-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عودة الازدحام المروري،حجز 47 ألف قرص مهلوس

أخبار الجزائر ليوم الأحد 05 سبتمبر 2021

الشروق
  • 1733
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الأحد 05 سبتمبر 2021

غير الملقحين ممنوعون من التدريس

أكد، مدير التربية بالنيابة عثمان حمنة، أن التلقيح أصبح إلزاميا وضروريا لكل عمال التربية من دون استثناء بهدف ضمان عدم انتشار العدوى مجددا، مشيرا، ان التلقيح لعمال التربية إجباري، وأي أستاذ أو إداري في المؤسسات التعليمية يرفض اللقاح، لا يمكن له الالتحاق بعمله، مضيفا، في ذات السياق، انه اجتمع بمديري المؤسسات التربوية، وأمرهم بضرورة إظهار الأساتذة والإداريين لبطاقة اللقاح قبل الالتحاق بعملهم.
كما أضاف حمانة عثمان مدير التربية لولاية سطيف بالنيابة، انه تم وضع 53 مركز تلقيح لفائدة عمال القطاع في ولاية سطيف، إضافة إلى مصلحة طب العمل بسطيف، مشيرا، أن 469 ألف تلميذ من المنتظر أن يلتحقوا بالمؤسسات التربوية في سطيف خلال الدخول المدرسي.

عذاب على طريق بجاية – سطيف

ع. تڤمونت
لا يزال العذاب ميزة الطريق الوطني رقم 9 الذي يربط بجاية بولاية سطيف، جراء الازدحام الذي يبقى لصيقا بأهم شريان بالولاية، بسبب عدم ازدواجيته من جهة وكذا بسبب الحركات الاحتجاجية التي غالبا ما تشل حركة السير على الطريق المذكور لساعات طويلة وسط تذمر كبير لدى العالقين الذين أضحوا في حيرة كبيرة من أمرهم بعد ما تم إقحامهم في معادلة لا دخل لهم فيها.
وأقدم في هذا الصدد صبيحة الأحد، سكان قرية آيث بوجيت التابعة لبلدية درڤينة على غلق الطريق الوطني المذكور على مستوى حي سعدان، رافعين مطالبهم، وهو ما تسبب في شل كلي لحركة السير على الطريق في محوره الرابط بين سوق الاثنين وخراطة، حيث تشكلت في هذا الصدد طوابير طويلة من المركبات على طول جهتي الطريق ومسافات طويلة، جراء غياب المسالك الثانوية التي كان من الممكن الاستنجاد بها في مثل هذه الحالات.
وأضحت ظاهرة غلق الطرقات علامة مسجلة بالولاية “06” جراء النقائص المتراكمة من جهة وتهرب المسؤولين من تحمل مسؤولياتهم من جهة أخرى، إذ من غير المعقول، بعد 59 سنة من الاستقلال، أن يطالب المواطن بأبسط ضروريات العيش الكريم، فيما يتحجج المسؤولون كل مرة بنقص الاعتمادات المالية، وهي المعادلة التي تتطلب حلولا مستعجلة من قبل السلطات العليا للبلاد، من خلال توفير الأغلفة المالية اللازمة التي تسمح بتحسين ظروف معيشة المواطن الذي سئم من الوعود الكاذبة ولم يجد من حل أمامه سوى الخروج إلى الشارع من أجل إسماع صوت معاناته ولو كان ذلك على حساب مستعملي الطريق الذين يتحولون في كل مرة إلى رهائن.

