-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
غرق على المباشر، العثور على جثة متعفنة، جرار فلاحي يقتل سائقه

أخبار الجزائر ليوم الأربعاء 18 أوت 2021

الشروق
  • 602
  • 0
أخبار الجزائر ليوم الأربعاء 18 أوت 2021
أرشيف

غرق على المباشر

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر لحظة غرق شاب بشاطئ بني كسيلة غرب بجاية، وهو ما أثار استياء رواد هذه المواقع، إذ كان على الحاضرين بالمكان تفادي تصوير وبث الحادثة على المباشر احتراما لمشاعر المواطنين ولعائلة الضحية، حيث يتفهم في هذا الصدد متصفحو الفضاء الأزرق عدم تدخل الحاضرين لنجدة الشاب الغريق كون البحر كان هائجا وأن التدخل في هذه الظروف يعد مخاطرة، لكن كان على هؤلاء عدم بث حادثة الغرق والتفكير في كيفية مساعدته على النجاة ومثلا بتشكيل سلسلة بشرية خاصة إذا علما أن الغريق كان غير بعيد عن الشاطئ.

العثور على جثة متعفنة داخل شقة بجيجل

ع. بوفافة
فتحت مصالح الأمن بتاسوست في ولاية جيجل، الأربعاء، تحقيقا حول ظروف وفاة شيخ تم العثور على جثته في حالة متقدمة من التعفن، داخل شقة بمنطقة تاسوست بالقرب من القطب الجامعي محمد الصديق بن يحيى.
الجثة تعود لشيخ يبلغ من العمر 99 سنة، ينحدر من بلدية العنصر ويعيش بمفرده بمنطقة تاسوست، ولم ينتبه أبناؤه الذين يعيشون بعيدا عنه لغيابة إلى غاية مساء الثلاثاء، حيث لاحظ جيرانه انبعاث رائحة كريهة من شقته ليتم إبلاغ مصالح الأمن والحماية المدنية، التي تنقلت فرقها إلى عين المكان رفقة عناصر الشرطة العلمية، حيث تبين بعدها أنه توفي منذ أربعة أيام، وقد تم نقل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الطاهير فيما تم فتح تحقيق حول ظروف وأسباب الوفاة.

القبض على سارق واسترجاع 64 مليونًا بالعاصمة

ن.ب
تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر، ممثلة في الأمن الحضري السابع “السمار” بأمن المقاطعة الإدارية بئر مراد رايس، من معالجة قضية سرقة بالتسلق، من داخل محل تجاري في ظرف الليل مع العود، وخرق حظر التجوال.
وعلى إثر الاستغلال الأمثل لمعلومات تحصلت عليها ذات المصلحة في هذا الشأن، تم تقديم طلب إذن بتمديد الاختصاص والتفتيش للنيابة المختصة إقليميا، مع المصادقة عليها من قبل نيابة محكمة الأربعاء، حيث أفضت العملية إلى توقيف المشتبه فيه واسترجاع مبلغ مالي قدره 637800 مليون سنتيم من العملة الوطنية.
وبعد استكمال الإجراءات القانونية، تم تقديم المشتبه فيه أمام الجهات القضائية المختصة إقليميا.

جرار فلاحي يقتل سائقه في عين العربي بقالمة

ع. بن منـية
اهتزت مشتة عين الدالية ببلدية عين العربي بولاية قالمة، مساء الثلاثاء، على وقع حادث مميت، اثر انحراف جرار فلاحي وانقلابه، مما تسبب في هلاك الضحية (ح.ث) البالغ من العمر 36 سنة، في عين المكان، ليتم نقله من طرف أعوان الوحدة الثانوية للحماية المدنية بعين مخلوف، إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة الاستشفائية العمومية بعين العربي. فيما فتحت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني تحقيقا في أسباب هذا الحادث المميت والذي هز مشاعر كل سكان المنطقة.

