-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
انقلاب قارب يقل 30 "حرّاقّا"، مقتل شاب في شجار

أخبار الجزائر ليوم الإثنين 18 أكتوبر 2021

الشروق
  • 1085
  • 1
أخبار الجزائر ليوم الإثنين 18 أكتوبر 2021

انقلاب قارب يقل 30 “حرّاقّا” بساحل سكيكدة

زبيدة بودماغ
تدخلت صباح الإثنين، وحدة حرس السواحل التابعة للبحرية الوطنية، والحماية المدنية بدائرة القل في ولاية سكيكدة، من أجل إنقاذ 30 حراقا تتراوح أعمارهم ما بين 10 سنوات و40 سنة، بعد انقلاب قاربهم بشاطئ بونشم ببلدية قنواع.
وعلمت “الشروق” أن القارب انطلق في ساعة جد مبكرة من نهار أمس، من شاطئ بونشم، ليتقلب بسبب ارتفاع الموج.
وضم فوج “الحرّاقة” أسرة من سطيف تضم زوجين وطفليهما. وجرى إجلاء الأم البالغة من العمر 34 سنة، إلى مستشفى عبد القادر نطور بمدينة القل، بعد إصابتها بالإغماء.

سبق الفصل فيها.. مجلس قضاء تيبازة يقرر:
انقضاء الدعوى العمومية في حق كريم طابو

س. ع
قضت غرفة الجنح بمجلس قضاء تيبازة، الاثنين، بانقضاء الدعوى العمومية في حق الناشط السياسي والناطق الرسمي باسم حزب الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي (غير معتمد)، كريم طابو، لسبق الفصل فيها من قبل مجلس قضاء الجزائر العاصمة.
وجاء منطوق الحكم في جلسة علنية، أعلنت فيها رئيسة الغرفة بانقضاء الدعوى العمومية في حق كريم طابو بعد المداولة على المحاكمة التي جرت أطوراها الأسبوع الماضي باعتبار أن القضية المتابع فيها تتضمن نفس الوقائع، وفصل فيها سابقا مجلس قضاء الجزائر العاصمة.
وتابعت نيابة محكمة القليعة في شهر أوت 2019 كريم طابو، بجنحة “إضعاف معنويات الجيش” و”تهديد الوحدة الوطنية” و”الإضرار بمعنويات الجيش” قبل أن تدينه نفس المحكمة يوم 7 ديسمبر 2020 بسنة سجنا موقوف النفاذ و100 ألف دج غرامة مالية، فيما برأته من جنحة “تهديد الوحدة الوطنية”.
وكان ممثل النيابة العامة قد التمس خلال المحاكمة التي جرت يوم 11 أكتوبر الماضي، تسليط عقوبة 3 سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية تقدر بـ100 ألف دج، وهي نفس التماسات ممثل وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بالقليعة شهر نوفمبر 2020، باعتبار أن التصريحات التي أدلى بها يوم الوقائع “خطيرة” وجاءت “في ظرف سياسي حساس”.
وخلال محاكمته الأسبوع الماضي، أبدى كريم طابو رفضه لجميع التهم المنسوبة إليه، مبرزا أنه “لا يجرؤ على التفكير في تهديد الوحدة الوطنية وأنه من أشد المدافعين على الوحدة الوطنية والترابية”.
وبخصوص جنحة “إضعاف معنويات الجيش”، قال كريم طابو أن تصريحاته لم تكن موجهة للمؤسسة العسكرية التي “يكن لها كل الاحترام”.
وجاءت محاكمة 11 أكتوبر الماضي بمجلس قضاء تيبازة، الدرجة الثانية من التقاضي، بعد استئناف، كل من نيابة محكمة القليعة ودفاع كريم طابو، الحكم الصادر المذكور سابقا.