مع بداية شهر سبتمبر
عودة الازدحام المروري إلى الطرقات بالعاصمة

راضية. م
عادت الزحمة المرورية إلى طرقات العاصمة، الأحد، بشكل أعاد إلى الواجهة الأيام السوداء التي لازمت المواطنين ومستعملي الطرقات مع بداية كل دخول اجتماعي وذلك بعد هدنة مع “الضغط” دام طيلة شهر أوت المنصرم والذي عادة ما يفضل فيه اغلب العمال الخروج في العطلة الصيفية.
اختناق مروري لا يطاق سجل بالجهة الشرقية للعاصمة أمس وحتى على الطريق السريع الغربي الرابط بين زرالدة والدار البيضاء، حيث قطعت مسافة من بوشاوي إلى غاية سعيد حمدين قرابة الساعة من الزمن بسبب عدد المركبات التي دخلت العاصمة، أما بالجهة المقابلة الشرقية فقد اصطدم أصحاب المركبات بطوابير لا متناهية من السيارات وهي الفترة التي تزامنت وبداية الدخول الاجتماعي وعودة اغلب العمال إلى مناصب عملهم، فضلا عن فتح الجامعات لأبوابها وبداية استقبال الطلبة لاجتياز الامتحانات الاستدراكية.

مقتل سائق دراجة نارية في حادث سير ببجاية

ع. تڤمونت
تسبب حادث سير وقع مساء السبت، على الطريق الوطني رقم 26 الذي يربط بجاية بولاية البويرة، بمنطقة رميلة، اثر اصطدام بين سيارة ودراجة نارية في مقتل سائق هذه الأخيرة، البالغ من العمر 36 سنة ينحدر – حسب معلوماتنا – من بلدية تيمزريت بذات الولاية، وقد تم نقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث فيما فتحت مصالح الأمن المختصة تحقيقا في هذا الحادث المأساوي.

توقيف مروجي المخدرات في إقامة جامعة تيزي وزو

ر. م
أوقفت الفرقة الجنائية التابعة للفرقة المتنقلة للشرطة القضائية لدى أمن ولاية تيزي وزو، 9 أشخاص متورطين في ترويج المخدرات بالإقامة الجامعية حسناوة الخاصة بالذكور، وتتراوح أعمار المعنيين ما بين 18 و30 سنة اتهموا بممارسة أعمال غير شرعية في الجامعة رغم كونهم غرباء عنها.
العملية النوعية جاءت بالتنسيق مع السلطات الأمنية ونيابة الجمهورية لدى محكمة تيزي وزو وكذا رئاسة الجامعة، بعد حالة اللاأمن السائدة في الإقامة الخاصة بالذكور والتي تواجد في إحدى أجنحتها – حسب – مصدر محلي طلبة أفارقة، وبعد عدة شكاوى مودعة لدى مصالح الأمن طيلة الموسم الجامعي المنصرم وخلال الصائفة الجارية، تمت مداهمة الإقامة الجامعية من قبل الفرقة الجنائية وأسفرت عن توقيف الجناة البالغ عددهم 9، بعد ما تسببوا في خلق جو من الخوف والرعب في الحي الجامعي مع ممارسة أعمال غير قانونية فيه.
وجاء في البيان الصادر عن خلية الإعلام والعلاقات العامة لدى أمن ولاية تيزي وزو، أن العملية أسفرت عن استعادة كمية معتبرة من الكيف المعالج، إلى جانب أسلحة بيضاء وقد تم تقديم المعنيين أمام نيابة الجمهورية لدى محكمة تيزي وزو، أين أمر وكيل الجمهورية بوضعهم رهن الحبس المؤقت عن تهم حيازة المخدرات بغرض المتاجرة، الاستيلاء على ملكية عقارية، تخريب جزء من الملكية المستحوذ عليها، حمل أسلحة بيضاء محظورة.

