الجنسين قدر محتوم على بني البشر…سندخلها طوعا أو كرها .
    مكانة المرأة في المجتمع تعبر عن درجة وعيه و تقدمه و تحضره و انه لمن العار ان تبخس المرأة حقوقها و تختزل كينونتها في مجرد مصنع اطفال أو مطية جنسية ناقصة عقل و دين.
    فان اعتبرنا نساء بني جلدتنا اقل شأنا من ميركل و كوري الخ. فهذا يعني بالضرورة ان الرجال من بني جلدتنا هم اقل شأنا من انشتاين و ستيفان هوكينغ الخ. و ذلك ببساطة لاننا نمتلك نفس الجينات.
    يتوجب علينا ان نمتلك الشجاعة الادبية لنعترف ان وضعية المراة الحالية هي نتاج لعقليات و ممارسات ذكورية على مدى اجيال كانت فيها المراة ضحية التهميش و التقليل من شانها بامتياز.

  • المساواة قدر محتوم

    و كما قلت فالامر محسوم مسبقا. نساءنا منا فإما ان نقدرهن و نرفع من شأنهن او نحتقر انفسنا و نعترف بدونيتنا مثلهن…و يبقى التحدي الحضاري الحقيقي في نظري هو اقرار قوانين تجسد المساواة بحيث لا يطغى جنس على آخر في الحقوق و الواجبات في حياتنا المجتمعية العامة و الخاصة.
    جنسنا البشري خلق سواسية من ذكر و أنتى و لن يستمر بطرف دون الاخر …
    كفانا من المزايدات و التبريرات العقيمة و من التخلف.

  • الاجحاف و الظلم

    في مجتمعنا هنلك اجحاف و ظلم شديد في حق الأنثى التي اصبحت درجة اخيرة مع انها هي من تنجب الذكور لماذا تحرم البنت من حقوقها وهي التي تعمل في بيت ابيها اكثر من اخوانها الذكور بالعكس الذكر يجلس واخته تخدمهم وهم صغار تطعمهم و تنظفهم و تحرسهم حتى ما اذا كبروا و تزوجوا بعدها يستولون على بيت العائلة الكبير ليقتسموه فيما بينهم دونما التفكير في شقيقتهم التي كلرست حياتها من أجلهم ، واذا فكرت بالمطالبة بحقها من نصف التركة يثورون عليها و يستأسدون كالضباع الجائعة ، و لن و يطمعون في الحصول على جقها بسبب الحجج الواهية التي اعطاها لهم الدين

  • لا تغطوا الشمس بأصبع

    يستميت البعض في إثبات المساواة بين الذكور و الإناث ، فيذكرون لك حالات إستثنائية نادرة تشكل ما نسبته 0.0001% ، في محاولة يائسة لإعطاء الإنطباع بأن الإسلام قد أنصف المرأة و هو ما يتنافى كليا مع الحقيقة ، بل هو مجرد ذر للرماد في العيون ، لكن ألا يعني هذا أنهم يعترفون بأهمية و عدالة ( المساواة ) بين الذكر و الأنثى ، فماذا يفعلون بالمبررات التي قدموها لإنعدام المساواة بين الجنسين في الحالات العامة ؟
    كيف يتبجحون بالمساواة في ( حالات استثنائية نادرة ) بينما يبحثون عن مبررات يرقعون بها انعدام المساواة بين الذكر و الأنثى في الحالات العامة التي تشكل القاعدة ؟ أين تفلسفهم عن العدل و المساواة ؟

  • مسلمة

    تحلت كل المشاكل تاع الجزائريين رجال و نساء و أطفال و…ما زال غير الميراث الي ما خلطوش فيه، شوف يا ابندام ، أنا مراة و ما نستحقش العدل نتاعك و المساواة ، ديني الاسلام و ربي خلقني حرة و كرمني و رسوله قدوتي. روووووح تلعب بعيد ، الجزائر ية فحلة و تخاف ربي مهما كانت متحررة .

  • براكود

    3- – قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ
    مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ
    وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (16)- الحجرات

    — أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) -الملك

    — فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12)– غافر

    – إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ – (40)-يوسف

  • جزائري

    الله يقول من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر. الحل هو في تشريع قانون يتيح الاختيار بين الشريعة او المساواة وكل واحد حر ومسؤول امام الله في اختياره. العلمانيون لا يريدون الشريعة وهم احرار لكن من يريد تطبيق الشريعة فله نفس الحرية والا فلا معنى للحرية المزعومة. يجب ترك العلمانيين وحدهم امام الله ليتحملوا وحدهم مصير غرورهم . هم يتناسون ان العقل منحهم الله اياه فيرتدون على الله بهذا العقل ولا يستحون . اقول لهم سياتي اليوم اللذي لن يكون لكم عقل ولن تستطيعوا اعادته عندما يقرر الله ذلك.

