-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
العثور على سيدة مقتولة، ظهور حشرة غريبة، وفاة شاب أحرق جسده بباتنة

أخبار الجزائر ليوم الأحد 23 ماي 2021

الشروق
  • 652
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الأحد 23 ماي 2021

مصالح الأمن تحقق مع جارتها
العثور على سيدة مقتولة بمنزلها في جيجل

عبد العزيز. ب
اهتزت بلدية الجمعة بني حبيبي التي تبعد عن عاصمة الولاية جيجل بنحو خمسين كيلومترا، السبت، على وقع جريمة قتل ذهبت ضحيتها سيدة خمسينية، وهي أم لخمسة أولاد أصغرهم في العاشرة، متأثرة بضربات عصا خشبية على مستوى الرأس مما أحدث لها نزيفا داخليا حادا، مع تعرضها للخنق.
واكتشف الجريمة، زوج الضحية، ظهر السبت، عندما عاد إلى البيت، حيث عثر عليها جثة هامدة، وعليها آثار اعتداء على مستوى الرأس، حيث تم توجيه أصابع الاتهام مباشرة لسيدة كانت على خلاف مستمر مع الضحية، يعود إلى نحو 14 سنة، وسبق لهما الشجار بالأيدي، في عديد المرات، كما أن الضحية كانت قد رفعت دعوى قضائية ضد المشتبه فيها، تتهمها بتهديدها بالقتل، وكانت المحكمة ستنظر في القضية خلال الأيام المقبلة.
من جهتها، فتحت فرقة الدرك الوطني ببلدية الجمعة بني حبيبي، تحقيقا وأوقفت جارة الضحية المشتبه فيها وباشرت استجوابها، ويبقى التحقيق وحده كفيلا، بتحديد الجاني.

طالب في الطب يقتل شيخا بتبسة

ب. دريد
اهتزت نهار الأحد، مدينة تبسة، على وقع جريمة راح ضحيتها شيخ في السبعينات من العمر يدعى “ق.ط”، تلقى طعنات قاتلة على مستوى الصدر، من طرف طالب جامعي يدرس في السنة الرابعة بمعهد الطب في جامعة عنابة.
وحسب مصادر “الشروق”، فإن الجريمة وقعت بحي الهواء الطلق غير بعيد عن مسجد أنس بن مالك بمدينة تبسة، حين توجه المتهم البالغ من العمر27 سنة نحو منزل الضحية السبعيني، ودق باب المنزل، وبمجرد خروجه وجه له الجاني عدة طعنات على مستوى الصدر، أسقطته أرضا، حيث تم نقله إلى المستشفى الاستعجالي عالية صالح، حيث فارق الحياة، تزامنا مع تسليم المتهم نفسه إلى مصالح الأمن، التي باشرت تحقيقا لمعرفة أسباب الجرم ودوافعه التي تبقى مجهولة، إلى غاية تتمة إجراءات التحقيق.

أزمة السكن وراء الحادثة
وفاة الشاب الذي حرق جسده بباتنة

طاهر حليسي
لفظ، شاب أنفاسه، الأحد، متأثرا بحروق بليغة جرّاء عملية إحراق نفسه بالبنزين، قبل فترة أمام مقر بلدية بريكة، بسبب معاناته من أزمة السكن. وكان الشاب “ب.ع” وهو في نهايات العقد الثالث من العمر، قام نهار 17 ماي الماضي بالاحتجاج أمام مقر البلدية بطريقة مروعة عندما خرج عن طوره حاملا آلة حادة وقنينة بنزين وقدّاحة، ثم شرع في الصراخ، مطالبا بسكن اجتماعي قبل أن يشرع في تقطيع جسده ويسكب كمية من البنزين على جسمه، مشعلا بدنه، رغم توسل المارة له ومحاولة ثنيه.
وفيما بادر عدد من المتدخلين في محاولات لإطفاء النيران المندلعة في ثيابه، تدخل عناصر الحماية المدنية، لنقله على عجل لمصلحة الاستعجالات لمستشفى محمد بوضياف، ثم اجلائه لاحقا لمصلحة الحروق بالمستشفى الجامعي بباتنة.
يذكر أن بلدية بريكة تملك حصة سكن اجتماعي مقدرة بـ880 وحدة ما فتئ المواطنون يطالبون بالتعجيل في توزيعها بعد تأخير تعليق القوائم الأولية عدة مرات، ما نجم عنه تنظيم عدة وقفات احتجاجية.