مديرية الغابات للعاصمة تدعو لتجنب إعادة تشجيرها دون مرافقتها وتؤكد:
الغابات المحروقة تتجدد طبيعيا والتطوع يكون تبعا للبروتوكول التقني الغابي

راضية مرباح
دعت مديرية الغابات لولاية الجزائر كافة الفاعلين من المجتمع المدني والجمعيات وأصحاب المشاتل الذين ينوون التبرع لإعادة تشجير الغابات التي تعرضت للحرق في الفترة الأخيرة، إلى ضرورة مرافقتها في كل المراحل التقنية للبروتوكول الحراجي المعتمد من قبلها وضرورة تجنب حملات الغرس العشوائي بالخصوص كون غابات البحر الأبيض المتوسط لها خاصية التجدد الطبيعي مع سقوط أولى الأمطار وهو ما يفرز إعطاء حياة جديدة لحاملات البذور.
وأوضحت المكلفة بالإعلام بمديرية الغابات والحزام الأخضر ومنسقة برنامج محيطي أخضر، هجيرة حلاس، في تصريح لـ”الشروق”، أن التطوع والتبرعات التي كثر الحديث عليها من طرف الجمعيات وبعض المواطنين وحتى أصحاب المشاتل لاستعدادهم من اجل إطلاق حملات تشجير الغابات التي تعرضت للحرق لاسيما منها تلك المتواجدة بتيزي وزو وتيبازة والبليدة وغيرها من الولايات الأخرى المتضررة، قد تكون غير مجدية إن لم تؤطر من طرف مديرية الغابات، منوهة بالدور الفعال لهؤلاء الذين يثبتون في كل مرة حبهم وغيرتهم على وطنهم، داعية إياهم التقرب من مصالحهم من اجل المرافقة في عمليات التنظيف من آثار الحريق لا غير، لأن المصالح ذاتها تعتمد على بروتوكول خاص يقوم على دراسة مضبوطة لضمان التوازن البيولوجي، انطلاقا من عمليات الجرد فضلا عن التنظيف الذي يلي الحريق، ثم الانتظار إلى غاية سقوط أولى الأمطار لإعطاء الحياة لحاملات البذور المتساقطة التي حملتها الرياح على أن يتم الانتظار فترة وفي حالة عدم ظهور بوادر إعادة الإنبات في منطقة ما، ففي هذه الحالة يمكن تشجيرها وفق ما كان معتمدا في السابق حتى لا يُفقد التنوع البيولوجي في تلك المناطق – تضيف حلاس – حتى تسترجع كل غابة نفس خصوصيتها ونمطها السابق ضمانا لعود الحيوانات الغابية والطيور المهاجرة إلى بيئتها الطبيعية السابقة، ما عدا ذلك يمكن إطلاق حملات لإعادة تشجير الغابات التي تعرضت للحرق منذ سنوات دون أن تتجدد.
وحتى لا يخسر هؤلاء المتبرعين المال والجهد في غير محله، دعت حلاس المعنيين إلى ضرورة التقرب من مديريات الغابات لكل ولاية ومشاركتها في عمليات التنظيف والاستماع إلى إرشاداتها مع ترك الطبيعة تعمل عملها.

الجمارك تحجز أكثر من 47 ألف قرص مهلوس بالمسيلة

أحمد. ق
تمكن أفراد الفرقة المتعددة المهام للجمارك بالمسيلة، من حجز أزيد من 47 ألف قرص مهلوس في عدة عمليات مختلفة خلال شهر أوت المنقضي، حسب ما أفاد به ضابط الرقابة رئيس الفرقة المتعددة المهام بالمسيلة، مالكي عبد الحليم في تصريح للصحافة المحلية.
وحسب ذات المتحدث، فإن هذه النتائج تأتي في إطار محاربة ظاهرة التهريب والغش وكل أنواع الجريمة واثر عمليات ميدانية متتالية تمكن خلالها أفراد الفرقة التابعة لمفتشية أقسام الجمارك ببرج بوعريريج، من إحباط 7 عمليات تهريب تخص الأدوية ذات المؤثرات العقلية، مما مكن من حجز أكثر من 47 ألف قرص مهلوس من نوع “بريبغالبن” 300 ملغ على متن 7 سيارات وتوقيف 11 شخصاً، تم تقديمهم إلى الجهات القضائية المختصة إقليميا، وتحرير ملفات منازعة ضدهم، مع حجز البضاعة المهربة وكذا وسائل النقل المستعملة، مع فرض الغرامات الجمركية المستحقة، وفقا لأحكام قانون الجمارك.
واستنادً إلى ذات المتحدث، فإن هذه العمليات النوعية تأتي في ظل الجهود المبذولة والمستمرة من قبل أفراد الفرقة المتعددة المهام.