حجز 1 كلغ من الكيف المعالج و مؤثرات عقلية بسطيف

س. ع
أطاحت فرقة مكافحة المخدرات التابعة لمصالح أمن ولاية سطيف بعصابة إجرامية تتكون من شخصين مختصين في ترويج المخدرات وحجز 1 كلغ من الكيف المعالج و1000 كبسولة من المؤثرات العقلية، حسب ما علم من مسؤولي ذات السلك النظامي .
وقال المكلف بالاتصال والعلاقات العامة بأمن الولاية، محافظ الشرطة عبد الوهاب عيساني، إنه القي القبض على المتهمين في حالة تلبس على متن مركبة سياحية بوسط مدينة مزلوق (7 كلم جنوب سطيف) بحيازتهما 1 كلغ من الكيف المعالج و1000 كبسولة من المؤثرات العقلية كانا بصدد عرضها للبيع.
كما أسفرت العملية على حجز مبلغ مالي بقيمة 18 ألف دج عبارة عن عائدات ترويج هذه السموم بالإضافة إلى مركبة سياحية كانا يستعملانها في تنقلاتهما لترويج المخدرات بالمنطقة، قبل تقديم الموقوفين أمام الجهات القضائية.

تسليم محطة “شاطئ النخيل” لتحلية مياه البحر اليوم بالعاصمة

أعلنت مصالح ولاية الجزائر، الأربعاء، عن تسليم محطة تحلية مياه البحر بشاطئ النخيل (بلدية سطاوالي) بطاقة 7500 متر مكعب يوميا اليوم الخميس. وقام والي الجزائر، يوسف شرفة، بزيارة عمل وتفقد لهذه المحطة قبل يومين من تسليمها رسميا، حسب ما أفاد به منشور بالصفحة الرسمية لولاية الجزائر على فايسبوك.
وشملت الزيارة أيضا مشروع إنجاز محطة لتحلية مياه البحر بسعة قدرها 10 آلاف متر مكعب يوميا بعين البنيان والتي ستسلم للاستغلال عند نهاية شهر سبتمبر المقبل، وفقا لنفس المصدر.
كما تفقد الوالي في زيارته مشروع إنجاز محطة لتحلية مياه البحر بسعة قدرها 10 آلاف متر مكعب يوميا بزرالدة، والتي ينتظر أيضا تسليمها للاستغلال في نهاية شهر سبتمبر المقبل. ولفتت مصالح ولاية الجزائر إلى أن هذه المحطات تنجز بوسائل عمومية وطنية من طرف شركة “كوسيدار”.
وخلال هذه الزيارة، أعطى والي العاصمة، يوسف شرفة، تعليمات “بالإسراع في وتيرة الإنجاز وضرورة احترام آجال التسليم، كونها تساهم هذه المحطات في رفع وتعزيز قدرات التوزيع بمياه الشرب لفائدة سكان العاصمة”.
يذكر أن والي العاصمة كان مرفوقا في هذه الزيارة بالوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لزرالدة والوالي المنتدب لمقاطعة الشراقة ومدير الموارد المائية ومدير الشركة الوطنية “كوسيدار”.

المطالبة باطلاق اسم “مليانة” على طائرات إطفاء النار

طالب مواطنون عبر منصات التواصل الاجتماعي من السلطات إطلاق اسم ”مليانة” على طائرات إطفاء النار التي تنوي الدولة شراءها في الأيام القادمة، وهو ما أكده رسام “الشروق” باقي بوخالفة من خلال فكرة كاريكاتير معبر يجسد طائرة الكانادار مكتوب عليها ”مليانة”.
فكرة الزميل باقي لقيت استحسانا كبيرا من طرف الجميع وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبار أن جمال رحمه الله من مليانة،و والده قام بدور كبير في تهدئة النفوس ودرء الفتنه من خلال تصريحاته الشجاعة والمسؤولة ومن ورائه عائلته ومدينة مليانة كلها.

اتهموا أطرافا تسعى وراء تدمير الفلاحة والسياحة
فلاحو “وزيتن” و”عراعير” يستغيثون لإنقاذ مزارعهم بالوادي