ظهور حشرة غريبة في جيجل

ظهرت مؤخرا بمختلف بلديات ولاية جيجل حشرة صغيرة طائرة تشبه البعوض، الحشرة هذه انتشرت بقوة وسط التجمعات السكنية، وتظهر بأعداد هائلة، خاصة في الفترات المسائية والصباحية. وهو موضوع أصبح متداولا بقوة في الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، في انتظار تدخل من المصالح المسؤولة بالولاية لتوضيح الأمر ومعرفة نوع هذه الحشرة وحجم الخطر الذي تسببه على صحة المواطنين وخاصة كيفية كبح جماحها.

جدل حول تمثال لكتائب القسام بغرداية

أثار تمثال شُيد بولاية غرداية قيل إنه لمقاوم من كتائب القسام التابعة لحركة حماس الفلسطينية جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.
وتداول رواد الفيسبوك صورة لتمثال أقيم ببلدية ضاية بن ضحوة بغرداية لشخص ملثم الوجه بالكوفية الفلسطينية ويحمل السلاح، حيث قالوا أنها تعود لأبو عبيدة المتحدث الرسمي باسم كتائب القسام.
وخلف المنشور حالة من الجدل، حيث عبر العديد من المعلقين عن استيائهم من المجسم سواء من الناحية الشكلية التي لم ترق حسبهم للصورة المطلوبة، وكذا من ظاهرة تشييد التماثيل التي باتت منتشرة في الجزائر. بينما عبر البعض عن دعمهم لهكذا مبادرات، حيث قالت إحدى المعلقات الملقبة بمي عياش “هو أحسن من ناس كثير على الأقل حاول يعمل ورسالته أكيد وصلت من القلب. شكرا”، وأضاف الملقب بعبد الغني سفران قائلا “اجتهد.. ونيته كانت أكبر من ذلك حبا وعشقا لفلسطين”.

مجلس الأمة يشارك في اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي

يشارك وفد برلماني عن مجلس الأمة في فعاليات الاجتماع الاستثنائي للجنة شؤون فلسطين باتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وذلك اليوم الاثنين بالعاصمة الإيرانية طهران.
وأوضح نفس المصدر أن الوفد يتشكل من علي جرباع، رئيس المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي، ومحمد أخموك رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتضامن الوطني بمجلس الأمة، وفؤاد سبوتة مقرر لجنة الشؤون القانونية والإدارية بمجلس الأمة.

موسم الاصطياف رهينة للاحتجاجات
بعد “هدنة رمضانية”.. ظاهرة غلق الطرقات تعود ببجاية

ع. تڤمونت
أقدم فجر الأحد، في حدود الساعة الرابعة صباحا، سكان القرية الاشتراكية التابعة لبلدية فناية بحوض الصومام في بجاية، على غلق الطريق الوطني رقم 26 الذي يربط ذات الولاية بولاية البويرة في محوره الرابط بين القصر وسيدي عيش، للمطالبة بتجسيد الوعود المقدمة في مناسبات عديدة بخصوص تحسين ظروف معيشتهم من خلال التكفل بجملة من المطالب المرفوعة في وقت سابق على غرار ما تعلق بمشكل نقص المياه الصالحة للشرب وأشغال التهيئة بالإضافة إلى انجاز مدرسة ابتدائية لفائدة أبناء المنطقة المذكورة وغيرها من المطالب التي بقيت – حسب المحتجين – رهينة الوعود التي لم تتجسد على أرض الواقع رغم طول انتظار، الأمر الذي دفع بالسكان إلى الخروج عن صمتهم لإسماع صوتهم من خلال غلقهم للطريق الوطني المذكور وبالتالي تذكير المسؤولين بوعودهم.
وقد أثرت هذه الحركة الاحتجاجية التي جاءت قبل حتى طلوع الشمس، على تنقلات المواطنين مع بداية الأسبوع، حيث اضطر في هذا الصدد العشرات من السائقين على الدوران عبر مسالك ثانوية من أجل اجتياز نقطة الغلق، فيما واصل المسافرون والعمال طريقهم سيرا على الأقدام.
وعادت ظاهرة غلق الطرقات إلى الواجهة مرة أخرى بولاية بجاية، بعد “هدنة” شهر رمضان، الأمر الذين يستوجب تدخل المسؤولين المعنيين من أجل الاستماع لمطالب المواطنين المرفوعة والعمل على تحسين ظروف معيشتهم، خاصة عندما يتعلق الأمر بمطالب بسيطة وأساسية على غرار توفير المياه الصالحة للشرب وتعبيد الطرقات وغيرها، وذلك تفاديا لتأجج الوضع مرة أخرى، الأمر الذي قد يؤثر على موسم الاصطياف، علما أن الغلق المتكرر لمحاور الولاية قد تسبب في نفور الملايين من السياح نحو وجهات أخرى.