لم يتم إدراجهم ضمن عمليات الترحيل الأخيرة بإقليم الحراش
عائلات حي الفداء ببوروبة تستنجد بوالي العاصمة لإعادة إسكانها

منير ركاب
وجهّت عائلات البيوت الهشة بحي الفداء ببلدية بوروبة بإقليم دائرة الحراش، نداء إلى والي العاصمة، يوسف شرفة، تناشده فيه، إنهاء مأساتهم بعد معاناة مع أزمة الضيق والصفيح دامت لأزيد من ربع قرن، أثرّت على معنوياتهم، وسببت لهم أمراضا مزمنة، جراء القلق والهيستيريا التي لازمتهم لسنوات، ناهيك عن الأزمات الصحية المفاجأة من خلال محاصرتهم من طرف البعوض والجرذان وبعض الحشرات التي وجدت بمناولهم بيئة مناسبة للعيش.
يحدث هذا الرغم من إيداع بعضهم ملفات السكن الاجتماعي منذ انطلاق مراحل عملية إعادة الإسكان التي باشرتها ولاية الجزائر بتاريخ 2014، حيث منحت هذه الأخيرة حصصا سكنية لبعض البلديات لم يتم الإفراج عنها لحد الساعة لأسباب اتفق عليها المتضررين من العائلات بتقاذف المسؤوليات بين المصالح المحلية والولاة المنتدبين.
وتستمر معاناة عائلات حي الفداء ببوروبة، على غرار عائلة “مدوري هشام مهدي” التي ذكرت لـ”الشروق”، مآسيها داخل منزلها الهش المشيد على رصيف الشارع الذي تتواجد فيه المدرسة الإبتدائية “النجاح 1″، بعد
انتهاء فترة استفادتهم من السكن الوظيفي عقب تقاعد الوالد الذي كان يشغل منصب أستاذ بالمدرسة الإبتدائية ذاتها، ثم مديرا بأحد مدارس المنطقة، لتجد العائلة نفسها ملزمة باستغلال رصيف الحي من أجل بناء بيتها الهش منذ أزيد من 10 سنوات، لتنطلق رحلة بحث العائلة، بمعية العائلات الثلاثة المتضررة من أزمة السكن، عن وسيلة للاستفادة ضمن قوائم عمليات الترحيل التي أفرج عنها من طرف رئيس البلدية وبلديات إقليم الدائرة الإدارية للحراش، حيث تم إيداع عديد المراسلات بمكتب رئيس البلدية ومصالح الولاية المنتدبة على غرار ديوان ولاة العاصمة المتعاقبين على ولاية الجزائر، سيما الوالي يوسف شرفة، الذي ناشدوه عديد المرات بإيفاد لجنة تحقيق ومتابعة للنظر في ملف ترحيلهم، بعد تصريحات رئيس المجلس الشعبي البلدي لبوروبة، مولود صايت، الذي طمأن فيه، العائلات المتضررة عامة وعائلة مدوري خاصة بالترحيل، في إطار عملية إعادة الإسكان التي ستمس البيوت القصديرية والهشة، بعد عملية تدشين المدرسة الجديدة التي انتهت بها الأشغال، في وقت كان من المقرّر إدماج العائلات المتضررة ضمن قائمة السكن الوظيفي المبرمجة سابقا، وأن ملفات العائلات تم دراستها وموجودة بمصالح الدائرة الإدارية للحراش.
واستغربت العائلات المشتكية، على غرار عائلة مدروري، إقصاءها من عمليات الترحيل الأخيرة، التي استفادت بها بلديات عين طاية وباش جراح ووادي السمار في انتظار قائمة بلدية الحراش، حيث عادوا لمسلسل الخوف من الإقصاء، حلقته الأولى بعد ظهور مؤشرات تلمح إلى بقاء ملف العائلات على حاله بالرغم من الوعود التي تم التصريح بها من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي لبوروبة، بالإضافة إلى توسع دائرة القلق بسبب قرب انتهاء عهدة المجلس الحالي تحضيرا للانتخابات المحلية المقبلة بتاريخ 27 نوفمبر المقبل.
وأردفت العائلات بالقول ” نأمل من والي العاصمة، إنقاذنا من معاناة 25 سنة مع الصفيح، بعد الرسالة التي قدمت للوالي الأسبق، عبد القادر زوخ، خلال إحدى الزيارات التي نظمتها وزيرة التربية “سابقا”، نورية بن غبريط، على هامش تدشينها لثانوية بسيدي عبد الله سنة 2018، ليتم استقبالهم من طرف استعلامات الحراش التي وعدتهم بنقل انشغالهم للمسؤولين المعنيين، مستنكرين في ذات السياق إقصائهم من عملية الترحيل التي استفاد منها سكان حي مزرعة بن بولعيد، على أمل أن يتحقق حلمهم على يد والي العاصمة يوسف شرفة الذي ينتظرون منه الوقوف على معاناتهم وإنقاذهم من أزمة الضيق وهشاشة المسكن.