طالبوا بتمكينهم من استئناف النشاط
مسيرو قاعات الحفلات يعتصمون ببجاية

ن. اوهاب
عاود مسيرو قاعات الأفراح على مستوى ولاية بجاية، الإثنين الاعتصام أمام مقر الولاية، للمطالبة بالترخيص لهم باستئناف نشاطهم المتوقف منذ قرابة العامين بسبب فيروس كورونا.
المحتجون، ناشدوا السلطات المختصة النظر إلى وضعهم وحالهم المتوقف منذ مدة طويلة، موضحين أنه لم يعد بالإمكان توفير المتطلبات الأساسية لعائلاتهم، بسبب توقف مصدر رزقهم، ناهيك عن اضطرارهم لتوقيف العمال على مستوى القاعات، وإحالتهم على بطالة إجبارية، داعين السلطات المختصة إلى إيجاد حل وتسوية عاجلة لوضعهم، من خلال الترخيص لهم باستئناف النشاط، على غرار باقي المرافق الأخرى كالفنادق أو العمل على تعويضهم ماديا، بشكل يضمن كرامتهم وقوت عائلاتهم، مؤكدين أنه إن لم يسمح لهم بالعمل والنشاط بعد انخفاض عدد المصابين بفيروس كورونا، فمتى سيسمح لهم؟ حسب تعبيرهم، خاصة وأن العديد من العائلات أجلت أفراحها إلى حين عودة نشاط القاعات، كما أضاف المحتجون، أن الارتفاع في عدد الإصابات المسجلة سابقا، مرده إقدام المواطنين على تنظيم الحفلات والأعراس في المنازل من دون مراعاة البروتوكولات الصحية، ناهيك أن العالم أضحى مجبرا اليوم، حسبهم، على العيش والتأقلم مع هذا الوضع الصحي الجديد.
جدير بالذكر، أن مسيري قاعات الأفراح والعمال الناشطين بها، كانوا قد نظموا العديد من الوقفات الاحتجاجية أمام مقر الولاية، للتنديد بوضعهم الاجتماعي المتردي، بسبب غلق القاعات بعد تفشي فيروس كورونا، والمطالبة باستئناف النشاط على غرار باقي المرافق الأخرى.

إفشال محاولات لتخريب مساحات غابية بخنشلة

مامن. ط
كشفت محافظة الغابات لولاية خنشلة، الإثنين، عن تسجيل عمليتي تخريب طالتا غابات الولايةّ، من طرف عصابات التهريب، التي قامت بسرقة جذوع الأشجار وحرقها وتحويلها إلى فحم، حيث تمكن أعوان محافظة الغابات من استرجاع 19 كيسا من الفحم، وقطع خشبية وتدمير مفحمتين وسط غابة بني ملول بمنطقة عين ميمون ببلدية طامزة وكذا غابة أولاد يعقوب ببلدية الحامة.
وأشار بيان لمحافظة الغابات بالولاية، أن فرقة من المحافظة تنقلت أول أمس، في مهمة إلى غابة الدولة، بأولاد يعقوب، بناء على معلومات، بخصوص قيام بعض العصابات بعملية تخريب، بغرض الحصول على الفحم، وكذا جذوع الأرز الأطلسي التي توجه إلى صنع القصاع، ليتم اكتشاف ورشة سرية لصناعة القصع، ومفحمة تستغل من قبل العصابة، لتحضير الفحم، مع استرجاع كمية معتبرة من مادة الخشب، اغلبها من شجر البلوط، والتي كان أفراد العصابة يقومون بالتحضير لحرقها وتحويلها إلى فحم.
أما العملية الثانية، فقد تمت على إثر مداهمة مفاجئة قامت بها فرقة الغابات، لغابة بني ملول، بعين ميمون، بعد وصول معلوماتّ، حول وجود تحركات مشبوهة لبعض الأشخاص وسط الغابة، ما أسفر عن استرجاع 19 كيسا من الفحم، واكتشاف مفحمة سرية، واسترجاع كمية معتبرة من المادة الخشبية مهيأة للتصنيع، إضافة إلى حجز منشارين آليين، وقد تم إخطار مصالح الدرك الوطني بالقضية، والتي باشرت تحرياتها لكشف هوية أفراد العصابات التي لازالت تنشط في المنطقة التي تضررت كثيرا خلال الصائفة الماضية، جراء سلسلة الحرائق المدمرّة، التي أتت على ألاف الهكتارات من المساحات الغابية والنباتية.

حجز آلاف الكتب المدرسية الموجهة للمضاربة بعنابة

نادية طلحي
تمكن عناصر الأمن الحضري الخامس، بأمن ولاية عنابة، من حجز كمية معتبرة من الكتب المدرسية التي كانت موجهّة للمضاربة قدرت بـ7883 كتاب مدرسي جديد لمختلف المواد والأطوار مع توقيف أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 35 سنة و53 سنة.
العملية تمت على إثر توقيف شاحنة تجارية قادمة من إحدى الولايات الشرقية، كانت محملّة بـ3622 كتاب، وبعد التحقيق مع السائق حول مصدر الكمية ووجهتها، تم تمديد دائرة الاختصاص إلى إحدى الولايات المجاورة، أين تم حجز كمية أخرى من الكتب المدرسية تقدر بـ4218 كتاب مدرسي جديد، كانت موجهّة للبيع بأسعار مرتفعة خارج السعر المحدد.