يوسف رزاق سالم
أطلق فلاحو منطقتي وزيتن وعراعير الفلاحيتين ببلدية الوادي، صرخة مدوية من أجل إنقاذ مستقبل الفلاحة والسياحة بالولاية، بعد استمرار أطراف إدارية وأصحاب المصالح في استنزاف المنطقتين سالفتي الذكر من خلال إنشاء الآلاف من التحصيصات الاجتماعية وما يرافقها من إنجاز للطرقات والمسالك.
وفي رسالة موجهة إلى الوزير الأول، تحوز “الشروق” نسخة منها، أوضح الفلاحون أنهم يمتلكون أراضي في تلك المنطقتين، فمنهم من ورث غيطان النخيل عن آبائه وأجداده منذ مئات السنين، ومنهم من استفاد من قطع أرضية عن طريق الاستصلاح والامتياز الفلاحيين، من خلال إنشاء بها 8 محيطات ”4 محيطات استصلاح و4 محيطات في إطار الامتياز”.
وعبر أصحاب الرسالة عن تأسفهم مما تقوم به أطراف وصفوهم بالمتسلطين عليهم ومن يهددون الاقتصاد الوطني، ممن أتوا على الأخضر واليابس ودمروا المزروعات، وكل من يقف ليحمي ممتلكاته، يتم اتهامه بجريمة التعرض للمصلحة العامة وأن إحدى المديريات دمرت الفلاحة لإرضاء أصحاب المصالح من أجل الاستفادة من أموال أشغال التهيئة المخصصة لتلك التحصيصات، مذكرين الوزير الأول بجريمة إنشاء مشروع سكني فوق منطقة سياحية بالقرب من منتجع الغزال الذهبي، أين طالبوا بلجنة تحقيق للتكفل بكشف كل ذلك.
وطالب فلاحو منطقتي وزيتن وعراعير الفلاحيتين، الوزير الأول بضرورة التدخل العاجل للحيلولة دون تدمير ما تبقى من الفلاحة بالوادي، ووضع حد لتسلط الفاسدين الذين لا يهمهم مصلحة المواطن والوطن، على حد تعبيرهم، موجهين في ذات الوقت انتقادا للوالي والمحيطين به، مطالبين إياه بالتدخل لوضع حد للمتآمرين على الاقتصاد الوطني من جهة وإنصاف أصحاب المزارع وغيطان النخيل التي تنتج أجود أنواع التمور، خاصة دقلة نور بسبب جودة تربة ومياه تلك المنطقة من جهة ثانية، وطالب أصحاب الرسالة بضرورة إيفاد لجنة تحقيق لزيارة المنطقة والاطلاع عن قرب على عملية التدمير الممنهجة في حق قطاعي الفلاحة والسياحة.

شهدت هبة تضامنية كبرى من أبناء المنطقة
فرق الإطفاء تخمد حريقا التهم 200 هكتار من الغابات بخنشلة

مامن. ط
نجحت في ساعة متأخرة، من ليلة الثلاثاء، فرق الإطفاء للحماية المدنية مدعومة بأعوان محافظة الغابات وأفراد الجيش الوطني الشعبي، في إخماد الحريق المهول، الذي شب قبل يومين، بغابات بوحمامة، وتحديدا في منطقة أولاد ونجل ببلدية شليا، ما تسبب في إتلاف أزيد من 200 هكتار، من أشجار الصنوبر، والأرز الأطلسي.
حسب التقديرات الأولية، حيث تم تجنيد إمكانيات مادية وبشرية، ضخمة بغرض السيطرة السريعة على ألسنة الحريق، ومنعها من الانتشار وسط التجمعات السكانية، المنتشرة على السلسلة الجبلية، بعد أن تم تسخير مروحيتين عموديتين تابعتين للمديرية العامة للحماية المدنية، ومروحية عسكرية ثالثة تابعة للجيش الوطني الشعبي، بالإضافة إلى طائرة إسبانية، كانت قد وصلت للجزائر، خلال حرائق تيزي وزو، أين تم توجيهها إلى خنشلة، للقضاء على ألسنة اللهب التي التهمت مساحات شاسعة من الغابات، كما تم تسخير نحو 100 شاحنة إطفاء للحماية المدنية والغابات، و1000 عون من رتب متنوعة، وشهدت عملية إطفاء النيران توافد قوافل تضامنية من شباب المنطقة التحقوا منذ الساعات الأولى من فجر الثلاثاء، إلى عين المكان، في هبة إنسانية تطوعية لإخماد النيران، بعد تعالي نداءات الاستغاثة التي كان قد أطلقها مواطنون عبر صفحات الفايس بوك، طالبوا خلالها بضرورة التدخل وإنقاذ أراضي مسقية بدماء شهداء ثورة التحرير، وهي الكلمات التي أخرجت مئات الشباب ليلا، رغم الحجر الصحي، باتجاه الغابات المحترقة ببلدية شلية.
وقد ساهمت الهبة التضامنية لأبناء بلديات خنشلة، من جهة ومحسنين في السيطرة على الحريق المهول، فيما نصبت محافظة الغابات والحماية المدنية، أفرادها للقيام بعملية الحراسة للتأكد من زوال الخطر، بحكم طبيعة الأشجار المحترقة، تفاديا لتجدد اندلاع النيران، حيث ساهم العمل التطوعي والمساعدات المقدمة من ماء، حليب، مأكولات خفيفة، وحتى تعبئة رصيد شرائح الهواتف النقالة للأعوان المشاركين في عملية الإخماد وتمكينهم من طمأنة أهاليهم، خاصة أن فرق الإطفاء التحقت ليلا وبشكل مفاجئ بمكان اندلاع النيران، ما ساهم في رفع معنوياتهم وعزيمتهم، والسيطرة كليا على الحريق، الذي تزامن مع تهاطل كمية من الأمطار، ساهمت في تبريد الموقع.