عقود إدارية مزوّرة للاستيلاء على العقارات ومواطنون ينتفضون
مافيا العقار تبسط نفوذها على أراضي الدولة ببني مسوس

نسرين برغل

يناشد قاطنو حي قميدري بسيدي يوسف في بلدية بني مسوس بالعاصمة، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، التدخل العاجل قصد وضع حد لمافيا العقار التي استحوذت على قطع أرضية بطريقة ملتوية وغير قانونية، حيث تقوم هذه الأخيرة ببيع عقود إدارية فارغة، والاستيلاء على أراض ملك للدولة، في ظل غياب الرقابة والسلطات الرادعة خاصة على مستوى بلدية بني مسوس.
وحسب وثائق تحوز “الشروق” على نسخ منها، أكد سكان المنطقة، بأن مافيا العقار على مستوى إقليم البلدية تقوم بالاستيلاء على قطع أراض هي في الأصل ملك للدولة، مضيفين بأنه عند تقدم الزبائن الراغبين في شراء الأراضي، تسلم لهم عقود إدارية مشبوهة باسم المشترين وهذا مقابل مبالغ مالية كبيرة تتراوح بين 600 و900 مليون سنتيم على حد قول السكان.
وأضاف المشتكون أنه عند بيع الأراضي بعقود إدارية مشبوهة، يتم تشييد البنايات من خلال إيداع ملفات التسوية العمرانية على أساس أنها شيّدت قبل 2007 ومن دون رخصة، في حين أن معظمها شيّدت في سنوات 2012/2014، وهذا بمساعدة أحد المهندسين المعماريين وشركاء في عدة مصالح.
وأشار المشتكون إلى أنه سبق لهم وأن قاموا بتوجيه عدة مراسلات وشكاوى إلى الجهات المعنية، آخرها إلى وسيط الجمهورية من أجل فتح تحقيق معمّق حول الصفقات المشبوهة في أراضي الدولة التي استحوذ عليها بعقود إدارية مشبوهة على مستوى إقليم البلدية، لكن دون أي رد.
وأضاف أصحاب الشكوى أن مافيا العقار ما تزال تستولي على قطع أراض ملك للدولة وتقوم بتجزئتها، حيث قامت بتوزيع أكثر من 480 قطعة بوثائق مشبوهة، مضيفين أن هذه القطع الأرضية مجزئة على مستوى حي سيدي سعدي، حي المجاهدين، حي قميدري، حي سيدي يوسف رقم 3، حي سيلاس وحي البرتقال.
وطالب مواطنون ببني مسوس، بالتدخل الفوري للجهات العليا في البلاد وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من أجل إيفاد لجنة تحقيق لمعاينة المكان ووضع حد لهذه التلاعبات ومعاقبة المتسببين في ذلك.
من جهتها حاولت “الشروق” الاتصال برئيس بلدية بني مسوس لمعرفة رأيه في هذه القضية، إلا أنه رفض الإدلاء بأي تصريح.