  • MONTREAL

    وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ ﴿٧١﴾

  • امير

    الى المعلق 52 (جزائري)
    لو كان الامر كما ترى كل واحد حر في اختياره لما كانت هناك حاجة للقوانين والدساتير والشرائع ثم نحن مسلمون محافظون
    واخيرا لماذا تقحمون انفسكم في مناقشات لاتفقهون مواضيعها
    فهل قرأ المعلقون الذين يتغنون بالمساواة قانون الارث المستمد من القران الكريم
    انما يكثر الخلاف ويحتدم عندما يناقش غير المتخصص المتخصص

  • ahmad

    la caravane passe,les chiens aboient.

  • جزائرية

    لا نطالب بالمساواة مع الرجل فقط الحق المشروع للمرأة فقضايا الميراث هي التي فككت الأسر بكل أسف

  • +++++++

    أن يوهمونا بأنهم يأبهون لأمر المرأة حسب فكرهم فلن يصدّقهم أحد و هم في ذلك كذابون .. بقي التفسير الوحيد و هو أنهم يحاربون الإسلام .. حسبنا الله فيهم .. حسبنا الله و نعم الوكيل.

  • شبعتوني ضحك1

    شوفوا يا جماعة المشكل راهوا فالقرآن فلما تقرا القرآن الأول المسمى المكي تحس بالخشوع والإنبطاح إلى الله طوعا لا كراهية وتلاحظ أن الآيات قصيرة وأسلوبها جميل وتتحدث عن السلم،الإخاء،التعاون،العدل،تقدير أهل الكتاب وغيرها من القيم الإنسانية السامية،لكن لما تقرأ مايسمى القرآن المدني الذي فيه الشريعة الإسلامية المختلفة تماما على شريعة الله الأصلية التي أعطاها لموسى إبتداءا مذكرا إياه في التوراة أن الشريعة النهائية والأبدية هي التي سيأتي بها رئيس السلام الذي سيدعى أتباعه بإسمه يعني المسيح وبهذا يتبين أن الشريعة الإسلامية شريعة شيطانية وكل ما يسمى القرآن المدني ليس من الله في شيء لأنه يناقض القرآن المكي

  • الحوت

    المرأ يبقى حائراً أمام هؤلاء، يقرّون بأن القرآن كتاب الله الذي نزل على نبينا محمد (ص) و يقرأون قول الله تعالى (للذكر مثل حظ الأنثيين) ثم يعارضون هذه الأحكام. و لو شكّكت في إسلامهم لأقاموا الدنيا و لاتهموك بالتكفير.
    لم نر نفاقاً كهذا على مر التاريخ، كونوا شجعاناً و قولوها صراحةً بأنكم لا تؤمنون بالقرآن و خلّصونا !

  • انسان

    إلي حاب المساواة يبعث بنتو أو مرنو تخدم ماصو فوق الدالة أو في المينا تحت الارض أو فوق الصوندا ؟؟؟

  • الشيخ عقبة

    شيء مقرف أن يكون هناك من يحارب العدل والمساوات ، مادام هؤلاْ ……؟ الأئمة والسياسيون خلصوا أن المرأة تساوي نصف الذكر حتى لا أقول الرجل ، ألم يكن الأفضل لهم الأتفاق على أن تدفع نصف مايدفعه الرجل عند شراء السكن والسيارة والضريبة والأدوية والملابس والتغذية وتعمل نصف الوقت الذي يعمله الذكر المنحرف على فكرة العدل والمساوات .

  • من بنو آدم إلى شبه الإنسان

    76 يوم أن يتولى ذوي الذهنيات الذكورية المعاقة الحمل وإنجاب الأبطال وإرضاع رجال المستقبل وتربيتهم ورعايتهم وقتها فقط ستعفيه المرأة من العمل نهائيا ( ياكل وصلي ويحج )

  • الواضح الصريح

    أنا متأكد أن الله عادل ولا يقدم على ظلم أحسن ماخلق وهي الأم ( إذا كانت القسمة كما جاء بها العرب حسب زعمهم أنها مقررة من عند الله لم يبق لي إلا قول الحقيقة لله سبحانه ” أن هذه القسمة غير عادلة وعلى قدر كبير من الخطإ والظلم ” وأكون غير مستعد لتطبيقها ) لسبب بسيط وهو أني لم اصادف يوما ولحد الساعة أن نصحني عربيا “دوريجين” نصيحة صادقة بل كل النصائح التي تلقيتها منذ ولادتي منطوية على حسد وخبث ، كانشي واحد منكم قدم له عربيا نصيحة صادقة يبلغني بإسمه لأبني له قرابة ليزار ..

  • من الهادي لمنور إلى المسلم

    ( المسلمة 66 متأكد أنك ذكر ومع ذلك أقول لك ) أن أبناء الجزائر من الرجال الأحرار يدافعون عن حقوق المرأة الجزائرية الحرة الأصيلة ( البنت الأخت الأم ) المضطهدة من الوحوش البشرية ، الذكور ذوي الذهنيات البدائية تجار الدين من متعطشي الجنس والنهب” وليس محاولة أحياء النفوس الميتة ، الخلاصة ، ” الأمر لايعن الأموات إنما الأحياء “.

close
close