حبس شاب اعتدى على موظف بمستشفى برج بوعريريج

وردة بوجملين
أودع قاضي التحقيق لدى محكمة برج بوعريريج، مساء الثلاثاء، شابا يبلغ من العمر 31 سنة، رهن الحبس المؤقت لتورطه في قضية الإهانة والاعتداء على أحد موظفي الصحة بالتهديد وباستعمال القوة.
المشتبه فيه تم توقيفه من طرف عناصر فرقة الشرطة القضائية بالأمن الحضري التاسع بأمن ولاية برج بوعريريج، بعد تلقيهم لمكالمة هاتفية من مستشفى لخضر بوزيدي، مفادها أن شخصا أحدث فوضى عارمة بعد إهانته لموظف بالمستشفى ومحاولته الاعتداء عليه بواسطة سلاح أبيض، الأمر الذي استدعى تدخل بعض الحاضرين وكذا أعوان الأمن الحاضرين لمنع ذلك، وبعد تدخل عناصر الشرطة تم تحويل المشتبه فيه إلى مقر مصلحة الأمن الحضري التاسع أين تم التحقيق معه وتكوين ملف قضائي ضده عن تهمة الإهانة والاعتداء على أحد موظفي الصحة بالتهديد وباستعمال القوة، تم بموجبه تقديمه أمام النيابة.

بعد أسبوع من العمل الميداني بتيزي وزو
الأرتال المتحركة للحماية المدنية تعود لولايات سطيف وباتنة والأغواط

رانية. م
عادت الأرتال المتحركة التابعة لمصالح الحماية المدنية إلى كل من ولايات سطيف، باتنة، الأغواط بعد قرابة أسبوع من التواجد بإقليم ولاية تيزي وزو لمد يد العون في إخماد الحرائق المهولة التي أتت على الأخضر واليابس في اغلب بلديات الولاية، حيث لم يتم بعد الإعلان عن الحصيلة النهائية لعدد الوفيات وكذا الخسائر المادية التي أسفرت عليها موجة الحرائق المفتعلة.
غادرت وحدات الحماية المدنية المستقدمة من عدة ولايات للمشاركة في إخماد الحرائق التي انطلقت منذ الاثنين المنصرم بولاية تيزي وزو وتم التحكم فيها بعد أسبوع من الزمن، لتعود إلى كل من ولايات باتنة وسطيف والاغواط، حيث كانت العلامة الكاملة لرجال الحماية المدنية، أعوان حماية الغابات، عناصر الجيش الوطني الشعبي، والشباب الذين كانوا في الطليعة، سباقين إلى ألسنة اللهب جنبا إلى جنب مع رجال الحماية المدنية الذين علموا على مدار أسبوع كامل على إنقاذ العائلات والحيوانات والغابات من موجة الحرائق، بعد عمل مضن واجهوه خلال جائحة كورونا، حيث تعود “ملائكة الرحمة” لتسجل حضورها من جديد في الميدان دون هوادة، وقدمت العائلات المتضررة عبر إقليم ولاية تيزي وزو خالص التقدير والعرفان على المجهودات المبذولة في إنقاذ الأرواح وإخماد الحرائق، دون نسيان الدور الفعال الذي لعبه شباب الولاية وكذا جموع القادمين من ربوع الوطن للمشاركة في عمليات إخماد الحرائق بتواجدهم في الصفوف الأولى وبأبسط الإمكانات، معرضين حياتهم لخطر الحرائق التي اجتاحت تيزي وزو لمدة أسبوع، حيث أتت على عشرات القرى والمداشر وهدمت مئات المنازل وأبيدت الثروة الحيوانية الأليفة منها والبرية، ولا تزال الحصيلة النهائية لعدد الوفيات لم يعلن عنه لحد الساعة من قبل السلطات الرسمية، حيث يتواجد عشرات المصابين بالحروق الخطيرة خارج إقليم ولاية تيزي وزو في مستشفيات بومرداس والعاصمة والبويرة.
من جهتها، مصالح الحماية المدنية بولاية تيزي وزو لا تزال وسط الغابات المحترقة، حيث يقوم أعوانها بإخماد مواقد النار وردمها حتى لا تشتعل مجددا بفعل الرياح، وهي العملية التي تتطلب تمشيط الغابات المتضررة.