مشروع تحويل مياه سد كاف الدير بالداموس
والي تيبازة يأمر بتقليص آجال الإنجاز

سفيان. ع
أعطى والي تيبازة أحمد معبد، تعليمات صارمة لمؤسسة كوسيدار المكلفة بإنجاز مشروع تحويل مياه سد كاف الدير بأعالي الداموس من أجل تقليص آجال إنجاز مشروع تحويل المياه، حسب ما أفادت به خلية الإعلام لولاية تيبازة.
وجاء في منشور على الصفحة الرسمية للولاية على فايسبوك، أن الوالي أمر خلال زيارة ميدانية قادته لمشروع سد كاف الدير، بتقليص آجال إنجاز الأشغال الخاصة بتحويل المياه هذا السد الذي تبلغ طاقة استيعابه 125 مليون متر مكعب.
ويمتد المشروع على طول 110 كلم طولي من القنوات عبر 11 بلدية من ولاية تيبازة، بالإضافة إلى بلديات أخرى تابعة لولايتي عين الدفلى والشلف.
وقدرت شركة كوسيدار آجال إنجاز مشروع تحويل مياه السد بـ 27 شهرا، وفقا لذات المصدر الذي أكد أن والي تيبازة أعطى تعليمات لشركة “كوسيدار قنوات” من أجل تقليص الآجال مع تسليم المشروع عبر أجزاء، حيث يرتقب أن تنطلق الأشغال خلال الأسابيع القادمة بعد الشروع في تنصيب بعض قواعد الحياة لصالح العمال.
كما أسدى والي تيبازة تعليمات بفتح جزئي لقنوات سد كاف الدير وتخصيص كميات من أجل السقي الفلاحي لفائدة المساحات المحيطة بالسد، استنادا للمصدر.
وتراهن السلطات المحلية كثيرا على مشروع تحويل مياه سد كاف الدير الذي بلغ حجم تخزينه للمياه نحو 80 مليون متر مكعب بعد التأخر في انطلاقه الذي كان منتظرا سنة 2018، وذلك للقضاء نهائيا على ندرة المياه وأزمة تزويد المواطنين بهذه المادة الحيوية.
وكانت مديرية الموارد المائية بتيبازة، قد أعلنت في شهر جويلية الماضي عن اختيار الشركة الوطنية “كوسيدار قنوات” لإنجاز المشروع في إطار صفقة وطنية أعلنت عنها الوكالة الوطنية للسدود متوقعة انطلاق الأشغال خلال شهر أوت الماضي.
وفي هذا الصدد، أبرز مدير الموارد المائية لتيبازة، علي بن بادي، في تصريح سابق لوكالة الأنباء الجزائرية، أن بعض الإجراءات التقنية المعقدة حالت دون انطلاقه شهر أوت، على غرار اختيار مواقع تنصيب قواعد الحياة، مؤكدا في نفس السياق أن مشروع إنجاز تحويل المياه انطلاقا من سد كاف الدير بالداموس، يعد من بين أهم المشاريع التي يولي لها قطاع الموارد المائية، أهمية “بالغة” وتحرص من جهتها السلطات الولائية بـ “شدة” على تجسيدها في أقرب الآجال.
وسيسمح مشروع تحويل مياه سد كاف الدير الذي يتوقع استلامه تدريجيا بداية من سنة 2022 في مرحلة أولى بسد حاجيات عدد معتبر من البلديات الغربية إضافة إلى تغطية حاجيات 58 منطقة ظل من مياه الشرب من خلال ربطها بشبكة توزيع المياه، حسب توضيحات السيد بن بادي.
ويتضمن مشروع تحويل مياه سد كاف الدير، على إنجاز عدد من التجهيزات، منها محطة معالجة بطاقة إنتاج 100 ألف متر مكعب يومي وإنجاز 110 كلم طولي من القنوات وتجسيد 11 محطة ضخ و13 خزان.
وتبلغ الطاقة النظرية لمشروع سد كاف الدير الذي يعد من بين المشاريع الإستراتيجية المهيكلة بالجزائر، 125 مليون متر مكعب، حيث شرعت شركة إيطالية في إنجازه سنة 2006 قبل أن يتم فسخ عقد الصفقة سنة 2011 بسبب إخلال الشركة بتعهداتها وتم عقبها تكليف شركة كوسيدار بمواصلة الأشغال لتسلم المشروع للوكالة الوطنية للسدود سنة 2018.
وسيسمح مشروع كاف الدير عند الانتهاء من أشغال تحويل مياهه بتموين 13 بلدية غرب تيبازة والقضاء نهائيا على ندرة مياه الشرب بها، بالإضافة إلى تموين 3 بلديات بولاية عين الدفلى و3 بلديات أخرى بولاية الشلف وتخصيص حجم معتبر من الماء لصالح السقي الفلاحي، حسب البطاقة الفنية للمشروع.

