-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
قبل نهاية آجال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية

أحزاب ومنظمات تحشد الشباب للمشاركة في رئاسيات 7 سبتمبر

أسماء بهلولي
  • 246
  • 0
أحزاب ومنظمات تحشد الشباب للمشاركة في رئاسيات 7 سبتمبر
أرشيف

تسارع أحزاب سياسية ومنظمات للمجتمع المدني الزمن لحشد أكبر عدد من الشباب للمشاركة في العملية الانتخابية المُقررة يوم 7 سبتمبر المُقبل لحل مُعضلة العزوف الانتخابي ورفع نسب المشاركة في الاستحقاق القادم، وذلك مع اقتراب نهاية آجال المراجعة الاستثنائية للقوائم الإنتخابية التي لم يتبق منها إلا أسبوع واحد.
وتسعى التشكيلات السياسية لاسيما تلك التي أعلنت دعمها لترشح رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لعهدة رئاسية ثانية لاستقطاب أكبر عدد من الشباب والنساء للتسجيل في القوائم الانتخابية وذلك قبل نهاية الآجال المُحددة، خاصة وأن العزوف بات هاجسا سياسيا يؤرق السلطة والأحزاب على السواء.
وفي هذا الإطار، كشفت حركة البناء الوطني التي سبق وأعلنت دعمها لترشح الرئيس تبون لولاية ثانية عن برنامج مكثف ينطلق بداية الأسبوع المقبل يتضمن خرجات ولائية وأياما تحسيسية لتشجيع الشباب والنساء والطلبة على المشاركة في الاستحقاق المقبل.
وبهذا الصدد، أوضح القيادي في الحركة كمال بن خلوف في إفادة لـ”الشروق” أن تشكيلتهم السياسية قد وضعت صوب أعينها أهمية رفع نسبة المشاركة في الانتخابات وتحفيز المواطنين على ضرورة التوجه نحو الصندوق يوم 7 سبتمبر المقبل، خاصة وأن السلطة في البلاد – كما يقول – قدمت ضمانات لنزاهة العملية الانتخابية وإبعاد المال الفاسد عن هذه الاستحقاقات.
كما تقرّر في هذا الإطار، حسب ما أكده بن خلوف، تنظيم لقاء جامع الأسبوع المقبل، يضم لأول مرة إطارات ونخب سياسية وشباب من أجل التحسيس بأهمية الحدث السياسي القادم، وإيصال رسالة للمتربصين بالجزائر، مفادها بأن بلادنا قوية بأبنائها وتتجه نحو تنظيم استحقاق سياسي مهم تحت شعار جبهة وطنية موحدة.
من جانبها، أطلقت كل من جبهة المستقبل وحزب جبهة التحرير الوطني مبادرات في هذا الإطار، وذلك من أجل توعية الشباب بأهمية الاستحقاق المقبل وضرورة المشاركة فيه بقوة، حيث أكد القيادي في “الأفلان”، سيد أحمد تمامري، أن حزبه يعمل على تشجيع الشباب على المشاركة في الحياة السياسية وهذا تزامنا مع الشروع في المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، تحسبا للانتخابات الرئاسية المقبلة.
ونفس الشيء يقوم به المجلس الأعلى للشباب، بالتنسيق مع المرصد الوطني للمجتمع المدني، والذي أطلق الأسبوع الماضي حملة لدعوة الشباب للمشاركة في الانتخابات، حيث أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب، مصطفى حيداوي، في تصريح للصحافة أن الحملة تهدف إلى تشجيع شريحة الشباب على التسجيل في القوائم الانتخابية ومن ثمة المساهمة في الحفاظ على المكتسبات المسجلة في إطار الجزائر الجديدة ومواصلة بناء الوطن.
من جهته، أشار رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني نور الدين بن براهم أن انطلاق هذه الحملة، تم من خلال مقاربة جوارية تعتمد على الإصغاء إلى انشغالات المواطنين، مبرزا أن المرصد سيعمل بالتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني على تعزيز الثقافة الانتخابية وترسيخ الوعي لدى المواطن.
للإشارة، فقد وقع رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، قبل أسبوع مرسوما رئاسيا تضمن الشروع في المراجعة الإستثنائية للقوائم الانتخابية، في الفترة ما بين 12 و27 جوان 2024، وذلك تحسبا للإنتخابات الرئاسية المسبقة المقررة يوم السبت 7 سبتمبر 2024.
وتشرف على عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي تقع على عاتقها مسؤولية إعداد وحفظ “بطاقية وطنية للهيئة الناخبة، تتشكل من مجموع القوائم الانتخابية للبلديات والمراكز الدبلوماسية والقنصلية في الخارج، تضبط طبقا للتشريع الساري المفعول” وفقا للمادة 53 من القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!