طالبوا بتحويلهم إلى السكنات الشاغرة بموقع بوعينان
المكتتبون الرافضون لموقع سيدي سرحان بالبليدة يحتجون أمام وكالة “عدل”

منير ركاب
نظم مكتتبو عدل 2، الرافضون للسكنات الممنوحة بموقع سيدي سرحان، بولاية البليدة، وقفة احتجاجية، صبيحة الاثنين، أمام مقر المديرية العامة للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره بسعيد حمدين في العاصمة، رافعين لافتات مكتوب عليها “نرفض الجبال ونطالب بالسكنات الشاغرة في بوعينان”، و”نطالب بتنفيذ وعد الرئيس حقي في بوعينان”، رافعين انشغالهم عبر “الشروق” بعد انسداد باب الحوار مع الجهات المسؤولة بالوكالة، مؤكدين أن لهم مطلبا وحيدا، والمتمثل في رفضهم التام للمواقع الجبلية أو المناطق النائية، والأحقية بالشقق الشاغرة بموقع بوعينان.
وتوعد المحتجون، في سياق تصريحهم، بنقل احتجاجهم لوزارة السكن، بعد أن غلقت -حسبهم- وكالة عدل الباب للحوار، قصد نقل انشغالهم المتمثل في رفض توجيههم لموقع سيدي سرحان، حيث لم تراع الجهة المسؤولة عن شهادات التخصيص، عامل المسافة، والبعد عن مقرات العمل، ناهيك عن تواجد الموقع في منطقة ظل جبلية محاطة بغابات كثيفة، على غرار تصريحات بعض المهندسين الذين تم الاستعانة بهم من خارج الورشة، الذين قاموا بدراسات مجانية أكدوا
فيها عدم صمود التربة بالموقع، أمام التغييرات المناخية والطبيعية، وهو ما تم تأكيده من خلال انزلاق التربة بموقع 5000 مسكن، مطالبين في نفس السياق، باحترام رغبتهم في تغيير شهادات التخصيص، من وإلى أحد مواقع سكنات بوعينان الشاغرة.
من جهتهم أضاف المحتجون، أن وكالة عدل لم تحترم القرارات المتعلقة بإلزامية العمل بالرقم التسلسلي، واعتباره المقياس الوحيد في عملية إسكان المكتتبين، وأحكام إصدار شهادات التخصيص المرتبطة، بنسبة تقدّم الأشغال بـ70 في المائة على الأقل، مع عدم الأخذ بعين الاعتبار المواقع السكنية الموّجه إليها، ومقرات عمل المكتتبين وظروفهم المهنية، قبل إصدار هذه الشهادات، وتحويل المستفيدين من شهادات التخصيص خارج ولاية الإقامة، حيث أن أغلبية المكتتبين من ضمن 3500 مكتتب مستفيد من شهادة التخصيص بالموقع يعملون بالعاصمة، رافضين الاختيار الوحيد الممنوح لهم في شهادة التخصيص، مع العلم أن هناك مكتتبين قد تم تحويلهم سنة 2018 إلى موقع “كوزو” ببوعينان.

الجريمة وقعت ليلة رأس السنة
20 سنة سجنا لقاتل شاب بسبب قارورة خمر في تقرت

شوقي لبوز
قضت محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء ورقلة، الأحد، بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا في حق المدعو “د.ش.د” البالغ من العمر 27 سنة في قضية متعلقة بالقتل العمد التي راح ضحيتها شاب في العقد الثالث يدعى “ك.ك”، بعد مكوثه ستة أيام بالعناية المركزة، نتيجة الضرب المبرح الذي تعرض له من طرف المتهم، مما تسبب له في نزيف حاد أدى إلى وفاته.
وقائع القضية تعود لتاريخ 31 ديسمبر 2016 إثر ورود معلومة لمصالح الأمن من طرف مصلحة الاستعجالات بمستشفى مدينة الوادي، بوجود شخص تعرض للضرب في الرأس بعنف، حيث باشرت هذه الأخيرة بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات القضية، حيث تم استجواب أهل الضحية والبعض من رفقائه، الذين قالوا أن هذا الأخير كان قد ذهب مع المدعو المتهم، وبعد التحري تمت متابعة هذا الأخير من طرف نيابة محكمة تقرت، لثبوت ارتكابه جناية القتل العمد مع سبق الإصرار لتتأكد المعلومات من خلال شهود عيان، وكذا من خلال استجواب المتهم بعد اعترافه بالجرم المنسوب اليه.
وعن سبب الجريمة، فقد صرح المتهم أمام هيئة المحكمة، بأنه كان جالسا في ساحة سوق “ذراع البارود” ليلة رأس السنة مع مجموعة من الشباب بالقرب من موقد النار بغرض التدفئة، وذهب حينها ليجلب حزمة حطب وبعد عودته لم يجد قارورة الخمر من نوع الفودكا التي تركها، وعند استفساره عن مصيرها، تبين له أن الضحية أخذها، ليذهب بعدها متوجها إلى منزل الضحية عن طريق دراجته النارية فلم يجده في منزله فتحصل على رقم هاتفه من طرف صديقه فقام بالاتصال بالضحية، وقال له أنه متواجد في ساحة سوق “ذراع البارود” ليتوجه إليه أين وجده في الطريق على متن مركبته النفعية من نوع “هربين” وسأله عن قارورة الخمر، حيث صرح الضحية أنه لا يعرف عنها شيئا، وأضاف أنه سيعوضه بثمنها.
وفي تلك اللحظة، قام المتهم الذي كان في حالة سكر، بلكم الضحية على وجهه ليسقط هذا الأخير من السيارة على رأسه ليرتطم بممهل، وانهال عليه بالضرب، إلى أن صار ينزف من إذنه ورأسه. وجرى نقله على الفور إلى المستشفى، أين تلقى بعض الإسعافات الأولية، ليدخل بعدها في غيبوبة لمدة ستة أيام إلى أن لقي حتفه. وبعد سماع المتهم بوفاة الضحية، سلم نفسه لمصالح الأمن.
من جهته، التمس دفاع المتهم تمكينه من ظروف التخفيف، مع إعادة تكييف القضية إلى الضرب والجرح العمد المؤدي إلى الوفاة، أما ممثل الحق العام قد طالب من هيئة المحكمة تسليط عقوبة الإعدام في حق المتهم، وبعد المداولات والاستماع إلى جميع الأطراف، أصدرت محكمة الجنايات الحكم المذكور سالفا في حق المتهم.