الحرارة بلغت 44 درجة بقالمة
إنزال على الشواطئ وشوارع المدن الداخلية خاوية

ب. عيسى
سجل مقياس الحرارة أمس، لليوم الثاني على التوالي فوق الأربعين درجة في العديد من الولايات الشمالية، خاصة بشرق البلاد مثل مدينة قالمة التي قارب فيها الرقم 44 درجة، كما قاربت الأربعين في العديد من الولايات ومنها قسنطينة التي سجلت زوال الأحد، لليوم الثاني على التوالي رقم 39 درجة مئوية، مما أوحى بجو صيفي في ماي، لا يختلف عن أيام جويلية وأوت، ودفع المواطنين إلى سلوكات صيفيةـ حيث بدت غالبية المدن الداخلية خاوية على عروشها في زمن الظهيرة، وخلت الأسواق والمساحات التجارية من الزبائن، كما أن حركة التمدرس سواء في المتوسطات أو الثانويات كانت قليلة جدا، بعد أن قرّر الكثير من تلاميذ الرابعة متوسط والثالثة ثانوي مقاطعة الدراسة، والتركيز مع الدروس الخصوصية فقط.
وشهدت المدن الساحلية من الطارف إلى بجاية عودة المصطافين في غياب مصالح الحماية المدنية المتكفلة بحراسة الشواطئ، باعتبار أن عملها يبدأ مع الانطلاق الرسمي لموسم الاصطياف، حيث عرفت شواطئ عنابة حركة لا تختلف عن الصيف، وحتى شباب كراء الطاولات والمظلات تواجدوا بقوة في طوش وبيلفيدار وعين عشير، وأحصت شواطئ ولاية سكيكدة إلى غاية أمس الأحد ثلاثة غرقى قبل موسم الاصطياف وجميعهم من ولايات داخلية بين سطيف وميلة، ووصف زائرون لشواطئ ولاية جيجل الأجواء بالصيفية الخالصة.
وقال الطبيب سامي بولوح للشروق اليومي، بأن ارتفاع درجة الحرارة بشكل غير معتاد في عز شهر ماي، قد يكون له أثر إيجابي في منحنى كورونا في الجزائر وفي المدن الكبرى على وجه الخصوص تزامنا مع تسجيل حالات للسلالة الهندية المعقدة، حيث كان التخوف من ارتفاع قياسي ما بعد عيد الفطر المبارك لبلوغ أرقام فوق الألف حالة يوميا، ولكن الحرارة الشديدة التي ميزت الجزائر أجبرت المواطنين على قلة الحركة والابتعاد الجسدي، مع تضاؤل شراسة الفيروسات صيفا كما هو معلوم. يذكر أن قسنطينة مثلا سجلت أول أمس ثاني رقم في الإصابات على المستوى الوطني بعد العاصمة، كما أنها سجلت حالتين للسلالة البريطانية، لتكون بذلك رفقة ولاية سوق اهراس الولايتان الوحيديتان في شرق البلاد التي سجلت هذه السلالات.
ولحسن الحظ، فإن هذه الحرارة لم تصاحبها حالات الحرائق سواء للغابات او المحاصيل الزراعية، مع الإشارة إلى أن دورة الجنايات التي انطلقت أمس الأحد بالطارف قد برمجت قضايا حرق الغابات التي تورط فيها أربعة شباب، ضمن القضايا الجنائية وهذا لأول مرة في تاريخ محكمة الطارف.

