-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حذرت من أجندات إضعاف الدولة الجزائرية..

أحزاب: دم الشاب إسماعيل في رقبة دعاة العصيان المدني!

أسماء بهلولي
  • 1901
  • 2
أحزاب: دم الشاب إسماعيل في رقبة دعاة العصيان المدني!

حمّلت تشكيلات سياسية في البلاد دعاة العصيان المدني ورافعي شعارات حماية حقوق الإنسان والديمقراطية مسؤولية الانحراف الخطير الذي وقع في منطقة الاربعاء ناث ايراتن بتيزي وزو، والتي راح ضحيتها الشاب جمال بن إسماعيل، محذرين في نفس الوقت ممن وصفوهم بـ”أصحاب الأجندات الخارجية” الذين يسعون لإضعاف الدولة الجزائرية.

فتح رئيس حزب جيل جديد جيلالي سفيان النار على من – وصفهم – دعاة العصيان المدني والمتحدثين باسم الحريات وحقوق الإنسان والديمقراطية في البلاد، مشيرا أن هؤلاء يرافعون طيلة شهور للعصيان المدني ويمتدحون العنف -حسبه- في خطابتهم وسلوكهم في الأماكن العامة وحتى في القنوات التلفزيونية التحريضية أو في المقابر.

وبالتالي فهم يتحملون – حسب جيلالي سفيان – مسؤولية كبيرة في التجاوزات الغوغائية للحشود، قائلا إنه “ينبغي على الجزائريين أن يفهموا أن عمل التقويض الذي تم لإضعاف الدولة والمؤسسات الأمنية والقضائية لم يكن إلا ليؤدي إلى كارثة أخلاقية مع خطر حقيقي لحدوث انهيار عام”، ملمحا إلى وجود أطراف لا تزال تعمل لتحقيق هذه الأجندات.

ويرى رئيس التشكيلة السياسية لجيل جديد، أن الجزائريين انتقلوا اليوم من التطلع إلى التغيير الحقيقي الذي حمله الحراك الشعبي إلى التلاعب والتعنت الراديكالي وجنون الحشود، بحجة السيادة الشعبية، داعيا السلطات لحظر ما وصفه بـ”خطابات التفوق لليمين المتطرف الهوياتي نهائيا.. وكذا معاقبة المحاكمات الإعلامية في الشبكات الاجتماعية من جميع الجهات عقابا قاسيا”، إضافة الى ردع كل خلط يهدف إلى التهجم على سكان منطقة بكاملها بسبب تواجد أقلية نشطة داخلها، وعدم تكرار خطأ الخطابات الشعبوية التي كلفتنا باهظا، على حد تعبيره.

بالمقابل، يتهم حزب تجمع أمل الجزائر “تاج” نظام المخزن المغربي بالتطاول على الشعب والدولة عبر محاولات وصفها بـ”البائسة” من طرف مسؤوليه الذين لا يتوانون للحظة في التهجم على الجزائر، وكان أبرزها تصريحات وزير الخارجية المغربي عن الجزائر، والتي وصفها “تاج” بـ”المغلوطة والخبيثة”.

وجدد الحزب دعمه لجهود الدبلوماسية الجزائرية في الرد على المحاولات المغربية البائسة للنيل من القيم الجزائرية الراسخة في علاقاتها الدولية مع محيطها المغاربي والإفريقي والعربي والعالمي بشكل عام، كما تطرقت التشكيلة السياسية التي تقودها فاطمة الزهراء زرواطي للأحداث الأخيرة، مستنكرة اغتيال الشاب جمال بن إسماعيل والتنكيل بجثته ببلدية الأربعاء ناث إيراثن، بولاية تيزي وزو، حيث دعت إلى تسليط أقصى العقوبات في حق المتهمين.

كما اعتبر تجمع أمل الجزائر الحرائق التي شهدتها الجزائر مفتعلة، وأوضح في هذا الصدد أنه يدين بأشد العبارات الحرائق المفتعلة التي هلكت الأرواح والممتلكات في عدد من ولايات وطننا الحبيب، ويدعو إلى الإسراع في الكشف عن المتورطين في هذا العمل الإجرامي الجبان.
في حين يرى حزب صوت الشعب أن السلطات الفرنسية مطالبة باتخاذ موقف واضح وصريح وثابت ضد حركة “الماك” الإرهابية، الذي قال إنها تتخذ من الأراضي الفرنسية مقرا لزرع الفتنة والمساس بالوحدة الوطنية.

وأكد الحزب أن الثقة كبيرة في العدالة الجزائرية لكشف ملابسات الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها جمال بن إسماعيل في مدينة الأربعاء ناث إيراثن في ولاية تيزي وزو، داعية إياها إلى عدم التسامح والضرب بقوة القانون ضد مرتكبي الجريمة، وتطبيق أقصى العقوبات ضد المتورطين في قتل المغدور جمال.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • ثانينه

    الشعب الجزائري سيكامل نظاله من اجل التغيير الحقيقي..الشعب قد رفضكم يا جيلالي سفيان ..ونحن لانياس لان طريق النظال مازال شاقا ولكن ارادتنا في التغيير قويه وطموحه من اجل جزائر قويه يتعايش فيها الجزائريون والراس مرفوع

  • حائر

    أحزاب دون مواطنين ليست أحزاب : أحزاب لا تمتلك مقعدا واحدا من بين 407 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني ولا ممثل واحد في 48 مجلس ولائي ولا في 1541 مجلس بلدي ليست أحزاب ... والسؤال الذي يطرح نفسه : فالفائدة من مثل هذه الأحزاب ؟؟؟؟