مقتل شاب في شجار ببسكرة

م. ع
شهد حي سيدي غزال ببسكرة، مساء الاثنين، جريمة قتل ذهب ضحيتها شاب يبلغ من العمر 26 سنة، بعد تلقيه عدّة طعنات خنجر وجهها له شاب آخر عمره 25 سنة، وذلك على إثر خلاف وملاسنة تحولت إلى شجار، تلقى خلاله الضحية طعنة في الصدر، أردته قتيلا بعين المكان، فيما فر القاتل، الذي أوقفته الشرطة لاحقا، كما أوقف شقيق الجاني المفترض وشخصان آخران، بتهمة عدم التبليغ عن مكان اختفاء المتهم الرئيس.

تفكيك ورشة سرية للوشم على الأجساد بباتنة

ط. ح
داهمت الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية باتنة، الأحد، منزل شاب يبلغ من العمر 41 سنة، عقب ورود معلومات عن قيامه بعمليات وشم في أجساد زبائنه، الذين يتهافتون على منزله الكائن بحي كشيدة، غرب باتنة، ومزاولته العمل دون ترخيص وفي سرية. وضبطت الفرقة عتادا وآلات تستعمل في تقنيات توشيم الأجساد بطريقة غير شرعية.

قاموا بإبتزاز الضحية مقابل مبالغ مالية
توقيف 5 أشخاص تورطوا في الاعتداء على قاصر وتهديده بالتشهير

نوارة. ب
تمكنت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بجسر قسنطينة الجزائر العاصمة من الإطاحة بخمسة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 22 و29 سنة، متورطون في قضية الفعل المخل بالحياء ضد قاصر البالغة من العمر 14 سنة، إبعاد قاصر، الابتزاز بواسطة التهديد بالتشهير.
العملية بدأت بناء على شكوى من طرف الضحية القاصر رفقة والدتها الشرعية، ضد خمسة أشخاص مشتبه فيهم، قاموا باستغلالها وحصولهم على مبالغ مالية، تتراوح ما بين 3 إلى 80 مليون سنتيم مع تهديداتهم بنشر صورتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
في نفس السياق، أكد زوج والدة الضحية القاصر، تعرضه لاختفاء مبلغ مالي يقدر بـ143 مليون سنتيم من المنزل.
تم تنشيط عنصر الاستعلام، وتحديد هوية المشتبه فيهم والأماكن التي يترددون عليها، وبعد وضع خطة محكمة، تم إيقاف خمسة أشخاص متورطين في القضية واقتيادهم من أجل مواصلة للتحقيق والكشف عن الحيثيات المتعلقة بهذا النشاط الإجرامي.
بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية، تم تقديم الأطراف إلى الجهات القضائية المختصة لاستكمال التحقيق وتقديمهم للمحاكمة بعد أن وجهت لهم تهم الفعل المخل بالحياء ضد قاصر، إبعاد قاصر، الابتزاز بواسطة التهديد بالتشهير.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • مارية زروال

    كم كان عدد الاصابات يوم 18 اكتوبر 2021