فيما أكد مدير التربية بأن كل ما جاء في بيانها مغلوط وعار من الصحة
“الاسنتيو” تطالب بلجنة تحقيق في التلاعب بملف الحركة التنقلية في الجلفة

أحمد خلفاوي
طالبت النقابة الوطنية لعمال التربية بالجلفة بضرورة التدخل العاجل لوزير التربية الوطنية من أجل وضع حد لتعسف الإدارة، من خلال إيفاد لجنة تحقيق مستقلة من أجل الوقوف على حجم التجاوزات الحاصلة في ملف الحركة التنقلية لأساتذة التعليم الابتدائي الذي عرف مخالفة تامة لكل القوانين والمناشير الرسمية في دراستها، ووضع حد لفوضى التعيينات.
وحمل بيان للأسنتيو استلمت “الشروق” نسخة منه العديد من التجاوزات الحاصلة ومن ذلك حرمان أكثر من 100 مشارك من حق التنقيط الإداري وعدم اعتماد ما قيده مديرو المؤسسات من نقاط إدارية على الاستمارات المرسلة رفقة الملفات منذ شهر فيفري الفارط، وإدراج عشرات المشاركين دون وجه حق في جدول الحركة بالرغم من أنه قد سبقت لهم المشاركة في الحركة التنقلية العام الماضي وحظيت مشاركتهم بتعيينات نهائية مدرجة ضمن محضر رسمي مسجل في السجلات الرسمية ويبين ذلك من عدم التطابق بين جدول الحركة وأعداد المشاركين، إضافة إلى اختفاء الكثير من رغبات المشاركين وظهور رغبات أخرى لم تدرج أصلا في استمارات رغباتهم، وتضخيم نقاط بعض المشاركين وتجاوز سقف سلم التنقيط لتمكينهم من الظفر بمناصب دون أحقية، وذلك باحتساب نقطة التفتيش الجديدة عوض الوقوفة إلى غاية 31/12/2020، وكذا التلاعب بملف تشخيص الفائض وعدم التأكد ممن تم تشخيصهم ضمن الفائض، والغياب التام للإدارة في مختلف مراحل العملية خاصة في مرحلة دراسة الطعون، فضلا عن عدم استيفاء النصاب وإمضاء المحضر النهائي للحركة بممثل إدارة احتياطي وعضوين دائمين وعضوين احتياطيين، وافتعال أزمة استبعاد أعضاء دائمين وتغييب ممثلي الإدارة لحجب الرؤية عن تلاعبات الحركة التنقلية.
من جهته، أكد مدير التربية لولاية الجلفة لـ”الشروق” من خلال تقرير سير أعمال اللجنة المتساوية الأعضاء لأساتذة التعليم الابتدائي، بأن العملية تمت في شفافية تامة وأن كل ما جاء في بيان الاسنتيو مغلوط وعار من الصحة، ذلك بأنه قد تم ترتيب الملفات بالاعتماد على المعايير التي تنص عليها التشريعات والقوانين والتعليمات وذلك بمراعاة ما هو موجود في الملفات من وثائق فقط، اعتبارا من الآجال المنصوص عليها في مراسلات الإدارة