-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

أحمد زرفاوي من أفغانستان إلى الصحراء، قتلته قوات الجيش وأحياه مجلس الأمن

الشروق أونلاين
  • 4868
  • 0
أحمد زرفاوي من أفغانستان إلى الصحراء، قتلته قوات الجيش وأحياه مجلس الأمن

الأنتربول‮ ‬تبحث‮ ‬عنه‮ ‬وهو‮ ‬في‮ ‬عداد‮ ‬الموتى

أحدثت الأوامر الدولية التي أصدرتها الشرطة الدولية “أنتربول” بخصوص المدعو أحمد زرفاوي المطلوب من مجلس الأمن الدولي (رجّة) في الشارع التبسي، خاصة في مسقط رأسه ببلدة الشريعة، خاصة أن المعروف باسم “أبو خولة” قضي عليه، حسب تأكيدات أمنية، في أقصى الصحراء الجزائرية‮ ‬في‮ ‬30‮ ‬جوان‮ ‬من‮ ‬عام‮ ‬2005‮.. ‬وجاءت‮ ‬مذكرة‮ ‬الشرطة‮ ‬الدولية‮ ‬بتوصية‮ ‬من‮ ‬جهاز‮ ‬المخابرات‮ ‬الإيطالية،‮ ‬بالرغم‮ ‬من‮ ‬أن‮ (‬أحمد‮ ‬زرفاوي‮) ‬لم‮ ‬يحط‮ ‬أبدا‮ ‬رحاله‮ ‬بإيطاليا‮..‬‮”‬الشروق‮ ‬اليومي‮” ‬انتقلت‮ ‬إلى‭ ‬بلدية‮ ‬الشريعة‮ ‬التي‮ ‬تبعد‮ ‬عن‮ ‬تبسة‮ ‬بـ‮ ‬47‮ ‬كلم‮ ‬غربا،‮ ‬ومن‮ ‬مسقط‮ ‬رأسه‮ ‬علمنا‮ ‬أن‮ ‬عائلة‮ ‬زرفاوي‮ ‬أقامت‮ ‬مأتما‮ ‬حزنا‮ ‬على‭ ‬ابنها‮ ‬في‮ ‬جوان‮ ‬2005‮ ‬عندما‮ ‬بلغتها‮ ‬أنباء‭ ‬عن‮ ‬مقتله‮.‬

منطقة الشريعة هي واحدة من أسخن المناطق التي ذاقت كل أنواع الأعمال الإرهابية، وقد ولد أحمد زرفاوي من أب يدعى الشافعي وأم تدعى حنان في 15 جويلية 1961 وأصبح يدعى منذ صغره بإسماعيل وأيضا عبد الله، لكن اسم شهرته بعد انضمامه كمناضل في الجبهة الإسلامية للإنقاذ تحول إلى (أبو خولة)، ترعرع في قريل (المشنتل) التي تبعد عن الشريعة بعشرة كيلومترات وتعلّم في زاوية بالمنطقة وحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب ودرس في ابتدائية عين زروق وانتقل بعد ذلك إلى مدرسة الحياة بالشريعة ومنها إلى المتوسطة القديمة التي حصل فيها على شهادة الأهلية (السنة الرابعة متوسط)، لكن والده نصحه بالاتجاه إلى الدراسة الفلاحية، فالتحق بمعهد الفلاحة بقسنطينة عام 1977 وتخرج كتقني سامي في الفلاحة عام 1980، وفي قسنطينة ظهرت التوجهات الإسلامية لأبي خولة في عز الصحوة الإسلامية، فأطلق لحيته بعد أن عاد إلى الشريعة والعقلة، إذ اشتغل موظفا في تعاونية الحبوب بالبلديتين إلى غاية 1995، حيث بدأت الشكوك تحوم من حوله وبدأت التحقيقات البوليسية تطاله، بالرغم من أنه متزوج وأب لسبعة أطفال يدرس ثلاثة منهم بالجامعة وهو عاشر إخوته.

وبرغم توجهات (أحمد زرفاوي) الدينية منذ أواخر السبعينيات، إلا أن انضمامه للجبهة الإسلامية للإنقاذ جعله أحد مشاهير الحركة في كامل منطقة تبسة، وقد أدت إحدى المظاهرات الكبرى عقب توقيف المسار الانتخابي إلى اعتقاله والزجّ به في السجن، حيث قضى ثلاثة أشهر كاملة كانت نهايتها الإفراج الذي جعله – حسب المقربين منه – ما بين نارين.. نار المصالح الأمنية التي تراقبه في كل مكان ونار الجماعة الإسلامية المسلحة التي دعته للانضمام إليها وإلا عرف مصير التصفية، فالتحق بجبال تبسة وعنابة واختفى نهائيا عن الأنظار عام 1994، وأضحى مبحوثا عنه من الجهات الأمنية منذ بداية 1995، بتهمة الانتماء إلى الجماعات الإرهابية وحكم عليه بالإعدام عام 2005 بتهمة الانتماء إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال وقيل حينها إنه كان في أفغانستان تحت لواء أسامة بن لادن. وتعرض شقيقه (م) أيضا إلى المتابعات الأمنية، حيث توبع في باتنة بتهمة دعم وإسناد الجماعات الإرهابية وأدين بتسعة أشهر نافذة، كما أدين منذ ثلاثة أشهر بالسجن في تبسة وفي إحدى عمليات قوات الجيش جنوب الصحراء تم القضاء على أحمد زرفاوي الذي قتل وعمره 44 سنة، لتطوى صفحته، لكن ليس بصورة نهائية مادام الانتربول‮ ‬قد‮ ‬فتحها‮ ‬ثانية‮.‬

جيهان‮ ‬دربال‮ ‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!