عمليات ترميم موسعة للينابيع الطبيعة
قرى ترفع التحدي لمواجهة الجفاف بتيزي وزو

رانية. م
تشهد الكثير من قرى تيزي وزو، عمليات ترميم وتهيئة موسعة للينابيع الطبيعية والآبار المهملة منذ سنوات، وذلك بعد الإعلان المبكر عن موسم العطش العاصف بالولاية، بعد وصول منسوب سد تاقسبت لأدنى مستوياته، وعجزه عن تلبية حاجيات سكان تيزي وزو والولايات المجاورة لها، حيث سيتم توقيف العمل بنظام التموين 24 على 24 ساعة، وقصر التوزيع على أيام دون أخرى، وذلك للتمكن من تسيير الأزمة خلال فصل الصيف.
الوضع المتأزم جعل الجمعيات ولجان القرى، ترفع التحدي وتشارك في مواجهة أزمة الجفاف التي تتواجد الولاية على موعد معها، حيث وجد هؤلاء في العودة إلى الينابيع والآبار، الحل الوحيد للتزود بالمياه لمختلف الاستعمالات اليومية وضمنها الشرب، وأشار بعض السكان في تصريحات لـ “الشروق”، أن اغلب الينابيع والآبار كانت مهملة لسنوات خصوصا بعد توسيع شبكات ربط الولاية بالمياه الصالحة للشرب، حيث استغنى الكثير عنها، ما جعلها اليوم غير قابلة للاستعمال دون تهيئتها، وذلك لالتفاف الأحراش والحشائش حولها، وتهالك الأسوار المحيطة بها، ما يجعل استغلالها على وضعها الحالي، خطيرا على المستهلكين. ما يتطلب إخضاعها إلى عمليات ترميم وتهيئة لتفادي حدوث ما لا يحمد عقباه.
كما لجأ الفلاحون وموبو المواشي بدورهم، إلى الآبار والينابيع المهجورة، التي تعرف عودة كبيرة لاستغلال مياها. ومن بين القرى التي باشرت عملية تهيئة الينابيع، قرية ايفوزار بايت عيسي ميمون، التي شهدت إطلاق عملية تضامنية شارك فيها شباب القرية، لمواجهة الأزمة الخانقة التي تعرفها المنطقة حتى في المواسم العادية.
ومن جهتهم، أعرب الفلاحون ومربو المواشي على قلقهم حيال الوضع، حيث طالبوا السلطات المعنية بتوفير المياه لمواشيهم، خصوصا بالنسبة إلى القاطنين في المناطق القاحلة، التي لا تتوفر فيها موارد مياه تسمح لهم بتوفير حاجيات حيواناتهم.

عصابات الأحياء روّعت السكان ليلة كاملة
قوات خاصة من الدرك لفض شجار جماعي بسطيف

سمير مخربش
عاشت بعض الأحياء الشعبية بمدينة سطيف، السبت، ليلة رعب بسبب شجار جماعي عنيف بين عصابات الأحياء، استعملت فيه السيوف والسواطير والخناجر ومختلف الأسلحة ما استدعى تدخل قوات الصاعقة التابعة للدرك الوطني بسطيف، التي حاصرت عدة مواقع وتمكنت من توقيف 10 أشخاص وحجز أسلحة محظورة.
الشجار العنيف شاركت فيها عدة عناصر تنشط بكل من حي الباز وشوف لكداد بسطيف، أشعل شرارته الخلاف بين شخصين سرعان ما تطور إلى معركة بين عصابات الأحياء التي تحالفت فيما بينها، لتدخل في شجار جماعي استعملت فيه مختلف أنواع الأسلحة منها السيوف والسواطير والخناجر والغازات المسلية للدموع والسلاسل الحديدية.
ومع اتساع دائرة الشجار بأزقة حي الباز، وامتدادها إلى شوارع حي شوف لكداد الشعبي، أخذت الأمور أبعادا خطيرة مخلفة إصابات وسط المتصارعين الذين احتدم بينهم الشجار على طريقة أفلام الاكشن، فاختلط الحابل بالنابل وسالت الدماء أمام الضربات العشوائية، وسط موجة من الصراخ التي كسرت سكون المنطقة، ودفعت بالسكان إلى الاستنجاد بعناصر الدرك، التي تدخلت على الفور مستعينة بعناصر الصاعقة التي حاصرت مداخل الحيين المتجاورين وتمكنت وفق خطة محكمة من إلقاء القبض على 10 أشخاص في العشرينيات من العمر والذين كانت تبدو عليهم آثار الشجار، وضبطوا متلبسين بحيازة أسلحة بيضاء. وتبين أن أغلبية الموقوفين من ذوي السوابق ومعتادي الإجرام.
وقد تمت العملية بمساهمة سكان المنطقة الذين انتفضوا ضد هذه العصابات، التي سبق لها أن نشرت الرعب في هذه الجهات خاصة بحي شوف لكداد، المصنف ضمن الأحياء الفوضوية المعروفة، باحتضانها للجريمة بمختلف أنواعها.
وحسب السكان، فإن الرعب ظل يخيم على هذه الأحياء الشعبية، التي توجد بها شوارع تنعدم فيها الإنارة العمومية وتتداخل فيها الأزقة بطريقة فوضوية، وتشكل أرضية خصبة للعصابات، التي تفضل النشاط في الظلام لتتمكن من الاستيلاء على الممتلكات، والاعتداء على الأشخاص والاختفاء عن الأنظار بطريقة احترافية. ومع هذه العملية يكون نشاط هؤلاء المجرمين، قد اصطدم بقوة صاعقة تصدت لهم بحزم وأحالت الموقوفين على التحقيق في انتظار محاكمتهم لاحقا.