والتي حددت تاريخ 28/02/2021، واتخاذ جداول الإرسال المرفقة المؤشرة في البريد الوارد لمكتب التعليم الابتدائي، مع استثناء ملفات الذين قلصت مناصبهم واعتبروا فائضا نظرا لتأخر صدور الخرائط، واعتماد النقطة الإدارية الموجودة في وثيقة فردية أو على استمارة الرغبات على أن تكون مؤرخة بالآجال القانونية، إضافة إلى أن اللجنة لاحظت وجود العديد من الموظفين بدون تنقيط تربوي فمنحت لهم المتوسط الأعلى، كل حسب درجته كما هو منصوص عليها قانونا، وأضاف بأنه تم منح فترة للاطلاع على المحاضر وفتح استلام الطعون يومي 22 و23 أوت ليتم اجتماع اللجنة بعدها مباشرة وإعلان النتائج، والأساتذة الذين بقوا دون مؤسسات والبالغ عددهم 122 أستاذ لغة عربية و29 أستاذ لغة فرنسية تم استدعاؤهم بتاريخ 25/08/2021 وعرضت عليهم المناصب الشاغرة للاختيار.
كما سجلت اللجنة وجود تعيينات لمدة سنة أو ثلاث سنوات مع إمكانية المشاركة في الحركة الموالية مؤرخة في شهر فيفري 2021 والتي تبين أنها كانت مجبرة على الحركة في الحركة السابقة وتم منحها القرار 6 الذي ينص على بقائهم في مناصبهم ثلاث سنوات وتم تصحيح هذه الوضعية بعد تقديمهم شكاوى للإدارة، كما لاحظت وجود أخطاء في الخرائط والتي تعذر إصلاحها في حينها لعدم وجود الصلاحية والمحافظة على مصداقية العملية .

تعويض 81 مربيا متضررا من الحرائق الأخيرة ببجاية

ن. أوهاب
عمدت، صباح الأحد، مديرية الفلاحة على مستوى ولاية بجاية، إلى تعويض مربي الماشية المتضررين خلال الحرائق الأخيرة، حيث تم في بداية الأمر تعويض 81 مربيا، من خلال توزيع رؤوس الغنم، البقر والماعز التي فقدوها، بعدما أتت ألسنة اللهب على ممتلكاتهم ومصادر رزقهم.
مربو الماشية المتضررون تم توزيع 60 بقرة و148 رأس غنم و242 رأس معز عليهم، صبيحة أمس، حيث تقدم لكل مرب، ما فقده خلال الحرائق، على أن تستفيد الشعب الأخرى كالنحل الأشجار المثمرة، من تعويضات في وقتها المناسب، وهي العملية التي لاقت استحسان المستفيدين، الذين باركوا هذه المبادرة، كون العديد منهم فقد مصدر رزقه الوحيد خلال الحرائق، آملين في أن يشمل الدعم حتى العلف، الذي تحتاجه هذه الحيوانات، خاصة أن الحرائق حولت كل شيء لرماد، وهذه الأخيرة لن تجد ما تقتات منه في بعض المناطق المتضررة بشكل كبير جدا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!