-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الشروق" ترافق أعوان سونلغاز في تركيب كواشف الغاز

أجهزة مغشوشة في البيوت وشبكات غير مطابقة

إسلام. ب
  • 582
  • 0
أجهزة مغشوشة في البيوت وشبكات غير مطابقة
ح.م

شرعت، الثلاثاء، مديرية توزيع الكهرباء والغاز لولاية سكيكدة، في أول عملية على مستوى الولاية، لأجل تزويد زبائنها من المواطنين، بجهاز كاشف أحادي أكسيد الكربون، وكلفت ذات المصالح فرقا تقنية متخصصة في الغاز بالمديرية في تزويد وتركيب جهازين للكشف عن غاز أحادي أكسيد الكربون، في كل شقة، مع إجراء معاينة أولية وشاملة، قبل البدء في معاينة التركيبة الداخلية للزبون، للتأكد من مطابقتها لمعايير الأمن والسلامة.
وقد حضرت “الشروق” أولى خطوات تركيب جهاز كشف أحادي أكسيد الكربون، في حي 1500 مسكن بمنطقة مسيون، بعاصمة الولاية سكيكدة، حيث تتبعنا شرحا وافيا من تقنيي سونلغاز، الذين ما إن يدخلوا بيتا حتى يقوموا بمراقبة شاملة لتوصيلات الغاز، ويتوقفوا أحيانا أمام أخطاء جسيمة، تتطلب تدخلهم أو حتى تجميد عملية تركيب أجهزة الكشف إلى أن يتم تعديل توصيلات الغاز، والتي اتضح بأن بعض المواطنين يتولون بأنفسهم التوصيلات، وآخرين يستعينون بشباب لا يمتلكون أي خبرة ودراية، وللأسف فإن مثل هذه الأخطاء أو الفوضى، كثيرا ما تؤدي إلى كوارث. وقد كشف مهندس في الكهرباء ضمن المشرفين على العملية، بأن مواطنين منذ حوالي خمس سنوات جرفتهم إعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي عن بيع كواشف للغاز مستقدمه من شرق آسيا، اتضح مع مرور الوقت بأنها مغشوشة.
وقد ثمنت السيدة زليخة التي كان مسكنها أول من تزوّد بكواشف الغاز في الولاية هذه العملية وطالبت بتعميمها على مستوى كل بلديات الولاية وكل الوطن، حتى لا نسمع مرة أخرى عن العائلات التي يبيدها القاتل الصامت. وكانت ولاية سكيكدة قد شهدت في السنة الماضية، ثلاث حالات وفاة بالغاز، أخطرها الانفجار الذي وقع بقرية السبتي معماش التابعة إقليميا لبلدية بني زيد، غرب الولاية، راح ضحيتها ثلاثة أشخاص هلكوا في حادث تسرب للغاز من قارورة غاز البوتان، والضحايا هم المجاهد عمي صالح بكوش 83 سنة، وزوجته فطيمة بكوش 81 سنة، وحفيدهما صافي لقمان 4 سنوات.
مصالح سونلغاز انتقلت بعد ذلك إلى مدينة القل، حيث استقبل سكان حي 400 مسكن بالقل، وأيضا حي 700 مسكن المجاور له، الفرق التقنية والأجهزة المحمولة معهم بكثير من الاطمئنان، إذ ركز التقنيون على القيام بمعاينة شاملة للشبكة مع دقة اختيار مكان وضع الكاشف دون إفساد ديكور البيت، كما قال أحد التقنيين، حيث تم التركيز على وضعه في مكان علوي من الغرفة أو في رواق المنزل أو مدخله فوق باب البيت الخارجي.
ويطلق الجهاز صافرة قوية، بمجرد حدوث أي تسرب للغاز، وقامت بعض الفرق التقنية بالقيام بتجربة طمأنت العائلات عندما أطلقت كمية من الغاز من الموقد، ليطلق الجهاز صفيره، وقالت السيدة عافية من القل بأنها ستنام مطمئنة، ولن تفتح نوافذها في عز البرد كما دأبت على فعله، وهو ما جعل التقني علام، يسارع لتنبيهها إلى كون التهوية ضرورية دائما، مهما كانت الحيطة من خلال هذه الأجهزة المضمونة.
وموازاة مع بداية تركيب الكاشف، سجلت مصالح الحماية المدنية بولاية سكيكدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة حادث تسمم بغاز أحادي أكسيد الكربون المنبعث من أنبوب تصريف الغازات الخاص بالمدفأة داخل منزل بحي الزفزاف القديم بالقرب من مفرزة الرومان، بعاصمة الولاية سكيكدة، خلف الحادث تسمم ثلاثة أفراد من عائلة واحدة، تتراوح أعمارهم ما بين تسع سنوات و72 سنة، حيث تم نقلهم إلى مستشفى سكيكدة، أين تم التكفل بهم. يذكر أن عملية أمس كانت واسعة على مستوى الولاية، حيث شملت أيضا في يومها الأول الدوائر الكبرى منها الحروش، وعزابة، ورمضان جمال، وتمالوس.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!