الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 12 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 00:20
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أحمد خالد

دعا رئيس الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ أحمد خالد إلى ضرورة إنشاء ديوان مستقل يتكفل بتسيير خدمات المؤسسات التربوية على غرار الجامعة، وهي المقاربة التي يراها كفيلة بحل المشاكل التي تعاني منها المؤسسة التربوية كل سنة، معتبرا نتائج امتحانات نهاية السنة مقبولة وإيجابية نظرا للظرف الخاص الذي مرت به المدرسة هذا الموسم .

ورافع رئيس الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ لمقاربته الداعية إلى إنشاء الديوان المستقل لتسيير خدمات المؤسسات التربوية، عكس بعض من ينادي إلى سحب تسييرها من البلديات لاسيما الابتدائيات، حيث اكد على أن إنشاء هذا الديوان مثلما هو حاصل بديوان الخدمات الجامعية من شأنه أن يضع حدا للمشاكل التي تؤرق التلاميذ وأوليائهم مع كل دخول مدرسي على غرار مشاكل النقل المدرسي والإطعام وترميمات المؤسسات وغيرها، مضيفا بأن هذا الديوان سيتكفل بتسيير تلك المشاكل بالدرجة الأولى بعد أن توكل إليه هذه المهمة بشكل مستقل وخاص.
ووصف المتحدث نتائج امتحانات نهاية السنة وأهمها البكالوريا على هامش إشرافه نهار أمس على برنامج افتتاح دورة المجلس الوطني لجمعية أولياء التلاميذ بولاية البويرة بحضور أكثر من 15 ولاية، بأنها إيجابية ومقبولة باعتبار الظرف الخاص للبلاد، مثلما قال من جهة، وما عاشته المدرسة وقطاع التربية منذ الفصل الأول لهذا الموسم كمشكل تأخر تسليم المنح المدرسية وتوزيع الكتب والاكتظاظ، الأمر الذي جعل من النتائج المحققة منتظرة على حد وصفه ووفق تقديراته رغم أن الإصلاحات المنتهجة منذ 2003، كانت ينتظر منها أن ترفع نسبة النجاح في البكالوريا كمثال إلى أكثر من 60 بالمائة .

وتأسف محدثنا على جملة العراقيل التي يضعها القائمون على بعض مديريات التربية بالولايات وكذا مديري المؤسسات التربوية في وجه أولياء التلاميذ قصد منعهم من إنشاء جمعياتهم عكس الوزارة الوصية التي قال بأن علاقتهم بها جد حسنة ، حيث شدد على ضرورة التعاون جنبا إلى جنب كشريك اجتماعي حقيقي من أجل الرفع من مستوى المدرسة الجزائرية وتوفير كامل الظروف الجيدة لتمدرس التلاميذ.

أحمد خالد البكالوريا الجزائر

مقالات ذات صلة

600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • شرقية خالد

    مازلت حي؟
    وين راك؟
    المنكر اللي داره بن بوزيد وزادته بن غبريط على رقبتك ، لخاطرش أمثالك ليل ونهار كانوا يطبلولهم مقابل المزايا والمنح اللي يعطوهالك
    ربي وكيلكم الجزا|ئر ضاعت بسببكم
    ربي ينتقم من كل من خان هذا البلد وخان الأمانة وخان هذا الشعب وتسبب في تجهيله أو إفساد أخلاقه وهو يخطط ويعلم ذلك وموافق له من قلبه مقابل عظمة يرميها له التيار العلماني البغيض

  • محمد

    يظهر أن السيد خالد ليس له من المدرسة وشؤونها إلا ما يتداول في محيطه المحدود.لو كان لديه إلمام بما سبق للمدرسة الابتدائية من تطور لعلم أن إنشاء المدرسة الأساسية كان يهدف إلى إدماج الطور الأول والثاني في محيط إداري ومالي يلبي طموحاتها في تسيير المؤسسات التعليمية خارج تدخلات البلدية العاجزة عن المطالب اليومية لتعليم أبنائنا.لو نظر هذا السيد إلى معاناة الطلبة الجامعيين في إطعامهم وتنقلاتهم وإسكانهم والفساد المنتشر في المؤسسات المكلفة بهم لامتنع عن اتخاذها نموذجا يهتدى به.المدرسة الابتدائية مؤسسة تربوية في جميع أوجه نشاطها.لذلك لا يمكن تسييرها خارج الإطار التربوي وتحت إشراف مربين قريبين من الأطفال.

close
close