القبض على مسبوق قضائيا حاول سرقة سيارة موظف بالشراقة
لصوص ينتهزون فترة الحجر الصحي للاعتداء على المواطنين

حورية. ب
ينتهز الشباب المنحرف فترة الحجر الصحي لتنفيذ جرائم الاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم وخير دليل إحصائيات مصالح الأمن والدرك الوطنيين التي بينت ارتفاع نسبة جرائم السرقة بالعنف وسلب هواتف وأموال الضحايا وفي بعض الأحيان تصل إلى محاولة سرقة سياراتهم.
باشر وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراقة الأسبوع الماضي في الاستماع إلى تصريحات متهم بجنحة التحطيم العمدي لملك الغير عقب القبض عليه، بعد سنة من عملية البحث عليه، إثر تورطه رفقة شابين آخرين في عملية الاعتداء على موظف في الأمن خلال الحجر الصحي بحي عمارة بالشراقة.
وأفاد مصدر مطلع للشروق أن ملابسات القضية تعود إلى شهر مارس 2020، عندما كان الحجر الصحي يبدأ الساعة الثالثة زوالا، حيث كان الضحية وهو موظف في الأمن متوجها في زيه المدني إلى منزله بعد إحساسه بوعكة صحية وإيداعه شهادة مرضية على مستوى المصلحة التي يعمل فيها، وعندما وصل إلى حي عمارة بالشراقة قطع طريقه المتهم الفار بسيارة تعود ملكيتها لزوجته، ثم صعد فوقها وحاول تحطيم الزجاج الأمامي وفي تلك الأثناء وحسب تصريحات الضحية أمام الضبطية القضائية فإن المتهم كان رفقة شريكيه في الجريمة.
وبحكم أن الضحية رجل أمن تفطن للأمر وتأكد أنها محاولة سرقة لمركبته والمتهمين الآخرين أوكلت لهما مهمة سرقة مركبته، أين كان ينتظران نزوله منها لتنفيذ مهمتهما. على إثرها اتصل بزملائه وما هي إلا بضع دقائق وصلت سيارة شرطة إلى مسرح الجريمة، غير أن المتهمين لاذوا بالفرار ما إن شاهدوها.
وبعد مرور عام من حادثة الاعتداء تم القبض على المتهم الفار وخلال استجوابه، أنكر الفعل المنسوب إليه وحاول التملص من الجريمة من خلال الإدلاء بتصريحات لا أساس لها من الصحة ولم تقنع وكيل الجمهورية، خاصة وأن الموقوف مسبوق قضائيا في ملفي حيازة المخدرات وترويجها، حيث أكد المتهم أن يومها وقع حادث مادي بينه وبين الضحية ورفض هذا الأخير القيام بإجراءات التأمين، مهددا إياه بأنه رجل أمن باستطاعته إدخاله السجن، كما نفى صعوده فوق سيارة الضحية وتحطيم زجاجها الأمامي رغم أن بصماته تؤكد عكس ذلك، وعن شريكيه أوضح المتهم للمحقق أنهما لا علاقة لهما بالقضية.
وذكر نفس المصدر أن ملف التحطيم العمدي لملك الغير أحيل على القسم الجزائي بمحكمة الشراقة وحددت جلسة المحاكمة بتاريخ 23 أوت الجاري.