نشوب حريق بمنشأة غازية في حاسي الرمل

م.ميساوي
تمكنت مصالح الحماية المدنية بالتعاون مع شركة سوناطراك، من إخماد حريق شب ظهر أمس بمحطة الغاز رقم 5 بحاسي الرمل في ولاية الأغواط، حيث استغرقت العملية حوالي 40 دقيقة، باستعمال 10 شاحنات إطفاء من الوحدة الرئيسية ووحدتي حاسي الرمل وحاسي الدلاعة وسوناطراك، في إطار التدخل المشترك في مثل هذه الحالات بإشراف مدير الحماية المدنية ومدير وحدة حاسي الرمل، حسب المكلف بالإعلام بالحماية المدنية بالأغواط، ولم تسجل في الحادث خسائر بشرية في انتظار إحصاء الخسائر المادية بعد عملية التبريد، ويعتبر هذا التدخل حسب ذات المتحدث، من التدخلات المألوفة التي حدثت بشأنها مناورات ويتم السيطرة عليها بسهولة، ولا يؤثر هذا الحريق على توزيع الغاز.

محاكمة شاب انتحل صفات رجال قانون!

مريم. ز
تابعت محكمة الدار البيضاء أمس شابا يدعى “ب.أمين”، اشتبه في انتحاله صفة كاتب ضبط رئيسي بمحكمة وصفة وكيل جمهورية وكذا صفة مفتش جمركي للنصب والتحايل على مواطنين مقابل مساعدات وهمية وتسهيلات لتحقيق مصالح شخصية وحل مشاكل قضائية كان يتخبط فيها ضحاياه، وتسلمه مبالغ مالية مع عمولة يتحصل عليها بعد كل مهمة.
تحريك الدعوى العمومية ضد المتهم والإطاحة به انطلقت من شكوى أودعها ثلاثة اشخاص من بينهم عون شبيه بسلك الأمن لدى مركز الشرطة حول تعرضهم لعملية نصب على شاب لم يتجاوز عقده الثالث تعرفوا عليه منذ مدة، الأخير قدم نفسه على أساس كاتب ضبط بمحكمة الدار البيضاء، واستغل فتيات لمرافقته أثناء مقابلة الضحايا وتقديمهن على أساس قضاة ووكلاء جمهورية لتدعيم ادعاءاته، وكشفت تصريحات الضحايا من بينهم شاب أوهمه بمساعدته عن طريق التوسط لدى قاضية بمحكمة الدار البيضاء ومرق عقاري حتى يستفيد من سكن، مستغلا أزمة خانقة يعاني منها الضحية وطلب مبلغ عشرة ملايين سنتيم نظير خدماته، وصرح الضحية أنه عرف صديقته على المتهم لتسوية إجراءات استرداد سيارة محجوزة بأمر قضائي بولاية تلمسان مقابل 9 ملايين سنتيم، وذلك بعد ما أومهما بنفوذه في قطاع العدالة، ليتبين لاحقا أن المتهم مجرد لص محترف، حاول الاحتيال عليهم واستغلال ظروفهم .

البلدية ترمي الكرة في مرمى الدائرة بعد إعفائها من صلاحيات السكن
تعطل إصدار قائمة LPA بحسين داي يثير غضب المسجلين