تجلب من مناطق مختلفة وبأسعار معقولة
ظاهرة الاعتماد على مياه الينابيع والآبار تغزو البيوت بالمسيلة

الطيب بوداود
لا تزال ظاهرة الاعتماد على مياه الينابيع والآبار الارتوازية ملاذ العشرات بالمسيلة، بل وتكاد أغلب العائلات المسيلية تعتمد في حياتها اليومية من شرب وطهي على هذه المياه التي يجلبها أصحاب الشاحنات بواسطة الصهاريج البلاستيكية.
ومع ارتفاع درجات الحرارة خلال هذه الأيام ازداد الطلب على المياه، سواء المشار إليها أم المياه العادية عبر الحنفيات، ومن أجل معرفة أسباب إقبال المواطنين على مياه الينابيع والآبار أجمع أغلب من سألناهم على أنه ماء (حلو). وفي السياق، تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة المعنية بتوزيع الماء على مستوى مختلف المدن وفي مقدمتها عاصمة الولاية التي يقطنها أكثر من 300 ألف ساكن، لطالما طمأنت زبائنها والسكان على أن الماء عبر الحنفيات ماء صالح للشرب بامتياز، بل حتى بعض المختصين شددوا على أهمية استهلاك ماء الحنفيات لما له من علاقة بصحة جسم الإنسان، لكن رغم ذلك تبقى ظاهرة اللجوء إلى المياه المجلوبة من عدة مناطق بواسطة الصهاريج البلاستيكية، حيث يجوب أصحاب الشاحنات شوارع المدن وأحياءها كل يوم من الصباح إلى المساء، يدقدقون البيوت بواسطة منبهاتهم، حيث عشرات العائلات تقوم بتعبئة ما تملك من الصفائح البلاستيكية بأسعار تراها معقولة وفي متناول الجميع.
وتبقى الإشارة إلى أن كل صاحب شاحنة له زبائن عادة ما يتواصلون معه بالهاتف أو الاتصال المباشرة، أما في ما يتعلق بالمناطق التي تجلب منها تلك المياه، فهي عديدة وعلى مسافات متفاوتة من مراكز المدن، حيث تتجلى منطقة الدريعيات التابعة إداريا إلى بلدية حمام الضلعة، ينابيع وعيون تنتشر بمرتفعات المنطقة، مياهها لقيت انتشارا وشهرة واسعة خاصة في 10 سنوات الماضية، حيث يقطع أصحاب الشاحنات نحوها حوالي 40 كلم إذا تعلق الأمر بعاصمة الولاية، إضافة إلى آبار منطقتي اللويزة عمرون ببلدية المطارفة، كما يلجا العديد من أصحاب الشاحنات إلى بلدية السوامع وبالضبط إلى منطقة لجرابعة التي اشتهرت تاريخيا بمياهها (الحلوة) وكان مصدرها عين طبيعية استمرت في التدفق لحوالي نصف قرن، لكن يتضح أنها تراجعت بل واختفت في السنوات الأخيرة، لكن تبقى المنطقة مشهورة بمياهها.
وتجدر الإشارة إلى أن مياه الينابيع على مستوى بلدية المعاضيد تبعد على مسافة تفوق الـ 36 كلم

المنتخبون يؤكدون عدم امتلاك البلدية لأرضية المجمع السكني
قاطنو تعاونية سيلفا بحي “السميعة” ببني مسوس يطالبون بتهيئة الطرقات
السكان يؤكدون أن التعاونية أفلست منذ 20 سنة والحل بيد المجلس البلدي

منير ركاب
يشتكي سكان تعاونية سيلفا، بحي السميعة، المتواجدة بإقليم بلدية بني مسوس، من الاهتراء الكبير لشبكة الطرقات التي تعرف تدهورا منذ 2013، بسبب عدم تعبيدها من طرف المنتخبين المحليين، والمصالح الولائية بمبرّر أن عملية التهيئة الخارجية للتعاونيات المفلسة، ليست من صلاحية المجالس المنتخبة، الأمر الذي عرقل مشروع تهيئة الطريق التي أضحت مشكلة أقلقت الراجلين وأصحاب المركبات، خاصة في فصل الشتاء، أين تتحول إلى برك من الأوحال.
أما صيفا، فإن الغبار يعتبر سيد الموقف، ما يتطلب التفاتة سريعة وجدية من قبل الجهات المسؤولة، وعلى رأسها الوالي المنتدب لمقاطعة بوزريعة، من أجل برمجة مشروع التهيئة، وإنهاء سيناريو المعاناة التي جاوزت 10 سنوات بعد العمليات الترقيعية التي أشرف عليها قاطنو التعاونية.
وطرح المشتكون إشكالية كثرة المطبات والحفر بطرقات الحي، التي فرضت على السكان مراسلة رئيس البلدية الذي لم يتحرك ساكنا أمام انشغال التهيئة، بعد الزيارة التفقدية التي قادت الوالي المنتدب للحي بعد شكوى تم كتابتها في الصفحة الرسمية على الفايسبوك التابعة للدائرة الإدارية لبوزريعة، حيث وعد رئيس الدائرة السكان بإيجاد حل مناسب لتعبيد الطرقات بوجود رئيس المجلس الشعبي البلدي لبني مسوس وقتها، ليتفاجأ هؤلاء بالتصريح الأخير لأحد قاطني التعاونية – بحسبهم – الذي كان على لسان الوالي المنتدب، على هامش الزيارة الأخيرة التي قادته إلى حي سيدي يوسف المتواجد بإقليم البلدية، حيث أكد لهم أن ملف التهيئة يفوق صلاحيته، لتنتشر معلومات مفادها أن المصالح المنتخبة رفضت إدراج الحي ضمن مشاريع التهيئة وتسيير شبكات الصرف الصحي التي ستستفيد منه بعض أحياء البلدية، لكون الحي ينتمي إلى تعاونية خاصة تشكلت سنة 1988، وتم إفلاسها منذ نحو 20 سنة، ليتم بناء السكنات من طرف أعضائها الـ100، كل حسب مقدوره الخاص، وأن الأرض ليست ملكية للبلدية.
وأمام هذا الوضع، أصبحت شاحنات رمي النفايات المنزلية لا تدخل الحي، ما فرض على السكان حمل أكياس القمامة إلى مدخل الحي أو الأحياء المجاورة قصد التخلص منها في ظل غياب الحاويات، على غرار تكاليف عمليات الترقيع الخارجي للحي الذي يكلف أموالا كبيرة لا يستطيع السكان توفيرها خاصة بالمناطق السكنية التي يقطنها عدد قليل من المواطنين.
من جهتهم، ناشد سكان الحي السلطات الولائية والمحلية مساعدتهم في تهيئة الطريق المهترئ منذ سنوات، بالرغم من مبرر عدم امتلاك البلدية للأرضية، مؤكدين أن التعاونية قد أفلست منذ سنة 2000 أي أكثر من 20 سنة، وينتظر سكان التعاونية التفاتة جدية من طرف الوصاية لإنهاء ملف تهيئة الطرق بحي السميعة.
ولنقل انشغال قاطني تعاونية سيلفا اتصلت “الشروق” برئيس المجلس الشعبي البلدي لبني مسوس لمعرفة موقفه تجاه مطلب التهيئة وقانونية هذا الإجراء، إلا أنه لم يرد.

تمهيدا لورشة مع أحمد قواسمية شهر سبتمبر المقبل
المعهد الثقافي الفرنسي بالجزائر يطلق مسابقة “ليلة الأفكار”

زهية. م
أطلق المعهد الثقافي الفرنسي بالجزائر مسابقة الكتابة، في نسختها الثانية، احتفاء بتظاهرة ليلة الأفكار لسنة 2021. وحدد تاريخ نهاية أوت الجاري كآخر أجل لاستقبال المشاركات.
ودعا المعهد الثقافي الفرنسي جميع المبدعين والكتاب المهتمين بالمسابقة إلى المشاركة في رواية قصة العالم على طريقتهم في ظل الأزمة الصحية العالمية التي غيرت المفاهيم والقيم وشكل الحياة. ودعت المسابقة المبدعين إلى إطلاق العنان لمخيلتهم لرواية قصة مستقبل العالم في ظل هذه الظروف.
ستنتهي المسابقة باختيار أفضل عشرة نصوص يشارك أصحابها في ورشة عمل شهر سبتمبر القادم، ينشطها الكاتب أحمد قواسيمة، صاحب الروايات الخيالية التي توجت دوليا بعدة جوائز، وكان قد وصل إلى نهائيات النسخة الثالثة من جائزة الكتاب البرتقالي في إفريقيا 2021 عن روايته شعوب السماء.
يتعين على المرشحين الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة إرسال نصهم إلى عنوان البريد الإلكتروني التالي: concoursdeciture2021@if-algerie.com قبل 31 أوت الجاري.
وحددت المسابقة جملة من الشروط، يتعين على الراغبين في المشاركة احترامها، منها ألا يكون العمل قد نشر من قبل أو وجه لمسابقة ما وألا يقل عمر المشارك عن 18 سنة، وأن يكون مقيما بالجزائر مع وجوب احترام قواعد الكتابة المتعارف عليها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!