راضية مرباح
يعيش الشارع بحسين داي هذه الأيام، حالة من الترقب والقلق وحتى الغضب، نتيجة تأخر الإعلان عن قائمة السكن الترقوي المدعم LPA بعد تعطل نشرها مقارنة بباقي بلديات العاصمة التي تكون أغلبها قد أفرجت عن أسماء المستفيدين من هذا النمط من السكن بعد تسجيلهم بقاعدة بيانات الموقع الرسمي لولاية الجزائر، الذي تم فتحه خصيصا لهذه العملية شهر أكتوبر من سنة 2019.
وتحوّلت قضية “ال بي يا” ببلدية حسين داي إلى حديث الشارع حيث اضطر المسجلون للترحال بين البلدية والدائرة الإدارية من أجل الاستفسار ومعرفة مصير قائمتهم لا سيما بعد إعلان أغلب بلديات العاصمة عن نشر قوائم المستفيدين منها مع تحديد “الكوطة” لكل موقع، وتساءل هؤلاء عن سبب التأخر في نشرها، رغم أن التسجيل كان في فترة موحدة، في وقت شرعت فيه عديد البلديات في تعليق أسماء المستفيدين واستدعائهم لإيداع الملفات المطلوبة طيلة الشهر الفضيل، مقابل استمرار اللغط الذي يحوم حول ملفات السكن ببلدية تضم أكبر الأحياء الشعبية التي تعاني من مشكل الضيق، فبعد قائمة “السوسيال” التي عرفت تأخرا في نشر قائمة المستفيدين منها يتجدد المشكل نفسه مع قائمة “ال بي يا” التي ينتظر عديد سكانها بكل شغف موعد تحرير أسماء المستفيدين لاسيما منهم فئة الشباب وأولئك الذين أقصوا أو لم يكن لهم الحظ للتسجيل في برامج الأنماط السكنية الأخرى شان “عدل” والتساهمي وحتى الاجتماعي.
ولأجل معرفة أكثر التفاصيل حول الملف، اتصلت “الشروق” برئيس بلدية حسين داي عبد القادر بن عيدة، فأرجع سبب تعطل نشر قائمة “ال بي يا” إلى الدائرة الإدارية، حيث انتزعت منه -حسب تصريحاته- مختلف الصلاحيات التي لها علاقة بملف السكن انطلاقا من قائمة السكن الاجتماعي وصولا إلى ملف LPA الذي تكون أغلب البلديات قد باشرت استقبال ملفات المسجلين، قائلا: “الوالي المنتدب قام بانتزاع منا صلاحيات ملف السكن، وأخبرنا المواطنين الذين يأتون يوميا للاستفسار عن أسباب تأخر تعليقها”.
وكانت آخر التصريحات التي أدلى بها نائب المجلس الشعبي الولائي المكلف بالسكن والعمران، يحي نصال لـ”الشروق”، أن ملف “ال بي يا” يعرف انفراجا على مستوى العاصمة تحضيرا لإعداد القوائم المسجلين، في حين عرف هذا النمط حصة إضافية لاحتواء أبناء العاصمة تقدر بـ”3 آلاف مسكنا جديدا لتضاف إلى الحصة المتعارف عليها سابقا والمقدرة بـ10 آلاف مسكن”، منوّها بالقرار الصائب الذي اتخذه وزير السكن بعدما وافق على الحصة الإضافية تلك والتي من شأنها إنهاء معاناة عديد العائلات العاصمية التي تعاني الضيق بسبب أزمة السكن.

الحل في إنجاز جسور وقنوات لتصريف مياه الأدوية
لجنة وزارية تعاين أضرار سيول الأمطار الأخيرة بطرقات المسيلة

الطيب بوداود
قامت لجنة وزارية مختصة خلال هذه الأيام بزيارة عدة مناطق بالمسيلة، حيث عاينت الأضرار التي خلفتها سيول الأمطار مؤخرا على مستوى بعض الطرقات والمحاور الرئيسية الوطنية.
وتبعا للمعلومات التي تلقتها “الشروق”، فإن اللجنة عاينت الطريق الوطني رقم 40 على مستوى عدة نقاط خاصة المسافة التي تربط بلدية المطارفة بأولاد دراج، وبالضبط النقاط السوداء، حيث أثرت سيول الأمطار بشكل كبير في جوانب الطريق المزدوج وفي منتصفه، خاصة عندما نتكلم عن المسافة المحورة بين وادي غيران الثعالب ووادي الغزلية ناهيك عن المسافة المحصورة بين محور الدوران نحو قلعة بني حماد إلى وادي البويرة 1 ونقاط أخرى أصبحت عرضة لمياه الأودية، وبالتأكيد – يقول بعض المتابعين- إن اللجنة ستأخذ بعين الاعتبار وضعية الطريق بالشكل الذي سيساهم مستقبلا في حمايته، وذلك من خلال إنجاز جسور وقنوات قادرة على تصريف سيول الأمطار، بعيدا بطبيعة الحال عن كل ما من شأنه المساهمة في ترميم الوضع الحالي وفقط على حد تعبير ممن تحدثوا لنا، وهنا تمت الإشارة إلى الأهمية التي تكتسيها عملية استشارة الفلاحين والمختصين والعارفين بمسار المجاري المائية واتجاهاتها، على اعتبار أنه ومن خلال بعض المعطيات المتوفرة لدينا أنه في عدد من البلديات والمناطق، كان لعملية تحويل اتجاه بعض الأودية، الأثر الكبير في تدهور عدة طرقات بالولاية.
ويشار هنا إلى النقطة الموجودة على مستوى الطرق الوطني رقم 45 المحصورة تحديدا بين المنطقة السكانية بانيو ومقر بلدية المعاريف على مسافة تقدر بنحو 3 كلم أو أكثر، فقد كان هذا الجزء من الطريق المذكور غمرته السيول الجارفة، وعلى اعتبار أن المنطقة تنتشر بها مساحات رملية، فإن سيول الأمطار جرفت معها كميات معتبرة من الرمال ورمت بها في الطريق والصور التي تمكنت الشروق من التقاطها توضع وضعية هذا الطريق، هذه المشاهد – يقول عدد من المواطنين- تكررت في أكثر من مرة، بل إن مياه السيول لا تزال معالمهما قائمة إلى غاية اليوم، مشكلة بحيرة على حافتي الطريق إلى الجنوب الغربي من المنطقة السكانية المشار سلفا إليها على مسافة لا تتعدى 1كلم، وقد سبق وأن أشرنا في موضوع ذي صلة وعلى لسان بعض المختصين، أن تحويل اتجاه بعض الأودية والمجاري المائية كان له الأثر البارز في الأضرار التي أصابت عدة طرقات وأحياء وتجمّعات سكانية.

ديوانها لا يزال في أدراج ديوان حقوق التأليف منذ 2002
حليمة البوسعادية تدعو وزارة الثقافة إلى الاهتمام بشعراء الشعبي

ق. ث
دعت الشاعرة حليمة البوسعادية وزارة الثقافة ومن ورائها المؤسسات الواقعة تحت وصايتها إلى الاهتمام أكثر بالشعر الشعبي من خلال الاهتمام بشعراء هذا النوع وتخصيص مهرجانات وأمسيات لهذا النوع من الشعر الذي تعتبر الشاعرة جزءا لا يتجزأ من تراثينا بل هو مرا حقيقة للمجتمع وللتاريخ والتراث الشفوي لبلادنا.
وتساءلت حليمة في حديث لـ»الشروق» عن الأسباب التي أبقت ديوانها «ملح الجروح» رهين أروقة الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة منذ 2002 إلى اليوم وبينما تسعد الشاعرة للدفع بديوان جديد إلى المطبعة تقول أن شعراء الشعبي ما يزالون مشتتين ليست لهم حظوة شعراء الفصيح في اعتلاء المنابر والدعوة إلى المناسبات والملتقيات وحتى الحديث في الإعلام حيث يضطر من كان يكتب الشعر الشعبي إلى التنقل لهذه الفضاءات والمناسبات وإلقاء كلماته والمغادرة في حال ما إذا سنحت له الفرصة ويكون مروره مر الكرام دون أن تمنح له حتى شهادة مشاركة كدعم معنوي على الأقل لما قدمه.

مكنته من حقيبة مملوءة بالذهب
شاب يستغل فتاة قاصرا لسرقة مصوغات أمها بخنشلة

طارق.م
أوقفت مصالح الشرطة بالمحمل، شرق ولاية خنشلة، قبل يومين، شابا يبلغ من العمر 23 سنة، متورطا في سرقة حقيبة مملوءة بالذهب، تعود ملكيتها لسيدة من العائلات العريقة والثرية بالمدينة، بعد استغلاله، لأحد أفراد العائلة، وهي فتاة قاصر في السادسة عشر من العمر، كانت على علاقة عاطفية مع المعني فأقنعها بسرقة مصوغات والدتها لأجل تكوين نفسه والزواج منها، وقد تم تقديم المتهم أمام القضاء، الذي أمر بإيداعه الحبس المؤقت إلى غاية محاكمته.
وقائـع القضيـة، تعـود إلى شكوى تقدم بها شيخ في الـ64 سنة من العمر، بخصوص تعرض مسكنه للسرقة، من قبل مجهولين استهدفت كمية معتبرة من الحلي، كانت بحقيبة نسائية، تعود لزوجته، حيث تنقلت قوات الشرطة إلى عين المكان، أين تم إجراء المعاينة الميدانية، للمكان محل السرقة، ومباشرة تحرياتها المعمقة في القضية، ومن خلال المعلومات المتوفرة، تبين بأن جرم السرقة، قام به شاب 23 سنة من العمر، بمساعدة ابنة الضحية، هذه الأخيرة اعترفت بأنها على علاقة مع المشتبه فيه، والذي قام باستغلالها، ودفعها لسرقة الحلي الخاصة بوالدتها، عبر الضغط عليها وأحيانا تهديدها، وعلى الفور تم تكثيف الأبحاث عن المشتبه فيه الذي تم توقيفه، واقتياده إلى مقر المصلحة من أجل استكمال إجراءات التحقيق، أين تم تحرير ملف جزائي بموضوع جنحة السرقة باستعمال التهديد، وبموجبه تم تقديمه أمام الجهات القضائية لدى محكمة أولاد رشاش، أين صدر في حقه أمر الإيداع.

حجز أكثر من 10 كلغ من الكيف المعالج بباتنة

طاهر حليسي
حجزت، نهاية الأسبوع الماضي، مصالح الشرطة لأمن ولاية باتنة، كمية معتبرة من المخدرات، كما أوقفت مجموعة من المتورطين، بعد ثلاثة أيام من البحث والتنقيب والتحري.
وكانت فرقة البحث والتحري “بي. أر.إي”، تمكنت بعد عمليات استخبار ورصد ومتابعة لعدد من المشتبه فيهم في المتاجرة في المخدرات في ولاية باتنة، من نصب كمين لقطع عملية تصريف عدة صفائح من المخدرات، بعد توقيف سيارة في مكان معزول بالمنطقة الصناعية بحي كشيدة، أين استرجعت حمولة تتراوح ما بين 10 و12 كلغ من المخدرات، وهي واحدة من بين أكبر الحصائل بالنظر لتخصص عصابات ترويج المخدرات في بيع الأقراص المهلوسة في الآونة الأخيرة، نظرا لمردودها المالي الكبير وسهولة نقلها وإخفائها.
وأوقفت مصالح الشرطة شخصين على الأقل، كما فتحت تحريات مكملة للوصول لعدد آخر من أعضاء الشبكة، من خلال مواصلة التحقيقات باحتمالات أن تكون الحصيلة أكبر خلال الساعات المقبلة.

بعد معاناة طويلة للجالية مع المنع من دخول الجزائر
علماء وخبراء جزائريون في الخارج ينظمون أول ندوة حول فتح الحدود

وهيبة. س
نظمت، السبت، فعاليات منظمات الجالية الجزائرية بالخارج، ندوة دولية شاملة تحت شعار “غلق الحدود الجزائرية، التداعيات والحلول”، بمشاركة نخبة من العلماء والأطباء والإعلاميين والقانونيين… وهذا، لمناقشة مختلف التداعيات الصحية والقانونية والاقتصادية بعد إعادة الفتح الجزئي للحدود، بداية من الفاتح جوان القادم في انتظار صدور البيان التنظيمي للرحلات.
تنظيم الجاليات الجزائرية في الخارج لندوة دولية شاملة وبتأطير كفاءاتها من مختلف الدول مثل الخبير في الفيروسات والأورام، البروفسور حكيم جاب الله من الولايات المتحدة الأمريكية، والباحث الأكاديمي والخبير الاقتصادي أحمد شريفي الذي كان نائب رئيس المحور الاقتصادي سابقا في المجلس الشعبي الوطني، والدكتور فوزي اوصديق، المتواجد في قطر وهو خبير القانون الدولي والدستوري، وكان هدف هذه الندوة بحث تداعيات تأخر فتح الحدود الجزائرية وتأثيره من الجانب الصحي والاقتصادي والقانوني.. وكذلك اقتراحات حول البروتكول الصحي لفتح الحدود وتأمين دخول الجالية إلى الجزائر بشكل آمن ونزيه.
وكانت منذ بداية ماي الجاري، قد خرجت الجالية الجزائرية في عدة دول أجنبية عبر العالم، عن صمتها بعد 14شهرا من غلق الحدود، وتعليق الرحلات الجوية والبحرية، وتمسك السلطات الجزائرية بالإغلاق، حيث تم إطلاق حملة “من حقي أن أدخل بلادي”، من طرف بعض الجمعيات والمنظمات التي يمثلها مغتربون جزائريون، وقال هؤلاء في بيان لهم: “على الرغم من تفهمنا للوضع الاستثنائي الذي يمر به العالم، إلا أن أغلبية البلدان سايرت الوضع واتخذت الإجراءات اللازمة لإبقاء الحدود مفتوحة أمام تنقل الأفراد ولو بالحد الأدنى”. وأضاف هؤلاء أنهم كانوا يأملون من سلطات بلدنا في التعامل مع الوباء وأن هناك عدم مبالاة بالجالية، والدليل حسبهم، هو عدم الاهتمام بأوضاع الذين غادروا الوطن للعلاج أو العمل أو السياحة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!